Contact



ادفن ولدي ندفن ولدك

وجدت عائلتان مغربيتان نفسيهما تقتسمان الألم نفسه، بعد أن لفظ بحر السعيدية جثتي ابنيهما. العائلة الأولى منحدرة من مدينة مراكش، والثانية من مدينة بركان. هذه الأخيرة، التي تسلمت جثة فقيدها من مستودع الأموات، حيث تم دفن ابنها بإحدى المقابر. لكن المفاجأة ستصدم العائلتين معا، بعد أن ذهبت العائلة المنحدرة من مراكش لتسلم جثة ابنها، واكتشفت أن الجثة لا تعود لفقيدها. وبعد تحريات، حسب مصادرنا، اكتشفت أن هناك خطأ حصل في تسليم الجثث، بعد أن تسلمت العائلة المنحدرة من بركان جثة أخرى عن طريق الخطأ وقامت بدفنه دون أن تتأكد من هويته. وتؤكد مصادرنا أن العائلة قامت بالإجراءات القانونية لعملية الدفن وتسلم الجثة دون أن تتأكد مما يحتويه الصندوق الخشبي المشمع. بعد هذا الاكتشاف اجتمعت العائلتان وحاولتا القيام بالإجراءات القانونية اللازمة لاستخراج الجثة الأولى وتسليمها لذويها، وبالتالي إعادة الدفن، إلا أن العائلتين معا اتفقتا أخيرا على دفن الجثة الثانية بالقرب من زميله الآخر، الذي قضى نحبه داخل بحر السعيدية، دون اللجوء إلى أي إجراء قانوني.

 جلال كندالي جريدة "الاتحاد الاشتراكي" 6/7 غشت 2011
عار الجار على جارو: التلصص الإلكتروني

12 شهرا كاملا من الحبس النافذ، هي المدة الثقيلة التي أدين بها الجار المكري المتلصص على أجساد جاراته بالطابق السفلي وهن عاريات بحمام المنزل. اعترف أمام رئيس الجلسة بما اقترفته يداه، معبرا عن ندم لم ينفعه، ولم يدفع الهيئة القضائية لأن تلتمس له ظروف التخفيف، وهي تنطق بالحكم نهاية الأسبوع بابتدائية أكادير. الجار المدان من مواليد 1973 متزوج وأب لطفلين يقطن بحي تمديد الداخلة بالطابق العلوي، بسكن في ملكية أسرته، ويكتري للفتيات العاملات وزائرات المدينة غرفا بالشقة السفلية. بقناة التهوية بحمامها، نصب كاميرا سرية مربوطة بسلكين كهربائيين يقودان نحو الشقة العلوية حيث يقيم. الحبلان موصولان بمخزن معلومات إلكتروني يتم ربطه بالحاسوب ليشاهد عبر شاشته لحظات شبقية حميمية مباشرة لتسع فتيات عندما يلجن الحمام تباعا ويزلن ملابسهن من أجل الاستحمام أو حلاقة الأجزاء الخفية من أجسامهن، يتابع الجار المتلصص بشوق كل أسرار الفتيات وهن خلف باب الحمام. نفى الجار عند مثوله أمام المحكمة أن يكون سجل الفتيات، أو روج أشرطة تخصهن وهن عاريات، مكتفيا بالاعتراف أنه يكتفي بالمتابعة المباشرة لما تحمله الأسلاك من غرفة الحمام نحو حاسوبه من أجساد بضة تستحم أو تتأنق وتتجمل. اعترف كذلك أن المشاهدة المباشرة بدأت منذ حوالي ثلاث سنوات، ظل يرفقها بالعادة السرية، وهي وسيلة تمكنه من إشباع غريزته. الفتيات الضحايا عند مثولهن تحدثن من جانبهن عن جار مؤدب لم يصدر عنه قط أي تحرش أو مضايقة أو استفزاز. وقد تفاجأن باكتشاف كاميرا بالحمام حيث يختلين عاريات. وكانت أستاذة حلت مؤخرا للاستجمام بأكادير أول من اكتشف الكاميرا المنصوبة بفوهة قناة التهوية عندما اكترت منه شقة بجوار الفتيات المقيمات.

 إدريس النجار - جريدة "الأحداث المغربية" 4 غشت 2011
زمان الغرايب: بنادم جارّ والحمار راكب
 مجلة "مغرب اليوم" 8/14 يوليوز 2011
الإمام الواعظ: اعمل باقوالي ولا تعمل بافعالي

أحالت مصالح الشرطة القضائية بتاونات على النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بالمدينة إمام مسجد وفتاة من المستفيدات من دروس الوعظ ومحو الأمية، لأجل الفساد والخيانة الزوجية وتدنيس حرمة مسجد، بعد ضبطهما يمارسان الجنس داخله بحي العشايش بمدينة تاونات، بعد تلقي المصالح الأمنية بالمدينة مكالمة هاتفية تخبر بوجود الإمام والفتاة في وضع مخل بالآداب، لتنتقل إلى هناك وتضبطهما وتقتادهما إلى المنطقة الإقليمية للأمن.وأكدت المصادر أن المتهمية اعترفا بالمنسوب إليهما من تهم، وأنهما كانا على علاقة جنسية منذ عدة أشهر، بعد أن كان الإمام يستغل حضور الفتاة للاستفادة من دروس الوعظ والإرشاد ومحاربة الأمية، للاختلاء بها في المسجد، وقضاء وطره منها برضاها، في القسم المخصص للدراسة. ولطالما نصح الإمام النساء والفتيات الوافدات على مجمعه بالتقوى والورع وعدم كشف المفاتن...

 جريدة "الصباح" 4 يوليوز 2011
احتجاج الأئمة: فلوس الجلابة هاهي وفلوس القفة فيناهي؟
 جريدة "الصباح" 21 يونيو 2011
كرم النشوة: إطعام غير المساكين

أقدم أحد برلمانيي إقليم الناظور على الاحتفاء بفوز المنتخب المغربي على طريقته الخاصة، إذ ولج احد مطاعم المدينة وهو منتش بنصر أسود الأطلس قبل أن يعلن "بداية الاحتفال"، ويكشف عن أدائه لفواتير كافة مرتادي المطعم الذي توجه إليه رفقة بعض من أصدقائه. المبادرة كلفت البرلماني المذكور ما قيمته 20 ألف درهم خلال ساعتين. وقد أشعر الزبناء بهذه المبادرة عبر مكبر صوت، حيث تناول أحد المغنين الكلمة وهو يقول "بلاغ لكافة الزبناء، ما تشتهونه مدفوع الثمن مسبقا من طرف البرلماني، وهذه هدية من فوق الرباعية النظيفة للمنتخب المغربي".

 جريدة "أخبار اليوم" 6 يونيو 2011
ما تقيش أذن ولدي

رغبة فاطمة في الحصول على زوج وإنجاب أطفال وصلت بها إلى درجة اعتناق الخرافة، فقطعت أذن طفل "زوهري"، وحملتها إلى "الفقيه"، من أجل أن يجلب لها زوجا كما ادعى، والنتيجة هي اعتقالها وإدانتها بغرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية ورزازات، خلال الأسبوع ما قبل الماضي، بخمس سنوات سجنا نافذا، وتعويضا مدنيا لفائدة أسرة الطفل أيوب قدره 20 مليون سنتيم. فالتهمة التي تواجه فاطمة ثقيلة "الضرب المفضي إلى عاهة مستديمة واستئصال أوصال طفل.

 جريدة "الأحداث المغربية" 6 يونيو 2011
الجلاّبة للاحتجاج رياضيا

احتج لاعبو اولمبيك اليوسفية لكرة القدم بارتداء جلاليب قبل مباراة الفريق أمام ضيفه نهضة سطات، يوم السبت الماضي، ضمن الدورة 30 للقسم الأول هواة. وأكد عدد من لاعبي الفريق اليوسفي أنهم لجؤوا إلى الاحتجاج بتلك الطريقة نظرا لأن وضعية الفريق الراهنة لا تسمح بذلك، مؤكدين أن الرئيس المنتدب، الذي يسير الفريق حاليا في غياب مكتب مسير، ترك اللاعبين ورفض محاورتهم. ونجح مسؤول بالمكتب المديري في احتواء الوضع، وأقنع اللاعبين بخلع تلك "الجلاليب"، ووعدهم بالتوصل بالبذل قبل المباراة المقبلة أمام التكوين المهني. وقال اللاعبون ل"الصباح الرياضي" إنهم سيسافرون إلى البيضاء بالجلابيب، احتجاجا على الوضعية الراهنة للفريق، الذي لا يعاني مشاكل مادية بحكم احتضانه من طرف المجمع الشريف للفوسفاط.

 حسن الرفيق جريدة "الصباح" 31 ماي 2011
مائة سنة من العزوبية

بعد أكثر من مائة سنة من حياة العزوبية، دخل العباس اليوسفي مؤخرا قفص الزوجية، إذ اقترن بسيدة من مدينته فاس، بشمال وسط المغرب، وفي الأربعينات من عمرها. العباس اليوسفي، الذي يمكنه أن يدخل باطمئنان كتاب غينيس للأرقام القياسية، يبلغ من العمر حاليا 110 أعوام، ووقع اختياره على لطيفة مستنير، وهي من مواليد 1955، وأم لابنة تبلغ من العمر 19 عاما من زواج سابق. بعد مدة تربو على قرن من الزمن، أمضاها اليوسفي أعزب لأسباب يقول أحد أقاربه إنها شخصية، دخل الرجل القفص الذهبي الذي لم يكن له منه مفر بعد تدهور حالته الصحية، التي فرضت عليه أن يجد من يرعاه ويتكفل به في هذه السن المتأخرة. وهو يشير إلى أن هذا الزواج جاء بمحض إرادته ومن دون تدخل من أحد، ولقد وابتهجت له العائلة في حفل عائلي جرى في حي لقواس بمنطقة باب الفتوح في مدينة فاس العتيقة. اليوسفي، الذي كان يعمل في مجال البناء في فاس العتيقة، يقول عن لطيفة إنها السيدة الوحيدة التي استطاعت أن تحظى بقبوله، بعدما ظل يعيش لسنوات طويلة مع والدته. أما الزوجة فتوافق على أنه نظرا لتقدم سنه بات يحتاج إلى الكثير من الرعاية. من ناحية ثانية، أكد أحد المقربين من العريس أنه "على الرغم من تقدمه في السن، فإنه ظل يتمتع بوضع اجتماعي مقبول. وبالتالي، لم يكن وضعه المادي سببا في عزوفه عن الزواج طوال هذه العقود". وأردف أن اليوسفي "ظل يرفض فكرة الزواج لأسباب غير واضحة، مع أنه كان يبررها دوما بأنه لم يكن يرغب في أن يتسبب من خلال زواجه في مشكلات لوالدته، ربما تثيرها زوجته معها، في إشارة إلى المشكلات التقليدية التي تحدث بين الزوجة ووالدة زوجها".

 فاطمة شكيب جريدة "الشرق الأوسط" 12 ماي 2011
هذا طاكسي وللاّ كروسة ؟
 جريدة "الصباح" 11 ماي 2011
وتنقلب الآية: لاعبو أ.آسفي يهدؤون مدربهم السكيتيوي ويمنعونه من التهور
 جريدة "أخبار اليوم" 2 ماي 2011
عين ميكة في ديربي البيضاء
 أسبوعية "الحياة الجديدة" 14/20 أبريل 2011
الناظر اللّي نتسنَّاوْ باراكتو دار فضيحة بطوموبيلتو

تم صباح أمس الأحد تقديم ناظر الأوقاف في مدينة الجديدة وفتاتين أمام المحكمة الابتدائية في الجديدة، بعد ضبطهم، في ليلة السبت الأخير، من طرف رجال الدرك قرب "الفلورة" في منطقة "سيدي بوزيد" الشاطئية في وضعية "مشبوهة" داخل سيارة تابعة للدولة. وحسب مصادر "المساء"، فإن الفتاتين وناظر الأوقاف اعترفوا مبدئيا بوجود علاقة مشبوهة تربطهم، وبأنهم كانوا لحظة اعتقالهم يمارسون الجنس السطحي داخل سيارة الدولة التابعة لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية. وكشف نفس المصدر كون الفتاتين اللتين تم ضبطهما بمعية   ناظر الأوقاف هما تلميذتان في السلك الثانوي، يتراوح سنهما بين 18 و20 سنة. وكان مركز درك سيدي بوزيد، ليلة السبت الأحد، قد غص بأسر المعتقلين الذين وقفوا مشدوهين أمام ما وقع، لا سيما أن الأمر يتعلق بناظر للأوقاف والشؤون الإسلامية.

 رضوان الحسني جريدة "المساء" 4 أبريل 2011
الشواهد العليا المبخرة

قضت الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بآسفي بإدانة مشعوذة بأربعة أشهر حبسا وغرامة مالية قيمتها ثلاثة آلاف درهم، ومصادرة مبلغ ألفي درهم حجز لديها من قبل المحققين، وأكدت أنه من عائدات أعمال الشعوذة. وكانت عناصر الشرطة القضائية للأمن الإقليمي بآسفي تمكنت من اعتقال المتهمة بعد مداهمة منزلها الكائن بتراب جماعة الكنثور بإقليم اليوسفية، حيث تم إيقاف شابات حاصلات على شهادات عليا، كن يقمن بتبخير ملفاتهن وطلباتهن، قصد طرد النحس، وولوج سوق الشغل من باب الإدارات العمومية، كما صرحت بذلك الموقوفات. كما تم إيقاف المتهمة الرئيسية، وتم حجز كمية من البخور ومعدن اللدون وجمجمة كلب ميت ومكيال حديدي وسكة محراث تقليدي وصفائح حديدية تخص حوافر الخيل ولعبة ورق وطنجرتين وملقاطين، وهي كلها محجوزات يتم توظيفها في عمليات الشعوذة التي تقوم بها الموقوفة، التي تدعي تسخير الجن في أعمالها، وأن بمقدورها مساعدة العاطلات في الولوج إلى سوق الشغل بعد "تبخير" شهادتهن.

 محمد العوال جريدة "الصباح" 30 مارس 2011
ماعز الأركان بهلوان

أوفدت صحيفة "لوس انجليس تايمز" الأميركية في الفترة الأخيرة فريقا صحافيا إلى منطقة سوس، جنوب المغرب، وحاضرتها مدينة أغادير، وذلك لإنجاز تحقيق حول ظاهرة اعتبرتها الصحيفة نادرة، وهي ظاهرة تسلق الماعز في هذه المنطقة شجر أركان البرية. كانت الصحيفة قد نشرت صورا للماعز متسلقا إحدى أشجار "أركان" أرسلها لها أحد قرائها عندما كان في عطلة بالمنطقة، واعتبرت أن هذه الظاهرة لو حدثت في أي حديقة في مدينة أميركية لتصدرت الأخبار. إلا أن أهل منطقة سوس المغربية يرون الأمر مألوفا وعاديا، حيث يعتبر الرعي النشاط الاقتصادي الأساسي للسكان ذوي الدخل المحدود، يساعد في ذلك اتساع رقعة المراعي التي تكثر فيها هذه الأشجار الفريدة التي لا تنبت بشكل طبيعي إلا في المغرب، وهي شجرة باتت لها حاليا عدة استعمالات، من بينها عصر نواتها لتصبح زيتا يصلح للأكل وله عدة فوائد صحية إضافة إلى أنه يصلح للتجميل. موحى أوحماد، وهو راع من منطقة الأطلس المتوسط علّق على ظاهرة الماعز الذي لا يكتفي بتسلق الأشجار بل يقفز من أعلى الشجرة عندما يشبع وكأنه جندي مظلات، بالقول يكتفي الماعز بالكلأ الموجود على الأرض في الفترة ما بين فصلي الربيع والصيف، ولكن بعد مرور الصيف يقل الكلأ وينعدم في كثير من المناطق، ولهذا السبب يلجأ الماعز إلى قضم الأوراق من أغصان الشجر الطرية مثل العرعار والفلين وأنواع أخرى تتغذى عليها الماشية. وفي معرض تفسير موحى صعود الماعز إلى أشجار أركان سوس، قال: الماعز أخف وزنا من الغنم، وهو يقضم أوراق الشجرة صعودا، خاصة أن الأوراق الخضراء تكون في أعلى الشجرة. وعندما يريد النزول لا يخطو كما يفعل في الصعود، بل يقفز إلى الأرض بخفة ورشاقة من علو ثلاثة إلى أربعة أمتار. وهو يقفز ويقف على هبوطه على قوائمه الأربع، ومن النادر جدا أن يصاب بكسور

 الحسين إدريسي  جريدة "الشرق الأوسط" 18 مارس 2011
فيل اتلاّت بيه ليّام ولّى يدي الهدية

الفيل يجر هدية العرس في الشارع البيضاوي. هذا ليس خيالا بل واقعا تجسد بالملموس، مؤخرا، بحي التيسير بمدينة الدار البيضاء، بعد أن قرر منظمو العرس الاستعانة بخدمات حيوان الفيل "اللي تلات بيه ليام" وأصبح يجوب شوارع وأزقة البيضاء بعد أن هجر مكانه الطبيعي داخل فضاء الألعاب أو السيرك لظروف قاهرة حكمت عليه وثلاثة من فصيلته بمزاولة طقس غريب عنها وعن بيئتها. الفيل الذي كنا نراه على شاشات التلفزة يرتع في غابات إفريقيا، وشاهدناه يرقص ويؤدي حركات منسجمة في فضاءات السيرك، هاهو اليوم يتحول ليصبح مشهدا مالوفا نتعايش معه في واقعنا. ربما "أنها دواير الزمان" هي تلك الدوائر التي حكمت على جوزيف كارتنر مروض الفيلة الإيطالي "اللّي احصل" بالمغرب هو وحيواناته الأربعة، لقد وقع الرجل في مأزق كبير،

فلا هو استطاع ترويض هذه الفيلة داخل ساحة العرض المخصصة لها، ولا هو تمكن من إعادتها إلى موطنها بأوروبا بعد أن منعت السلطات الاسبانية والفرنسية السماح لها بدخولها الفضاء الأوروبي.

 جريدة "الأحداث المغربية" 14 مارس 2011
روح النكتة المراكشية حتى في شعارات الجمهور الغاضبة
 جريدة "الأحداث المغربية" 10 مارس 2011
طاحت البالين كثروا الجناوة

في لحظة يأس فارقة، قرر حوت ضخم من نوع "لابالين" الانتحار، وزنه 18 طنا كافية لتغذية ساكنة أكادير بمجملها، بينما طوله يتجاوز 20 مترا، اختار الزمان المناسب للتخلص من روحه، وهو السادسة والنصف من صباح يوم الجمعة الأخير، غير أنه لم يكن موفقا في اختيار المكان، عندما اختار شاطئ أنزا، محولا جسده إلى وجبة دسمة، انهالت عليها مئات السكاكين والسواطير والمديات من كل جانب. فمنذ الصباح أحاط به نفر من القوات المساعدة، وفي غياب قرار إنساني حكيم يعيد البسمة للحوت، كما تفعل الدول المتحضرة، ترك الحوت وليمة لساكنة أنزا، هرول مئات المتوافدين، أطفال، رجال ونساء إلى مكان خروج الحوت، يحملون أواني بلاستيكية من سطول و"بانيوات"، ليشرعوا في تقطيع أوصاله، وحملها إلى بيوتهم، كانوا أسرع من المسؤولين، حيث سال بعين المكان مجرى دمويا، حول مياه البحر إلى أمواج حمراء....أساتذة جامعيون بجامعة ابن زهر وفاعلون جمعويون تابعوا من أعلى الشط بقلق ما وقع للحوت الغضبان، يقول واحد منهم: "كان على المغرب أن يسجل الموقف المناسب في الوقت المناسب، بقيامهم بأحد الأمرين، إما أن ينظم عملية إنقاذ للحوت بإرجاعه إلى مائه، مادام وجد حيا يستغيث، أو أن يتم حمله إلى مختبر لإجراء أبحاث وفحوصات عليه، والاحتفاظ بهيكله العظمي كما تفعل اليابان، على اعتبار أن خروج مثل هذه الحيتان نادر الحدوث".

 إدريس النجار - جريدة "الأحداث المغربية" 7 مارس 2011
السبيطار يجرح ويداوي

أدى انهيار إحدى قاعات العلاج التابعة للمستشفى الإقليمي بالخميسات إلى إصابة سيدة بجروح خطيرة في الرأس، استدعت نقلها إلى مستشفى ابن سينا بالرباط، لتلقي العلاج. وعزا مصدر نقابي بالمستشفى أسباب الحادث إلى تقادم البناية.

 جريدة "الصباح" 7 مارس 2011
كشكوشة كوكاكولا

ألقت عناصر فرقة الشرطة القضائية بأمن بنمسيك بالدار البيضاء، زوال الثلاثاء الماضي، القبض على خمسة أشخاص ضبطوا في حالة تلبس وهم يقومون بخلط مشروب غازي تابع لشركة كوكاكولا مع مشروب آخر، بالإضافة إلى كمية من الماء، وتم اعتقال المتورطين حسب مصادر أمنية بوشر التحقيق معهمفي الحادث، وقد أحالت عناصر القسم القضائي الخامس التابعة لمنطقة أمن بنمسيك الخميس الماضي، المتهمين على النيابة العامة من أجل خيانة الأمانة والنصب والغش في مواد استهلاكية، فيما لازال البحث جاريا عن عناصر أخرى متابعة في القضية، وعند تعميق البحث تبين أنهم يقومون بهذه العملية لإعادة مجموعة من القارورات المحصل عليها من وراء الغش، وإرجاعها إلى مستودع الشركة واستبدالها بعدد مماثل قصد تسويقها وبيعها لأصحاب المحلات والمتاجر والمقاهي من أجل الحصول على منفعة مادية.

 هيام بحراوي جريدة "المساء" 7 مارس 2011
حكم أغرب من عذر

قضت غرفة الجنايات الابتدائية لدى محكمة الاستئناف بالقنيطرة، الأسبوع الماضي، بالسجن النافذ لمدة ثماني سنوات، لمتهم بسرقة بغلة في إحدى بوادي منطقة الغرب. وأثناء مثول المتهم أمام القاضي، والذي ضبط متلبسا بجر الدابة نحو وجهة مجهولة، نفى أن يكون جرها من مربضها بغرض سرقتها، وإنما بغرض "ممارسة الجنس عليها"، وهو الأمر الذي أثار استنكار القاضي والحضور، بينما لم يتمكن آخرون من التحكم في أعصابهم وأطلقوا ضحكات مدوية. ويرجح أن يكون المتهم لجأ إلى هذا الادعاء بغرض تخفيف العقوبة التي قد تصدر في حقه من أجل السرقة، اعتقادا منه أن عقوبة "هتك عرض بغلة" أهون من سرقتها، لكن المعطيات التي توفرت للقاضي، ومنها محضر الضابطة القضائية وشهادات الشهود، الذين صرحوا لرجال الدرك، جاء فيها بأن المتهم ربط البغلة واقتادها نحو مكان مجهول بغرض سرقتها، فيما أشار آخرون إلى أنه معروف بسرقة البهائم. واستقرت قناعة المحكمة على خطورة المتهم، وارتأت حرمانه من ظروف التخفيف، والحكم عليه بثماني سنوات سجنا نافذا، في انتظار ما ستسفر عنه غرفة الجنايات الاستئنافية.

 م.ب جريدة "الصباح" 3 مارس 2011
Webmaster: Oulf@kr
E-mail: webmaster@adrare.net - Fax:(212) 0537263170