أدرار يشكركم علىالزيارة ويرحب بكم


غرائب من المغرب

"الحريك.. بالزربة"

    لقي مهاجر سري مغربي، زوال يوم الثلاثاء 2 غشت 2005، مصرعه؛ وذلك بعد محاولته الهجرة إلى بروكسيل عبر طائرة من نوع بوينغ 747 كانت قادمة من مطار الدار البيضاء وتابعة للخطوط الملكية المغربية، حسب ما صرح به المدعي العام ببروكسيل.وحسب الناطق الرسمي باسم المدعي العام، فقد عثر على جثة الضحية في سكة عجلات الطائرة التي حطت بمطار «زافينتيم»، ويتعلق الأمر بشاب تجهل هويته لكونه لا يحمل أية أوراق هوية . يذكر أن هذا الحادث، يأتي بعد مرور ست سنوات على وقوع حادث مماثل، وذلك بعد العثور على جثة شابين غينيين في سكة عجلات طائرة تابعة للشركة البلجيكية.

 جريدة "الأحداث المغربية" (عن أ.ف.ب) الخميس 4 غشت 2005

طبيب مزيف

     أدانت ابتدائية الجديدة المدعو "شكيب"، الذي قدم نفسه إلى مسؤول المستشفى الإقليمي محمد الخامس على أساس أنه دكتور متخصص في الأمراض العقلية، بأربعة أشهر حبسا نافذا. وكان الطبيب المزعوم قد اتصل بقسم الولادة مرفوقا بامرأة حامل مصابة بنزيف دموي، وطلب من الطبيب المشرف إجراء عملية إجهاض لمرافقته، وهو ما تم فعلا. وظل الطبيب المزعوم بداخلية المستشفى مدة ثلاثة أيام إلى أن انكشف أمره من طرف أحد الأطباء، فتمت متابعته بالنصب وانتحال صفة ينظمها القانون.

 جريدة "النهار المغربية" 11 يوليو 2005

محام بهيئة الرباط يمارس المهنة منذ 10 سنوات بشهادة مزورة

    تنظر الغرفة الجنحية لدى المحكمة الابتدائية بالرباط في جلستها ليوم سابع شتنبر المقبل في ملف يتابع فيه أحد المحامين المنتسب لهيئة المحامين بالرباط، من أجل التزوير في شهادة والتوصل بغير حق إلى تسلمها واستعمالها، بناء على الدعوى العمومية التي حركتها ضده النيابة العامة منذ أواخر شهر أبريل الماضي. فيما لاتزال الهيئة التي ينتمي إليها لم تحسم بعد في قرارها بشأنه. وحامت شكوك داخل هيئة المحامين بالرباط حول الشهادة المدلى بها من طرف المحامي الذي يمارس المهنة منذ عشر سنوات. وتأكدت هذه الشكوك من خلال جواب كلية الحقوق والعلوم السياسية والإدارية الفرع الأول بالجامعة اللبنانية، عن طريق وزارة الخارجية والتعاون بتاريخ 12 ماي 2004، على رسالة نقيب الهيئة، تؤكد «أن الشهادة غير صادرة عن الكلية وأن الطابع الذي تحمله ليس طابعها». كما أن الكلية «لم تعثر في سجلات قسم الطلاب على اسم صاحب الشهادة»، فضلا عن أن الموقع على الشهادة «ليس هو عميد الكلية بل مجرد موظف بها». ويتوقع أن يصدر مجلس هيئة الرباط قراره في هذا الموضوع في اجتماعه الثلاثاء المقبل، فيما أكدت مصادر مطلعة أن الاتجاه «يسير نحو التوقيف المؤقت للمعني» في انتظار كلمة العدالة.

 جريدة "الأحداث المغربية" 4 يوليوز 2005

يا فرحة ما تمت

    تفاجأ ثمانية تلاميذ بالثانوية التقنية، بطلب من مسؤولين بالأكاديمية بسطات يدعوهم الى إعادة شهادات البكالوريا، التي حصلوا عليها في هذا الموسم، بدعوى أنهم راسبون وان هناك خطأ تسرب الى النتائج· وقد عمل وفد يتقدمه مدير الثانوية التقنية بسطات على زيارة أسر هؤلاء التلاميذ في محل سكناهم، معبئين بالتزامات في هذا الصدد، طالبوا من خلالها أولياء هؤلاء التلاميذ من أجل الامضاء عليها، حتى يتم سحب هذه الشواهد من أبنائهم· وقد تمكن هؤلاء المسؤولون من سحب ست شهادات من ستة تلاميذ، في حين امتنع تلميذان آخران عن ذلك· وفي لقاء مع والد التلميذ عادل أسواق، أكد السيد عمرو أسواق لجريدة "الاتحاد الاشتراكي" أن مدير الثانوية التقنية اتصل به بمحل سكناه باولاد سعيد يوم الخميس الماضي برفقة مسؤولين آخرين، وطلب منه إعادة شهادة البكالوريا التي تسلمها ابنه عادل، بذريعة أنها سلمت خطأ، إلا أن الإبن ووالده رفضا ذلك رفضا مطلقا، معتبرين ان الامر يدخل في خانة العبث والتلاعب، خاصة وان التلميذ عادل قد اجتاز عتبة البكالوريا بميزة مستحسن، وهو أيضا ما يؤكده بيان النقط المسلم له من طرف الأكاديمية، نتوفر على نسخة من شهاد البكالوريا، وبيان النقط الخاص به·

   ويضيف السيد عمرو أسواق، أنه يوم الجمعة 2005/06/30، اتصل به مدير الثانوية مرة ثانية بمحل سكناه بالبادية، مهددا إياه بإحالته على العدالة، إلا أن والد التلميذ رفض الاستجابة لهذا الطلب مجددا، كما أكد "للاتحاد الاشتراكي" أنه سيلتجئ للقضاء· وفي لقاء مع محامي التلميذ عادل أسواق، صرح الاستاذ عبد القادر معتز المحامي بهيئة سطات، أن هذا الملف، يشكل "فضيحة بامتياز" الشيء الذي يستدعي فتح تحقيق مع المسؤولين عن الاعلان عن النتائج وتقديم المتورطين منهم الى العدالة، لأن هذا يعتبر تلاعبا في نظره بمصير التلاميذ·

    ويضيف الاستاذ عبد القادر معتز، أنه سيلتجئ للمحكمة الادارية· خاصة وان موكله يتوفر على شهادة البكالوريا، المسلمة من أكاديمية سطات، وكذلك بيان النقط، الذي يؤكد ان التلميذ اجتاز الامتحانات بامتياز· أما بخصوص التهديدات التي تعرض لها والد التلميذ، يضيف الاستاذ معتز والتي مازالت تتكرر، فإنه سيتقدم بشكاية في الموضوع للسيد وكيل الملك بسطات ضد مدير الثانوية التقنية وأحد موظفيه قصد اتخاذ الاجراءات اللازمة· وبخصوص موضوع شهادة البكالوريا، يؤكد المحامي أنها سلمت لموكله عن جدارة واستحقاق، وأما فيما يتعلق بما يدعيه بعض المسؤولين عن قطاع التربية والتكوين بأكاديمية جهة الشاوية ورديغة، فهي بالنسبة له مجرد تلاعبات بمصير التلاميذ، ويتعين إحالتهم على العدالة·

 جريدة "الإتحاد الاشتراكي" 4 يوليوز 2005

  امتياز المقابر

   اتخذ النائب الأول لرئيس المجلس البلدي ليعقوب المنصور بالرباط قرارا بفتح مقبرة يعقوب المنصور بعد إغلاقها منذ مدة، وذلك لدفن أحد أقاربه الذي توفي مؤخرا. وقد وقع، حسب مصادرنا، القرار بنفسه. وقد خلف هذا القرار استياء لدى المواطنين الذين اعتبروه حيفا في حقهم. فهل الميز بين فئات الشعب تحول إلى الموتى؟

 جريدة "النهار المغربية" 20 يونيو 2005

في المقربين أولى ...

أفادت بعض المصادر من بريد المغرب أن رئيس مصلحة بهذه المؤسسة بالرباط عمد إلى توظيف سبعة أفراد من أسرته وأقاربه. يتعلق الأمر، تضيف مصادرنا، ب(ب. جمال) و(ب. زكريا) و(ب. لطيفة) و(ب. آسية)، في السلالم 15 و8 و11 و5 على التوالي.

   كما عمد المسؤول المذكور، تضيف نفس المصادر، إلى توظيف زوجته (ع.ع) في السلم 12 و(م.ع) أخت زوجته في السلم 9 و(ح.ر) زوجة أخيه في السلم 5 وحظيت أيضا بتعيين في العرائش.

   مصادرنا أكدت أن التوظيفات المشار إليها تمت لعدم احترام المساطر القانونية التي تمت وفقها المباريات التي نظمها بريد المغرب، والتي لم يتم الإعلان عنها في الوسائل المتعارف عليها مثلما لم تخضع عملية الفرز لمبادئ الشفافية والنزاهة، مما مكن السيد (ر.ع) رئيس قسم التوظيف والترقية أيضا من توظيف ابنته (ر.إ) وتعيينها بوكالة بريد المغرب بالرباط.

 جريدة "الصحيفة" 15/21 يونيو 2005

عندما اختلط "صويلح" بالمجانين

لم تنفع توسلاته وصراخه وهو يقاوم سواعد ممرضين أحاطوا به لتقييده "أعباد الله راني ممثل، أعباد الله راه أنا صويلح ديال جنان الكرمة"؛ ساعات عصيبة قضاها الفنان بنعيسى الجيراري وهو يحاول عبثا توضيح سوء الفهم الحاصل عندما وجد نفسه في عنبر مرضى نفسيين، يحيط به الحارس العام لمستشفى الرازي بالرباط ومجموعة من الممرضين وشرطي كان يستعد لإبلاغ مرؤوسيه عن اعتقال السجين الأحمق الهارب منذ أسابيع.

وقائع الأحداث الهوليودية التي عاشها بنعيسى الجيراري يرويها ل"الصباح"، مذكرا أنه كان يتوقع توزيع صوره في أقسام الشرطة وفي برامج البحث عن المتغيبين، لأنه لم يكن يحمل معه أي وثيقة تدل على هويته عندما وجد نفسه في المستشفى.

اتصلت المخرجة فريدة بورقية ببنعيسى لتخبره بموعد تصوير دوره في فيلمها السينمائي "طريق العيالات"، الدور كما أعجب به الجيراري لم يكن سوى تجسيد شخصية "معتوه"، ولأنه يتعب كثيرا قبل أن يقوم بأداء شخصية ما، آثر بنعيسى أسوة بباقي نجوم الشاشة العالميين أن يعيش أجواء المرضى عقليا، وقرر التسلل دون أن يراه احد إلى المستشفى المذكور، وعندما كان يتجول وحيدا ومترصدا الوجوه التي تحيط به، اصطدم بوجود شرطي، ابتسم هذا الأخير في وجه الجيراري الذي هز أكتافه فرحا، فالشرطي ولا شك من عشاق الدراما المغربية، وأنه عرف الممثل ويبدو أنه سيدعوه إلى التقاط صورة تذكارية معه، اقترب الشرطي من بنعيسى وابتسم له مرحبا بمقدمه، وبدأ يقترب منه شيئا فشيئا إلى أن انقض عليه، وشل حركة الفنان النحيف أصلا.

هرع الحارس العام والممرضون، وطفق المسؤول يتهكم من الممثل الذي أقسم بأنه "صويلح" وأنه ممثل محبوب، وردد المسؤول أن جميع الحمقى في العالم يتوهمون بأنهم مهمون ونجوم ورؤساء، وأقسم المسؤول لمرافقيه أن الذي أمامه هو "المصطي" الخطير الهارب.

تعب بنعيسى الجيراري من التأكيد أنه ممثل، ولما هموا بتقييده وإدخاله العنبر، هرولت ممرضتان إلى عين المكان، وأكدتا أنه "صويلح". بعدها تعالت الاعتذاران، ودعي الفنان إلى مقر الإدارة لشرب كأس شاي وتجديد الاعتذار عن هذا الموقف الذي لا يتمناه أي عاقل. بنعيسى حاور نفسه عقب هذا الحادث الذي كاد ينهي مساره الفني لولا متابعة الممرضتين للمسلسلات المغربية، وقدم اعتذاره أيضا لعدم طرقه باب الإدارة قبل الإقدام على هذه المغامرة، وتأسف لحظه العاثر الذي قاده أولا إلى عنبر المرضى السجناء.

جريدة "الصباح" 8 يونيو 2005

يذبح والدته لأنها رفضت الذهاب معه إلى الجنة

       أقدم شخص أمس الجمعة على ذبح والدته من الوريد إلى الوريد بحي الوفاق 3 بالحي الحسني بالدار البيضاء ثم سلم نفسه إلى مصالح الشرطة. وأكدت مصادر مطلعة أن المتهم (من موالد 1982) تقدم حوالي الساعة الثامنة والنصف صباحا إلى مصلحة الشرطة القضائية التابعة لأمن الحي الحسني ،وصرح أنه ذبح أمه من الوريد إلى الوريد بعد أن أشبعها ضربا بآلة حادة على رأسها. وأضافت المصادر ذاتها، أن رجال الشرطة اعتقدوا في البداية أن المتهم غير جاد في كلامه نظرا لكونه كان يتحدث ببرودة كبيرة، قبل أن يلاحظ أحدهم آثار دم على حذائه، ليأخذوا كلامه مأخذ الجد. وانتقلت فرقة من الشرطة القضائية إلى منزل المتهم بحي الوفاق 3 وبعد أن دلفوا إلى الشقة وجدوا امرأة ممددة في أحد الأسرة وعليها غطاء وبدت وكأنها نائمة. وبعد أن أزال أحد رجال الشرطة القضائية الغطاء وقعت عيناه على الدماء، التي كانت قد لطخت ثيابها. وقالت مصادر مطلعة إن المتهم، الذي يعاني من اضطرا بات نفسية، أكد لرجال الشرطة أنه قتل والدته لأنها «رفضت أن تذهب معه إلى الجنة»، وذلك بتوجيه مجموعة من الضربات إليها بآلة حادة، قبل أن يذبحها من الوريد إلى الوريد، ثم عمل على غسل يديه وتغيير ثيابه والتوجه إلى مصلحة الشرطة للتبليغ عن جريمته. وأكدت أخت المتهم، التي تقيم بغرفة بسطح المنزل، أنها سمعت صراخا صباح نفس اليوم، غير أنها اعتقدت أن الأمر يتعلق بنزاع بالزقاق، مضيفة أن أخاها، الذي كان يقيم مع والدته بعد طلاقها من أبيه، كان يعاني من اضطرا بات نفسية، وسبق أن عرض على مجموعة من الأطباء المختصين.

 جريدة "الأحداث المغربية" 4 يونيو 2005

غفوة لص مبتدئ …

لم يكن يدور في خلد الفتى «علاء» أن مغامرة التسلل إلى مؤسسة بنكية بمدينة تطوان من أجل السرقة، ستنتهي به إلى الوقوع في قبضة الشرطة وهو مستسلم لنومة هنيئة مريئة. فقد بدأت مغامرة علاء البالغ من العمر15 سنة، عندما تسلل لواذا إلى فرع لمؤسسة بنكية بشارع الجيش الملكي بتطوان، مساء الجمعة الماضية، قبل انتهاء فترة العمل ليظل مختبئا في دورة المياه إلى حين خروج جميع العاملين بالمؤسسة.ولما شعر بأن الظروف قد تهيأت له لتنفيذ خطته شمر المغامر الصغير على ساعد الجد ليقضي جزءا من ليلته في البحث عن وسيلة لفتح خزنة النقود التي لم تكن بطبيعة الحال مشرعة الباب في انتظاره. وعبثا حاول الاستعانة بمقص ومفك وآلة حديدية وجدها في دولاب أحد المكاتب.

وبما أن المبالغ الكبيرة تتطلب الوسائل الكبيرة أيضا للوصول إليها، فقد رضي "بما قسم الله له " واكتفى بكيس كان في المتناول وبه كمية من النقود المعدنية من فئة درهم واحد، فراح يعدها ويتلهى بها لساعات طويلة، خاصة وأن مبلغ ال7300 درهم إذا كان لا يسمح للمرء بأن يحلم بالتلذذ بشرب العصير الاستوائي في فنادق جزر هواي، فهو بالنسبة لفتى شقي في سنه، ليس بالغنيمة العجفاء.

والعجيب في الأمر أن هذا اللصيص -رغم حداثة سنه- تمكن من إبطال جهاز الإنذار بالبنك دون التمكن من الذهاب أبعد من ذلك، وربما أقعدته همته فجعلته يفكر في العمل بنصيحة الشاعر و"يقنع من الغنيمة بالإياب" لولا أن غلبة النوم على جفونه فعلت فعلتها، والأريكة الوثيرة أمامه جعلته يقنع من الغنيمة ب...النعاس وأسلمته في النهاية إلى"أيد أمينة"..

ويذكر أن هذا الفتى الشقي الذي أحالته الشرطة القضائية بولاية تطوان على قاضي الأحداث بالمدينة يوم الإثنين الماضي، سبق له أن أقدم في شهر مارس الماضي على سرقة مبلغ 2300 أورو من دار للعجزة بمدينة مدريد، كما اختلس في شهر أبريل الفارط مبلغ 1500 أورو من أمه المطلقة التي كان يعيش معها منذ1997. وقد عاد إلى تطوان مسقط رأسه، ليقطن مع جدته في غياب الأب الذي يقضي عقوبة بالسجن لتورطه في قضية ضرب وجرح. وحسب تصريحات والدة الطفل للضابطة القضائية فإن إبنها يعاني من مرض نفساني، غير أنها لم تدل للسلطات الأمنية بأية وثيقة طبية تثبت ذلك .

 جريدة "الأحداث المغربية" (عن و م ع) 20 مايو 2005
Webmaster: Oulf@kr
E-mail: webmaster@adrare.net - Fax:21237263170