أدرار يشكركم علىالزيارة ويرحب بكم


غرائب من المغرب

صراخ أنجع من صفارة الإنذار

اقتحم شخصان مقنعان، صباح يوم الثلاثاء 8 يناير 2008، وكالة لتحويل الأموال "وسترن يونيون" بمدينة وجدة، بينما بقي شخص ثالث بانتظارهما أمام مدخل الوكالة ممتطيا دراجة نارية من نوع "بركمان". وقد صرحت الموظفة بالوكالة أنها فوجئت بثلاثة أشخاص يضعون أقنعة لا تظهر منها سوى العيون، ولج اثنان منهما الوكالة وفي يد أحدهما مدية من الحجم الكبير، وبينما كانت تصرخ وتحاول الهروب من الباب الخلفي للوكالة، كان الشخصان المقنعان منهمكان في البحث عن وسيلة للوصول إلى الخزنة الحديدية التي تحتوي على النقود، لكن صراخها المدوي أربكهما وجعلهما يفران دون أن يتمكنا من تحقيق ماربهما.

 جريدة "الاتحاد الاشتراكي" 12/13 يناير 2008
دصارة الفار على القط

تمكنت السلطات الأمنية بسلا من اعتقال شخص حاول الدخول إلى مركز أمني بالمدينة العتيقة، السوق الكبير، مستغلا عدم تواجد رجال الأمن بالمركز المذكور، لكونهم كانوا يقومون بدورية أمنية بالمدينة، بحثا عن تجار المخدرات والمجرمين والتأكد من هوية المشبوه بهم. وقد تمكن رجال الأمن من اعتقال المتهم مباشرة، دون أن يتمكن من الدخول إلى المركز الأمني، الذي كان على ما يبدو يحاول سرقة محتوياته.

 جريدة "النهار المغربية" 11 يناير 2008
غِيرْ ما يغلطوش في الفاكتورة

أخطأت اتصالات المغرب في الرسائل القصيرة التي أرسلتها إلى ملايين المنخرطين لديها والتي تهنئهم فيها بالسنة الهجرية الجديدة، إذ عوض أن تهنئهم بسنة 1429 هنأتهم بحلول السنة المنصرمة 1428، وقد تم التنبه إلى هذا الخطأ وأعيد تحرير الرسالة وإرسالها إلى المشتركين مرة أخرى.

 جريدة "الأحداث المغربية" 11 يناير 2008
جاءت لتوديعه فرافقته

سقطت أم في العقد التاسع منم عمرها صريعة فوق جثة ابنها الميت عندما حاولت تقبيله قبلة الوداع، وذلك صباح يوم الثلاثاء بدوار احروضات ببلدية عين حرودة بعمالة المحمدية. وحسب مصادر من عائلة الضحيتين، فإن الابن البالغ من العمر 60 سنة لقي حتفه بمنزل العائلة بسبب أزمة قلبية، وبمجرد علمها بالخبر هرعت والدته، البالغة من العمر 90 سنة، وهي تنتحب وجثت على ركبتيها قصد تقبيله، إلا أنها لقيت حتفها بدورها فوق صدره، ولم ينتبه أحد لذلك، إلا حين حاولت إحدى النسوة مواساتها، فاكتشفت أنها قد أسلمت بدورها روحها.

 جريدة "الأحداث المغربية" 11 يناير 2008
التمائم لا تغشي أشعة السكانير

نجحت مصالح الجمارك بميناء الدار البيضاء، يوم الاثنين 7 يناير 2008، في حجز طن و154 كيلوغراما من المخدرات كانت معبأة داخل حاوية متجهة إلى مدينة فالنسيا بإسبانيا. وأفادت مصادر مطلعة أن مصالح الجمارك اشتبهت في محتويات حاوية كانت على وشك تحميلها على متن إحدى الباخرات، وذلك بعد مرورها من جهاز المراقبة بالأشعة "سكانير"، إذ انتبه عناصر الجمارك إلى وجود مواد مجهولة داخل الحاوية فرضت عليهم إعادة تفتيشها يدويا. وبعد التدقيق في طبيعة الحمولة، التي تضم عددا من "الديكورات" مثل قطع الزليج وطاولات ونافورات صغيرة وقطع خزفية، تم اكتشاف كميات كبيرة من المخدرات. وعاينت عناصر من الدرك الملكي والأمن الوطني عملية البحث عن المخدرات، إذ عمد المهربون إلى إخفائها بشكل محكم داخل 40 نافورة. ووجد رجال الجمارك داخل إحدى النافورات "تمائم" أقحمها المهربون داخل إحدى النافورات (أنظر الصورة) علها تنجح في عدم الكشف عن محتويات الحاوية.

 جريدة "الصباح" 9 يناير 2007
حيّ على الإضراب

أقدم مؤذن مسجد دوار الشليحات جماعة دار الشافعي 2 ببني مسكين إقليم سطات بعد صلاة المغرب من يوم الأربعاء 2 يناير 2008 على مخاطبة الساكنة عبر مكبر الصوت المخصص للآذان الموجود بالمسجد المذكور، حيث أمرهم بعدم إرسال أطفالهم إلى المدرسة يومي الخميس والجمعة بدعوى أنهما يتزامنان مع موعد الإضراب الذي دعت إليه إحدى النقابات التعليمية.

 جريدة "الأحداث المغربية" 8 يناير 2008
من صفات القطار: التأخير والاكتظاظ
 جريدتا "المساء" و"الصحراء المغربية" 8 يناير 2008
الاسباني الذي يغبطه جميع "الحراكة"

نجح، يوم السبت 5 يناير 2008، السباح الاسباني المختص في المسافات الطويلة، ديفيد ميكا، في إضافة رقم قياسي جديد إلى سجلات إنجازاته بعبوره مضيق جبل طارق سابحا ثلاث مرات متتالية بين مدينتي قادس على الساحل الأوروبي وسبتة المحتلة على الساحل الإفريقي من البحر الأبيض المتوسط، قاطعا بذلك 60 كيلومترا في ظرف 12 ساعة من السباحة.

 جريدة "الصباحية" 8 يناير 2008
قصة واقعية للقاصة خناثة بنونة

اعتقلت عناصر الشرطة القضائية لأمن أنفا بالدار البيضاء، الجمعة الماضي، شخصا متهما بسرقة 61 مليون سنتيم وحلي ذهبية من الكاتبة والروائية المغربية خناثة بنونة، بطريقة السماوي، في حين لا يزال شريكاه المنحدران من سلا في حالة فرار. وكانت الكاتبة المغربية تعرضت، قبل شهرين، للنصب والاحتيال من قبل ثلاثة أشخاص قرب بيتها بحي المعاريف، تمكنوا من السيطرة على أفكارها وتسييرها كيفما شاؤوا وقراءة طلاسم وتعاويذ غير مفهومة. وقالت مصادر أمنية أن أحد المتهمين تقدم إلى خناثة بنونة، وقال لها: "أنا جيت من بويا عمر، ونتي مسكينة ما عندك زهر ومريضة، والفلوس اللي عندك في البنك مخبياهم خاصك تجبديهم نقراو عليهم باش تولي فيهم البركة". وأبرزت المصادر ذاتها أن المحتالين اصطحبوا الكاتبة المغربية مدة ساعة تقريبا بعد كسب تقتها والسيطرة على تصرفاتها لتسحب من رصيدها مبلغ 61 مليون سنتيم، قبل أن تعود بمعيتهم إلى البيت وتسلمهم حليها الذهبية. وتقدمت الضحية بشكاية آنذاك إلى مصلحة الشرطة القضائية بأمن أنفا، التي باشر عناصرها تحقيقات معمقة، أفضت بعد الإطلاع على تسجيل كاميرات إحدى الوكالات البنكية، إلى التعرف على هوية أحد المتهمين الذين رافقوا الضحية إلى الوكالة.

 جريدة "الصحراء المغربية" 7 يناير 2008
الرّاس اللّي ما يدور .. دير ليه بنو
 جريدة "العدالة والتنمية" 7 يناير 2008
قمصان "مونشستر يونيتد" الرياضية في سوق القرية بالدار البيضاء

أدانت غرفة الجنايات بالدار البيضاء شابين بتهمة السرقة الموصوفة، وحكمت عليهما بسنتين سجنا نافذا لكل واحد منهما. وكان المتهمان قد تسللا إلى ميناء الدار البيضاء، وعمدا إلى سرقة حاوية من الحاويات المتوجهة إلى التصدير خارج المغرب عبر الميناء المذكور. وكانت الحاوية المسروقة تحتوي على قمصان رياضية لنادي مونشستر يونيتد الإنجليزي في طريقها إلى انجلترا بعد أن تم تصنيعها بالمغرب. هذا وقد ضبط المتهمان يبيعان القمصان المذكورة في سوق "القرية" بالدار البيضاء بسعر قدره 20 درهما للقميص، في حين أن الكلفة الإجمالية للقميص الواحد تتجاوز 1500 درهم.

 جريدة "بيان اليوم" 5/6 يناير 2008
مشاغبة صحفية بالبرلمان

مصورة صحفية أجنبية أثارت ضجة في بداية جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب، يوم الأربعاء 2 يناير 2008، حيث جلست على أحد مقاعد البرلمانيين، ولم تقم من مكانها رغم محاولات أعوان المجلس صرفها عن ذلك، ولم تغادر المقعد إلا بعد احتجاج النواب، لكنها ظلت تشاغب داخل القاعة، ففي الوقت الذي كان فيه وزير التشغيل منشغلا بالإجابة على أسئلة النواب شغلت هذه الصحفية الغريبة الأطوار وزيرة الشبيبة والرياضة.

 جريدة "العدالة والتنمية" 4/6 يناير 2008
من قال بأن المغاربة لا يقدّرون قيمة المواعيد ؟

أقدم شاب يدعى (ع.ط)، من قلعة السراغنة ليلة رأس السنة الميلادية، على بتر جهازه التناسلي في الشارع العام، وسط موجة هلع انتابت العديد من المواطنين، الذين حاولوا التدخل من أجل حثه على التراجع عن فعلته. وأقدم المعني بالأمر، الذي كان في حالة سكر، على بتر جهازه التناسلي، احتجاجا على عدم حضور فتاة كانت وعدته بأن تقضي معه رأس السنة، مما جعل الضحية يصاب بهستيريا، خرج معها إلى الشارع العام، وهو يصرخ بأعلى صوته، قبل أن ينقل إلى المستشفى، في حالة صحية خطيرة. وشوهد العديد من المواطنين يهرولون إلى المستشفى، بعد انتشار الخبر غير المسبوق في تاريخ المدينة، لمعرفة من يكون "بطل" هذا الحادث.

 جريدة "المساء" 4 يناير 2008
حين يضاعف العَفوُ العُنفَ

تمكنت فرقة مكافحة العصابات، مدعمة ب50 سيارة وعشرات رجال الأمن، من إلقاء القبض على المجرم الخطير المدعو حسن اكرو، المعروف وسط ساكنة سيدي يحيى وجوارها بولد الحنفي و"رامبو". وسبق للأخير أن أدين ب30 سنة بتهمة القتل، لكنه لم يقض منها سوى نصف العقوبة، مستفيدا من العفو، ثم حكم ب30 سنة على جريمة قتل أخرى، قضى منها 12 سنة فقط، بعد تمتيعه بالعفو للمرة الثانية. لكن ذلك لم يمنعه من مواصلة ممارسة ساديته على المواطنين وترويج الممنوعات والاعتداء على السكان وسرقة متاعهم. ويوم السبت الأخير وحده ارتكب عدة جرائم روعت المنطقة، وزرعت الرعب في النفوس. فقد ضرب عاملا بجماعة عامر السفلية بساطور على مستوى وجهه، وبعد أن أرداه فاقدا الوعي استولى على ماله وهاتفه النقال. وفي نفس اليوم حاول اختطاف فتاة، وأوقع بها جروح خطيرة بالسلاح الأبيض في رأسها ويدها وسرق نقودها وهاتفها، كما هدد مزود محطة طوطال بإشهاره السلاح الأبيض في وجهه وسلب منه كل ما في حافظته، وبلغ به جنونه وسعاره حد اختطاف شاب واحتجازه بدوار الشانطي، واتجه بواسطة سيارة رهينته إلى شاطئ مهدية لمطالبة والده بفدية، وهناك تمكنت عناصر قوات الأمن من محاصرته واعتقاله.وللإشارة فإن هذا المجرم الذي استفاد من العفو مرتين، مبحوث عنه من طرف شرطة سيدي يحيى بجناية الاغتصاب والاعتداء، ومبحوث عنه أيضا من طرف الشرطة القضائية بالقنيطرة من أجل ترويج الخمور، ومبحوث عنه من طرف درك سيدي سليمان من أجل تكوين عصابة إجرامية.

 جريدة "العلم" 3 يناير 2008
فرّ من الدرك ليقع في الهلاك

فتحت القيادة الإقليمية للدرك الملكي بإقليم سطات، والقيادة الجهوية بسرية برشيد، تحقيقا في ملابسات قضية متهم فر من داخل مركز الدرك الملكي بحد السوالم، قبل أن يجهز عليه خصومه بطعنة سكين لحظات بعد ذلك، لفظ على إثرها أنفاسه الأخيرة. وذكرت مصادر مطلعة أن شابا يبلغ من العمر 28 سنة، كان موضوعا تحت الحراسة النظرية بمركز الدرك الملكي بحد السوالم بتهمة الضرب والجرح في حق رجل مسن يبلغ من العمر 85 سنة، في انتظار تقديمه للنيابة العامة بابتدائية برشيد. وأضافت المصادر ذاتها أن عناصر المركز الدركي أخضعوا في أول يوم من السنة الميلادية الجديدة المتهم للتحقيق، لكنه استغل انشغال الدركيين المكلفين بالتحقيق ليلوذ بالفرار من المركز، في الوقت الذي طارده الدركيان بغية اعتقاله، حيث لاحقاه في أزقة المنطقة. وأثناء المطاردة، علم أبناء المشتكي بخبر فراره، حيث تسلح اثنان منهما بسكين، وانطلقوا للبحث عن المتهم الهارب، حيث عثروا عليه مختبئا بإحدى المدارس، في نفس توقيت وصول عناصر الدرك الملكي اللذين كانا يلاحقانه لمكان اختبائه. وقبل خطوات من وصول الدركيين للمتهم، كان أبناء المشتكي قد سبقوهما إليه، وعالجه أحدهما بطعنة قاتلة أصابته في الظهر. وعلى الفور تم اعتقال إبني المشتكي، بينما تم انتداب سيارة إسعاف لنقل المصاب للمستشفى، إلا أن قوة الطعنة التي أصابت قلبه لم تترك الفرصة للطبيب المسعف، حيث لفظ أنفاسه بعد لحظات من وصوله للمستشفى.

 جريدة "الأحداث المغربية" 3 يناير 2008
"الكابوس" يتحول إلى كابوس

أثار مسدس كان يضعه سائق سيارة في الجهة الخلفية لسيارته، حالة استنفار قصوى في صفوف رجال الأمن بمدينة العيون، ولاحقت سيارات قوات الأمن "المتهم الافتراضي"، بعد توصلها بإنذار من قوات الجيش، التي كانت ترابض على مقربة من الطريق التي سلكتها السيارة المشتبه فيها، تفيد بوجود سلاح ناري وكيسين من الذخيرة الحية، داخل السيارة التي كانت متجهة نحو اسطبل يقع بضواحي مدينة العيون في حي ولي العهد بزنقة القوات المساعدة؛ وهو الإنذار الذي استنفر قوات الأمن العمومي، التي انتقات إلى المكان لمعاينة السلاح والذخيرة الحية، التي أثارتها برقية قوات الجيش. وفي السياق ذاته، كشفت مصادر مطلعة أن مفاجأة قوات الأمن كانت كبيرة حينما اكتشفوا أن السلاح الناري مجرد لعبة في ملكية أحد طفلي صاحب السيارة، فيما كانت الأكياس التي اشتبهت قوات الجيش أنها مملوءة بالذخيرة الحية، عبارة عن قطع من الخبز اليابس كان صاحبها ينقلها إلى "الحوش" الذي يستغله في تربية المواشي ...واعتذر رجال الأمن لصاحب السيارة المشتبه فيها، وأرجعوا "اللعبة" التي حجزوها لدى الدائرة الأمنية الأولى.

 جريدة "الصباح" 2 يناير 2008
 مراقب بدون رقيب

اعتقلت عناصر دائرة السور الجديد بالبيضاء متهما (53 سنة)، ينتحل صفة مراقب للأسعار ويتوفر على بطاقة عليها صورته واسم "أحمد العلوي" يستعملها للإيقاع بضحاياه. وأفادت مصادر "الصباح" أن المتهم نفذ عدة عمليات ابتزاز في مدن مراكش وأكادير والعيون وطنجة والدار البيضاء، وتوجه يوم الجمعة الماضي إلى منطقة "البحيرة" بالمدينة القديمة، إذ تقدم نحو معاق يملك محلا للحقائب الجلدية وشرع في النصب عليه، مستفسرا عن لائحة الأثمان والرخصة، وبعد أن أخبره صاحب المحل بأنه لا يتوفر على رخصة، وعده الأخير بالتدخل له لدى مصالح العمالة من أجل إنجازها. وشك صاحب المحل في سلوك الشخص سيما عندما طلب منه حقيبتين، لغض الطرف عن التجاوزات التي يشهدها محله، فاستمهله صاحب المحل إلى أن أبلغ شرطة الدائرة المذكورة، التي حلت إلى المكان واقتادته إلى المصلحة للاستماع إليه. ولم ينكر المتهم أنه ينتحل صفة مراقب للأسعار، إذ أوضح للشرطة أنه يمارس هذه الصفة منذ مدة، وجاب مدنا كثيرة من أجل الغرض نفسه. واعترف المتهم أن له شريكا آخر يساعده في زيارة المحلات التجارية، مفيدا أن الأخير ينحدر من مدينة برشيد. أما بخصوص البطاقة فأوضح أنها لا تحمل اسمه الحقيقي، وأنه اختار اسم أحمد العلوي للإيقاع بضحاياه. كما اعترف أن شخصا آخر أنجزها له بمدينة طنجة بعد أن مده بصورة. وارتباطا بأعمال الابتزاز التي يقوم بها المتهم، أقر بأنه يحصل يوميا من عمليات النصب على مبالغ تصل إلى ألف درهم. وأحيل المتهم على الشرطة القضائية أنفا من أجل إتمام مساطر الاستماع إليه قبل إحالته على العدالة، وإنجاز مذكرات بحث ضد الأشخاص الآخرين الذين أعطى أوصافهم وأماكن إقاماتهم.

 جريدة "الصباح" 31 دجنبر 2007
سارق سيئ الحظ

تعرضت سيارة شرطي بمدينة وجدة للسرقة، وتم الاستحواذ على حقيبة تضم سلاحه الناري وبذلته الرسمية، بينما كان يستعد لتناول وجبة العشاء بأحد المطاعم بشارع الحسن الثاني. وكان الشرطي المذكور يعمل بالحسيمة، وقدم توا إلى وجدة، بعد تنقيله إلى ولاية أمن وجدة. وبعد أن أعلنت حالة تأهب قصوى في صفوف رجال الأمن قصد إلقاء القبض على الجناة، وتشديد الخناق على ذوي السوابق، تم توقيف السارق الذي لم يكن يعلم، حسب تصريحاته الأولية، أن الحقيبة تضم سلاحا ناريا، وكان هدفه الأساسي هو سرقة الحقائب.

 جريدة "النهار المغربية" 30 دجنبر 2007
الديك دائما يعتلي لكي يصيح
 جريدة "لوبينيون" 29/30 دجنبر 2007
سيدي عبد الرحمان آمن لا يعرفه
سيدي عبد الرحمان: جزيرة الشعوذة بضواحي مدينة الدار البيضاء.
 جريدة "أوجوردوي لوماروك" 28/30 دجنبر 2007
لعبُ أطفال "أنفكو" جدٌّ

أقيمت أول أمس (الأربعاء) خطوبة طفلات يبلغن من العمر أربع وخمس سنوات بأنفكو بإقليم خنيفرة. وأفادت مصادر مطلعة أن سكان المنطقة يحتفلون، منذ أول أمس وإلى غاية اليوم (الجمعة)، بأعراس جماعية وخطوبات أطفال. والغريب في هذه الاحتفالات، تقول المصادر نفسها، أن صغر سن المخطوبات لا يقلق أي جهة رسمية في المنطقة، خاصة أن من بينهن طفلات صغيرات جدا، وما زلن في مرحلة اللعب التي تميز الطفولة المبكرة، إلا أنه يفرض عليهن الانتقال إلى بيوت المخطوبات إليهم، والذين لا تتجاوز أعمارهم ست أو سبع سنوات، ليتلقين التربية على القيام بالأشغال المنزلية على يد الحماة. ومن ترفض منهن البقاء في بيت حماتها المستقبلية تعيدها أسرتها إلى بيتها. وزادت المصادر ذاتها أن بعض الشباب حاولوا مجادلة الكبار في قضية سن العرسان والمخطوبين، إلا أن هؤلاء أكدوا أن الأمر لا يقبل أي نقاش، وأنه يتعلق بعادات وتقاليد الأجداد، ولم يخلق أي مشكل أبدا، حسبهم، بل يوطد العلاقات بين سكان القبيلة، ويمنعهم من الهجرة إلى مناطق أخرى. وأوضحت المصادر أن كل من يعارض هذه العادات يعتبر خارجا عن قانون القبيلة، ويقاطع اجتماعيا، لذلك يستحيل أن تجد معارضين يعبرون عن رفضهم صراحة.

 جريدة "الصباح" 28 دجنبر 2007
البالي لا تفرّط فيه
 جريدة "ليبيراسيون" 28 دجنبر 2007
"التّقْوَاسْ" الرياضي

كادت أول أمس (الأربعاء) إحدى مقاهي الدار البيضاء بمنطقة سيدي البرنوصي، أن تتحول إلى ساحة عراك وخصام، بعد أن تبادل مجموعة من الشباب ممن تابعوا مباراة الوداد الرياضي وطلائع الجيش المصري على شاشة التلفزيون، التهم فيما بينهم، وأخذوا يوجهون لبعضهم البعض الشتائم. والسبب هو محاولة "التقواس" على الوداد لينهزم أمام طلائع الجيش، هذا ما كان يردده أحد المشجعين، الذي بدا في حالة هستيرية دقائق بعد انطلاق المباراة. المقهى كالعادة كانت ممتلئة بالزبائن، منهم من حضر لمتابعة مباراة فريقه المفضل، ومنهم من قادته الصدفة فقط إليها، دون أن يدري بموعد المباراة. حادث المقهى المذكورة ليس هو الأول ولن يكون الأخير، لأن ثقافة "التقواس" لدى الجمهور المغربي، وخصوصا البيضاوي منه، أصبحت معتقدا سائدا، فنجد مشجعا يموت أو يحرق أو يضرب بسبب وجوده في مكان غير مخصص لفريقه أو ارتدائه للون الفريق المنافس دون أن يقصد. أمور تحدث في جميع الملاعب وانتقلت أخيرا إلى المقاهي التي أصبحت تشهد صراعات ومعارك خطيرة خلال كل مباراة تنقل، خصوصا إدا كانت تجمع بين فريق من مدينة الدار البيضاء وآخر أجنبي، مثل ما حدث أثناء مباراة الوداد وطلائع الجيش المصري، وكذا خلال مباراة الرجاء البيضاوي والمجد السوري الثلاثاء الماضي، والتي عرفت هي الأخرى أحداثا سيئة، ليس في الملعب بطبيعة الحال، لكن داخل إحدى المقاهي، والقصة هنا مختلفة عن الأولى، لكن السبب واحد، حيث إن متفرجا نجا بأعجوبة من أيدي مجموعة من مشجعي الرجاء، بعد أن تلفظ بكلمة واحدة، فاعتبرها بعضهم محاولة ل"التقواس" على فريقهم الرجاء. ومن سوء حظ المتفرج أن كلمته صادفت تسجيل المجد السوري للهدف الأول في مرمى الرجاء، ما أعطى لمشجعي الفريق الأخضر، الذين تابعوا المباراة عبر التلفزيون تأكيدا بأن غرض الرجل هو "التقواس"، متهمينه بكرهه للفريق ومساندته للوداد. هذا الحادث وقع أيضا في مدينة الدار البيضاء، لكن هذه المرة في أحد مقاهي حي درب السلطان معقل مشجعي وجمهور الرجاء. "التقواس" والتطير والتشاؤم والفال والسعد، مصطلحات متنوعة حمالة معاني متعددة، إلا أنها تحيل على مواقف ومعتقدات محددة، وتحتل مكانة خاصة لدى عشاق كرة القدم، وتستمد مرجعيتها من معين ثقافة شعبية قديمة تقوم أساسا على جعل الآخر مسؤولا عن الإخفاق.

 جريدة "الصباحية" 28 دجنبر 2007
"اللهم لا تحملنا ما لا طاقة لنا به"
 جريدة "ليبيراسيون" 27 دجنبر 2007
واخّا اعفا الملك .. باقي ما اعفا الله

اعتقلت مصالح الأمن بوزان أول أمس شخصا متلبسا بسرقة وكالة هاتفية، تبين بعد التحقيق معه أنه كان موضوع ثماني مذكرات اعتقال، كلها سجلت ضده بعد خروجه من السجن بمناسبة عيد الفطر، مستفيدا من عفو ملكي. وذكرت مصادر مطلعة أن المتهم، الذي تم ضبطه من قبل مواطنين متلبسا بسرقة وكالة هاتفية قبل حضور رجال الأمن، كان قد نفذ العديد من السرقات بالعنف في حق مواطنين، ولم تفض لاعتقاله، بسبب نقص الموارد البشرية بمدينة وزان، التي تعاني خصاصا كبيرا على مستوى عناصر وآليات مصلحة الأمن بالمدينة.

 جريدة "الأحداث المغربية" 27 دجنبر 2007
مباراة الكرة في برشلونة وشغب الجمهور في مراكش

اعتقلت عناصر الدائرة السابعة للأمن الوطني بحي الداوديات بمدينة مراكش احد الأشخاص من أبناء الحي المذكور، بعد اندلاع أحداث شغب وصفت بالخطيرة بسينما الريف، التي كانت تستعد لبث مباراة الديربي الاسباني بين فريقي ريال مدريد وبرشلونة أول أمس الأحد، والتي انتهت بانتصار الريال بهدف دون مقابل، جاء ذلك بعدما تعذر على عمال السينما بث المباراة بسبب عطب تقني بإحدى الآلات الخاصة بنقل المباراة على شاشة السينما المذكورة، لتنطلق موجة احتجاج عارمة من طرف الجمهور الحاضر كان من نتائجها تكسير المقاعد وإلحاق خسائر بالشاشة الكبيرة للعرض، بالإضافة إلى إتلاف أحد المحلات في مدخل السينما مخصص لبيع المأكولات الخفيفة، وحسب مصادر عليمة، فإن الخسائر وصلت عشرات الملايين من السنتيمات. إلى ذلك، اضطرت قوات الأمن الوطني إلى التدخل لتفريق الجمهور الذي وصل حوالي 1000 متفرج غصت بهم قاعة سينما الداوديات لمتابعة مباراة الديربي الإسباني، وحسب مصادر عليمة الغاضبين من الجمهور أدوا ما بين 15 درهم و20 درهما ثمنا لتذكرة ولوج القاعة السينمائية المذكورة لمتابعة المباراة التي انطلقت عملية حجز التذاكر لمتابعتها على الساعة الخامسة مساء، ليكتشف عمال القاعة أن الآلة الخاصة ببث المباريات تعاني من العطب.

 جريدة "الصباح" 15 دجنبر 2007
العيد امْشَا وتبقى لهْيَاضَرْ امْفَرْشَه
 جريدة "المساء" 24 دجنبر 2007
Webmaster: Oulf@kr
E-mail: webmaster@adrare.net - Fax:21237263170