أدرار يشكركم علىالزيارة ويرحب بكم


غرائب من المغرب

وللّصوص في ما يسرقون مذاهب

يتعرض عدد كبير من مستعملي سيارات "رونو داسيا" لموجات من السرقة التي تشمل بالتحديد الرمز "داسيا"، الذي يتوسط أمام السيارة، وفي واجهتها الخلفية. هذا ويجهل مختلف مستعملي هذه السيارة، إلى حد الآن، الأسباب الحقيقية وراء نشاط هذه الحالات من السرقة، التي اقتصرت على سيارة "داسيا" دون غيرها. ويلجأ عدد من اللصوص إلى التفاوض حول قيمة بيع الرموز المسروقة بسعر 100 درهم في أسواق أشلاء السيارات، أمام صمت الدوائر الأمنية التي لم تحرك إلى حد الآن ساكنا من جراء استشراء هذه الظاهرة. وقال مسؤول داخل شركة "رونو" أن رمز "داسيا" لا يحتوي على أي مكون معدني نفيس يجعله عرضة للسرقة، وأضاف المسؤول أن "رونو المغرب" تبحث مع شركة "سوماكا" عن اقتراح يمكن من تثبيت أكثر لرمز "داسيا" على السيارة بطريقة يصعب معه سرقته. هذا وتجدر الإشارة إلى أنسيارة "داسيا" قد لقيت إقبالا ملفتا داخل السوق المغربية، حيث يتم بيع ما يزيد عن 1000 سيارة خلال كل شهر.

 مجلة "فضاء السيارات" ماي 2008
البصيرة الرياضية
أعمى من مشجعي فريق الوداد البيضاوي أبى إلا أن يحضر مباراة فريقه ضد وفاق سطيف
 تصوير: مشواري جريدة "لوماتان" 13 ماي 2008
رمزية الموت في الاحتجاجات ... !؟

ليس هذا عنوان بحث أو محاضرة، بل مجرد عنوان لصورة تابوت وضع أمام الباب الرئيسي للبرلمان، وهو شكل من أشكال الاحتجاج التي ما فتئ يبتكرها المحتجون الدائمون أمام البرلمان.

اللِّي ابْغَا لعسل يصبر لقريص النحل

تسبب هجوم مباغت لجحافل من النحل، يوم الأربعاء الماضي على أحد المنازل بدوار البركة بدائرة سيدي يحيى الغرب، في خسائر مادية كبيرة؛ حيث بدأت هذه الجحافل هجومها على قطيع من الماشية، وكانت الحصيلة الأولية نفوق خمسين رأسا من الغنم. وواصلت هجومها على رب الأسرة الذي حاول إنقاذ قطيع ماشيته فأصابته إصابات بليغة جدا نقل على إثرها، وفي حالة استعجالية إلى مستشفى الإدريسي بالقنيطرة. وتدخل مجموعة من المواطنين لصد الهجوم إلا أن النحل لم يتراجع. مصالح الدرك الملكي دخلت على الخط، وفتحت تحقيقا في هذا الحادث، بيد أن السكان بدؤوا الحديث عن ضرورة تأمين سلامتهم من خلال ضمان شروط السلامة في مجال تربية النحل.

 جريدة "العلم" 9 ماي 2008
كاين شي معلم تايهرب من دار العرس؟

 بلغ عدد المشاركين في الحركة الانتقالية من أسرة التعليم 60299 سنة 2007. وحسب مصادر مطلعة، فإنه تمت الاستجابة لـ9794 طلبا وشكلت عدد الملفات المشاركة في الحركة الانتقالية المبنية على طلب الالتحاق بالزوج أو الزوجة رقما مهما بلغ بالضبط 5993 حالة من مجموع الملفات الذي تجاوزت 60 ألف ملف. وقد تمت الاستجابة لـ 1528 حالة من عدد هذه الطلبات. وبقراءة أولية للعدد الإجمالي من رجال التعليم الذين شاركوا في الحركة الانتقالية، يبقى العدد كبيرا بالمقارنة مع عدد أسرة التعليم على المستوى الوطني والذي يبلغ 288000، وبالتالي فإن خمس أسرة التعليم تقريبا طالب بالانتقال من أماكن عملهم للالتحاق بالدرجة الأولى بالمدن، وهو ما يفيد أن أغلبية المشاركين في هذه العملية يفضلون التدريس بالعالم الحضري على الأرياف والقرى.

 جريدة "الاتحاد الاشتراكي" 8 ماي 2008
حمار المجلس البلدي يفهم في الوثائق

شاءت الظروف أن يتم حجز بعض الحيوانات من فصيلة الحمير منذ سنين في المحجز البلدي بالمحمدية، ولم يتم الإفراج عنها من طرف المسؤول عن المحجز، الذي لم يتوان إلى ذهنه أن هذه الحيوانات المحتجزة تكون في حاجة إلى الأكل، ويتحمل المجلس البلدي مسؤولية إطعامها مدة الحجز. لكن، تشاء الظروف أن يموت البعض منها من الجوع، ولم يبق منها سوى حماران، واحد هرب، وآخر لم يجد الفرصة المواتية للتعبير عن الإجحاف في حقه. ولو حصلت الفرصة في مناسبة من المناسبات لتقدم بنقطة نظام في إحدى دورات المجلس، حول عدم إطعامه وتركه عرضة للموت البطيء، بما أن مصيره مرتبط بكلمة مسؤولة "طلقوا الحمار يمشي فحالو". هذا الحمار استغفل الحراس ودخل إلى أحد المكاتب والتهم بعض الوثائق الإدارية انتقاما من الجوع وانتقاما من المجلس الذي لم يقرر بعد الإفراج عنه.

 جريدة "رسالة الأمة" 8 ماي 2008
 فحوصات لأثداء الحكومة

في إطار الحملة التحسيسية، التي أطلقتها جمعية للا سلمى لمحاربة داء السرطان، جرى، يوم الاثنين 5 ماي 2008، بالمعهد الوطني للأنكولوجيا بالرباط، إجراء فحوصات للكشف عن سرطان الثدي لفائدة الوزيرات، أعضاء الحكومة الحالية. هكذا، شاركت في هذه العملية كل من ياسمينة بادو، وزيرة الصحة، ونزهة الصقلي، وزيرة التنمية الاجتماعية والأسرة والتضامن، وأمينة بنخضراء، وزيرة الطاقة والمعادن والماء والبيئة، وثريا جبران اقريتيف، وزيرة الثقافة، ونوال المتوكل، وزيرة الشباب والرياضة، ولطيفة العابدة، كاتبة الدولة المكلفة بالتعليم المدرسي، ولطيفة أخرباش، كاتبة الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون. وبالمناسبة، أكدت الوزيرات على أهمية هذه الحملة التي تشرف عليها جمعية للا سلمى لمحاربة داء السرطان. وقلن، في تصريحات للصحافة، إن مشاركتهن في هذه الحملة التي أطلقتها صاحبة السمو الملكي الأميرة للا سلمى، تهدف إلى تشجيع النساء على القيام بفحص الكشف عن الداء، بالنظر لكون الأمر لا يتعلق بصحتهن فقط، بل أيضا بصحة الأطفال والأسرة ككل. ووجهن بهذه المناسبة، نداء للنساء من أجل القيام بفحص مبكر للثدي عند بلوغهن سن 45، ومرة كل سنتين بغية الكشف عن المرض ومعالجته في بدايته. وأبرزن حرص صاحبة السمو الملكي الأميرة للا سلمى على أن تكون الوزيرات ضمن النساء المستهدفات بالحملة التواصلية لإعطاء المثال لجميع النساء المغربيات، وتحفيزهن على القيام بهذا الفحص المبكر. وشددن على أهمية إثارة انتباه كافة النساء إلى خطر التعرض لهذا الداء والتحلي بنوع من اليقظة والقيام بالكشف في المستشفيات العمومية أو الوحدات الصحية المتخصصة. وتستمر هذه الحملة التي تحمل شعار "من أجل الحياة"، والتي انطلقت يوم الجمعة الماضي، إلى آخر شهر ماي الجاري.

 و م ع 6 ماي 2008
ما كل مرة ينجح الفرار، والتكرار يعلم الحمار

علم من مصدر أمني، أن مصالح الأمن أحبطت مؤخرا خطة لفرار جماعي لمعتقلين من "السلفية الجهادية" بالسجن المركزي بالقنيطرة، صدرت في حق أغلبهم أحكام بالإعدام أو السجن المؤبد من أجل الإرهاب. وأضاف المصدر ذاته أن هؤلاء المعتقلين، الذين وصلت خطة فرارهم إلى مرحلتها الأخيرة، تمكنوا من ضمان تواطؤ أربعة من شركائهم من خارج السجن كان يفترض أن يتكفلوا بهم في حالة نجاح عملية الفرار. وستتم إحالة الأشخاص المتورطين في هذه القضية على العدالة.

 وكالة المغرب العربي للأنباء 6 ماي 2008
انزاهة وسط الطريق السيار
 تصوير: خالد الجاي جريدة "الصباح" 6 ماي 2008
  أقدم حلي في العالم بتافوغالت

اكتشف فريق من الباحثين، مغاربة وأجانب، حوالي عشرين من الصدفيات البحرية استعملها الإنسان القديم كحلي، بمغارة الحمام بتافوغالت، التابعة لإقليم بركان. ويعتبر هذا الاكتشاف، الذي جرى خلال الفترة الممتدة من 24 مارس إلى 24 أبريل 2008، داخل مستويات أركيولوجية يتراوح عمرها ما بين 84 ألف سنة و85 ألف سنة، الثاني من نوعه في هذا الموقع، إذ جرى اكتشاف حلي أخرى بالمكان ذاته سنة 2003، وكانت آنذاك الأقدم في العالم، ونشرت نتائج الاكتشاف من طرف الأكاديمية الوطنية للعلوم بالولايات المتحدة الأميركية سنة 2007. وقال بلاغ لوزارة الثقافة إن الحلي التي جرى اكتشافها أخيرا، أكثر قدما من اكتشاف 2003، وأقدم مما اكتشف في السنوات الأخيرة بالجزائر وجنوب إفريقيا وفلسطين، وأنها تضع المغرب بشكل قوي كأقدم مركز لصناعتها واستعمالها.

 جريدة "الصحراء المغربية" 6 ماي 2008
من احتفالات فاتح ماي بالمغرب
السلوقي المغربي في مهرجان الماية بإقليم الجديدة
  تصوير: موهوب جريدة "لبيراسيون" 2 ماي 2008
امرأة تعض إصبع القائد

عضت امرأة أصبع قائد المقاطعة الثالثة بالعرائش، خلال مشاركته في الحملة التي تشنها هذه الأيام السلطة العمومية لتحرير الملك العام. وكانت المعنية تفترش سلعتها أرضا للبيع بالرصيف المحسوب على الملك العمومي، وقد تمكنت المرأة بسهولة من عض القائد، عندما أشار بيده في وجهها، محاولا إبراز سلطته عليها، ومشيرا لسلعتها المفروشة.

 جريدة "الأحداث المغربية" فاتح ماي 2008
ثلاثة أشهر حبسا لسارق دجاجتين

استمعت هيئة محكمة الاستئناف بمراكش، يوم الاثنين الماضي، للمشتكي والمستأنف عليه والشهود في ملف "سرقة دجاجتين". وأخرت الجلسة لإعداد الدفاع. القضية تتعلق بمتابعة رئيس الموارد البشرية لشركة سياحية كبرى بمراكش ضبطته الشرطة متلبسا بسرقة دجاجتين مذبوحتين. وكانت ابتدائية مراكش قد أدانت الظنين بثلاثة أشهر حبسا موقوفة التنفيذ على خلفية القضية.

 جريدة "بيان اليوم" 30 أبريل 2008
36 في المائة من المدرسين عنفهم تلامذتهم

كشفت دراسة حول العنف المدرسي بالمغرب أن الظاهرة تتزايد باستمرار، وأن 90 في المائة من الأساتذة المستجوبين قالوا إنها في تصاعد، مقابل 10 في المائة فقط يرون أنها في تراجع. وحسب الدراسة التي صدرت أمس عن المركز التربوي الجهوي بالدار البيضاء، صرح 36 في المائة من الأساتذة أنهم تعرضوا العنف بمختلف درجاته، سواء اللفظي أو المادي، في حين عبر 64 في المائة أنهم لم يسبق لهم أن كانوا ضحية لأي نوع من أنواع العنف.

 جريدة "الشرق الأوسط"  طبعة المغرب 30 أبريل 2008
28 مليون درهم سنويا: ضريبة الرجولة بالمغرب

بعد عشر سنوات على ظهور عقار الفياغرا الموجه لتحسين القدرات الجنسية للرجال، يعيش أكثر من 35 مليون رجل حياة جنسية سعيدة بعد سنوات من التكتم والخجل من طرح موضوع عجزهم الجنسي، بعد أن وصل عدد الأقراص التي ابتلعوها إلى 1.823.110.000 قرص. العقار الذي ينتشر في أكثر من 120 دولة، أحدث ثورة نوعية في علاج أكثر الأمراض حميمية وسرية، والذي قد تترتب عنه مآس اجتماعية كالطلاق والتفكك الأسري خصوصا في الدول التي يعي مواطنوها حقوقهم الجنسية بدون تمييز. البروفيسور زكريا بلحنش، رئيس الجمعية المغربية لجراحة المسالك البولية، في معرض حديثه خلال ندوة نظمت بمناسبة مرور 10 سنوات على ترويج العقار نهاية الأسبوع، تطرق إلى معاناة الرجال المغاربة من مشكل العجز الجنسي، والذي يمكن أن يكون في كثير من الحالات مؤشرا على وجود أمراض أخرى مثل السكري وارتفاع الضغط والقلب، وهو ما يؤكد أن علاج هذا النوع من الأمراض هو علاج لصحة الإنسان برمتها لأنه يمتد إلى أعضاء أخرى ويمس حياة آخرين كالزوجة والأبناء. وإذا اعتبرنا نسبة تمركز هذه الأمراض الثلاثة وسط الأسر الفقيرة، فإن النتيجة تكون: الفقر والجنس خطان متعارضان لا يلتقيان. وإذا كان الأطباء الفرنسيون قاموا بدراسة تقييمية لتسويق العقار، وتتبعوا حياة مرضاهم الجنسية والنفسية بعد تناول الحبة الزرقاء، لمعرفة مدى تأثيرها الايجابي والسلبي في بعض الحالات كما تطرق إلى ذلك البروفيسور الفرنسي كوستا، وامتدت دراساتهم إلى معرفة رأي الشريكات في أداء أزواجهن الجنسي بعد تناول الفياغرا، فإن نظراءهم المغاربة لم يكلفوا أنفسهم عناء القيام بمثلها وربما يرجع الأمر إلى ترتيب الصحة الجنسية في سلم الأولويات، خصوصا إذا كان المتضرر هم فئة النساء. مختبرات فايزر ـ المغرب والتي تتولى مهمة تسويق هذا المنتوج بالمغرب وعلى لسان مديرها الطبي الدكتور مصطفى بنميمون، صرفت الملايير على الأبحاث الأولية والتي مازالت مستمرة إلى الآن وهو ما يبرر برأيه ارتفاع ثمنه، والذي لا يقف بحسبه عائقا لأن المغاربة يقبلون على شراء، من ضمن وصفة الطبيب، الفياغرا قبل غيرها من الأدوية الموصوفة! وقد صرح لنا الدكتور بنميمون بالرقم الحقيقي لمبيعات الفياغرا بالمغرب في إطار المبيعات الإجمالية للشركة بالمغرب في السنة، والمقدرة ب 10 ملايين دولار، تحتل ضمنها الفياغرا 35 % وهو ما يعني أن 28 مليون درهم خرجت من جيوب رجال المغرب خوفا من شبح العجز.

 حفيظة الفارسي جريدة "الاتحاد الاشتراكي" 29 أبريل 2008
كل الطرق تؤدي بالدجاج إلى السوق
 تصوير: شفيق عريش جريدة "أوجوردوي لوماروك" 25 أبريل 2008
حديث السجون ذو شجون

حلت لجنة تابعة للمديرية العامة للسجون، صباح أول أمس الأربعاء، بشكل مفاجئ بسجن عين قادوس بفاس، قصد التحقيق في شأن مجموعة من الصور حجزت لدى أحد السجناء، كشفت انتشار المخدرات والخمور داخل المؤسسة السجنية المذكورة، كما تظهر الصور إقدام السجناء على ارتداء الزي الرسمي للموظفين (كما في الصورة أعلاه).

 جريدة "النهار المغربية" 25 أبريل 2008
لا رزق للدواب في المدينة
حملة لتطهير الشوارع الرئيسية لمدينة الدار البيضاء من الدواب
 تصوير: عقيل مكاو جريدة "بيان اليوم" 25 أبريل 2008
بحال ميرديك بحال ميرسديس الله يرزق غبر الصحة و ...

ألقي القبض، أول أمس، على جمركي بالدار البيضاء متهم بالتلاعب في وثائق تعشير الدراجات والسيارات. وذكرت مصادر مطلعة أن الجمركي كان يقوم، بتواطء مع بعض الأشخاص، بتعشير دراجات نارية صينية تسمى "ميرديك"، ويتلاعب في تسجيل الاسم، إذ بإضافة حرف "س" بالفرنسية، يتحول الاسم إلى "ميرسديس"، مما يخول لصاحب الدراجة بدوره التلاعب في بيع سيارات ميرسيديس مستوردة من الخارج دون تعشيرها، الذي تفوق قيمته أربعة ملايين سنتيم، حسب نوعية وعمر السيارة، ويكتفي باستعمال وثيقة التعشير الخاصة بالدراجة النارية، التي تحول اسمها إلى اسم نوع السيارة المذكورة، دون أداء ثمن التعشير الخاص بالسيارات المستوردة.

 جريدة "الأحداث المغربية" 24 أبريل 2008
الله يخلف على من انفق واعطِي الصحة للي اضرب الشدق
في موسم ركراكة بإقليم الصويرة، المقدم يبارك قصع الكسكس قبل توزيعها
 تصوير: أحمد جرفي جريدة "الصباح" 23 أبريل 2008
الطاجين برّي وليس بحريا

اندلع حريق بمستودع باخرة الريف، خلال رحلتها بين ميناءي طنجة والجزيرة الخضراء، مساء أول أمس، وأدى إلى تعرض مجموعة من شاحنات النقل الدولي لأضرار مادية متفاوتة، دون أن تسجل أية إصابات في صفوف الركاب وطاقم الباخرة. وقد وقع هذا الحادث عند مدخل ميناء الجزيرة الخضراء، حيث ساهمت عناصر الوقاية المدنية الاسبانية في عملية إخماد الحريق، الذي تعود أسبابه، حسب نتائج البحث الأولي للتحقيق الجاري حول ملابسات الحادث، إلى قيام أحد سائقي شاحنات النقل الدولي بإعداد وجبته وطهي "طاجين" داخل عربة القيادة. وكانت باخرة "الريف"، التابعة للشركة البحرية المغربية "إم.ط.س"، تنقل مجموعة من شاحنات النقل الدولي إلى ميناء الجزيرة الخضراء، قبل أن تواصل رحلتها إلى ميناء قادس، حيث ستخضع لعملية الإصلاح الاعتيادي لأجهزتها.

 جريدة "الأحداث المغربية" 23 أبريل 2008
متسابقون متميزون

من المشاركين في نصف ماراطون الرباط كلب مجرور ورضيع تدفع عربته امرأة اختارت أحذية التزحلق للمشاركة في السباق

 نصوير: سوري – جريدة "الصباحية" 22 أبريل 2008
اللّي ابغا يسرق يقصد البنوك الكبار

اعتقلت عناصر الفرقة السياحية بمراكش، أول أمس الأحد، شخصا معتوها نزع النصب التذكاري المنتصب قبالة قنصلية فرنسا، المجاورة لمسجد وصومعة الكتبية، وهو عبارة عن مدفع عتيق، حمله من مكانه الأصلي في اتجاه بنك المغرب بساحة جامع الفنا. وأثناء استنطاقه من طرف عناصر الفرقة السياحية، صرح بأنه كان ينوي تفجير بنك المغرب وإخراج المال منه. تجدر الإشارة إلى أن بنك المغرب أفرغ من كافة محتوياته بعد أن استقر بالمقر الجديد الواقع بشارع محمد السادس.

 جريدة "الصحراء المغربية" 22 أبريل 2008
خيل التبوريدة وعلاش كادّة
 تصوير: مبارك التيماري جريدة "الاتحاد الاشتراكي" 19 أبريل 2008
فتاوى "الكيف" تفرق فقهاء الريف

فرض منتوج القنب الهندي "الكيف" بجبال الريف في كتامة وغمارة وبني زروال وبني احمد دفع "شرط" الفقيه مما أصبحت تنتجه الأرض من الكيف، يقول أحد المزارعين، على شكل حزمات "المشموم" من "الكيف"، أو تخصص للفقيه قطعة أرضية تزرع له كِيفا. وتلخص هذه المقولة الوضع في المنطقة، حيث تفرقت فتاوى فقهاء الريف عن "الكيف"، ففيما يبيح فريق إنتاجه واستعماله ويدافع عنه سرا وعلانية، يحرم فريق آخر العشبة ويصفها بالنبتة الملعونة. ويستند الفريق الأول، الذي يجيز إنتاج "الكيف" ويبيح ما يدره من أموال في قضاء الحاجات من مأكل ومشرب وملبس ومسكن وحتى بناء مسجد وشرط الفقيه وغير ذلك، على ما ورد في شرح لامية الوردي المسماة "نصيحة الإخوان" ومرشدي الخلان، وما جاء في حاشية العلامة عبد الله بن محمد الطالب، من أنه لا يجوز تحريم الحشيش إلا القدر المؤثر منه في العقل، ويجوز استعمال اليسير منه للدواء ونحوه. أما الفريق الثاني فيذهب إلى تحريمه ورفض ما يدره من مال وعائدات، وعلتهم في ذلك فتاوى شيوخهم في تحريم "الكيف". وعن تضارب المواقف في شأن تحريمه وتحليله بين الفقهاء والأئمة، استقت "المغربية" آراء فقهاء بمنطقة كتامة، أجمعت على أن "الكيف" أضحى من الطابوهات عند الحديث عنه، إذ لا يستطيع أي إمام أو فقيه إصدار فتوى أو الحديث في شأنه بكلمة تجيز تحريمه أو تمنع إنتاجه واستهلاكه، ومن يفعل ذلك، يضيف هؤلاء، يغامر بحياته ويجد نفسه "مطرودا وغير مرغوب في إمامته ولا الصلاة من ورائه". ومن يرغب في تحريم العشبة، وفق آراء فقهاء بالمنطقة، عليه أن يبحث عن الإمامة والشرط في مساجد غير مساجد كتامة وغمارة وما جاورهما من نطاقات الريف المشهورة في إنتاج "الكيف"، أما من تجرأ وحاول تكسير الطابوهات، فإن صدى فتواه لا تتعدى بيته. أما الفقهاء المتحدرون من مناطق إنتاجه، فلا يجد بعضهم حرجا في الحديث عن فتاوى الأشياخ التي تجيز "الكيف"، حتى وإن وجدوا بمساجد مدن ومناطق بعيدة عن موطن إنتاجه. ولا يجد الفقهاء والوعاظ حرجا في بناء مساجد فخمة بالمناطق المنتجة لـ "الكيف" من عائداته المالية، إلى حد أضحت معه مساجد في قرى نائية ومعزولة بجبال وعرة تنافس مساجد مدن كبرى وأحياء راقية، سواء على مستوى المعمار وما يختزله من ضخامة ونقوش وزخرفة، أو على مستوى تجهيزاته من زرابي وثريات وإنارة ومرافق ونظافة وعناية بأمور الفقيه والإمامة وغير ذلك. واللافت أن وزارة الأوقاف باتت، بدورها، في السنوات الأخيرة، غير محرجة من الاستفادة مما تدره أراضيها من أموال نتاج أكرية أضحت باهضة، جراء مضاربات المزارعين وضغط الطلب على أراضيها لاستغلالها في زراعة "الكيف"، خاصة في نطاقي بني زروال وبني أحمد وغمارة. المنحى نفسه يسير فيه العديد من سكان كتامة، الذين يلوذون بضريح الولي الصالح سيدي امحمد جمعون، المشهور بضريح "مول الكيف"، إذ يزورونه في موسم متوارث أبا عن جد شهر يوليوز من كل سنة، ويذبحون عليه العجول والثيران، ويقيمون الولائم والأفراح، حسب الاعتقادات السائدة، التي تتحدث، في رواية عن الشريف مول "الكيف"، مفادها أن "بن جمعون خاطب أهل كتامة قائلا: يا الفهامة قلعوا الغابة وغرسوا الطابة، ولما استفسره كتامي: هل الأمر كيف كيف، أي سيان، أجابه الشريف: حتى هو زيدوه". وتفيد شهادات لفقهاء أن مناطق غمارة وبني زروال وكتامة كانت، إلى عهد قريب، مستنبتا وقبلة لتحفيظ القرآن الكريم، وكانت مساجدها تضم أكثر من مائة طالب يطلق عليهم "المحاضْريَّة"، يفدون عليها من مناطق شتى، ما جعل تلك المناطق أبرز مصدر للفقهاء بالمغرب. بيد أن هذه الخصوصية سرعان ما تلاشت، في العقد الأخير، وبات سكان كتامة وبني زروال وغمارة يرون في زراعة "الكيف" أفقا وموردا للتغلب على ضغوط الحياة القاسية، وشكلت هذه الزراعة مصدرا أساسيا لعيش فئات عريضة منهم.

 محمد العبادي جريدة "الصحراء المغربية" 17 أبريل 2008
جابها فراسو

لقي شخص حتفه في وقت متأخر من ليلة الثلاثاء الأربعاء الماضية بالمستشفى المدني بمدينة تطوان، بعد أن ابتلع كمية قدرت بحوالي 10 غرامات من مخدر الكوكايين بعدما فاجأته عناصر الشرطة القضائية بالفنيدق، الذين كانوا يترصدونه منذ مدة، حيث حاول إخفاء معالم جريمة الاتجار في المخدرات القوية، فعمد لابتلاع كيس مملوء بلفافات الكوكايين المعدة للاستهلاك.

 جريدة "الأحداث المغربية" 17 أبريل 2008
القط والإنسان: ولاّوا يتزاحموا معنا حتى على الزّبلْ
 تصوير ع. المساوي جريدة "الاتحاد الاشتراكي" 16 أبريل 2008
الروح الرياضية

أشهر لاعب من فريق الأهرام البيضاوي لكرة القدم سكينا وأصاب أحد لاعبي فريق الرابطة البيضاوية بجرح في العنق، خلال المباراة التي جمعت بين الفريقين، يوم الأحد 13 أبريل 2008، برسم الدورة السابعة عشرة من دوري القسم الوطني الثاني للهواة عن شطر الدار البيضاء، وهو اللقاء الذي جمع بين الفريقين على أرضية ملحق مركب محمد الخامس بسبب إغلاق ملعب الرابطة. وبدأت فصول القضية عندما أقدم حكم اللقاء على طرد لاعب من الأهرام، الذي التحق بعد ذلك بمدرجات الملعب، ليعود مجددا حاملا في يده سكينا من الحجم المتوسط،  ويقوم بالاعتداء على أحد لاعبي الرابطة، الذي لم يشارك في اللقاء، وكان جالسا في دكة الاحتياط بسبب معاناته من الإصابة، ليتم نقله إلى المستشفى على متن سيارة إسعاف، حيث تم تقطيب الجرح الذي تعرض له في الرقبة، علما أن المباراة توقفت نتيجة هذا الحادث في الدقيقة 80 بنتيجة التعادل السلبي بين الفريقين. وأوضحت مصادر مطلعة أنه تم الاتصال برجال الأمن، الذين حضروا إلى عين المكان، حيث قاموا باعتقال لاعب الأهرام المتهم بالاعتداء على أحد لاعبي الرابطة بالسلاح الأبيض، واصطحبوا معهم أيضا حكم اللقاء، قصد أخذ أقواله بخصوص هذه النازلة، في انتظار أن تتم إحالة المتهم على النيابة العامة قصد تكييف التهم الموجهة إليه، في انتظار إحالته على العدالة لتقول كلمتها في هذا الحادث غير المسبوق في كرة القدم الوطنية.

 جريدة "الأحداث المغربية" 15 أبريل 2008
تلميذات المعجون

أحالت مصالح الضابطة القضائية بالجديدة ثلاث قاصرات متهمات بالسرقة على محكمة الاستئناف بالجديدة، مؤخرا، ويتعلق الأمر بثلاث تلميذات لا يتجاوز سن أكبرهن 13 ربيعا، يتعاطين مخدر "المعجون"، تم ضبطهن متلبسات ببيع مسروقات من طرف عناصر الشرطة القضائية التابعة للدائرة الأمنية الثالثة. وقد تبين أن المتهمات مبحوث عنهن من طرف مصالح الأمن بأزمور في قضايا متعلقة بالسرقة. المتهمات اعترفن أثناء التحقيق معهن من طرف الشرطة القضائية باقتحامهن لدكان والسطو من داخله على معدات إلكترونية ومواد غذائية، كما اعترفن بتكسير زجاج ثلاث سيارات وسرقة ما بداخلها من أشياء.

 جريدة "بيان اليوم" 14 أبريل 2008
سارق الهويات

مكنت مصالح الشرطة القضائية بتمارة من توقيف شخص متخصص في التزوير واستعمال التزوير وانتحال هوية الغير والسرقة، بعد توصلها بمكالمة هاتفية من "أسواق السلام" المتواجد بتمارة، مفادها أن عناصر الأمن الخاص التابعة له أوقفت شخصا وبحوزته بطاقة بطاقة تعريف وطنية مشكوك في صحتها تحمل اسم آيت الحاج زهير، ومعه دفتر شيكات بنكية للتجاري وفا بنك، وذلك بغية شراء بعض الحاجيات. وبعد الاستماع غليه بمقر الشرطة ورفع بصماته تبين أن اسمه الحقيقي هو "عادل ب"، له سوابق في السرقات والتزوير واستعماله. واعترف المتهم بأنه يقوم بالتزوير رفقة شخصين ما زالا في حالة فرار، أحدهما من الصخيرات والآخر من الرباط. مضيفا أنه بعد الحصول على بطاقات تعريف وطنية مسروقة، يقوم بتزويرها من خلال وضع صورته بدل صورة صاحبها الأصلية، ويفتح بها حسابا بنكيا ليحصل على دفتر شيكات، يقدمه لدى المراكز التجارية الكبرى مثل مرجان، أسيما، وأسواق السلام. كما كان يقتني هواتف نقالة من النوع الجيد من وكالات اتصالات المغرب ليقوم ببيعها فيما بعد. وبعد انتقال مصالح الشرطة القضائية إلى مسكنه بحي الأقواس بالرباط من أجل التفتيش، تم العثور على فواتير كثيرة لشركة ريضال مزورة، كان يدلي بها المتهم بدل شهادة السكنى عندما يريد فتح حسابات بنكية في مختلف البنوك، حيث تم التوصل إلى كونه يتوفر على أكثر من 8 حسابات بنكية، أي 8 دفاتر شيكات موزعة على بنوك مختلفة. كما حجزوا لديه، أيضا، عقودا كثيرة لاتصالات المغرب وشيكات.

 جريدة "بيان اليوم" 14 أبريل 2008
عدوى الفرار من السجن

تمكن موظفو السجن المدني بطنجة، عشية يوم الجمعة الماضي، من إحباط محاولة فرار سجينين، حاولا الهروب، بعد أن قفزا من أعلى سطح المؤسسة السجنية بطريقة انتحارية كادت أن تودي بحياتهما. إذ أصيبا بكسور خطيرة، نقلا على إثرها إلى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية. وذكر مسؤول بالمؤسسة نفسها، أن سيناريو محاولة الفرار، التي كان بطلاها طارق بوتفاحة (27 سنة)، ونصري عبد الله (26 سنة)، انطلق من ساحة الاستراحة، حين استطاعا القفز إلى سطح البناية الأولى، التي يبلغ ارتفاعها حوالي 7 أمتار، باعتمادهما على القوة الجسمانية وشبابيك النوافذ التي ساعدتهما على التسلق، ثم عبرا إلى البناية الثانية المطلة على الخارج، والتي يبلغ ارتفاعها حوالي 14 مترا، وتبعد عن السور المحيط بالسجن بـ 8 أمتار تقريبا. وأضاف المسؤول، في توضيحه لـ "المغربية"، أن السجينين افتضح أمرهما بعد أن رصدتهما أعين حراس أبراج المراقبة، الذين عملوا على إخبار الإدارة ودق أجراس الخطر، إذ توجه عدد من حراس وموظفي السجن إلى الجهة التي يوجد بها السجينان، وحاولوا إقناعهما بعدم المغامرة والقفز إلى الخارج، إلا أنهما لم يأبها بذلك وقفزا، بطريقة تثير الاستغراب، قاطعين مسافة تزيد عن 10 أمتار في الهواء، على ارتفاع يقدر بـ 15 مترا. وبعد أن سقطا خارج أسوار السجن، يبرز المسؤول، أصيب بوتفاحة بكسور في رجليه لم يستطع معها الوقوف، فحمله نصري، الذي أصيب هو الآخر بكسور في يده، على ظهره ودخلا متسللين إلى أحد المنازل المجاورة، قبل أن يلتحق بهما عدد من حراس السجن الذين ألقوا القبض عليهما، رغم محاولتهما التهديد بواسطة سلاح أبيض كان بحوزتهما.  وبمجرد إخطار كل السلطات الأمنية بالحادث، حضر إلى عين المكان وكيل الملك، وعدد من رجال الأمن، للوقوف على تفاصيل العملية، ونقل السجينان إلى مستشفى محمد الخامس بالمدينة تحت حراسة جد مشددة قصد تلقي العلاج، واستكمال التحقيق حول دوافع هذه المحاولة الانتحارية. يذكر أن طارق بوتفاحة سبق له أن فر من سجن طنجة، سنة 2006، حيث كان يقضي حينها عقوبة حبسية مدتها 8 سنوات، بتهمة "تكوين عصابة إجرامية، وارتكابه لعدة سرقات موصوفة"، إذ ظل البحث عليه جاريا لعدة شهور إلى أن اعتقل في غشت من السنة الماضية، بعد أن صدرت في حقه 6 مذكرات بحث في قضايا مختلفة، تتعلق جلها بسرقة المحلات التجارية والسيارات باستخدام العنف والتهديد بالسلاح الأبيض والكلب. أما نصري عبد الله، فيقضي حاليا فترة الحبس الاحتياطي في انتظار إحالته على المحاكمة بتهم "تكوين عصابة إجرامية والسرقات الموصوفة، وإخفاء أشياء متحصل عليها من جناية".

 جريدة "الصحراء المغربية" 14 أبريل 2008
Webmaster: Oulf@kr
E-mail: webmaster@adrare.net - Fax:21237263170