دليل الصحافة المغربية
 
 
 
 
أدرار يشكركم علىالزيارة ويرحب بكم


أخبار الصحافة والصحافيين

ردا على انتقادات جريدة "العلم" (17 يناير 2006) لتغطية جريدة "الصحراء المغربية" لزيارة وفد قيادي من حزب الاستقلال لمدينة الداخلة، حيث اتهمتها بالارتكاز على الإساءة إلى حزب الاستقلال؛ أعادت جريدة "الصحراء المغربية" (18 يناير 2006) نشر مقال جريدة "العلم" مع مقال عن عباس الفاسي سبق أن نشرته "الصحراء المغربية"، وهو بروفايل عن عباس الفاسي من توقيع مصطفى الزارعي، بتاريخ 20 نونبر 2005، تحت عنوان: "هذا ما كتبته العلم ... وهذا بعض مما كتبناه عن عباس الفاسي وعن حزب الاستقلال ...".

في استجواب أجرته معه جريدة "Aujourd’hui Le Maroc"، يوم 17 يناير 2006، أكد المصور محمد مرادجي أنه لم يتعرض لأي حجز من طرف السلطة على أرشيف صوره، ولا أي متابعة أو مساءلة بخصوص تزويده لبعض الصحف بالصور الملكية، كما ادعت ذلك بعض الجرائد، وأن الأمر مجرد إشاعات أضحكته، واعتبرها كذبة أبريل قبل شهر أبريل.

ذكرت جريدة "الصحراء المغربية" (17 يناير 2006) أن "ميدي سات" (القناة التلفزيونية التي تنوي "ميدي 1" إنشاءها) بدأت عملية بحث عن صحافيين لبنانيين في مدينة دبي الإماراتية كي يلتحقوا بالمقر المتواجد في المنطقة الحرة بمدينة طنجة.

بمبادرة من جريدة "L’ECONOMISTE"، تحتضن مدينة مراكش، يوم الاثنين 16 يناير 2006، المجلس العالمي لرؤساء التحرير (World Editors Forum Board)، وهو الهيئة المسيرة للمنتدى العالمي لرؤساء التحرير، وهذا الأخير فرع من الجمعية الدولية للصحف (WAN).ومعلوم أن نادية صلاح، رئيسة تحرير جريدة "L’ECONOMISTE"، هي عضو بهذا المجلس، الذي يجتمع لأول مرة في بلد عربي، والذي يضم 21 منتخبا وممثلين اثنين لمنظمات غير حكومية إضافة إلى عضو دائم.

ينظم المعهد العالي للإعلام والاتصال، من 16 إلى 28 يناير 2006 بالرباط، دورة تكوينية لفائدة الصحفيات المغاربيات (من تونس، الجزائر، موريتانيا، ليبيا والمغرب) في موضوع "تحسين خبرات المرأة الصحفية المغاربية". وتروم هذه الدورة، التي تنظم بتعاون مع منظمة اليونسكو وبرنامج تكنولوجيا الإعلام والاتصال لتنمية المنطقة العربية، تقوية الكفاءات المهنية للمشاركات لجعلهن يتبوأن مناصب المسؤولية، ودعم رصيدهن للرفع من إمكانياتهن القيادية وقدراتهن التدبيرية.

اعتذرت جريدة "الأحداث المغربية" (14 يناير 2006) عن صدور صفحة "منتدى الأحداث"، في عدد الجمعة 13 يناير 2006، مكررة بدل صفحة المنوعات، واعتبرت ذلك خطأ ناجما عن ضغوط العمل ما قبل العيد.

تم التوقيع، يوم الاثنين 9 يناير 2006 بالرباط، على دفتر تحملات "الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة"، وذلك بعد مصادقة "المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري" خلال جلسته العامة المنعقدة في 4 يناير 2006؛ في إطار مطابقة وضعية مؤسسات الاتصال السمعي البصري، التي تزاول نشاطها على التراب الوطني في تاريخ نشر "القانون 77.03 "في الجريدة الرسمية، للإطار القانوني الحديث.كما تمت المصادقة على النظام الأساسي الجديد للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، خلال مجلسها الإداري المنعقد نفس اليوم، الاثنين 9 يناير 2006.

عقدت الهيئة الوطنية المستقلة لأخلاقيات الصحافة اجتماعها الأخير يوم الخميس 5 يناير 2006 بالرباط، بمقر جمعية هيئات المحامين بالمغرب، برئاسة الأستاذ مشيشي العلمي الإدريسي وحضور أغلبية الأعضاء. وخلال هذا الاجتماع، أحال الطيب لزرق (رئيس جمعية مساندة الهيئة ) على الهيئة 24 ملفا تتضمن تظلمات فعلية يلتمس أصحابها النظر فيها وذلك من ضمن 32 ملفا. وقررت الهيئة الشروع في دراسة 14 ملفا جاهزا بشأنها، في انتظار استكمال الوضوح في شأن الملفات الأخرى. وبالنسبة للجوانب المسطرية والشكلية الواجب توفرها في الملفات المحالة على الهيئة شددت على لزوم أن تكون هذه القضايا غير معروضة على القضاء مع تضمنها للنسخ الأصلية للوثائق المرفقة بالشكاية أو التظلم. وقررت الهيئة إعداد دراسة تهم الأحكام القضائية المتعلقة بالصحافة بهدف حيث شكلت لجينة لتنفيذ هذا القرار. ومن المقرر أن تعقد الهيئة اجتماعها الموالي يوم الخميس 26 يناير 2006 ابتداء من الساعة الخامسة بعد الزوال بمقر جمعية هيئات المحامين بالمغرب. ورحبت الهيئة بقرار جمعية هيئات المحامين بالمغرب استضافة الهيئة بمقرها بالرباط، كما قررت الهيئة تنظيم مداومة بالمقر سيعلن عن مواقيتها لاحقا.

ذكرت جريدة "صوت الناس" (9 ينناير 2006) أن السلطات صادرت الكليشيهات والصور الملكية التي راكمها المصور "مرادجي" منذ مدة طويلة من متابعته لمختلف الأحداث التي شهدتها المملكة، عبر عقود، وأن السبب يعود إلى كون المصور قام بتزويد عدد من الصحف بعدد منها، وهو الأمر الذي اعتبر من طرف السلطات خيانة للأمانة. وقد قام المصور محمد مرادجي، حسب نفس الجريدة، بتوكيل محام لرفع دعوى قضائية لاسترجاع الصور والكليشيهات التي أخذت منه.

ذكرت جريدة "النهار المغربية" (7يناير 2006) أنه سيتم،  يوم الاثنين 9 يناير 2006 بالرباط، توقيع دفتر تحملات الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، وذلك بفندق حسان في الساعة التاسعة والنصف صباح.

أمر وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالدار البيضاء آنفا الشرطة القضائية بإجراء بحث بخصوص مقال بعنوان "اسبانيون أصدقاء للمغرب" نشرته أسبوعية "لامانيانا"، الناطقة بالاسبانية، في عددها 216 (4 يناير 2006)؛ لما تضمنه من تصريحات، تم نسبه إلى شخصيات اسبانية، تمس بالوحدة الترابية وبالنظام الملكي، ومعلومات مغلوطة.

في تصريح لجريدة "الصباح" (6 دجنبر 2005)، أكد محمد بوزبع، وزير العدل، أن المتابعات التي حركتها النيابة العامة تلقائيا في حق الصحافة، خلال سنة 2005، بلغت ستا (6)، أما مجمل القضايا المتعلقة بالصحافة فبلغ 28 قضية، منها ست قضايا عبارة عن شكايات مباشرة مرفوعة من طرف المواطنين إلى رئاسة المحكمة، و16 قضية رفعت على شكل شكايات إلى النيابة العامة؛ موضحا أن ثلاث قضايا حكم فيها بالحبس الموقوف التنفيذ والغرامة، وخمسا بالغرامة فقط، في حين حفظت النيابة العامة شكايتين، وما تزال 18 قضية في طور البحث امام الضابطة القضائية. وأضاف وزير العدل أن النيابة العامة لو حركت كل القضايا التي تستحق المتابعة لكان العدد كبيرا، لكنها لا تحرك إلا القضايا التي تمس بالنظام العام، أو ما يشار إليه في المادة 41 بالثوابت الوطنية.

ذكرت جريدة "بيان اليوم" (4 يناير 2006) أنه من المرتقب إجراء تغيير في إدارة القناة الثانية بذهاب السيد مصطفى بنعلي وتعيين مدير عام جديد، وان اسم المدير العام الجديد تم الحسم فيه ولا ينتظر إلا المناسبة للإعلان عنه، وأنه من المتوقع أن يحمل القادم الجديد العديد من التغييرات على خريطة المسؤوليات بقناة عين السبع.

ستشرع المحكمة الابتدائية بالرباط، يوم 26 يناير 2006، في النظر في الدعوى القضائية التي رفعها المركز الأوروبي للبحث والتحليل والاستشارات في المجال الاستراتيجي ضد أسبوعية Le Journal، بتهمة السب والقذف على إثر نشر مقال في عدد الأسبوعية الصادر بتاريخ 3 دجنبر 2005 حول تقرير صدر مؤخرا عن المركز.
ومن جهتها، نظرت محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، يوم الثلاثاء 3 يناير 2006، في الدعوى التي رفعتها ثريا اجعايدي ضد أسبوعية Tel Quel، ومن المنتظر أن تنطق هذه المحكمة بحكمها في القضية يوم 2 فبراير 2006.

بطلب من "النقابة الوطنية للصحافة المغربية"، قررت الإدارة العامة للمكتب الوطني للسكك الحديدية تمديد العمل ببطاقة القطار لسنة 2005 إلى غاية متم يناير 2006.

ذكرت جريدة "بيان اليوم" (2 يناير 2005) أن قناة تلفزية أملزيغية ستنضم لتعزز باقة القنوات الفضائية المغربية التي يتكون منها الفضاء السمعي البصري، وأن هذه القناة الجديدة، التي لا زالت مشروعا في طور الدراسة، سيحتضنها القطب الإعلامي العمومي.

ذكرت جريدة "بيان اليوم" (2 يناير 2005) أن نقابات العاملين في "الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة" وصفت مشروع القانون الأساسي للشركة بعدم الدقة، واقترحت 30 تعديلا، يتعلق أهمها بالترقية والتعويضات والعقوبات التأديبية.كما ذكرت الجريدة أن المجلس الإداري ل"لشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة" أعلن عن تأجيل اجتماعه الثاني، الذي كان مقررا يوم الخميس 29 دجنبر 2005، إلى 9 يناير 2006 بدعوى أن القانون الأساسي غير جاهز. وذكرت الجريدة، من جهة أخرى، أن دفتر تحملات الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة لا يزال معروضا على أنظار "الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري"، وأن هذه الأخيرة بصدد وضع اللمسات الأخيرة، وبعدها مناقشة فصوله.

أكدت وزارة العدل، في بيان توضيحي، أنه لا يمكن اعتبار إحداث خلية لمواكبة ما تنشره الصحافة ومختلف المنابر الإعلامية "مسا بالصحافة وحرية الرأي والتعبير أو خروجا عن ضوابط الديمقراطية ودولة القانون"؛ وأن "إحداث هذه الخلية يدخل في إطار الاهتمام بما تنشره وسائل الإعلام، سواء تعلق الأمر بتظلمات المواطنين أو بالممارسات داخل أجهزة الدولة والإدارة ومواكبة الممارسة الفعلية للحرية والمسؤولية في تلازمهما في نظام ديمقراطي لا يسمح بتغييب الانصياع لقواعد القانون كما حددها المشرع". وأبرز البيان أن هذه الخلية تجد مرجعيتها في مقتضيات قانونية ومناشير صادرة عن الوزير الأول، مشيرا في هذا الصدد إلى إحداث منصب ملحق للصحافة بديوان الوزير الأول ومنصب مستشار في الاتصال بدواوين الوزراء، وإحداث مهمة الملحق الصحفي بالدواوين الوزارية والمؤسسات العمومية، وخلية إعلامية للتتبع والتنشيط الإعلامي.

في بيان لها، أعلنت "الفيدرالية المغربية لناشري الصحف"، أنها تلقت باستغراب التصريحات الأخيرة للسيد وزير العدل بمجلس المستشارين، والتي كشف فيها عن تكوين خلية خاصة بتتبع كل ما تنشره الصحافة، مضيفا أن النيابات العامة في المملكة تضطلع بمسؤولياتها في تحريك متابعات ضد كل من نشر رسائل إحباط وتيئيس وتشكيك في المؤسسات والثوابت. وتعتقد فيدرالية الناشرين "كمعنية أولى بهذه التصريحات، ما دام أعضاؤها هم المسؤولون المباشرون على ما ينشر في صحفهم، أن السيد وزير العدل لجأ إلى إجراءات طوارئ واستعمل مصطلحات لوصف أفعال لا يتضمنها قانون الصحافة، وهو ما يعتبر تصعيدا غير مبرر في مواجهة الصحافة ".
وعبرت الفيدرالية عن قلقها إزاء سلسلة من المحاكمات التي تقررت في حق العديد من الصحف، ودعت إلى التعجيل بإخراج قانون الصحافة المعدل إلى حيز الوجود ، حتى تحدد الإطارات القانونية لعمل الصحافيين بكل دقة، وتتجسد في هذا النص المعادلة المنصفة بين حرية الصحافة وحق المواطن في الإخبار من جهة، ومسؤولية الصحافي من جهة أخرى؛ والإسراع بإخراج المجلس الوطني للصحافة، الذي يضطلع فيه المهنيون بتنظيم شؤون مهنتهم، إلى حيز الوجود بما يجنب في الكثير من الأحيان الانزلاقات، سواء من السلطة أو من العاملين في القطاع؛ وتوضيح حدود الثوابت بما ينسجم مع الهوامش التي يتيحها الانتقال الديمقراطي، وذلك بتوافق بين كل المهنيين. ودعت فيدرالية الناشرين المغاربة، وهي تثمن العمل التوافقي الجاري بين الحكومة والناشرين والصحافيين، إلى الاحتياط من تحويل هذا المسار الإيجابي لتنظيم قطاع الصحافة ببلادنا إلى منزلق تأزيمي ومواجهة لن تخدم مجهودات تطوير صحافة مغربية احترافية حرة ومسؤولة في ظروف انتقالية من عادتها أن تكون صعبة.

أكدت "النقابة الوطنية للصحافة المغربية"، في بلاغ أصدرته يوم الخميس 29 دجنبر 2005، أنها تتابع بقلق بالغ "المتابعات القضائية والاستنطاقات المتتالية لعدد من صحافيي ومديري الأسبوعيات، والتي تضاعفت في الأيام الأخيرة بوتيرة متسارعة". واعتبرت القرار الذي اتخذته وزارة العدل بتكوين خلية لمتابعة ما تنشره الصحافة، في إطار رصد المخالفات "من شأنه أن يكرس منهجية الترصد للعمل الصحافي، الذي لا يمكنه أن يقبل هذا النوع من "المراقبة الجنائية"؛ وأن المتابعات، التي تم الإعلان عنها في حق بعض الأسبوعيات، ليست إلا "استمرارا للنهج الذي سبق أن رفضته النقابة ومختلف الهيآت الحقوقية لأنه يعتمد على تشدد وتقييد مبالغ فيهما وعلى منطق منغلق يهدف إلى الحد من حرية العمل الصحافي". كما أكدت النقابة رفضها لأسلوب "النبش في قوانين متقادمة ونفض الغبار عن نصوص متجاوزة لتجريم العمل الصحفي، والبحث الحثيث عن سبل توريط الصحافيين في إطار منهجية الترصد تسعى إلى المس بحرية الصحافة".
وطالبت النقابة بالتخلي عن هذه السياسة الجنائية المتبعة تجاه الصحافة، كما طالبت هذه الأخيرة بمراجعة أسلوبها المهني حتى تكون أكثر احتراما لأخلاقيات العمل الصحافي ومعاييره المبنية على التحري الدقيق في المعطيات وتجنب نشر أخبار غير مدققة واتهامات لا تنبني على حجج وإثباتات، بالإضافة إلى اتخاذ الاحتياطات المهنية اللازمة، عند نشر الشهادات والاستجوابات التي لا يمكن أن تكون وحدها كافية لتوجيه اتهامات؛ وبضرورة احترام كرامة الأشخاص وحياتهم الخاصة وحميميتهم، كما هو منصوص عليه في مختلف مواثيق حقوق الإنسان وأخلاقيات مهنة الصحافة. وأكدت النقابة، في موقفها، أن إيجاد التوازن بين حرية العمل الصحافي واحترام أخلاقيات ومعايير المهنة مهمة تقع على عاتق الصحافيين داخل المؤسسات الصحافية التي ينبغي أن تنتظم بشكل يتيح لها أمكانية تقييم أدائها، في إطار ديمقراطية داخلية تعتمد على مواثيق الشرف وميثاق للتحرير متفق عليه. ودعت النقابة إلى إيقاف المتابعات وتغليب منهجية الحوار والتوضيح والانفتاح بدل المبالغة في اللجوء إلى المحاكمات والاستنطاقات، الأمر الذي لن يؤدي إلا إلى مزيد من التوتر بين السلطة والصحافة وخلق أجواء مكبلة للصحفيين.

قررت الغرفة الجنحية باستئنافية الدار البيضاء، يوم الخميس 29 دجنبر 2005، تأييد الحكم الابتدائي الصادر في حق أسبوعية Tel Quel في ما يخص العقوبة الحبسية والغرامة المالية، فيما خفضت التعويض المدني إلى 800 ألف درهم. وسبق للغرفة الجنحية بابتدائية الدار البيضاء أن قضت بشهرين حبسا موقوف التنفيذ في حق كل من أحمد رضا بن شمسي مدير Tel Quel وكريم البخاري الصحافي بالأسبوعية نفسها، مع اداء كل منهما غرامة مالية قدرها 25 ألف درهم. كما حكمت بأدائهما تضامنا تعويضا مدنيا للمطالبة بالحق المدني النائبة البرلمانية حليمة العسالي من الحركة الشعبية قدره مليون درهم، فيما تمت تبرأنهما من تهمة التحريض على العنصرية. وأمرت بنشر الحكم على نفقتهما في جريدتي "الصباح" و" L’Opinion".

نظمت النقابة الوطنية للصحافة المغربية، بتعاون مع الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية مساء الثلاثاء 27 دجنبر 2005 بالمسرح الوطني محمد الخامس بالرباط، حفلا فنيا بمناسبة اليوم الوطني للإعلام، تم خلاله تكريم ثلة من الصحافيين المحالين على التقاعد. وهكذا نال درع النقابة من وكالة المغرب العربي للأنباء المحفوظ العيادي، ومن التلفزة المغربية ناصر الهوير ومحمد تدكارت، ومن الإذاعة الوطنية الحاج العابد السودي القرشي ويوسف بنزهرة وعبد العزيز بنيس والمختار الغربي وآسية فردوس وفاطمة عامد، ومن جريدة (بيان اليوم) أحمد بوكيوض. وقد استمتع الجمهور أيضا بفقرات فنية ساهم في إحيائها الفنانون عزيز خيري, ابتسام فتحي, جيهان محمد, نزهة الشعباوي, والموهبة قطر الندى رفقة فرقة بلخياط للموسيقى العربية برئاسة سعيد بلخياط.كما شارك في الحفل الفنان رشيد شناني ومجموعة ناس الغيوان.

بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني للإعلام، تحيي "النقابة الوطنية للصحافة المغربية" حفلا فنيا، وذلك يوم الثلاثاء 27 دجنبر 2005 ابتداء من الساعة السادسة مساء بمسرح محمد الخامس بالرباط .ويتضمن الحفل فقرات فنية وترفيهية، بالإضافة إلى تكريم مجموعة من قدماء الصحافيين.

تأسست بالرباط "رابطة ناشري الصحف الجهوية بالمغرب"، في أعقاب جمع عام تأسيسي، انعقد يوم 19 دجنبر 2005 بمقر النقابة الوطنية للصحافة المغربية، وحضره سراج الضو، نائب الكاتب العام للنقابة الوطنية للصحافة المغربية. وبعد مناقشة القانون الأساسي والمصادقة عليه، انتخب الجمع العام مكتبا مسيرا يتكون من: إدريس الوالي (صدى تاونات) رئيسا، وخمسة نواب للرئيس: محمد الحجام (ملفات تادلة) ومصطفى قشيني (الحياة المغربية) ومحمد الهرد (الشرق) ومحمد الصبار(Mohammadia Plus) وعبد المالك الصالحي (La Chronique)، وفؤاد مسكوت (أصداء دكالة) كاتبا عاما، وعبد الحميد فرجي (العاصمة) نابا للكاتب العام، وإدريس مبارك (المشاهد) أمينا.

قررت النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية بآنفا متابعة أسبوعية "الأيام" بتهمة نشر نبأ زائف ونشر صور الأمراء والأميرات دون إذن الديوان الملكي، بعد أن سبق الاستماع لكل من مديرها نور الدين مفتاح والصحافية العاملة بذات الأسبوعية مرية مكريم.كما قررت النيابة العامة متابعة مدير "الأسبوعية المغربية"، عبد العزيز كوكاس، بجنحة الإخلال بالاحترام الواجب للملك من خلال حوار مع ندية ياسين. كما استمعت الشرطة القضائية بالدار البيضاء، بأمر من النيابة العامة، لمدير نشر أسبوعية "البيضاوي"، عبد الرحيم أريري، حول مادة غلاف العدد 177، التي تناول فيها ظاهرة سب الوطن.

أكد المشاركون في اللقاء الذي نظمه المعهد الأمريكي المغربي بالرباط، يومي 19و20 دجنبر 2005، حول موضوع "العلاقات العربية الأمريكية من خلال وسائل الإعلام: حالة المغرب"، أن حرية الإعلام عامل محوري في مسار النهوض بالديمقراطية. وقد تناولت أشغال هذا اللقاء، الذي نشطه صحفيون من المغرب والولايات المتحدة وبلدان الشرق الأوسط، بحث موضوع "وسائل الإعلام العربية -الأمريكية والنهوض بالديمقراطية" و"الولايات المتحدة والعالم الإسلامي بعد 11 شتنبر".

ذكرت جريدة "الصباح" (22 دجنبر 2005) أن الصحافي المغربي هشام أهل برا قدم استقالته من قناة أبو ظبي الفضائية، وأنه سيلتحق للعمل ضمن طاقم الجزيرة الدولية الناطقة بالإنجليزية، والتي ستشرع في بث برامجها مارس المقبل، مراسلا متجولا ومقدم نشرة الأخبار.

ذكرت جريدة "الأحداث المغربية" (21 دجنبر 2005) أن كلود مونيكي، رئيس المركز الأوروبي للدراسات الاستراتيجية والاستخبارات والأمن، هاجم أسبوعية  Le Journal، خلال ندوة صحفية عقدها بالدر البيضاء، واتهمها بعدم احترام أخلاقيات مهنة الصحافة، عندما نشرت ملفا حول التقرير الذي أصدره المركز مؤخرا حول البوليساريو، حيث وصفت التقرير بأنه موجه، دون أن تأخذ وجهة نظر المركز، ودون أن تعطي حق الرد بعد ذلك.  

تم بالرباط، يوم الاثنين 19 دجنبر 2005، التوقيع على الاتفاقية الإطار بين "الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري" و"الوكالة الوطنية لتقنين الاتصالات". وتهدف الاتفاقية إلى التنسيق بين المؤسستين وتدبير الذبذبات ومراقبة استعمالها. وستعمل المؤسستان على معالجة طلبات تعيين الترددات الراديوكهربائية المخصصة لقطاع الاتصال السمعي البصري، والمراقبة التقنية لمحطات البث الإذاعي والتلفزيوني، وكيفية معالجة الوصلات الإشهارية التي تطرح مشكل المنافسة الشريفة.

قضت المحكمة الابتدائية بالدار البيضاء، يوم الاثنين 19 دجنبر 2005، بتغريم المجلة الشهرية  Economie &Entreprise بتهمة القذف، عقب الدعوة التي قدمها المشتكي عبد الله العمراني، مدير أسبوعية La Vérité. وقضت المحكمة بأداء غرامة قدرها عشرة آلاف درهم، مع تعويض لفائدة الطرف المدني قدره مائتي ألف درهم، ونشر مقتضيات الحكم بإحدى الصحف الصادرة بالفرنسية من اختيار المشتكي.

ذكرت جريدة L’Economiste أن فريق حزب العدالة والتنمية بمجلس النواب قرر رفع شكاية إلى الهيأة العليا لاتصال السمعي البصري ضد القناة التلفزية الأولى، بخصوص ما اعتبره الفريق معالجة متحيزة للقناة لمناقشات مشروع قانون حقوق المؤلف والحقوق المجاورة، حيث تجاهلت مواقف الحزب، الذي اقترح حوالي 35 تعديلا على المشروع.

ذكرت جريدة "صوت الناس" (20 دجنبر 2005) أن اجتماعا غاضبا جمع فعاليات المجتمع المدني بمدينة ميسور للتداول في ما نشرته أسبوعية "الصحيفة " في عددها الأخير من "اتهام المدينة بأنها عاصمة للحمير". وانتهى الاجتماع إلى تبني قرارات "مستعجلة" أهمها رفع دعوى قضائية ضد الأسبوعية، وتنظيم مسيرة ووقفة احتجاجيتين. العبارة جاءت متضمنة في مقال قصير ضمن ملف نشرته الأسبوعية تحت عنوان "أسرار تنشر لأول مرة "، جاء فيه أن الملك الراحل الحسن الثاني كان يسمي مدينة ميسور، التي سجن بها في تلك الفترة (1983) قادة الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية،  عاصمة الحمير.

نشرت جريدة "الاتحاد الاشتراكي" في عددها ليوم الثلاثاء (20 دجنبر 2005) اعتذارا، في يسار أسفل الصفحة الأولى، تشكر فيه عددا من المواطنين الذين اتصلوا بالجريدة لتنبيهها إلى أن الإعلان الصادر في صفحتها الأخيرة ليوم الاثنين (19 دجنبر 2005) يحمل خريطة تفصل الأقاليم المغربية الصحراوية عن الوطن الأم؛ واعتذرت عن "عدم الانتباه" إلى هذا الخطأ، مؤكدة أنها اتصلت بشأنه بالمؤسسة صاحبة الإعلان لإبلاغها بالخطأ من أجل تصحيحه في ما يأتي من حملات إشهارية مستقبلا.

قرر الصحافيون العاملون بوكالة المغرب العربي للأنباء تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر الوكالة، يوم الخميس 22 دجنبر 2005، مع التوقف ساعة عن العمل، للمطالبة بتنفيذ قرارات المجلس الإداري الأخير، والذي مضى على انعقاده مدة تزيد عن السنة، المتعلقة بأوضاع الصحافيين المادية والمهنية.

أعلن المدير العام لقناة "الجزيرة" الإخبارية وضاح خننفر أن القناة ستقيم غرفة للأخبار بمكتبها في الرباط، تصبح بموجبها العاصمة المغربية ثاني مركز بعد الدوحة تبث منه نشرات "الجزيرة" بصفة منتظمة. وأوضح، خلال يوم دراسي نظمته القناة في الرباط، يوم الخميس 15 دجنبر 2005، تحت رعاية "النقابة الوطنية للصحافة المغربية"، حول موضوع "الدفاع عن الحرية وتحديد المسؤولية"، أن الاستعدادات جارية لتنفيذ هذه الخطوة، حيث ستكون الغرفة جاهزة خلال شهر، وسيتم بث 50 دقيقة من أخبار المغرب والمغرب العربي بشكل مباشر ويومي، ويجري التعاقد مع صحافيين مغاربة في هذا الخصوص.

عادت Le Reporter إلى الصدور ابتداء من يوم الخميس 15 دجنبر 2005 بعد توقف دام عدة شهور وبعد فشل محاولة للشراكة مع "الأحداث المغربية". تعود Le Reporter في حلة جديدة على شكل مجلة، وضعت التصور لإخراجها مؤسسة فرنسية، وبطاقم تحرير معظمه من الجنس اللطيف، تقوده باهية العمراني صاحبة المجلة.

أصدر وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالدار البيضاء، يوم الأربعاء 14 دجنبر ،2005 أمرا للشرطة القضائية بإجراء بحث مع إدريس شحتان مدير النشر بأسبوعية "المشعل" بشأن مقال نشرته الصحيفة في عددها الأخير. وذكر مصدر قضائي أن المقال المذكور يتضمن عبارات تمس بالدين الإسلامي والوطن.

أعلن وزير العدل محمد بوزوبع عن قرب عرض بعض الصحف على القضاء بعد الانتهاء من التحقيق معها في تهمة المس بالثوابت الوطنية ومقدسات البلاد، وتجنب تحديد أسماء الصحف المقصودة بهذه الإشارة. وقال، أمام مجلس المستشارين في جلسته الأسبوعية للأسئلة الشفوية (13 دجنبر 2005)، أن هناك خلية مكلفة بتتبع كل ما ينشر، وأن النيابات العامة للمملكة تضطلع بمسؤوليتها في تحريك متابعات في حق كل من تبين تورطه وانزلاقه نحو نشر رسائل إحباط وتيئيس وتشكيك في المؤسسات والثوابت الإسلامية والوطنية. وذكر وزير العدل بالفصول الرادعة لتهم المس بالمقدسات المتضمنة في قانون الصحافة، وعبر من جهة أخرى عن التزام المشرع المغربي بحماية حرية التعبير والرأي، وإقرار حق وسائل الإعلام في الوصول إلى الخبر، غير أن هذه الحرية مقيدة بالمسؤولية القائمة على احترام مبادئ الدستور وأحكام القانون وأخلاقيات المهنة.

تم يوم الأربعاء، 14 دجنبر 2005، بالرباط التوقيع على "الاتفاقية الجماعية-الإطار للصحفيين المهنيين" بين النقابة الوطنية للصحافة المغربية والفدرالية المغربية لناشري الصحف. ووقع الاتفاقية الكاتب العام للنقابة الوطنية للصحافة المغربية، السيد يونس مجاهد، ورئيس الفيدرالية المغربية لناشري الصحف السيد عبد المنعم ديلمي، تحت إشراف وزير الاتصال، الناطق الرسمي باسم الحكومة، السيد نبيل بنعبد الله.ويأتي توقيع هذه الاتفاقية الجماعية الإطار، تفعيلا لمضامين مشروع الإصلاح الشمولي لقطاع الصحافة المكتوبة، وتنفيذا لتوصيات الملتقى الوطني للصحافة المنظم خلال شهر مارس2005 بالصخيرات وخاصة الالتزام الموقع من طرف وزارة الاتصال والنقابة الوطنية للصحافة المغربية والفيدرالية المغربية لناشري الصحف بخصوص إبرام الاتفاقية الجماعية للصحفيين المهنيين.
وتهدف هذه الاتفاقية، حسب مقتضياتها، إلى تحديد إطار للحوار والتشاور لتنظيم علاقات الشغل بين المقاولات الصحفية المنخرطة في الفيدرالية المغربية لناشري الصحف من جهة، والصحفيين المهنيين المتوفرين على عقود شغل مع هذه المقاولات كيفما كانت مدتها أو شكلها، من جهة أخرى.كما تشكل هذه الاتفاقية الإطار المعياري لإبرام الاتفاقات داخل المقاولات الصحفية أخذا بعين الاعتبار الهيكلة والخصوصية وطبيعة المعطيات المالية والاقتصادية لكل مقاولة.
وتتضمن هذه الاتفاقية 21 فصلا تهم موضوع الاتفاقية ونطاقي التطبيق الترابي والمهني والتطبيق الفردي والتشغيل وفترة الاختبار وبطاقة الصحافة وشهادات العمل والترتيب والآفاق المهنية والأقدمية والتعويض الرئيسي ومنح مختلفة والمساعدة على السكن والتعويض عن المهام ومدة الشغل والعطل والتزامات مهنية واستثناءات والتغطية الاجتماعية والتكوين المهني وتمثيلية الصحفيين المهنيين ومدة الاتفاقية الجماعية والانخراط والتمديد وتطبيق الاتفاقية.

نظم قسم الشؤون العامة بسفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالمغرب، يوم الثلاثاء 13 دجنبر 2005 بالرباط، حفل استقبال على شرف عدد من الأطر الإعلامية العاملة بمختلف وسائل الإعلام الوطنية، وعلى عدد من الفاعلين بالمجتمع المدني.وهكذا سلم المكلف بالأعمال بسفارة الولايات المتحدة في الرباط، السيد واين بوش، شواهد تقديرية لفائدة هذه الأطر الإعلامية ومن بينها نائب المدير في الإعلام بوكالة المغرب العربي للأنباء السيد عزيز المودن الذي عين مؤخرا رئيسا لمكتب الوكالة في موريال، وعلي بوزردة مدير الإعلام بالتلفزة المغربية، وإدريس عيساوي رئيس تحرير يومية "الصحراء المغربية"، ومحمد الشاوي مدير مكتب جريدة "ليكونوميست" بالرباط.

كشفت وزارة الاتصال عن نتائج أشغال اللجنة الثنائية المشتركة للصحافة المكتوبة بخصوص ملفات الصحف التي طلبت الاستفادة من الدعم العمومي، طبقا لمقتضيات عقد البرنامج الذي أعدته الحكومة لتطوير الصحافة المكتوبة. وجاءت نتائج أشغال اللجنة كالتالي:
1- الصحف المستوفية لشروط منح الدعم:

- اليوميات: الحركة، رسالة الأمة، العلم،L’Opinion ، Aujourd’hui le Maroc، التجديد، L’Economiste، الصباح، النهار المغربية، الأحداث المغربية، Al Bayane، بيان اليوم، Le Matin du Sahara، الصحراء المغربية، La Manana، الاتحاد الاشتراكي، Libération.
- الأسبوعيات: La Gazette du Maroc، Maroc Hebdo، Tel Quel، Finances News، الأيام، La Nouvelle Tribune، البيضاوي، La Vie Economique، المنتخب
- الشهريات: Economie &Entreprise، ؛ Parade، Femme du Maroc، Version Hommeٍ، نساء من المغرب
- الصحف الجهوية: آفاق الجنوب، الشمال 2000، الشرق، Le Journal de Tanger.
2- الصحف التي حصلت على الدعم في إطار التعددية:
المؤتمر الوطني، الحقيقة الأسبوعية، اليسار الموحد، النضال الديمقراطي.
3- الصحف التي لم تستوف الشروط:
- لصحف الوطنية: أصداء، الحدث، العربية، السلام، L’Etendard، المنتدى، الحدث الرياضي، المجلة المغربية، La Citadine.
- الصحف الجهوية: مجالس، الحياة المغربية، حقائق جهوية، أسبوع الجزيرة، ملفات تادلة، صدى تاونات، منبر الشباب.
4- صحف مختصة لا تدخل في إطار عقد البرنامج
Canal Aujourd’hui، Médina Maroc، Les Cahiers du Médecin، Autonews، Caducée، Maison du Maroc،Le Guide de la Prescription

أفادت جريدة"بيان اليوم"(14 دجنبر 2005) أن التوقيع على الاتفاقية الجماعية للصحافيين المهنيين سيكون مرحليا، وسيتضمن مكاسب مادية ومهنية تستفيد منها قاعدة عريضة من الصحافيين، وفي ذات الوقت سيلزم الطرفين بمواصلة مفاوضات، محددة زمنيا، من أجل تحديد شبكة للأجور تلحق بالاتفاقية الجماعية، التي تعتبر في حد ذاتها سابقة في القطاع، ومكسبا قابلا للمراجعة نحو الأفضل.

عين السيد محمد خباشي، المدير العام لوكالة المغرب العربي للأنباء، السيد عبد العزيز الودغيري نائبا جديدا للمدير في الإعلام، خلفا للسيد عزيز المودن الذي عين رئيسا لمكتب الوكالة بمونريال. وقد تولى السيد عبد العزيز الودغيري، الصحفي بالوكالة منذ سنة1981، وبعد قضائه فترة الخدمة المدنية بوزارة الإعلام سابقا، عدة مسؤوليات بالوكالة وخاصة منصبي رئيس قسم التحرير الدولي ورئيس مكتب الوكالة بروما.كما عمل السيد الودغيري كصحفي بمكتب بروكسيل قبل أن يلتحق بالمقر المركزي للوكالة بالرباط حيث تولى مهام رئيس قسم التحرير الدولي.

Webmaster: Oulf@kr
E-mail: webmaster@adrare.net - Fax:21237263170