Contact



 

انتشرت في الآونة الأخيرة في المدن المغربية الساحلية سيارات، هي في الواقع عبارة عن مطاعم متجولة، تبيع الحلزون الذي يعرف محليا باسم البابوش، وهي تقوم بذلك سواء في الشارع أو من خلال نقل طلبات الزبائن إلى منازلهم (خدمة منزلية) كما يحدث مع أكلات سريعة أخرى، خاصة البيتزا. بقية المقال

" 15 2012
:
"" 20 2012

أفادت الشرطة القضائية بآسفي أن مدفعا أثريا من معدن البرونز تعرض مساء يوم الأربعاء 7 مارس 2012 للسرقة. وأوضحت المصادر ذاتها أن منفذي هذه الجريمة تمكنوا من تسلق السور البرتغالي للمدينة القديمة المطل على (باب الشعبة) حيث قطعوا أطراف المدفع بواسطة آلة حادة قبل نقل أجزائه إلى مكان مجهول. ويرجع تاريخ هذا المدفع إلى عهد الدولة السعدية وصنع في هولندا في القرن السادس عشر. وقد فتحت الشرطة القضائية تحقيقا في الموضوع للتعرف على الجناة.  و م ع

مباراة دوري الأمل ذهابا بين الرجاء البيضاوي والكوكب المراكشي بملعب مولاي رشيد بالدار البيضاء يوم الأحد 29 يناير 2012 اجتياح الجمهور للملعب بعد انتهاء الشوط الأول بفوز الرجاء (1 0)، وتوقفت المباراة بعد ذلك دون أن تستأنف.

حراسة أسوار المركب خلال الديربي: عين ما شافت وقلب ما اوجع
 جريدة "أخبار اليوم" 2 يناير 2012
اليوم الأول في مجلس النواب: ما الفرق بين النائب والنائم؟
 جريدة "أخبار اليوم" 21 دجنبر 2011
 جريدة "لوسوار إيكو" 21 دجنبر 2011
التطوانيون لبلديتهم: خذوا القمامة وردوا الحمامة
 جريدة "المساء" 21 دجنبر 2011
أبقار جامعية "تتخرّج" من الكلية متعددة التخصصات بآسفي
جريدة "المساء" 17 نونبر 2011
النواب عندنا يصوتون حتى وهم نيام
 جريدة "الصباح" 20 أكتوبر 2011
ومن التبوريدة ما قتل

توفي فارس يوم الاحد الماضي بمستشفى محمد الخامس بالجديدة، متأثرا بغصابته عقب سقوطه في موسم للتبوريدة بدائرة الزمامرة التابعة لإقليم سيدي بنور. وكان الفارس قد شارك في موسم سيدي احميدة التابع لجماعة اولاد اسبيطة بدائرة الزمامرة الجمعة والسبت الماضيين. وكان الهالك قد سقط من فوق ظهر فرسه، وتلقى العلاجات الأولية بعين المكان.، قبل نقله على عجل إلى المستشفى الإقليمي بالجديدة لتلقي العلاج. من جهة أخرى أكدت مصادر طبية من الجديدة أن الفارس تلقى علاجات بقسم المستعجلات قبل أن يتوفى متأثرا برضوض في رأسه، وتم نقل الهالك إلى البيضاء لإخضاع جثته للتشريح الطبي لتحديد أسباب الوفاة. ونفت مصادر أمنية أن يكون الفارس تعرض لرذاذ البارود أثناء مشاركته في عملية التبوريدة.

 جريدة "الصباح" 13 أكتوبر 2011
أمومة قبل الأوان

باتت طفلة لا يتجاوز عمرها 12 سنة أصغر أم على الصعيد الوطني، ذلك أن قسم التوليد بمستشفى محمد الخامس بالجديدة، كان استقبل الطفلة الحامل قبل 6 أيام وهي في مرحلة الوضع. وكان مصدر من القسم ذاته أفاد بأن مجهودات بذلت كي تضع الصغيرة صغيرها بكيفية عادية، إلا أن ذلك لم يجد نفعا ما استدعى إخضاعها لعملية قيصرية، أسفرت عن مولود ذكر يتمتع الآن بصحة جيدة، وأن الطبيب أبقى على الأم الصغيرة تحت العناية لأنها تعاني فقرا في الدم. وكانت الطفلة الصغير ... لما اشتد بها المخاض، حملت إلى مستشفى الجديدة من طرف والدتها، التي تنتمي إلى وسط فقير جدا، والتي أفادت أن حمل ابنتها نتج عن اغتصاب.

 جريدة "الصباح" 13 أكتوبر 2011
صندوق لعجب

أعلن الشاب يوسف أيت علي عن ابتكار جديد, يتعلق بصندوق اقتراع بمميزات جديدة. ومن هذه المميزات أنه عند انطفاء الضوء في قاعة التصويت تشتعل إنارة داخل صندوق الاقتراع, وذلك حتى يتمكن المراقبون وأعضاء مكتب التصويت من اقتفاء أثر الصندوق. كما أن الصندوق, يوضح المخترع الشاب في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء, اليوم الثلاثاء, مزود بجهاز استشعار يحدث صوتا قويا بمجرد فتحه قبل بدء عملية فرز الأصوات, ليثير الانتباه إلى وجود خروقات. علاوة على ذلك, يقوم الصندوق بتعداد عدد الأصوات بداخله بصفة أوتوماتيكية, كما يتم غلقه بقن سري يقرره رئيس مكتب التصويت أو المشرف على الصندوق عوض المفتاح الذي يمكن نسخه. ويروم هذا الاختراع من خلال توظيف وسائل التكنولجيا الحديثة, "كشف الممارسات الانتخابية المشينة, وقطع الطريق على كل من سولت له نفسه سرقة صندوق الاقتراع أو استبداله أو التلاعب بأصوات المواطنين". وأكد يوسف أيت علي, الذي يرأس جمعية الشباب والتوعية, والحاصل على دبلوم الدراسات العليا في الفيزياء- تخصص حركية المادة,

 أن فكرة صندوق الاقتراع الذكي لقيت صدى طيبا بعد عرض النموذج الأولي للمشروع على برلمانيين. وسبق لهذا المخترع أن ابتكر, بالخصوص, جهازا يساعد الأشخاص الذين يعانون من الشلل النصفي أو الذين لا يملكون الأطراف العلوية على التحكم في استخدام الحاسوب, وجهازا آخر لمساعدة الصم والبكم على الاندماج في المجتمع.

 و م ع - 6 شتنبر 2011
تعدّدت وسائل النقل والنوم واحد: نعسة المبرّع
 مجلة "مغرب اليوم" 2/8 شتنبر 2011
تعدّدت وسائل النقل والنوم واحد: نعسة المزلوط
 جريدة "أوجوردوي لوماروك" 30 غشت 2011
الحي أولى من الميّت

تنظر المحكمة الاستئنافية بالجديدة، يوم 22 شتنبر المقبل، في ملف رئيس جماعة المهارزة الساحل، التي تقع على بعد 20 كيلومترا من مدينة أزمور، بتهمة تحويل نفقة عن غرضها الأصلي، بعد تحويله نفقة شراء سيارة لنقل الأموات إلى نفقة لشراء سيارة رباعية الدفع يستعملها لغرض شخصي. وأحيل ملف رئيس الجماعة سالف الذكر على المحكمة الابتدائية بعد رفع 15 مستشارا جماعيا من أصل 17 مستشارا يشكلون المجلس الجماعي للمهارزة الساحل دعوى قضائية في يناير الماضي، بعد قيام الرئيس بتخصيص نفقة اتفق عليها الأعضاء وصادق عليها المجلس وتتعلق باقتناء سيارة مخصصة حصريا لنقل الأموات ومجهزة بالوسائل اللازمة لهذا الغرض لشراء سيارة رباعية الدفع ظل يستعملها في أغراضه الشخصية...

 عزيز الحور جريدة "المساء" 25 غشت 2011
ما كل مرة تسلم الجرة

في حادث أمني طريف، تمكنت المصالح الأمنية بمراكش مؤخرا من القبض على لص بعد دخوله مباشرة إلى منزل كانت تجري معاينته بحي المسيرة. وكان صاحب المنزل تقدم بشكاية إلى الأمن بعد تعرض العديد من التجهيزات الإلكترونية للسرقة، حين كان وأفراد أسرته يقضون إجازتهم السنوية. وبعد شروع الشرطة في معاينة مسرح الجريمة، اقتحم أحد الأشخاص المنزل، قبل أن يولي الأدبار هاربا، حيث طارده أفراد الشرطة بعد أن ارتابوا في أمره، وألقوا القبض عليه، ليتبين أنه مقترف عملية السرقة الأولى. وبعد التحقيق معه، اعترف لرجال الأمن بأنه ساعة اعتقاله كان بصدد إتمام سرقته، حيث كان ينوي سرقة حقيبتين من محتويات المنزل، قام بتجهيزهما خلال العملية الأولى.

 جريدة "أخبار اليوم" 19 غشت 2011
بارد أو سخون في قرعة الحج

"هذه علامات الساعة واش حتى الحج كيديرو فيه الخواض": كلمات رددها رجل في الستينات من عمره على مسامع صديقه بإحدى المقاهي، في محاولة منه لإخباره بما جرى في أحد المراكز المخصصة لإجراء قرعة الحج بالنسبة للموسم الجاري. لم يفهم الرجل ما يقصده صديقه فطلب منه توضيح الأمر، قبل أن يرد عليه الأخير بأنه لمس صدفة بعض الأظرفة التي كان أصحابها محظوظين وفازوا بقرعة الحج هذه السنة، فتبين له أنها باردة بشكل لافت للانتباه، رغم أن الجو كان حارا في ذاك اليوم، غير أن انشغاله بباقي تفاصيل القرعة وأمله في أن يحظى بزيارة بيت الله الحرام وقبر النبي المصطفى، ألهياه عن التدقيق في الأمر، لكن النتيجة كانت مخيبة ولم يحظ بالحج رغم أنه أجرى القرعة خمس سنوات متتالية. عاد الرجل إلى منزله يجر أذيال الخيبة، وسرد ما وقع على أفراد أسرته وبعض أقاربه، وكان منهم موظف ومقرب من بعض رجال السلطة ويعرف خبايا الأمور، فأخبره أن المسالة ليست جديدة، وأن بعض المشرفين على قرعة الحج يعمدون، في محاولة لترجيح فرص أقرباء أو أصدقاء أو مقدمي رشاو، على وضع الأظرفة الخاصة بهم في ثلاجة في الليلة التي تسبق القرعة، ويتفقون مع الشخص الذي يكلف بالسحب على فرز الأظرفة الباردة قبل غيرها. لم يجد الرجل بدا من الاستغفار وقراءة اللطيف على أحوال هذا البلد الذي لم يحترم فيه البعض حتى أمور الدين، بعد أن أفسدوا كل ما له علاقة بالدنيا، ووعد بأن يعمد، في السنة المقبلة، إلى لمس كل ظرف على حدة قبل بدء القرعة. إذا صحت هذه الرواية، والأرجح أنها ستكون صحيحة، بالنظر إلى أن بعض المغاربة معروفون بإبداعهم في كل شيء له صلة بـ"التخلويض"، فستكون مؤشرا على أن النصب والاحتيال والرشوة لا حدود لها، فحتى الحج، الذي أعفى الله من لم يستطع إليه سبيلا (ويدخل في السبيل هنا حتى الفوز بالقرعة)، لم يوقروه، وعاثوا فيه فسادا كذلك. حكاية الأظرفة الباردة والساخنة ليست جديدة، فقبل أشهر كان هناك حديث عن تلاعبات شابت عملية توزيع بقع أرضية على قاطني أحد أحياء الصفيح. اللعبة أو الحيلة لم تختلف عن تلك التي تحدث عنها الحاج (المعدود ضمن الحجاج بنيته على الأقل)، إذ وضعت كرات بلاستيكية في ثلاجة قبيل إجراء القرعة، قبل أن تدس فيها أرقام بقع تحتوي على دكاكين وتوضع في الصندوق الزجاجي، الذي أصبح رمزا لدينا لشفافية العملية، ويستفيد منها بعض المحظوظين. خلاصة واحدة نصل إليها من كل هذا، أن الصناديق الزجاجية ليست دائما شفافة، وأن هناك إمكانيات عديدة لتغيير النتائج، سواء كانت مرتبطة بقرعة الحج أو البقع الأرضية أو كرة القدم أو الانتخابات...

 الصديق بوكزول جريدة "الصباح" 12 غشت 2011
 آيت ملول ترتدي أكبر دراعية صحراوية في العالم

قدم خمسة صناع حرفيين، متخصصين في نسج الثياب وخياطتها، بمدينة آيت ملول، أكبر دراعية صحراوية، خلال حفل رسمي، نظم أخيرا، حضرته فعاليات محلية في المجالات السياسية والنقابية والجمعوية. وعلمت "المغربية" أن منتجي الدراعية الصحراوية يطمحون إلى أن يدخلوا بإنجازهم هذا موسوعة "غينيس" للأرقام القياسية، إذ تقدم أصحاب المشروع بطلب للقائمين على الموسوعة، للحصول على صفة "أكبر دراعية في العالم". وتصل مقاييس الدراعية الصحراوية إلى 20 مترا أفقيا على 15 مترا عموديا، فيما يبلغ وزنها 250 كيلوغراما، واختار لها صانعوها اللون الأزرق الناصع، وجرى طرزها بخيوط صفراء. وأشرف المنظمون على تعليق المنتوج بأحد المباني المطلة على مدارة المدينة، إذ ستظل هناك إلى غاية نهاية شهر غشت الجاري، بغية تمكين المارة وزوار المدينة من رؤيتها. وحسب المنظمين، فإن الهدف من إنجاز دراعية صحراوية في مدينة آيت ملول، المنتمية لجهة سوس ماسة درعة، يكمن في إبراز الدور التاريخي، الذي لعبته هذه المدينة في نصرة قضية الصحراء المغربية، إذ كانت نقطة استراحة للمشاركين في المسيرة الخضراء، سنة 1975، واجتمع ما يقرب من 365 ألف متطوع ومتطوعة بالحي، الذي يطلق عليه حاليا حي "الفتح"، بعد أن كان اسمه في ما قبل "حي المسيرة".

 عثمان الرضواني جريدة "الصحراء المغربية" 10 غشت 2011
المجهول لم يعد مجهولا

قالت مجموعة من الشركات المغربية في تجارة الثمور أن المغرب ربح حقوق ملكية ثمر المجهول ضد إسرائيل؛ وبالتالي فإن إنتاج وتسويق هذا النوع من الثمور تحت اسم "المجهول" سيبقى حكرا على المغرب. وأضافت الشركات أنها لجأت إلى قوانين منظمة التجارة العالمية لإجبار الشركات الإسرائيلية على عدم استخدام هذا الاسم في منتوجاتها، التي تدخل المغرب عادة عبر البوابة الأردنية، موضحة أن كميات مهمة من الثمور التي تحمل القن الإسرائيلي غزت الأسواق المغربية بقوة، خلال الموسم الحالي، وذلك تحت غطاء الموزعين الأردنيين. هذا وأشارت الشركات إلى أنه، ابتداء من السنة المقبلة، سيتم منع أي نوع من الثمور يحمل اسم "المجهول" من دخول الأسواق المغربية، وهو ما سيشكل ضربة قاضية للمنتوج الإسرائيلي ضعيف الجودة، والذي خلق منافسة قوية للمنتوج المحلي بسبب ثمنه المنخفض، إذ يصل سعر"المجهول" المغربي 120 درهما للكيلوغرام الواحد، بينما لا يتجاوز سعر "المجهول" الإسرائيلي 90 درهما....

 عبد الرحيم ندير جريدة "الخبر" 10 غشت 2011
حمار في الدار البيضاء: حتى طاكسي ما ابغا يوقف لي !؟
 صحيفة "أوجوردوي لوماروك" 9 غشت 2011
Webmaster: Oulf@kr
E-mail: webmaster@adrare.net - Fax:(212) 0537263170