أدرار يشكركم علىالزيارة ويرحب بكم


عفوا
تكذيب .. تصويب .. بيان حقيقة .. اعتذار 

نفى السيد عثمان مسعود عبد الله الدخيل نفيا قاطعا المزاعم التي روجتها مؤخرا بعض وسائل الإعلام الجزائرية، والتي ادعت فيها أنه قد يكون تعرض للاختطاف من قبل عناصر أمنية بمدينة السمارة، في وقت كان يستعد فيه للمشاركة في برنامج تبادل الزيارات. وأوضح السيد الدخيل في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، يوم الاثنين 23 مارس 2009، أن عدم مشاركته في برنامج تبادل الزيارات الذي تشرف عليه المفوضية السامية للاجئين، يعود أساسا إلى كونه يقيم بمنطقة تبعد عن إقليم السمارة، وكذا بالنظر لظروفه الصحية التي لا تسمح له بالتنقل. من جهة أخرى، نفى السيد عثمان مسعود عبد الله الدخيل، أن يكون أبناؤه قد تعرضوا للضرب على يد عناصر الأمن بالسمارة.

أعرب المغرب، يوم الثلاثاء 17 مارس 2009، عن استغرابه لما تناقلته وسائل الاعلام الاسبانية، خاصة صحيفة (أ.بي. سي) من أخبار مفادها أن المملكة المغربية سوف تحتضن مقر القيادة العسكرية الأمريكية لافريقيا (أفريكوم).  وأوضح مصدر دبلوماسي مغربي، أن "المغرب يستغرب كون هذه الأخبار، التي تم تكذيبها في حينها، تناقلتها مجددا وسائل الاعلام الاسبانية وخاصة صحيفة (أ.بي. سي) ". وأضاف المصدر ذاته، أن "السلطات المغربية قد عبرت عن موقفها علانية ولمرات متعددة بخصوص هذا الموضوع"، مؤكدا من جديد " موقف المغرب الحازم، المتمثل في عدم احتضانه فوق أراضيه لمقر أية قوة".

 على إثر نشر بعض وسائل الإعلام لخبر مفاده أن الجمعية الفرنسية "لا عاهرات ولا خانعات"، قد تكون فتحت مكتبا بالمغرب، أوضحت وزارة الداخلية، أن أي طلب لم يودع إلى حد الآن، لدى السلطات المحلية المختصة، من قبل الجمعية المذكورة، لمزاولة أنشطتها بالمغرب.  وقالت الوزارة، في بلاغ لها يوم الجمعة 20 فبراير 2009، إنه "طبقا للقانون، فان السلطات لن توافق على إحداث مثل هذا المكتب، إذا ما كان قد تم تقديم طلب بهذا الخصوص". وأضاف البلاغ أن "توجه هذه الجمعية التي تقوم بعمل محترم في فرنسا، لا يتماشى مع المقاربة المعتمدة بالمغرب، لمعالجة القضايا المتعلقة بوضع المرأة". وأشار المصدر ذاته إلى أن وزارة الداخلية "تغتنم هذه المناسبة، للتذكير بان العديد من الجمعيات، سواء الوطنية منها أو الأجنبية، تنشط في المغرب، في مجال حماية حقوق المرأة والنهوض بوضعيتها، في احترام تام لقيمنا وتقاليدنا".

قال بيان توضيحي عن الكتابة العامة لمجلس النواب، ردا على خبر نشرته جريدة "الصباح" بتاريخ 16 فبراير 2009 تحت عنوان "مجلس النواب يخصص 600 مليون للمأكولات والحلويات"، أن المبلغ بعيد جدا عن الواقع والحقيقة، والحقيقة أن ما تم صرفه في الباب ذاته لا يتعدى 854635 درهما.

نفى مصدر مسؤول أن يكون المكتب المسير لفريق الكوكب المراكشي لكرة القدم، قد أشرف بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، على واقعة ذبح خروف بملعب الحارثي، يوم الأربعاء 18 فبراير 2009، لطرد نحس النتائج السلبية التي لازمت الفريق منذ مدة.، كما نشرت ذلك جريدة "رسالة الأمة" في عددها ليوم 19 فبراير 2009، مؤكدا أن أي مسؤول من المكتب المسير لم يكن حاضرا، وأن العملية قام بها بعض العمال، من تلقاء أنفسهم.

 نفت السلطات المغربية نفيا قاطعا التصريحات الخطيرة التي نشرتها، يوم الأربعاء 7 ماي 2008، صحيفة "ايل بايس" الاسبانية والتي مفادها أن عسكريين مغاربة قد يكونوا تسببوا في غرق مهاجرين سريين من إفريقيا جنوب الصحراء بسواحل الحسيمة.  وأوضحت المصادر نفسها أن تدخل عناصر البحرية الملكية مكن على عكس من ذلك من إنقاذ عشرات المغاربة والأفارقة من جنوب الصحراء المرشحين للهجرة السرية. كما انتشلت عناصر البحرية الملكية جثث عشرة قتلى آخرين قضوا غرقا. وحسب مصادر متطابقة، فإن عشرات الناجين عبروا عن شكرهم لعناصر البحرية الملكية على إنقاذهم من موت محقق. وكانت صحيفة "ايل بايس" قد أوردت أن عسكريين مغاربة قد يكونوا تسببوا في غرق مهاجرين سريين ينحدرون من افريقيا جنوب الصحراء من خلال إلحاق الضرر بقاربهم المطاطي في سواحل الحسيمة.

فندت وزارة العدل الخبر الذي نشرته إحدى الصحف الصادرة بتاريخ 19 أبريل 2008، وأشارت فيه إلى "اختطاف ثمانية نزلاء من السجن المركزي بالقنيطرة".  وذكر بلاغ للوزارة، أن هذا "الخبر عار من الصحة ولا أساس له في الواقع". وأضاف المصدر ذاته أن الوزارة تغتنم هذه الفرصة لتطلع الرأي العام على أن الوضعية في السجون المغربية جد عادية، وأن حادث فرار النزلاء التسعة من السجن المركزي بالقنيطرة، قبل حوالي أسبوعين، كان "مبعثا لتعزيز أكبر لشروط الحراسة والأمن داخل السجون، وذلك في تقيد تام بالمقتضيات التشريعية والتنظيمية التي تحكم هذا القطاع".

علم من مصادر ليبية مأذونة، أن ليبيا نفت الأنباء التي نشرتها بعض وسائل الإعلام الجزائرية، والتي تحدثت فيها عن تظاهرات نظمت فوق التراب الليبي بمناسبة الاحتفال بذكرى إنشاء "الجمهورية الصحراوية" المزعومة. وأكدت نفس المصادر "عدم صحة هذه الأخبار التي تستهدف الإساءة إلى العلاقات الأخوية المتطورة بين البلدين الشقيقين على كل المستويات". كما جددت التأكيد، بهذه المناسبة، على "مواقف ليبيا السابقة" من قضية الصحراء ، والتي هي مواقف "معلومة جيدا في المملكة المغربية الشقيقة" .وكانت بعض وسائل الإعلام الجزائرية قد تحدثت مؤخرا عن تنظيم تظاهرات، فوق الأراضي الليبية، تخليدا لذكرى إنشاء "الجمهورية الصحراوية" المزعومة. (و م ع 3 أبريل 2008).

أكدت وزارة القصور الملكية والتشريفات والأوسمة أنه خلافا لما نشرته الجريدة الإلكترونية الإسبانية "إيل إمبرسيال" المؤرخة بيوم الأربعاء 27 فبراير2008، بقلم صحفي محرر سابق بجريدة "لارثيون" فإن صاحب الجلالة الملك محمد السادس يتمتع بصحة جيدة وعافية تامة. وبأن زيارة جلالته للعاصمة الفرنسية كانت ذات صبغة خاصة وبقصد الراحة لا بقصد الاستشفاء أو الخضوع لأي عملية جراحية كيفما كان نوعها. كما اوضحت الوزارة أنه إذا كان صاحب السمو الأمير مولاي إسماعيل في رفقة جلالة الملك خلال هذه الزيارة الخاصة فإنه قد جرت العادة أن يرافق سموه صاحب الجلالة في جميع تنقلاته داخل المملكة وخارجها كعضو من أعضاء الأسرة الملكية.

نفت جمعية الصحراء المغربية (السبت 26 يناير 2008) أن يكون رئيسها محمد رضا الطاوجني قد استقال من الجمعية، مؤكدة أن هذا الأخير ما زال على رأس الجمعية، التي تواصل استعداداتها لتنظيم مسيرة نحو تيفاريتي يوم 16 مارس 2008.

نفى المغرب وجود أي اتفاق مع الولايات المتحدة على إقامة القيادة العسكرية الأمريكية الجديدة في قارة إفريقيا "أفريكوم". وأفادت مصادر من وزارة الخارجية المغربية (جريدة "رسالة الأمة" 25 يناير 2008) أن هذا الاتفاق لا وجود له، والإعلان عنه خبر عار تماما من الصحة.

أعلن صلاح الوديع، أحد مؤسسي "حركة لكل الديمقراطيين"، التي جرى الإعلان عنها يوم الخميس 17 يناير 2008 أن هذه المبادرة لا تتعلق بتأسيس حزب جديد، وأوضح، في تصريح لجريدة "الصحراء المغربية" (19 يناير 2008)، أن العديد من الفعاليات المشاركة في هذه المبادرة تنتمي إلى أحزاب سياسية قائمة في الطيف السياسي الوطني، وما زالت تحتفظ بهذا الانتماء. ويحمل الإعلان عن الحركة الجديدة توقيع كل من عزيز أخنوش، وصلاح الوديع الآسفي، ومصطفى بكوري، وأحمد خشيشن، وحبيب بلكوش، وفؤاد عالي الهمة، وحسن بنعدي، ورشيد الطالبي العالمي، ومحمد الشيخ بيد الله، وخديجة الرويسي، وحكيم بنشماش. وكانت العديد من الأوساط الإعلامية والحزبية قد اعتبرت الإعلان عن تأسيس "حركة لكل الديمقراطيين" بمثابة إعلان عن تأسيس حزب جديد.

نشرت جريدة "الصباح" (14 يناير 2008) بيانا توضيحيا من رئيس أمن أنفا (الدار البيضاء) بخصوص مقال صدر بالجريدة تحت عنوان "منع رجال الأمن من مطاردة السيارات المخالفة لقانون السير"، جاء فيه أن الإدارة لم تصدر أية مذكرة داخلية تمنع رجال الأمن الدراجين من تعقب المخالفين من مستعملي الطريق، وتفادي تعقب السيارات والدراجات النارية المشتبه فيها، كما لم تصدر أي تعليمات في هذا الشأن.

نفت وزارة الاتصال، يوم الخميس 10 يناير 2008، المعلومات التي روجتها بعض وسائل الإعلام، مفادها أن وزير الاتصال صرح لقناة عربية بخصوص قضية الصحراء "استعداد المغرب للذهاب للاستفتاء"، مشيرة إلى أن بعض المنابر الصحفية الجزائرية، المعروفة بعدائها للمغرب، أعطت أبعادا خاصة بها لهذا التصريح المزعوم. وأوضحت الوزارة، في بيان لها، أن وزير الاتصال، الناطق الرسمي باسم الحكومة، أبرز في معرض تصريحه لقناة فضائية عربية، والذي تمحور في مجمله حول شرح موقف المغرب المتجدد الداعي للحكم الذاتي في كنف السيادة المغربية، أن "المغرب له موقف سليم من الاستفتاء، وأنه لا يخشاه من حيث المبدأ، بدليل أن المغرب هو الذي اقترحه رسميا منذ بداية الثمانينيات، وأن خصوم الوحدة الترابية للمملكة هم الذين أجهضوه أثناء عملية تحديد الهوية". كما عبرت الوزارة عن أسفها للتعامل السطحي لوسائل الإعلام المذكورة مع هذا الموضوع، الذي لا تستند فيه إلى مصدر الخبر، وهو القناة المذكورة، وإنما لترويج التزييف الصادر عن إحدى الصحف الجزائرية المعروفة بعدائها للمغرب. وشدد بيان وزارة الاتصال على أنه من العبث التلميح إلى وجود "تناقضات" في التعبير الحكومي بخصوص هذا الملف، أو بالأحرى الإشارة إلى "فجوة" في الموقف الرسمي المغربي. واستنكرت وزارة الاتصال سلوك بعض الجرائد الجزائرية، "التي عودتنا مع الأسف، على التعامل غير الموضوعي مع قضية الصحراء المغربية، وانتهجت في هذه النازلة، وبكل بساطة، أسلوب (ويل للمصلين)". وخلص البيان إلى أن قضية الوحدة الترابية باعتبارها شأنا مقدسا بالنسبة للمغاربة، فلا يجوز لأي منبر إعلامي مغربي أن يتلاعب بها بعيدا عن أخلاقيات المهنة. و م ع

أكدت أمينة بن خضراء وزيرة الطاقة والمعادن والماء والبيئة، يوم الاثنين 7 يناير 2008، أن المكتب الشريف للفوسفاط لا يوجد ضمن قائمة المؤسسات المرشحة للخوصصة، موضحة أن عملية تحويل المكتب إلى شركة مساهمة لا تدخل في إطار الخوصصة، بقدر ما يتعلق الأمر بفتح رأسمال الشركة بهدف عصرنة القطاع وتمكينه من مواجهة تحديات المنافسة على الصعيد الدولي. وشددت على أن الدولة ستواصل، بعد عملية التحويل، تحكمها في رأسمال الشركة.

نفى المغاري الصقل، مدير عام وكالة تنمية ضفتي نهر أبي رقراق في الرباط (الاثنين 7 يناير 2008)، الاخبار التي تناقلتها بعض وسائل الإعلام المغربية حول انسحاب شركة "سما دبي" من المغرب. وقال الصقل، خلال ندوة صحفية، أن "سما دبي" لا تزال شريكا في المشروع الضخم لتهيئة ضفتي نهر أبي رقراق.

أكدت المديرية العامة للأمن الوطني (7 يناير 2008) أن رخص حمل السلاح لفائدة العاملين بشركات الحراسة ونقل الأموال تظل خاضعة للتشريع القائم والذي يخول بموجبه فقط لممثلي قوات الأمن حق حمل السلاح. وأوضحت المديرية أن هذه الرخص تخضع لظهير 2 يوليوز 1941 المعدل لظهير 31 مارس 1937 المنظم لاستيراد وتجارة وحمل وحيازة وتخزين الأسلحة وذخيرتها. وأضافت أن هذا التشريع سيتم تتميمه من خلال تقنين لتطبيق قانون رقم 27-06 المتعلق بأنشطة الحراسة ونقل الأموال، والذي يسمح، عند الضرورة، بتسليم هذه الرخص فقط للعاملين بشركات نقل الأموال، الذين تتوفر فيهم الشروط الأخلاقية والكفاءة المطلوبة, كما أكدت المديرية أن مراجعة التشريع المتعلق بحمل الأسلحة يوجد قيد الدراسة لتحيين مقتضياته.

 نفت السلطات المحلية بالسمارة والمشرف على ورش بناء قاعة مغطاة للرياضة بهذه المدينة، يوم الاثنين 7 يناير 2008، نفيا قاطعا مزاعم وكالة الأنباء الجزائرية، بشأن اكتشاف مقبرة جماعية بالسمارة، مؤكدين بأن ذلك مجرد أوهام وأنباء زائفة لا أساس لها من الصحة. وقالت السلطات المحلية " ننفي نفيا قاطعا هذه الأخبار الزائفة والتي لا أساس لها من الصحة والتي تزعم اكتشاف مقبرة جماعية بورش بناء قاعة مغطاة للرياضة بالسمارة". من جهته، أوضح المشرف على هذا الورش السيد محمد العريف أن عمال الورش الذين يعملون به منذ عدة شهور، قد تلقوا باندهاش واستغراب كبيرين هذه الادعاءات، مؤكدين أنهم لم يكتشفوا أي أثر لبقايا عظام بالورش المذكور. وأوضحوا أن اكتشافهم الوحيد يتمثل في فرشه مائية في منتصف شهر دجنبر الماضي وانه تم في حينه إشعار مصالح المكتب الوطني للماء الصالح للشرب وتم تعليق الأشغال لأنه بات من المستحيل مواصلة أشغال البناء فوق فرشة مائية. وأضاف المشرف على الورش انه تم استئناف الأشغال مباشرة بعد عيد الأضحى بعد أن تم تحويل مجرى المياه. وقد أكد العديد من السكان المجاورين للورش تصريحات السيد العريف.

نفى وزير الداخلية، شكيب بنموسى، وجود اختلاسات أو محاولات لإخفاء وثائق أو مستندات من طرف شركة "ليديك" المكلفة، في إطار التدبير المفوض، بتدبير قطاع الماء والكهرباء بالدار البيضاء. وأوضح، في معرض جوابه، يوم الأربعاء 2 يناير 2008 بمجلس النواب على سؤال شفوي متصل بموضوع الخلاف بين مجلس مدينة الدار البيضاء و"ليديك"، أن الوثائق موجودة رهن إشارة المصالح المعنية في صنيعتها الإلكترونية. كما نفى أن يكون أمر فسخ العقدة بين الطرفين واردا؛ مؤكدا أن الخلاف بين الطرفين تجاري محض، يدخل في تأويلات بنود العقدة التي تنص على مساطر التوفيق والتحكيم على المستوى الدولي قبل اللجوء إلى القضاء.

 استبعد وزير الدولة وزير الشؤون الخارجية السينغالي، الدكتور الشيخ تيديان غاديو، أي فكرة تتعلق بمزاعم حول ممارسة المغرب لابتزاز اقتصادي على السينغال، مؤكدا أنه "من غير المقبول التحدث أو إثارة هذا الأمر".  وأوضح الدكتور غاديو في تصريح لوكالة الأنباء السينغالية بثته يوم السبت 29 دجنبر 2007، أن حكومة بلاده لا تشاطر هذا الرأي، وأن "سلطاتها العليا تشيد بالأحرى بتعزيز وتنويع الشراكة الاقتصادية والتجارية بين البلدين تحت قيادة فخامة الرئيس عبدو اللاي واد وصاحب الجلالة الملك محمد السادس". وأبرز أن "ذلك عبّد لنا الطريق بوضوح، ومكننا معا من مواجهة كل من يصطاد في الماء العكر وكل من يبتهج لتدهور مزعوم في العلاقات السينغالية المغربية". وشدد رئيس الديبلوماسية السينغالية على عدم وجود أي خلاف اقتصادي أو تجاري بين البلدين من شأنه خلق أزمة بين المغرب والسينغال. وأضاف الشيخ تيديان غاديو " أن السينغال، وخصوصا منذ تولي الرئيس عبدو اللاي واد (الصديق الكبير للشعب المغربي ولجلالة الملك محمد السادس) مقاليد الحكم، جدد أكثر من مرة التأكيد على تشبثه بكونه حليفا للمغرب، مضيفا " أننا ندرك أن هذا الأمر متبادل بيننا". وبهذه المناسبة جدد الوزير السينغالي دعم بلاده الثابت للوحدة الترابية للمملكة، مؤكدا أن هذا الدعم غير متفاوض بشأنه، قائلا في هذا الصدد " لقد قلنا ونكرر أن دعمنا للمملكة المغربية بشكل عام ، ولملف الصحراء على وجه الخصوص ، حازم وثابت وغير متفاوض بشأنه".

ذكر بلاغ لوزارة القصور الملكية والتشريفات والأوسمة (26 دجنبر 2007) أن صاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم تتمتع بصحة جيدة وعافية تامة، بعدما أجريت لسموها عملية جراحية بسيطة، كانت مبرمجة بالمستشفى العسكري بمدينة مراكش خلال شهر أكتوبر. وكانت جريدة "المساء" قد نشرت، بداية هذا الأسبوع (23 دجنبر 2007)، خبرا عن زيارة جلالة الملك محمد السادس للأميرة بالمستشفى العسكري لمعايدتها، مما أعطى الانطباع بأنها ما زالت بالمستشفى، وهو ما أوضح بشأنه البلاغ في فقرته الأخيرة بأن سموها "استأنفت منذ عدة أسابيع أنشطتها العادية ومهامها الإنسانية".  

أكد رئيس المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان، أحمد حرزني، (جريدة "العدالة والتنمية" 19/23 دجنبر 2007) أنه سمع عن اللائحة التي تتداولها بعض الأوساط الإعلامية على أنها اللائحة المقترحة على الديوان الملكي من طرف المجلس، من أجل تشكيل المجلس الأعلى للجالية، واعتبر حرزني الأمر مجرد إشاعة.

 نفى السفير الفلسطيني بالمغرب السيد حسن عبد الرحمان، باسم رئيس السلطة الفلسطينية السيد محمود عباس، نفيا قاطعا، حضور أي مسؤول في منظمة التحرير الفلسطينية في المؤتمر المزعوم ل(البوليساريو) بتيفاريتي.  وقال السيد عبد الرحمان في اتصال مع وكالة المغرب العربي للأنباء، يوم السبت 15 دجنبر 2007، إن "الرئيس عباس لم يوفد أي مبعوث من منظمة التحرير الفلسطينية ولا من السلطة الفلسطينية إلى هذا المؤتمر". وأكد أن "السلطة الفلسطينية ترفض استغلال القضية الفلسطينية كمطية لتحقيق أغراض سياسية لا تخدم الصالح الفلسطيني ولا الصالح العربي"، مجددا التأكيد على موقف بلاده من القضية الوطنية المغربية. وكانت وكالة الأنباء الجزائرية قد بثت قصاصة زعمت فيها أن مسؤولا في منظمة التحرير الفلسطينية أدلى بتصريحات خلال هذا المؤتمر المزعوم تدعم (البوليساريو).

قال مسؤول إسباني أن المصالح المختصة بإقليم الأندلس، وبالضبط ببلدية كرطاية، لم تتوصل بأي شكاية من لدن المهاجرات المغربيات في إطار اتفاقية تبادل اليد العاملة الموسمية حول تعرضهن لأي شكل من أشكال التحرش والاستغلال الجنسي من طرف المشغلين الإسبان، مضيفا أن القانون الإسباني صارم في هذا الاتجاه. وأكد مارتان توفال، مستشار في التشغيل والشؤون الاجتماعية بالسفارة الاسبانية بالرباط، خلال الندوة الصحفية التي نظمت يوم الخميس 13 دجنبر 2007 بالدار البيضاء من طرف الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات لتقديم حصيلة عملية الانتقاء النهائي للمرشحات للعمل في الحقول الإسبانية، أن المهاجرات يستفدن من الحماية ونفس الحقوق والضمانات الاجتماعية أسوة بالعمال الإسبان، كحق التسجيل في الضمان الاجتماعي والاستفادة من التغطية الصحية، كما يحق لهن بعد الاستفادة الرابعة من هذه العمليات المطالبة ببطاقة الإقامة الدائمة فوق التراب الإسباني. واعتبر أن المشغلين الإسبان راضون عن اليد العاملة المغربية، وأن هجرتهن إلى منطقة ويلبا للعمل في الحقول الفلاحية كانت إيجابية وفعالة، والدليل أن العدد يزداد سنة بعد أخرى.

نفى محمد مفيد، رئيس اللجنة التأديبية داخل الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم (جريدة "الصباح" 13 دجنبر 2007)، أن يكون المغرب تقدم بالترشيح لاحتضان كأس العالم للشبان 2011، كما أوردت ذلك بعض وسائل الإعلام الإماراتية، مضيفا أنه يوجد الآن في مهمة خارج أرض الوطن، ولم يلتق بجوزيف بلاتر رئيس "فيفا". وكانت وسائل إعلام إماراتية أكدت أن محمد مفيد، العضو الجامعي، تقدم بطلب رسمي ل"فيفا" لاحتضان كأس العالم للشباب 2011.

نفى إدريس رداح، الكاتب العام الوطني للنقابة الديمقراطية لمهنيي النقل، عضو لجنة التنسيق الوطنية التي تضم أكثر من 34 نقابة مهنية، أن تكون الأخيرة قررت الدخول في أية خطوة تصعيدية في شكل إضراب وطني إنذاري خلال أيام عيد الأضحى.

 قال وزير الداخلية، شكيب بنموسى، أن الأبحاث الأولية التي تم إجراؤها في علاقة مع الحادث المسجل مؤخرا بمدينة القصر الكبير، تبين ارتباط الحفل موضوع الحادث بطقوس الشعوذة، مؤكدا أنه لم يثبت لحد الآن واقعة عقد قران بين شواذ. وأوضح، أمام أعضاء لجنة الداخلية واللامركزية والبنيات الأساسية، وفي جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب، يوم الأربعاء 28 نونبر 2007، أنه "بعيدا عن أي استغلال إعلامي وسياسي لهذا الحدث، ينبغي التأكيد بأن الأبحاث الأولية تبين ارتباط هذا الحفل بطقوس غارقة في الشعوذة".وأوضح أن "المنظم، وهو من ذوي السوابق العدلية، كان ينوي تحقيق رؤية تدعوه إلى ارتداء لباس امرأة وتقديم قربان للولي الصالح "سيدي المظلوم"،مضيفا أنه "لم يثبت للمصالح المختصة إلى حد الآن واقعة عقد قران بين شواذ كما تداولت ذلك بعض مكونات الرأي العام المحلي".

نفت وزارة التربية الوطنية، في بلاغ لها، نفيا قاطعا، الخبر الذي تداولته بعض المنابر الإعلامية بخصوص قيام الوزارة بإعداد مشروع يروم فرض أداء رسوم على تلاميذ التعليم العمومي، في مقابل إعفاء التلاميذ الذين ينحدرون من أسر فقيرة ومعوزة.

في ردها على ما قاله وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية في البرلمان، من أن تقليص عدد الحجاج المغاربة إلى 30 ألفا نابع من طلب الدولة المستضيفة، أوضحت سفارة المملكة العربية السعودية بالرباط (جريدة "المساء" 21 نونبر 2007) أن تحديد عدد الحجاج لا يرجع إلى السعودية، بل هو تطبيق لمقررات المؤتمر السابع عشر لوزراء خارجية منظمة المؤتمر الإسلامي، المنعقد في الأردن سنة 1989، وذلك بتحديد نسبة واحد في المائة من عدد سكان كل دولة إسلامية، سنويا، لأداء فريضة الحج.

 نفت وزارة العدل نفيا قاطعا علمها أو توصلها، بأي أمر بالتوقيف له علاقة بقضية اختطاف المواطن المغربي المهدي بنبركة، سواء بطريقة مباشرة عن طريق السلطات القضائية المغربية المختصة، أو غير مباشرة، دبلوماسية كانت أو أمنية، وذلك تنويرا للرأي العام الوطني والدولي، بما يستلزمه الموقف من شفافية وموضوعية ونزاهة.  وجددت الوزارة، في بلاغ لها (17 نونبر 2007)، التأكيد على رفضها كل محاولة يائسة للتطاول على اختصاصات السلطات القضائية المغربية، مشيرة إلى أن المغرب حريص على توفير الضمانات والشروط المادية والموضوعية، "لإجلاء الحقيقة الحقة، التي لا يتأتى الوصول إليها، ولا تصح إلا باعتماد مساطر قانونية وقضائية سليمة، دون غيرها من الروايات الخيالية".

أكد مستشارا صاحب الجلالة السيدان عبد العزيز مزيان بلفقيه ومحمد معتصم أن المستشار الملكي يقوم بدور" المبلغ الأمين" و"ليس ممرا إلزاميا في أي تواصل بين جلالة الملك ووزيره الأول". وأوضح السيد بلفقيه في حديث أدليا به لصحيفتي "الأحداث المغربية" و "أوجوردوي لوماروك نشر يوم الجمعة 9 نونبر 2007، أن "دور المستشارين خلال تشكيل الحكومة، كلما تم تكليفهم بذلك من طرف جلالة الملك، اقتصر على دور المبلغ الأمين لدى الوزير الأول المعين بعيدا كل البعد عن أي محاولة للتأثير أو التوجيه أو التقرير بشأن المرشحين أو الأحزاب".

نفى وزير الداخلية، شكيب بنموسى، (جريدة "الصباح" 6 نونبر 2007)وجود أية أدلة تدعو إلى الاعتقاد أن الطفلة المختفية "مادي ماكان" توجد في المغرب، كما ادعت ذلك العديد من الجرائد البريطانية. وصرح وزير الداخلية، على هامش الجمع العام للانتربول الذي عقد في مدينة مراكش يوم الاثنين 5 نونبر 2007، "إننا لا نملك أية عناصر تؤكد وجودها في المغرب، هناك تعاون بيننا وبين الشرطة البريطانية والبرتغالية، عن طريق الشرطة الدولية، وإلى حدود الآن ليس هناك جديد".

نفى أحمد الزايدي، رئيس الفريق النيابي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، (جريدة "الأحداث المغربية" 3 نونبر 2007) أن يكون نواب من الفريق قد امتنعوا أو صوتوا ضد التصريح الحكومي؛ موضحا أن الأمر يتعلق بواحد أو اثنين من النواب تعذر عليهم حضور جلسة التصويت، لأنهم كانوا خارج أرض الوطن.

نفت وزارة العدل، يوم السبت 20 أكتوبر 2007، ما نشرته عدد من وسائل الإعلام حول تعرض بعض نزلاء السجن المحلي بسلا لمعاملات غير إنسانية " لا أساس له من الصحة ". وأوضحت أن التقرير الذي تداولته العديد من وسائل الإعلام الوطنية والدولية مؤخرا حول "معاملات لا إنسانية تعرض لها بعض نزلاء السجن المحلي بسلا "، توصلت به من إحدى الجمعيات تسرد فيه شهادات لبعض النزلاء يدعون أنهم تعرضوا لمعاملات غير إنسانية، " لا يخلو من مغالطات ووقائع لا أساس لها من الصحة ". وأكدت الوزارة أنها " قامت، فور نشر هذه الشهادات، بإيفاد ممثل النيابة العامة وقاضي تطبيق العقوبة، لإجراء بحث دقيق في الموضوع وتقصي الحقيقة حول الادعاءات الموجهة إلى إدارة السجن والحراس، كما بعثت الوزارة لجنة تفتيش للمعاينة ولم يتأكد لها، بعد كل التحريات، ما يفيد صحة هذه الادعاءات". كما أكدت الوزارة أن "المجال مفتوح أمام المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان للتحقيق في الموضوع، وأنها ستعمل على عقد لقاءات مع مختلف الجمعيات الحقوقية ذات الصلة بموضوع السجون لإطلاعها على مجريات الأحداث واتخاذ ما يفرضه الموقف".

نفت فتيحة العيادي، الناطقة باسم المجموعة النيابية التي شكلها فؤاد عالي الهمة، انضمام أي نائب من باقي الفرق النيابية إلى مجموعة الهمة, وأوضحت (جريدة "رسالة الأمة" 16 أكتوبر 2007) أن هذه المجموعة ضمت الأحزاب السياسية التي حازت على أقلية، وهي أحزاب: العهد، والمبادرة المواطنة والتنمية، والاتحاد المغربي للديمقراطية، ورابطة الحريات، والقوات المواطنة، إضافة إلى النواب الذين فازوا في لوائح مستقلة، مبرزة أن الهدف من عملية التجميع هي إتاحة الفرصة لهذه الأقليات كي تشكل قوة اقتراحية تشتغل داخل البرلمان، كما أكدت أن نواب الحزب الوطني الديمقراطي لا يوجدون داخل الفريق المذكور.

نفى البرلماني الاستقلالي عن مدينة الداخلة، اعمر الشيخ، (جريدة "الصباح" 11 أكتوبر 2007) علمه بعملية تشكيل لجنة تضم صحراويين غاضبين يعتزمون تشكيل ائتلاف للا منتمين، بعد إقصائهم من تشكيل الحكومة الجديدة، التي يعد لها الوزير الأول الجديد عباس الفاسي، وذكر بيان حمل توقيع عدد من برلمانيي حزب الاستقلال في الجنوب، أنهم يباركون خطوات الأمين العام لحزب الاستقلال المعين عباس الفاسي في سبيل تشكيل الحكومة المقبلة.

نفى عبد الحنين بنعلو المدير العام للمكتب الوطني للمطارات (جريدة "الأحداث المغربية" 10 أكتوبر 2007) وجود أية مشاكل تقنية قد تعرقل الطيران أو وقوف الطائرات بالجناح الجديد الذي تم تدشينه مؤخرا؛ مؤكدا أن الطائرات تتوقف بشكل عادي في مطار محمد الخامس وفي المدرج الجديد، وأن وقوف الطائرات بالمدرج هو أمر مخطط له على حساب طول الطائرات وعرضها، وأنه أمر يخضع لضوابط تقنية وليست عشوائية. وأوضح أن القول بوجود أخطاء تقنية هو مجرد إشاعات هدامة ومغرضة، فالعمل يسير كما هو مخطط له، والمدرج الجديد تم وفق المعايير المعمول بها دوليا.

نفت سفارة الجمهورية الفرنسية بالمغرب (جريدة "الصباحية" 9 أكتوبر 2007) أن تكون مصالحها القنصلية شرعت في تطبيق بعض بنود قانون الهجرة المعروض على أنظار مجلس الشيوخ الفرنسي، برفض تسليم تأشيرات دخول التراب الفرنسي للراغبين في الالتحاق بعائلاتهم؛ مؤكدة أن مشروع القانون ما يزال في مرحلة المناقشة بالبرلمان الفرنسي.

في توضيح نشرته أسبوعية "الأيام" (6/12 أكتوبر 2007)، أكد حسن عبد الخالق وعبد الله البقالي أن الخبر الذي نشرته الأسبوعية، من أن عباس الفاسي قد ثار في وجهيهما باعتبارهما مسؤولين عن تدني مستوى الإعلام الحزبي بجريدة "العلم"، لا أساس له من الصحة، بل إن العكس هو الذي حدث، حيث نوه عباس الفاسي، الأمين العام لحزب الاستقلال في اجتماع اللجنة التنفيذية، بالدور المتميز ليومية "العلم" خصوصا إبان الحملة الانتخابية.

نفت فتيحة العيادي، في اتصال مع أسبوعية "الأيام" (6/12 أكتوبر 2007)، خبر التحاقها وخال فؤاد عالي الهمة حميد نرجس بحزب التقدم والاشتراكي، وقالت إن هذا الخبر غير صحيح، وقالت أنها لم تلتحق بهذا الحزب ولا بأي حزب آخر، ولم تتخذ الآن أي قرار بخصوص العمل من داخل حزب معين.

نفت آني لافوري، المشرفة على دار الضيافة "دار كرمة" المجاورة لمسجد درب لمنابهة بمراكش، أن تكون لها أي مسؤولية في إغلاق المسجد، مؤكدة أنها لم تسع أبدا إلى الاتصال بأي جهة لإغلاق المسجد، وأنها صدمت بسبب إقحامها في هذا الموضوع، وأن كل ما كتب عنها جناية في حقها. ومن جهته، أوضح المندوب الجهوي لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بمراكش، جعفر الكنسوسي، أن لجنة مختصة قررت إغلاق مسجد لمنابهة قبل سنة قصد الإصلاح، بسبب جدرانه الآيلة للانهيار فهو مسجد تراثي وتتطلب عملية ترميمه حرصا وعناية كبيرة، وسيفتح فور انتهاء أشغال الترميم.

نشرت أسبوعية "أصداء" (26 شتنبر 2007) بيانا توضيحيا من الأميرة لمياء الصلح تؤكد فيه أن لا علاقة لها بملكية شركة كوماناف من قريب ولا بعيد، مستنكرة إقحام الأسبوعية (19 شتنبر 2007) لاسمها ضمن لائحة مستثمرين أصبحوا مالكي الشركة بعد خوصصتها.

ذكرت وكالة المغرب العربي للأنباء أن مصدرا مأذونا نفى، يوم الثلاثاء 18 شتنبر 2007، الإشاعة التي أشارت إلى أن المغرب قد يسحب ترشيح السيدة عزيزة بناني السفيرة المندوبة الدائمة للمغرب لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) لمنصب المدير العام لهذه المنظمة الأممية التي يوجد مقرها بباريس، مؤكدا أن "ترشيح السيدة بناني مازال قائما ومن غير المطروح سحبه". وتجدر الإشارة إلى أن السيدة بناني التي حصلت على دكتوراه في الآداب من جامعات مغربية وفرنسية، عميدة سابقة لكلية الآداب بالمحمدية وكاتبة دولة سابقة في الثقافة (1994 -1998). كما شغلت منصب مندوبة سامية للمعاقين.

اعترف نور الدين عيوش، رئيس جمعية "2007 دابا"، بفشله في تحقيق نسبة مهمة من المشاركة السياسية. فقد صرح لأسبوعية "الأيام" (15/21 شتنبر 2007): "أنا أتحمل جزء من المسؤولية، لقد حاولنا القيام بمجهود من أجل تحقيق نسبة مهمة من المشاركة السياسي، وقد فشلنا في ذلك"؛ موضحا أن استطلاعات الرأي العام التي قامت بها جمعيته، كانت قدرت أن 60 في المائة من المغاربة سيتوجهون يوم سابع شتنبر إلى صناديق الاقتراع، بحيث راهنت على بلوغ 20 بالمائة من الأصوات الإضافية بالمقارنة مع الأصوات المحصل عليها في انتخابات 2002.

ذكرت جريدة "المساء" (15 شتنبر 2007) أن المستشار الملكي عبد العزيز مزيان بلفقيه نفى الأنباء التي تحدثت عن احتمال تكليفه من طرف الملك محمد السادس بتحمل حقيبة الوزير الأول، مؤكدا أن كل ما راج بهذا الصدد هو عار من الصحة وأن الخطاب الملكي واضح لا لبس فيه، بحيث حدد معالم الوزير الأول الذي سينتمي للأغلبية التي فازت في اقتراع السابع من شتنبر الحالي.

نفت أرملة محمد بوضياف، في بيان حقيقة، ما نشرته جريدة "الشروق اليومي" الجزائرية ونقلته عنها العديد من وسائل الإعلام، أن تكون السلطات المغربية قد أخلت بمصالح عائلة الرئيس الجزائري الراحل، أو قامت بالحجز على ممتلكاته، معتبرة ذلك اتهامات خطيرة ليس لها أساس من الصحة، ومؤكدة أنه لا هي ولا أي واحد من أبنائها مدين لأي بنك مغربي. وأوضحت أن السلطات المغربية تعامل أسرة الرئيس الجزائري الراحل، دائما، أحسن معاملة، وتكن لها احتراما كبيرا، كما تفعل، أيضا، الصحافة المغربية، التي أبدت لها نفس الاحترام.  كما أشارت إلى أن بوضياف لم يؤسس حزبه في المغرب بل في الجزائر، عكس ما ذكر الجريدة.

وجهت "ترانسبرنسي المغرب" رسالة إلى القناة الأوروبية "أورونيوز" تنفي فيها ما نسبته القناة إليها، في برنامج حول الانتخابات يوم الأحد 26 غشت 2007، بخصوص درجة الرشوة بين الأحزاب المغربية، مؤكدة عدم صدوره عنها أو عن أي مسؤول منها، وعدم وجود أي بحث في الموضوع. وقالت، في رسالتها، أنها ليست طرفا في الحملة الانتخابية، وأن اهتمامها ينصب أساسا على شفافية هذه الانتخابات ومصداقيتها والحكامة وعدم الإفلات من العقاب.

أكدت وزارة إعداد التراب الوطني والماء والبيئة أنه ليس هناك أي خطر لتلوث الشواطئ المغربية، وذلك إثر حادث اصطدام سفينتين بمضيق جبل طارق.

نقلت وكالة المغرب العربي للأنباء (17 غشت 2007) عن مصادر مطلعة بالإدارة العامة للأمن الوطني أن والي أمن الرباط وكذا مدير الموارد البشرية بالإدارة العامة للأمن الوطني " لم يتم إعفاؤهما من مهامهما التي لا زالا يمارسانها بصفة عادية"؛ وأن المفتشية العامة للأمن الوطني فتحت تحقيقا في موضوع "تنقيلات تعسفية" قد يكون تعرض لها بعض رجال الأمن بمدينة الرباط خلال السنوات القليلة الماضية. كما أن "كل ما يروج حول فتح بحث في موضوع شبكة للدعارة وترويج المخدرات، لا يستند لحد الآن على معطيات واقعية، وأن الضابطة القضائية المختصة ماديا وترابيا لم تتوصل لحد الآن بأي شكاية أو أي أمر قضائي في الموضوع". ونقلت عن نفس المصادر أن الإدارة العامة للأمن الوطني أن المفتشية العامة للأمن الوطني فتحت تحقيقا في موضوع "تنقيلات تعسفية" قد يكون تعرض لها بعض رجال الأمن بمدينة الرباط خلال السنوات القليلة الماضية.

نشرت جريدة "الأحداث المغربية" (13 غشت 2007) توضيحا بخصوص ما نشرته في العدد السابق في مقال جاء فيه أن المدير العام السابق للأمن الوطني، حفيظ بن هاشم، أقدم على الاستيلاء على منفذ طرقي تابع للملك العمومي يؤدي إلى شاطئ "سابليت"، وإغلاقه في وجه العموم، وتخصيصه كمنفذ خاص بمنزله وبأصحاب خمس شاليهات في ملكية مجموعة من الشخصيات النافذة؛ حيث أكدت الجريدة أنها تلقت اتصالا من بن هاشم يوضح فيه أن المنزل المذكور لم يعد في ملكيته وقد باعه منذ مدة.

نفى فؤاد عالي الهمة (المعفى من مهامه كوزير منتدب في الداخلية بالتماس منه)، في تصريح لجريدة "بيان اليوم" (9 غشت 2007) أن يكون لقرار إعفائه من مهامه الوزارية خلفية تحضيره لمنصب حكومي جديد بعد الانتخابات، موضحا: "من يود البقاء في الحكومة لا يغادرها"، ومؤكدا أن الهدف من وراء قراره هو "التفرغ لخدمة وطني وملكي على مستوى الجهة التي سأترشح فيها وهي منطقة الرحامنة". وذكرت جريدة "المساء" (9 غشت 2007)، نقلا عن مصادر مطلعة، أن عالي الهمة تعهد بأنه لن يمارس أية مهمة حكومية طيلة الولاية التشريعية المقبلة، في حين سيكرس وقته لإكمال رسالة الدكتوراه في كلية الحقوق بجامعة محمد الخامس بالرباط. وأكد عالي الهمة في تصريح لوكالة المغرب العربي لأنباء (8 غشت 2007): " إن مبادرتي بسيطة وصادقة، ولم تملها أي أجندة سياسية ". وحول اختياره الترشح للانتخابات التشريعية القادمة بجهة الرحامنة، أوضح عالي الهمة "سأعمل بكل ما لدي من طاقة وجهد لخدمة جهتي هذه، فالأمر لا يعدو كونه عودة إلى المنبع".

ذكرت جريدة "الصباح" (6 غشت 2007) أن مصدرا من الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم نفى أن تكون الجامعة فاوضت المدرب الفرنسي هنري ميشال بخصوص توليه تدريب المنتخب الوطني المغربي خلفا لفاخر.

نفى رشيد الطالبي العلمي، الوزير المنتدب المكلف بالشؤون الاقتصادية والعامة، مساء يوم الجمعة 3 غشت 2007، نفيا قاطعا وجود أي زيادات في المواد الأساسية المقننة؛ مؤكدا أن حالة الأسواق عادية جدا، وأن كل ما يروج لهذه الزيادات هو مجرد إشاعات. وأوضح أن الحكومة "اشتغلت منذ بداية هذه السنة على دعم كل المواد الأساسية كباقي السنوات الماضية، إذ خصصت غلافا ماليا يقدر ب14 مليار درهم لدعم المحروقات وغاز البوتان والدقيق المدعم والسكر، مؤكدا أن هذه المواد المقننة لم تعرف أي زيادة؛ وأن المواد الأخرى المقننة كالماء والكهرباء لم تعرف أيضا أي زيادة. أما بالنسبة لباقي المواد الأساسية الأخرى كالخبز والزيت وباقي المواد- يضيف الوزير- فقد اشتغلت الحكومة مع القطاعات المعنية، وخصصت غلافا ماليا إضافيا قدره 2,5 مليار درهم من أجل دعم هذه المواد التي تعرف أسعارها ارتفاعا في الأسواق العالمية، وذلك من أجل ضمان تمويل السوق بصفة منتظمة.

في ندوة صحافية، عقب اختتام الاجتماع السنوي للولاة والعمال مساء يوم الأربعاء فاتح غشت 2007 بتطوان، نفى مسؤولون من وزارة الداخلية أن تكون الوزارة قد أصدرت تعليمات شفوية تقضي بمنع ترشيح بعض الأشخاص للانتخابات المقبلة، مشددين على أن أي تدخل للوزارة بهذا الصدد، يجري وفق تعليمات مكتوبة وواضحة لا لبس فيها.

Webmaster: Oulf@kr
E-mail: webmaster@adrare.net - Fax:(212) 0537263170