دليل الصحافة المغربية
 
 
 
 
أدرار يشكركم علىالزيارة ويرحب بكم


أخبار الصحافة والصحافيين

درس مجلس الحكومة، في اجتماعه ليوم الخميس 15 مارس 2007، مشروع قانون الصحافة والصحافيين المهنيين، وقال محمد نبيل بن عبد الله وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، الذي قدم عرضا حول المشروع أمام المجلس،  أن مجلس الحكومة قرر، بعد نقاش مستفيض بالنظر إلى أهمية هذا النص، مواصلة النقاش في إطار لجنة وزارية، للأخذ بجميع الملاحظات المقدمة في هذا الشأن من قبل أعضاء الحكومة، ومواصلة الاتصالات مع ممثلي المهنة، للخروج بنص متوافق عليه بشكل عريض، يأخذ بعين الاعتبار آراء ومواقف كل الأطراف المهنية، على أساس عرض هذا النص في اجتماع مقبل لمجلس الحكومة.

في إطار سياسة مرافقة المتعهدين السمعيين البصريين، نظمت الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري، يوم الثلاثاء 13 مارس 2007، ورشة للتواصل مع متعهدي القطب العمومي حول مسألة حماية الجمهور الناشئ في وسائل الإعلام السمعية البصرية. شكلت هذه الورشة مناسبة للهيئة العليا من أجل تقديم الإطار القانوني المتعلق بحماية الجمهور الناشئ في وسائل الإعلام السمعية البصرية والتعريف بدورها وبمقاربتها في هذا المجال. كما مثل هذا اللقاء المباشر الأول بين المتعهدين والهيئة العليا حول هذا الموضوع، فرصة للحوار البناء بين مسؤولي ومهنيي المتعهدين العموميين من جهة ومستشاري وأطر الهيئة العليا من جهة أخرى. وقد أسفرت المناقشات عن خلاصات أهمها ضرورة التوفيق بين الإكراهات القانونية للمتعهدين، كما هي واردة في النصوص التشريعية المنظمة لعملهم منذ تحرير القطاع السمعي البصري الوطني، والبعد الفني والإبداعي المرتبط بهذا الميدان. إضافة إلى ذلك، سجلت الورشة استعداد كل من هيئة الضبط والمتعهدين لتنمية وإغناء مكتسباتهم فيما يتعلق بالتشاور والحوار قصد تحقيق أهدافهما المشتركة في حماية الجمهور الناشئ مع الالتزام بمتطلبات الجودة والإبداع والمهنية في الخدمات السمعية البصرية.

ذكرت يومية "ليكونوميست" (14 مارس 2007) أن مشروع قانون الصحافة الجديد سيعرض على أنظار مجلس الحكومة المقرر عقده يوم الخميس 15 مارس 2007. وأكدت الجريدة أن المشروع لا يحظى بالإجماع، وأن النقابة الوطنية للصحافة المغربية وفدرالية الناشرين ترفضانه لإبقائه على بعض العقوبات السالبة للحرية، وأضافت أن مقترحات الهيئتين لم تؤخذ بعين الاعتبار، بل واعتبرت فدرالية الناشرين أن المشروع جاء بأحكام أشد مما يتضمنه النص الجاري به العمل. ونقلت الجريدة عن عبد المنعم ديلمي، رئيس فدرالية الناشرين، قوله: "المشروع لا يهمنا ونفضل أن يبقى الوضع على ما هو عليه، على أن نتبنى نصا يقدم على أنه متطور، وهو ليس كذلك". وأوضح ديلمي أنه تم الاتفاق، بالنسبة للعقوبات السالبة للحرية،  على أن يحتفظ فقط فيما يخص الإخلال بالاحترام الواجب للملك أو أصحاب السمو الملكي الأمراء والأميرات، لأنها واردة في القانون الجنائي. ويضيف ديلمي أن المشروع أضاف العقوبات السالبة للحرية حتى بالنسبة للهيئة القضائية وأعضاء آخرين من وزارة العدل وبعض مؤسسات الدولة.   

وقعت الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري مع المتعهدين العموميين الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة وشركة "سورياد دوزيم"، يوم الثلاثاء 13 مارس 2007، اتفاقية تتعلق بوضع منظومة معلوماتية مسطرية من قبل الهيئة رهن إشارة المتعهدين العمومييين، لتتبع تدخلات الشخصيات السياسية والنقابية والجمعوية في البرامج التلفزية والإذاعية، واحتساب أوقات تدخلاتهم، بغرض ضمان تعبير متعدد لتيارات الفكر والرأي، والذي التزم المتعهدان العموميان على العمل به طبقا لدفتر التحملات. وهذه المنظومة هي عبارة عن برنامج معلوماتي أعدته المصالح المعلوماتية بالهيئة، بهدف ضمان التناسق في تقييم التعدد،  وكذلك للرفع من مستوى الأداء المهني والدقة في التقييم من خلال المتعهدين والهيئة.

كشفت جريدة "بيان اليوم" (13 مارس 2007) عن بعض المعطيات الجديدة في مشروع قانون الصحافة، المنتظر دراسته في إحدى الاجتماعات المقبلة لمجلس الحكومة، والمتوقع عرضه على الدورة الربيعية للبرلمان.  وهكذا، فالمشروع يجمع مختلف القوانين المتعلقة بتنظيم المهنة، ويحمل اسم "مشروع قانون الصحافة والصحفيين المهنيين" (دمج "قانون الصحافة" و"قانون الصحفيين المهنيين")، ويتألف من 118 مادة، موزعة على عشرة أبواب. ويعتمد المشروع على نظام التصريح، لإصدار المطبوع، واشترط أن يكون المدير ورئيس التحرير صحافيان مهنيان، لا تقل تجربتهما عن سنتين. وأعطى المشروع تعريفا للصحافة وللصحافيين وللمصطلحات المستعملة في النص، كما خصص بابا للصحافة الموجهة للأطفال والمراهقين وذوي الاحتياجات الخاصة. وميز المشروع بين المقالات التحريرية والإشهارية والمقتضيات الواجب الالتزام بها. وأوجب المشروع على كل إدارة ومؤسسة عمومية أو جماعة محلية تعيين مخاطب للصحفيين، ورتب الجزاء على كل من يرفض تقديم المعلومات للصحفي بدون تعليل كتابي. وينص المشروع على إحداث غرف متخصصة في قضايا الصحافة. وفي باب العقوبات السالبة للحرية، ألغى المشروع عددا مهما منها، وقلص مددها، غير أنه احتفظ بها وبالغرامة المرفوقة بها في الحالات التي لها علاقة بالدين والملكية والوحدة الترابية والتحريض على العنف والحقد والكراهية. ومن أبرز مستجدات المشروع إحداث "مجلس وطني للصحافة"، تعهد له مهمة تنظيم وتطوير المهنة، واتخاذ إجراءات تأديبية، تكون موضوع طعن أمام القضاء، وهي لا تلغي المتابعة القضائية من لدن النيابة العامة أو المتضررين. ويتكون المجلس من 15 عضوا، 5 يعينون من طرف الملك، ويختارون من مكونات المجتمع المدني، و5 يمثلون هيئات الناشرين الأكثر تمثيلية، و5 من هيئات الصحفيين الأكثر تمثيلية، ومن بين الأعضاء ينتخب رئيس المجلس.  

ذكرت جريدة "يومية الناس" (13 مارس 2007) أن محكمة في الدار البيضاء رفضت نهاية الأسبوع الأخير دعوى رفعها رشيد نيني ضد مسؤولي يومية "الصباح".

ذكرت أسبوعية "لوجورنال" (10/16 مارس 2007) أن الإذاعات الخاصة تظل تبث عبر برامجها، طيلة اليوم، أعاني مغربية دون أن يستفيد أصحابها، وذوي حقوقها، من حقوقهم؛ مشيرة إلى إن إذاعة واحدة فقط (كاب راديو) هي التي أبرمت مع المكتب المغربي لحقوق التأليف اتفاقية تدفع له بموجبها 6 في المائة من مواردها. وأوضحت الأسبوعية أن هذا المكتب، التابع لوزارة الاتصال، لا يتوفر لا على الوسائل اللوجيستيكية، ولا على الموارد البشرية الضرورية للقيام بمهمته، التي أصبحت أكثر تعقيدا بعد تحرير القطاع السمعي البصري. كما أشارت الأسبوعية إلى صمت الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري عن هذه القضية، رغم تأكيدها في دفاتر تحملات هذه الإذاعات على ضرورة احترام الحصص المخصصة للإنتاج الوطني، إلا أن المسألة هي كيف سيستفيد أصحاب هذا الإنتاج من إنتاجهم.

ذكرت جريدتا "يومية الناس" و"الأحداث المغربية" (10 مارس 2007) أن الممثلة سناء عكرود قد تلجأ إلى رفع دعوى قضائية ضد مجلة "لالة فاطمة"، التي صدر مؤخرا عددها الأول عن مجموعة "لاغازيت"، بسب استغلال صورتها في دعاية وحملة إشهارية كبيرة، بعدد من الفضاءات والمجلات والجرائد، دون الاتفاق معها على ذلك، مؤكدة أن الذي تم الاتفاق عليه بينهما هو إجراء الحوار ووضع صورتها على الغلاف.

احتفلت جريدة  "لوبينيون"، الناطقة بلسان حزب الاستقلال باللغة الفرنسية، يوم الجمعة 9 مارس 2007، بالذكرى الثاية والأربعين لتأسيسها، حيث اسسها حزب الاستقلال في 9 مارس من سنة 1965، لتعوض جريدة "ناسيون أفريكان"، التي منعتها السلطات العمومية آنذاك.

ذكرت جريدة "يومية الناس" (9 مارس 2007) أن المحكمة الابتدائية بالرباط قد قضت، يوم الخميس 8 مارس 2007، برفض الدعوى القضائية المرفوعة من طرف شركة اسبانية لعدادات السيارات، فوت لها مجلس مدينة الرباط تدبير محطات ركون السيارات بالشوارع والساحات العمومية، ضد مصطفى العلوي مدير صحيفة "الأسبوع الصحفي". وكانت الشركة رفعت دعوى قضائية ضد الصحيفة، طالبت بتعويض مالي ب500 مليون سنتيم، بعد نشرها لمقال حول معاناة المواطنين مع "صابو" هذه الشركة.

تقرر نقل مقر عقد الملتقى الإعلامي الرابع إلى الأردن بدلا عن بيروت، في نفس التاريخ، من 16 إلى 18 ابريل 2007، وسيتضمن برنامج الملتقى هذا العام الكثير من الندوات والمشاركات الهامة من قبل العديد من الإعلاميين العرب، وعدد من المسؤوليين عن وسائل الإعلام، إضافة إلى عدد كبير من المهتمين بالشأن الإعلامي. والملتقى الإعلامي العربي بدأ كمبادرة إعلامية عام 2003، بهدف خلق مناخ إعلامي عربي استراتيجي يلغي التناقضات العربية، ويتفق على حد أدنى من التضامن. ويمكن التواصل مع هيئة الملتقى الإعلامي العربي من خلال الإيميل التالي : info@amforum.info

أعطى فيصل العرايشي، الرئيس المدير العام للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة وشركة سورياد "دوزيم"، الانطلاقة الرسمية، يوم الاثنين 6 مارس 2007 بالرباط، لبث قنوات تلفزيون القطب العمومي عبر النظام الرقمي الأرضي، وذلك تماشيا مع دعوة الاتحاد الدولي للاتصالات بضرورة الانتقال إلى النظام التلفزي الرقمي قبل سنة 2015. وقد بدأت التغطية الوطنية لهذا النظام منذ شهر فبراير المنصرم، حيث بلغت 55 في المائة من ساكنة المملكة (مدن الدار البيضاء والرباط ووجدة وفاس ومكناس وطنجة ومراكش)، ومن المرتقب أن تصل إلى 77 في المائة  (إضافة تغطية: الجديدة وآسفي وتطوان والناظور وآكادير والعيون وفكيك والحسيمة وبني ملال) بداية من شهر يونيو 2007. وستمكن التلفزة الرقمية الأرضية المشاهد المغربي من التقاط قناتين عامتين (التلفزة المغربية "الأولى" والقناة الثانية) وثلاث قنوات موضوعاتية (السادسة، الرياضية، والرابعة). وهذا النظام يتيح للمشاهد جودة عالية في الصوت والصورة. وإذا لم يكن جهاز التلفزة رقميا، فإنه يحتاج فقط إلى جهاز محول أصبح متوفرا في الأسواق، إضافة طبعا إلى اللاقط الهوائي العادي. أما بالنسبة لاستخدامه التقني، فهذا النظام يسمح ببث ست قنوات رقمية، بدل واحدة تناظرية، على نفس الأمواج الهرتزية  UHF.

ذكرت جريدة "رسالة الأمة" (6 مارس 2007) أن الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة عملت، على مستوى الٌناة الأولى، على مأسسة لجنة استقبال المشاريع التلفزية، اعتمادا على لجنة تشتغل تحت إشراف مديرية الإنتاج، تعقد كل يوم أربعاء مواعيد قارة وقبلية مع شركات الإنتاج والكتاب المعنيين بوضع مشاريع برامجهم التلفزية، ويتم تسلم المشاريع إذا كانت تستجيب لدفتر التحملات واحتياجات شبكة البرامج، وجدوى البرنامج، وعدم مشابهته لما هو موجود، مقابل وصل إيداع.

تستأنف مجلة "نيشان" الصدور يوم السبت 17 مارس 2007، بعد توقف قضائي لمدة شهرين. وسيتولى رضى بنشمسي مسؤولية إدارة النشر بعد استقالة إدريس كسيكس، ويتولى جمال بودومة مهمة مدير مفوض، في حين سيتولى رضوان الرمضاني مهمة رئاسة التحرير، وسيعمل أحمد نجيم مساعدا لرئيس التحرير.

بمناسبة إعطاء انطلاق بث التلفزة الرقمية الأرضية المغربية، تعقد الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة ندوة صحفية يوم الثلاثاء 6 مارس 2007 على الساعة الخامسة بعد الظهر بفندق حسان بالرباط. ويصادف يوم 6 مارس ذكرى انطلاق التلفزيون بالمغرب، والتي كان يحتفل بها سنويا بإقامة سهرة فنية وأنشطة أخرى.

الصحفيون العاملون بصحف ومجلات الاتحاد الأوروبي والشرق الأوسط وشمال إفريقيا مدعوون للتقدم لجوائز صحافة التراث الأورو- متوسطي المعنية بتعزيز وعي الجمهور بالحفاظ على التراث الثقافي لمنطقة البحر المتوسط. تتولى تقديم الجائزة المفوضية الأوروبية، بالمشاركة مع اليونسكو و الفدرالية الدولية للصحفيين وووكالة أنساميد الصحفية. وللجائزة قسمان، أحدهما أفضل مقال لصحفي بالاتحاد الأوروبي والآخر أفضل مقال لصحفي من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وقيمة كل من الجائزتين 3,000 دولار. يجب أن يكون المرشح من مواطني الاتحاد الأوروبي أو إحدى الدول التالية: الجزائر، مصر، إسرائيل، الأردن، لبنان، المغرب، فلسطين، سوريا، تونس، تركيا. يجب أن يقدم المرشحون مقالات تتعلق بموضوع تعزيز الوعي بالتراث الثقافي والمحافظة عليه في منطقة البحر المتوسط، على أن تكون قد نشرت في الفترة من مارس 2006 إلى مارس 2007 من قبل وكالة صحفية أوروبية أو بحر متوسطية، أو صحيفة أو مجلة ذات صلة قومية أو إقليمية بالمنطقة. للإطلاع على تفاصيل الجائزة والجهة المنظمة لها يمكنكم الانتقال إلى الرابط التالي:
http://www.euromedheritage.net/award2007/en.htm

شرعت وكالة المغرب العربي للأنباء في نقل آليات "مطبعة الأنباء" إلى مقر جديد لمطبعة الوكالة بعين عتيق، وذلك تنفيذا لاتفاقية أُبرمت بين وزارة الاتصال والوكالة، في 17 فبراير 2006، تضع بموجبها الوزارة آليات وكذا 11 تقنيا من "مطبعة الأنباء" رهن إشارة الوكالة، على أن تلتزم الوكالة بإعطاء الأولوية لإنجاز المطبوعات الخاصة بالوزارة. ومعلوم أن وكالة المغرب العربي للأنباء تصدر بعض المطبوعات (مابريس، MAPress، MAPactualité، MAPDocument، EconoMAP، وMeMoMAP)، وسبق أن راج أنها بصدد إصدار يوميتين بالعربية والفرنسية.

من جديد جريدة "المساء" أنها لم تعد في حجم جريدة "الأحداث المغربية"، منذ يوم الخميس فاتح مارس 2007، حيث كانت تسحب نسخها من مطابع هذه الأخيرة، وأصبحت أكبر حجما مثل جريدتي "الصحراء المغربية" و"الشرق الأوسط"، حيث تسحب الجرائد الثلاثة نسخها من مطابع "ماروك سوار".  

أعلنت يومية "المساء" في افتتاحية عددها، 139 ليوم الخميس فاتح مارس 2007، أنها أضحت الجريدة الأولى في المغرب بمعدل مبيعات يتجاوز 50 ألف نسخة يوميا، وأنها تعلن عن ولادتها الثانية في حلة جديدة وهو تبويب معدل و"إرادة كبيرة للاستمرار على ذات النهج".

ذكرت جريدة "الأحداث المغربية" (فاتح مارس 2007) أن ندوة الإعلان عن انطلاق البث الرقمي الأرضي في التلفزيون المغربي ستكون يوم سادس مارس بالرباط، وسيمكن المرور إلى البث الرقمي الأرضي عدد من المشاهدين المغاربة من جودة البث الرقمي عبر الهوائي اللاقط وليس عبر الأطباق، مثلما سيتيح لقنوات ظلت لحد الآن رهينة البث الفضائي مثل "الرابعة" و"الرياضية" و"السادسة" من ملامسة شريحة مشاهدين أكبر من تلك التي تمسها لحد الآن.

ذكرت جريدة "رسالة الأمة" (28 فبراير 2007) أن لجنة تتبع إحداث القناة الأمازيغية قد اجتمعت يوم الخميس الماضي (22 فبراير 2007) في مقر وزارة الاتصال، حيث تم تدارس المراحل التي قطعها الملف، ومدى إمكانية إنتاج برامج خاصة والبحث عن سبل تمويل القناة التابعة للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة. ونقلت الجريدة عن مصدر من وزارة الاتصال قوله بأن اللجنة قامت ببلورة الخطوات الأساسية التي يمكن القيام بها حسب جدولة زمنية معينة وتم عرضها على المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية ووزارة الاتصال والرئيس المدير العام للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، وتشمل الدراسة جميع المكونات البشرية والمعدات التقنية والتجهيزات الخاصة بالقناة وكل ما يتعلق بالإنتاج، وتتكلف الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة بالإنتاجات الداخلية، وستساهم الأطراف الثلاثة في تمويل القناة. وتم ترجيح أن يكون انطلاق القناة يوم 17 أكتوبر 2007، تزامنا مع ذكرى خطاب أجدير. ومن جانبه صرح أحمد بوكوس، عميد المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، للجريدة بأنه تم الحسم في قضايا شبكة البرامج التي تم إعدادها والتدابير الإجرائية للموارد البشرية والإنتاج ومقر القناة، الذي سيكون خاصا بها.

بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، ينظم فرع الدار البيضاء للنقابة الوطنية للصحافة المغربية،مساء  يوم الخميس 8 مارس 2007، مائدة مستديرة تتناول المحاور التالية: أولا، أوضاع الصحافية (خصوصيات المشاكل التي تعاني منها، ظروف وشروط العمل)، ثانيا،الصحافية والعمل النقابي، ثالثا، الآفاق.

ذكرت جريدة "النهار المغربية" (28 فبراير 2007) أن مطبعة "أمبريال" رفعت دعوى قضائية الكاتب العم لجبهة القوى الديمقراطية التهامي الخياري باعتباره المدير المسؤول عن جريدة "المنعطف" تطالبه بأداء مبالغ مالية مهمة في ذمة الجريدة، والتي تراكمت عبر مدة طويلة.

يستضيف المعهد العالي للصحافة والاتصال رحال المسكيني والمركز المغربي للدراسات والأبحاث في حقوق الإنسان والإعلام ودار أمريكا، د. ماجدة أبو فاضل، مديرة معهد الصحافيين المحترفين ومديرة المطبوعات بالجامعة اللبنانية الأمريكية ببيروت، التي ستقدم عرضا في موضوع: الإعلام والحملات الانتخابية، وذلك يوم الجمعة 2 مارس 2007 في الساعة الثالثة والنصف زوالا بمقر المعهد 47 شارع رحال المسكيني الطابق الأول الدار البيضاء.

ينظم فرع وجدة  لاتحاد كتاب المغرب ندوة حول موضوع "الثقافة والإعلام"، وذلك يوم السبت 3 مارس 2007 ابتداء من الساعة الثالثة والنصف بعد الزوال بخزانة الشريف الإدريسي بحي القصبة بوجدة.

ذكرت جريدة "البيان" (27 فبراير 2007) أن الحكومة وضعت المشروع الأولي لقانون الصحافة الجديد لدى المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان، حيث ستدرسه لجنة خاصة، لتقديم مقترحات معيارية تستجيب لمطالب المجتمع المدني، ولمرجعيات حقوق الإنسان، حسب ما نقلته الجريدة عن إدريس بنزكري. ومن جهتها، ذكرت جريدة "يومية الناس" (27 فبراير 2007)، أن مسودة مشروع قانون الصحافة قدمت، قصد التشاور، للنقابة الوطنية للصحافة المغربية ولفدرالية الناشرين في صيغتها النهائية.

أدانت محكمة الدرجة الأولى بمدريد علي المرابط مراسل الصحيفة الإسبانية "إيل موندو" بتهمة القذف في حق صحفيي وكالة المغرب العربي للأنباء بمدريد، وقضت بأدائه لغرامة قدرها 6000 أورو كتعويض عن ما مس الكرامة المهنية لهذين الصحفيين. وكان مراسلا وكالة المغرب العربي للأنباء السيدين منصور مدني وسعيد إيدا حسن قد قررا ملاحقة علي المرابط لدى القضاء الإسباني بعد نشر هذا الأخير لمقالة على أعمدة صحيفة "إيل موندو" تصفهما "بالمخبرين المشتغلين لحساب مصالح الاستعلامات". وقد أقرت المحكمة تورط مراسل صحيفة "إيل موندو" بالقذف في حق الصحفيين في مقالته المنشورة في 11 مارس2005 تحت عنوان "جيش من المخبرين"، وقضت عليه بعدم التعرض مستقبلا للكرامة المهنية لصحفيي وكالة المغرب العربي للأنباء. وقضت المحكمة بضرورة نشر علي المرابط لنص الحكم الذي قضت به المحكمة الإسبانية بالكامل، وعلى نفقته الخاصة بصحيفة "إيل موندو".

ذكرت أسبوعية "الأيام" (24 فبراير 2007) أن علي عمار، مدير نشر أسبوعية "لوجورنال" قد وضع شكاية ضد كمال لحلو مدير أسبوعية "لاغازيت دي ماروك"، يوم 21 فبراير 2007، بمحكمة الاستئناف بالرباط، يتهمه فيها بالسب والقذف الوارد في عدد 22 يناير 2007، وهو العدد الذي كان قد وعد فيه كمال لحلو قراءه باستجلاء جزء من خبايا شخصية علي عمار.

تم اختيار المدير المساعد المكلف ببرامج المجلات الإعلامية في القناة الثانية (دوزيم) رضا بنجلون ضمن أعضاء لجنة تحكيم المهرجان الدولي للريبورتاج حول أحداث الساعة والبرامج الوثائقية المجتمعية، الذي ستحتضنه مدينة توكي (شمال فرنسا) من 21 إلى 25 مارس 2007.

ذكرت جريدة "الشرق الأوسط" (طبعة المغرب 23 فبراير2007)، أن إدريس كسيكس، مدير نشر وتحرير مجلة "نيشان"، قدم استقالته من منصبه، وأنه رفض الإفصاح عن أسباب تقديم استقالته. ومن المرتقب أن تعود المجلة إلى الصدور في شهر مارس المقبل، بعد التوقيف المؤقت الذي قضت به محكمة الدار البيضاء.

أفتُتِح باب الترشّح للمشاركة في الدورة الثانية لـ جائزة سمير قصير لحريّة الصحافة التي ستمنحها بعثة المفوّضية الأوروبية في لبنان بالاشتراك مع مؤسّسة سمير قصير في 2 حزيران (يونيو) 2007، حيث تهدف هذه الجائزة إلى تخليد التزام الصحافي والكاتب والجامعي سمير قصير بدولة القانون، وهي تكافئ:
- صحافيّاً (في الصحافتين المكتوبة والسمعية المرئية)، من مواطني أحد بلدان "ميدا" (لبنان، سوريا، الأردن، الأراضي الفلسطينيّة، إسرائيل، مصر، المغرب، تونس، الجزائر)، على ملفّ يتضمّن مقالة في الصحافة المكتوبة أو ريبورتاج للتلفزيون أو الإذاعة نُشر ما بين 15 نيسان (أبريل) 2006 و 15 آذار (مارس) 2007 على أن يتناول في موضوعه دولة القانون، وتبلغ قيمة الجائزة (خمسة عشر ألف يورو).
- باحثًا شابًّا لم يتجاوز الخامسة والثلاثين من عمره، من مواطني أحد بلدان "ميدا"، قدّم بحثًا خلال السنة الجامعيّة 2006 حول موضوع دولة القانون أو حريّة الصحافة، وتبلغ قيمة الجائزة (عشرة آلاف يورو).
تُمنح الجائزة في 2 حزيران (يونيو) 2007 في بيروت. تاريخ إقفال باب الترشّح في 30 آذار (مارس) 2007. نظام المسابقة وطلب التسجيل وتفاصيل ملف الترشّح متوفرين على الموقع الإلكتروني: www.samirkassiraward.org
يوجد بتصرّف المرشّحين وعنوان بريد إلكتروني: coordination@prixsamirkassir.org

ذكرت جريدة "الأحداث المغربية" (20 فبراير 2007) أن القيادي الحركي محمد فضيلي طالب بمنع الصحفيين من حضور اجتماعات اللجان البرلمانية، وبالتالي حرمان الرأي العام من متابعة مداولاتها، كرد فعل انتقامي من إقدام عدد من الصحف على تغطية وقائع اجتماع سابق للجنة العدل والتشريع وحقوق الإنسان بمجلس المستشارين، عبّر خلاله أغلبية المستشارين عن رفضهم مناقشة مشروع قانون ينص على أن يقوم البرلمانيون بالتصريح بممتلكاتهم.

عقد المجلس الإداري للنقابة الوطنية للصحافة المغربية اجتماعه العادي يوم 10 فبراير 2007، أصدر على إثره بلاغا اعتبر فيه أن على الحكومة الإسراع في عرض قانون الصحافة المعدل على البرلمان، مع الالتزام بضرورة احترام الاتفاقات التي تم التوصل إليها بين وزارة الاتصال والنقابة والفيدرالية المغربية لناشري الصحف. وأكد المجلس أن إصلاح القانون وحده لا يكفي إذا لم يرافق بضمان استقلالية القضاء، والكف عن إصدار عقوبات انتقامية من قبيل الرفع المبالغ فيه من قيمة التعويضات والغرامات واللجوء إلى القانون الجنائي لاستصدار الحكم بالمنع من ممارسة المهنة وأحكام أخرى جائرة. وحمل المجلس الحكومة مسؤوليتها في ضرورة العمل على إصدار قانون يضمن الحق في الحصول على المعلومات.ودعا إلى العمل بشكل استعجالي، مع المكونات الأخرى، للهيأة الوطنية المستقلة لأخلاقيات المهنة وحرية التعبير، لإيجاد الصيغة التنظيمية الأكثر ملاءمة لتفعيل عمل هذه الهيأة. وبخصوص تطبيق الاتفاقية الجماعية الموقعة بين النقابة والفيدرالية، مستنكرا أسلوب التحايل الذي نهجته بعض المؤسسات الصحافية، وداعيا إلى اشتراط حصولها على الدعم بضرورة تنفيذ بنود هذه الاتفاقية. واعتبر المجلس أن هذه المسألة ينبغي أن تحظى بكل الاهتمام من طرف الوزارة والفيدرالية، وذلك من أجل احترام الالتزامات المتفق عليها، خاصة فيما يتعلق بالشروع في وضع سلم للتصنيف والترقيات. وشدد المجلس على مسألة الحقوق النقابية في مختلف المؤسسات باعتبارها تشكل احد أهم الأركان التي يقوم عليها التفاوض الجماعي وتطوير أداء الصحافي والتقدم في معالجة الجدلية الحقوق والواجبات. ولشأن القضايا المتعلقة بالقطاع السمعي البصري، حيث سجل المجلس الاختلالات الكبيرة التي مازال يعرفها القطاع السمعي البصري العمومي، معتبرا أن المعركة المقبلة ستتمحور حول إشكاليات الديمقراطية الداخلية وتطوير الجودة واحترام المهنية والكفاءات، والتخلي عن الأساليب السلطوية والزبونية في التسيير. وبخصوص الأوضاع العامة في وكالة المغرب العربي للأنباء، أكد المجلس على ضرورة تعميق الحوار وتنظيمه حتى يعالج بشكل ملموس التطورات الحاصلة في هذا القطاع، ويجيب على العديد من المشاكل التي تعتري تقدم عمل الوكالة سواء على المستوى المادي أو البشري أو الإداري. وصادق المجلس على اقتراح المكتب الوطني بتشكيل فريق عمل يواصل متابعة الملف الاجتماعي، بعد التقدم الذي حصل على مستوى إنشاء صندوق اجتماعي للصحافيين، بمساهمة النقابة والفيدرالية ووزارة الاتصال.

تنظم كتابة الدولة لدى الوزير الأول المكلفة بالشباب الدورة الرابعة لبرنامجها الوطني "زمن الكتاب"، وذلك ابتداء من 25 فبراير 2007. وقد خصص المحور الرئيسي لفعاليات هذه الدورة لموضوع: "والصحافة أيضا مدرسة للقراءة"، وذلك لحث الشباب على قراءة الجرائد، وفتح نقاش حول أدوار الصحافة ووظائفها الإعلامية والتثقيفية والترفيهية. وستقام ورشات للتعريف بمهنة الصحافة وتقنياتها وأخلاقياتها ودورها المركزي في تجسيد الحرية والتعددية وبناء المواطنة وتحصين الديمقراطية. كما يراد للدورة أن تكون بمثابة دعوة إلى إعادة الاعتبار لقراءة الصحف عبر نقاش وطني يسائل أيضا الصحافة في علاقتها مع قرائها الشباب؛ وفرصة للمقاولات الصحفية للتواصل مع الشباب. وستنظم مسايقة وطنية لصحافة الشباب، تتبارى فيها جرائد ومجلات سينجزها الشباب أنفسهم داخل الورشات.

قُدم بقاعة المحجوب الصفريوي بالمعرض الدولي للكتاب بالدار البيضاء، يوم الأربعاء 14 فبراير 2007، كتاب زكية داوود "سنوات لاما ليف 1958 – 1988: ثلاثون سنة من الصحافة بالمغرب" (Les années Lamalif – 1958 -1988 : 30 ans de journalisme au Maroc ). ومعلوم أن زكية داوود (جاكلين لغلام) كانت تصدر مجلة "لاما ليف" من 1966 إلى 1988؛ لكنها قالت في حديثها عن هذا المؤلف، الذي سيصدر قريبا، أنها اختارت سنة 1958 لتحكي قصة العلاقة التي ربطتها بعالم الصحافة طيلة ثلاثة عقود، وكذلك لتسلط الضوء أيضا على جزء من تاريخ الصحافة بالمغرب.

ذكرت أسبوعية "المشعل" (15 فبراير 2007) أن مصطفى وهبي، الرئيس السابق للنادي الملكي للغولف بأنفا المحمدية، رفع دعوى قضائية ضد كمال لحلو مدير نشر أسبوعية "لاغازيت"، بسبب انتقاده لفترة تسييره للنادي.

أصدر عبد الوهاب الرامي، أستاذ باحث بالمعهد العالي للإعلام والاتصال بالرباط، كتابا جديدا بعنوان: " العنوان الصحفي: أقصر الطرق إلى القارئ".

عيّنت مجموعة Eco-Médias، مالكة جريدتي "ليكونوميست" و"الصباح" وإذاعة "أطلانتيك"، عبد الإله العبدي وسيطا للمجموعة. وذكرت جريدة "ليكونوميست" (14 فبراير 2007) أنه بالإمكان الاتصال بوسيط المجموعة على رقم هاتفه: 070375764 أو بواسطة بريده الإلكتروني: lemediateur.ecomedia@gmail.com.

ذكرت جريدة "المساء" (13 فبراير 2007) أنه تم بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة لمغربية خلق خلية خاصة بمتابعة التعددية السياسية بالقنوات التلفزيونية والإذاعية التابعة للشركة. وعينت على رأس هذه الخلية، التابعة مباشرة للرئيس المدير العام، الصحفية صباح بنداوود. وستسهر الخلية على تطبيق مقتضيات قرار المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري الخاص بضمان التعددية بوسائل الإعلام السمغية البصرية خارج الفترات الانتخابية.

تبدأ إذاعة "أصوات" الموضوعاتية، ومقرها بالدار البيضاء، في بث برامجها، ذات الطابع الاقتصادي والاجتماعي، ابتداء من صباح يوم الثلاثاء 13 فبراير 2007، وذلك على موجة 104,3 بالنسبة للدار البيضاء الكبرى، وعلى موجة 95,7 بالنسبة لمنطقة الرباط سلا الغرب زعير.  

قامت الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري بوضع خطة وطنية لنظام المعطيات الإذاعية (RDS) وفقا للمعايير الدولية في هذا المجال، وذلك من أجل السماح بإدخال واستعمال هذا النظام على المستوى الوطني من طرف المتعهدين الإذاعيين العموميين والخواص. وسيسمح تنفيذ هذه الخطة، على الخصوص، لمتعهدي إذاعات موجة "ف.م" بتمكين مستمعيهم من ضمان استمرارية الاستماع إلى برامجهم، خصوصا خلال تنقلهم بين المدن من جهة، ومن تسهيل التعرف على خدماتهم من خلال أجهزة الاستقبال المزودة بفارز نظام المعطيات الإذاعية، من جهة أخرى. وقد أصدر المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري، بعد تفحصه للخطة في جلسته العامة ليوم الأربعاء 7 فبراير 2007، توصية للمتعهدين للعمل برمز (PI) المخصص لكل إذاعة على حدة. وفيما يتعلق برمز (PS) المرتبط بأسماء الخدمات الإذاعية التي تظهر على أجهزة الاستقبال، ارتأى المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري ترك حرية الاختيار للمتعهدين من أجل اعتماد رموزهم الخاصة المكونة من ثمانية حروف، علما بأنه بإمكانهم اختيار الحروف المعنية من بين الأبجديات العربية أو التيفيناغ أو اللاتينية إضافة إلى الحروف المميزة (+ ،- ،* إلخ.). وجدير بالذكر أن هذه التوصية قد تم تبليغها لجميع المتعهدين قصد تفعيلها.

ذكرت جريدة "الاتحاد الاشتراكي" (9 فبراير 2007) أن الصحافي لحسن العسبي أجرى، يوم الأربعاء 7 فبراير 2007،  عملية جراحية، بإحدى مصحات الدار البيضاء، كللت بالنجاح.

ذكرت جريدة "بيان اليوم" (9 فبراير 2007) أن الصحافي محتات الرقاص عقد قرانه على الآنسة زكية قرماط، يوم الجمعة 2 فبراير 2007 بمدينة سلا.

ذكرت جريدة "النهار المغربية" (8 فبراير 2007) أن المحكمة الابتدائية بالجديدة قد برّأتها، يوم الثلاثاء 6 فبراير 2007، في شخص مديرها ومراسلها بمدينة الجديدة من تهم السب والقذف والوشاية الكاذبة، والحكم بعد الاختصاص فيما يخص مطالب الحق المدني. وكان مستشار اتحادي جماعي ببلدية الجديدة قد تقدم بشكاية ضد الجريدة على إثر نشر مقال.  

نبيل بن عبد الله ونور الدين الصايل: حوار أم شجار؟

 صور عن جريدة "الأحداث المغربية" 8 فبراير 2007

في حوار أجرته معه جريدة "الأحداث المغربية" (7 فبراير 2007)، اعتبر جمال الدين الناجي، الخبير في مجال الإعلام وأستاذ كرسي اليونسكو في الاتصال، أن كلمة "الخطوط الحمراء" تعبير غريب وإبداع مغربي؛ وأن هناك محرمات يجب أن تكون مؤطرة بالقانون، ويجب أن يكون منطوق القانون ولغته واضحين، وقابلين للنقاش والتصويت أمام البرلمان. وأكد الناجي أن على الصحافي المهني دائما تجديد علاقته مع المواطن والمجتمع، باعتباره منشطا للحوار الديمقراطي، بعمله الإخباري، والاجتهاد في ممارسة النضال من أجل توسيع حرية التعبير.

تنظم مؤسسة علال الفاسي محاضرة تلقيها الدكتورة رجاء ناجي المكاوي في موضوع: "حرية التعبير وضوابطها القانونية والشرعية"، وذلك بمقر المؤسسة يوم الجمعة 16 فبراير 2007 على الساعة السادسة مساء.

نظمت النقابة الوطنية للصحافة المغربية، ظهر يوم الاثنين 5 فبراير 2007، وقفة احتجاجية أمام مكتب الجزيرة بالرباط للتنديد باستمرار اعتقال مصور القناة سامي الحاج بمعتقل غوانتانامو الأمريكي، والمطالبة بإطلاق سراحه وفك أسره الذي استمر خمس سنوات كاملة. ويخوض سامي الحاج إضرابا متواصلا عن الطعام منذ ما يقرب من شهر.

ذكرت أسبوعية "لوجورنال" (3/9 فبراير 2007) أن مركز حرية وسائل الإعلام للشرق الأوسط وشمال إفريقيا (CMF-MENA)، يجري استطلاعا للرأي حول علاقات الصحفيين المغاربة مع الإدارات العمومية، خاصة في مجال الولوج إلى المعلومات. ويهدف هذا البحث إلى تحديد الهيئات العمومية التي تستجيب لطلبات الصحافة، والإدارات التي تمتنع، كما يهدف البحث إلى تحديد طبيعة المعلومات والوثائق التي لا يستطيع الصحفيون الوصول إليها. ومعلوم أن مركز حرية وسائل الإعلام للشرق الأوسط وشمال إفريقيا هو بمثابة مركز مستقل، ويتواجد في كل من البيضاء ولندن، ويعمل في ميدان حرية الولوج إلى المعلومات وتطوير وسائل الإعلام.

ذكرت أسبوعية "لوجورنال" (3/9 فبراير 2007) أن مجموعة "أكوا"، التي يديرها عزيز أخنوش، قد تكون قدمت طلبا للهيئة العليا للاتصال السمعي البصري قصد الحصول على ترخيص استغلال قناة إذاعية وطنية عامة.

شوهد محمد بن عبد الله، وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، وهو في المقعد الأمامي، قرب السائق، في سيارته أمام مقر وزارة الاتصال بمدينة العرفان، وهو يتصفح الصفحات الأولى من الجرائد الوطنية (بطريقة سكانيرية)، ويرمي الجريدة تلو الأخرى، رميا، إلى المقاعد الخلفية، وكأنه، ما زال، غير راض على منتوج الصحافة الوطنية المكتوبة، رغم كل الدعم الذي يقدم لها، ورغم عقد البرنامج لتحديث المقاولة الصحفية. وعلق بعض الظرفاء، على المشهد، بأنه ربما كان الوزير يبحث عن جديد سرقة بيته بالمدينة القديمة لأزمور، وسط أخبار الجرائم والسرقات، التي أصبحت تتصدر الصفحات الأولى لجرائدنا الوطنية.

ذكرت أسبوعية "الأيام" (4 فبراير 2007) أن خالد الجامعي خضع لعملية جراحية لاستئصال للرئة في باريس كللت بالنجاح بعد معاناة طويلة مع المرض.

أبرمت "النقابة الوطنية للصحافة المغربية" اتفاقية مع "جمعية مكافحة السيدا"، لتعزيز التعاون والتنسيق بين الطرفين خاصة في مجال تنظيم دورات تكوينية وأنشطة تحسيسية للصحافيين والفاعلين في مجال الإعلام، من أجل تحسين مستوى تعاملهم مع الخبر والمعطيات المتعلقة بمرض السيدا وبالمصابين به.

صدر، يوم السبت 3 فبراير 2007، العدد الأول من الأسبوعية، المستقلة، الناطقة بالفرنسية "لوكانار ليبيري" (محاكاة عكسية للصحيفة الفرنسية المشهورة "لوكانار أنشيني"). والأسبوعية الجديدة، التي يدير نشرها وتحريرها عبد الله شانكو، في حجم تابلويد من 12 صفحة، وبسعر 8 دراهم.

ذكرت جريدة "الصحراء المغربية" (2 فبراير 2006) أن الغرفة الجنحية لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء تنظر، استئنافيا، يوم الرابع من شهر أبريل المقبل في الدعوى القضائية التي رفعها طارق القباج، رئيس المجلس الجماعي لأكادير، ضد إدريس مبارك مدير نشر مجلة "مشاهد"، التي تصدر من أكادير؛ بعد أن جرت إدانة هذا الأخير بأداء مبلغ 50 ألف درهم في الدعوى العمومية، وتعويض مدني للطرف المشتكي يبلغ نحو مائة ألف درهم. وكانت مجلة "مشاهد" توبعت بناء على شكاية مباشرة من لدن دفاع طارق القباج بتهمة "القذف" بناء على ما نشرته المجلة، التي كانت تصدر وقت المتابعة في شكل صحيفة ضمن الأعداد 80 و81 و82 منذ حوالي سنة ونصف.

ذكرت يومية "ليكونوميست" (فاتح فبراير 2007) أن حزب العدالة والتنمية يستعد لإصدار جريدة يومية باللغة العربية ناطقة بلسان حاله، خلال شهر فبراير الجاري، وأنه سيسند تسيير الجريدة لمقاولة خاصة.

تنظم "مجموعة معلني المغرب" وPR Média ندوة حول موضوع: "المقاولات – الصحافيون: أي علاقة؟"، وذلك يوم الخميس 15 فبراير 2007 بفندق رويال منصور بالدار البيضاء.

أصدر المكتب الوطني للنقابة الوطنية للصحافة المغربية بلاغا، عقب اجتماعه العادي ليوم: 30 يناير 2007، بخصوص موضوع ما نشرته يومية "لصحيفة" بخصوص الادعاءات الواردة في رسالة رئيس شركة "سيكيدمور" الأمريكية.وسجل المكتب الوطني بإيجابية، اعتذار "الصحيفة" عما نشر، معتبرا أن ما نشرته الجريدة يثير إشكالية خطيرة تتعلق بأخلاقيات الصحافة وأصول وقواعد ممارستها. وبمناسبة طرح هذه القضية وما أثارته من ردود فعل وإشكالات، تسجل النقابة ما يلي:
1 ـ إن قواعد وأصول ممارسة مهنة الصحافة تفترض أن يتم التحري والتقصي الجدي في كل الادعاءات، خاصة إذا كان الأمر يتعلق بتهم خطيرة. إن أي اتهام وارد في رسالة أو تصريح أو بيان لا يمكن أن يشكل مادة خبرية، قابلة للنشر أو البث، إلا إذا تم التحري بشأنها وتم التوصل إلى قناعة مبنية على الحجج والأدلة والإثباتات. إذ لا يمكن للصحافة أو لوسيلة الإعلام أن تتحول إلى "وسيط" لترويج اتهامات وادعاءات، دون أن تتحمل مسؤوليتها. فالمسؤولية الأخلاقية والقانونية تقع بشكل مشترك على وسيلة النشر وعلى الطرف الذي وجه التهم، ولا يمكن للصحيفة أو وسيلة الإعلام الادعاء بأنها محايدة، بل إنها مطالبة بتقديم كل الحجج على ما قامت بترويجه لأنها تصبح، بعد نشره أو بثه، هي المسؤولة الأولى عنه.
2 ـ إن هذه الأصول والقواعد المهنية تشكل حقا لكل مواطن كيفما كانت مكانته، لأنها مستمدة من ضرورة احترام كرامة الناس، وعدم توجيه التهم لهم إلا إذا كانت مُرفقة بالإثباتات اللازمة، وليس لأن طرفا ما وجه رسالة أو قدم تصريحا. وإذا كانت هذه الاحتياطات ضرورية في حق كل مواطن، فإنها تكون أكثر صرامة في حق رؤساء الدول، في كل التقاليد الديمقراطية، نظرا لمكانتهم الدستورية ولما يمثلون من رمزية للسيادة والوحدة وللتبعات الخطيرة، على كل سلوك يقومون به.
3 ـ إن ما قامت به الصحيفة ليس معزولا عن ممارسة تسود في العديد من الصحف التي تعيش من ترديد الاتهامات والادعاءات في حق مواطنين ومسؤولين في الإدارات والهيئات والمؤسسات، بدون إثبات، مما يشكل انتهاكا صريحا لحقوقهم، وتهجما على كرامتهم وسمعتهم. بل إن بعض هذه الصحف أصبح متخصصا في هيئات بعينها ومسؤولين معينين، تكال لهم التهم وتنظم ضدهم حملات، مما يضر كثيرا بمصداقية الصحافة، ويكشف إما عن رغبة في الانتقام أو تصفية الحسابات أو ممارسة الابتزاز أو خدمة جهة ما. وبالإضافة إلى هذه الحملات، فإن العديد من الصحف تنشر "معطيات" لا سند لها، واستجوابات افتراضية، وتعليقات عن صور خارج سياقها، وكتابات سوقية تستعمل الكلام المنحط، ولغة الإثارة قصد الرفع من مبيعاتها.
4 ـ إن هذا الوضع الرائج في الصحافة المكتوبة لا يعفي وسائل الإعلام السمعية البصرية، وخاصة العمومية من المسؤولية، حيث أنها لا تبذل أي مجهود في تطوير الحوار السياسي الجدي والانفتاح على القضايا اليومية التي تشغل بال المواطن. بل إنها بدورها تقوم بممارسات لا تحترم قواعد العمل المهني وأخلاقيات المهنة وتقع تحت تأثير جهات نافذة في السلطة، ولا تُسَيَّر طبقا لدفتر التحملات، الذي تم اعتماده .
5 ـ إن تدخل بعض الجهات النافذة داخل السلطة، في العمل الصحفي، أصبح مثار قلق حقيقي، إذ أنها لا تكتفي بتمويل منابر معينة، سواء بطريقة مباشرة أو عن طريق توزيع حصص الإشهار، بل إنها تحاول شراء ضمائر الصحافيين، واستقطاب زبائن عن طريق تقديم بعض "الأخبار" و"المعطيات"، وشن حملات على الخصوم السياسيين بطريقة لا أخلاقية. وفي هذا الصدد، فإن النقابة تطالب بالاستعجال بوضع قانون لتنظيم الحق في الخبر، كما هو معمول به في البلدان الديمقراطية، حتى لا تظل جهات سلطوية محتكرة للأخبار وتقدمها لمن تشاء وبالطريقة التي تريد.
6 ـ إن إصلاح قطاع الصحافة المكتوبة، طبقا لعقد البرنامج الذي وقعته الحكومة مع الفيدرالية المغربية لناشري الصحف، لابد أن يراجع وأن تتعمق الجوانب المتعلقة بقواعد العمل المهني، وهياكل ديمقراطية التحرير، والتطبيق الفعلي للاتفاقية الجماعية، قصد تطوير العمل الصحافي.
7 ـ تطالب النقابة بالإسراع في إصلاح قانون الصحافة وبضمان استقلالية القضاء عند عرض النوازل المتعلقة بالممارسة الصحافية. وتعتبر النقابة أنه من الضروري بموازاة، مع هذه المقتضيات، أن يتم تفعيل الهيئة الوطنية المستقلة لأخلاقيات الصحافة وحرية التعبير. وسيقدم المكتب الوطني للنقابة، مقترحا لإعادة النظر في عمل هذه الهيئة على مجلسها الإداري الذي سينعقد في تاريخ 10 فبراير المقبل.

 ثمنت النقابة الوطنية للصحافة المغربية والفيدرالية المغربية لناشري الصحف عاليا "الموقف النبيل" لصاحب الجلالة الملك محمد السادس بعدم متابعة يومية "الصحيفة" قضائيا، بعد الاعتذار الذي قدمته بخصوص ما نشرته يوم 30 يناير 2007 عن بترول تالسينت. واعتبرت الهيئتان الموقف الملكي إشارة قوية، وحثا للصحفيين، وتشجيعا لهم على تنظيم أنفسهم لاحترام أخلاقيات المهنة

يعقد المجلس الإداري للنقابة الوطنية للصحافة المغربية اجتماعا، يوم السبت 10 فبراير 2007، على الساعة التاسعة والنصف، بمقر النقابة بالرباط.

قدمت جريدة "الصحيفة" اعتذارا عما ما نشرته يوم الثلاثاء (30 يناير 2007) حول اكتشاف البترول في تالسينت بعدما تأكد لديها أن صاحب الرسالة موضوع المقال ظل يكتب رسائل تتضمن معلومات متناقضة ومتضاربة، مما ينزع المصداقية عن مضامينها.  وأوضحت "الصحيفة" أنها قررت "الإحجام عن نشر النص الكامل للرسالة التي بعث بها مايكل كوستين رئيس شركة سكيد مور للطاقة الأمريكية" وذلك بعد ما تبين لها ، أن الرسائل التي ظل يكتبها الشخص المذكور "تتضمن معلومات متضاربة ومتناقضة وهو ما ينزع المصداقية عن مضامين ما تحمله هذه الرسائل". وأضافت أن التحريات التي قامت بها الجريدة أظهرت أن "هذه الرسالة ليست الأولى التي يوجهها الشخص المعني إلى الملك وإلى شخصيات أخرى مسؤولة بالمغرب وخارج المغرب". وقالت الصحيفة إنها "إذ تنبه إلى هذا الأمر، حتى لا يقع القراء في أي لبس، فإنها تقدم اعتذارها عما نشرته بخصوص هذا الموضوع". وقررت "الصحيفة" التوقف عن الصدور لفترة مؤقتة وذلك ل"اختلالات في سير عملها".

ينظم مكتب فرع الدار البيضاء للنقابة الوطنية للصحافة المغربية لقاء موسعا، لتدارس أوضاع الصحافيين والصحافيات بالدار البيضاء، وذلك يوم الأربعاء 7 فبراير 2007، على الساعة الخامسة والنصف مساء، بمقره، الكائن بشارع رحال المسكيني.

تنظم شعبة اللغة العربية وآدابها بكلية الآداب والعلوم الإنسانية ابن مسيك، يوم 13 فبراير 2007، يوما دراسيا حول موضوع: "الإعلام المغربي بين تحديات العصر وإكراهات الواقع".

يشارك المغرب الملتقى الدولي الأول لصحفيي الصحة، الذي سينعقد بلاس بالماس بجزر الكناري يومي 2 و3 فبراير 2007. ويهدف هذا الملتقى، الذي تنظمه حكومة الكناري بتعاون مع الجمعية الوطنية لصحفيي الصحة بالكناري، إلى تحسين مستوى الخبر الصحي والسياسات العمومية في هذا المجال؛ وإلى تبادل الأفكار والتجارب والخبرات، والتعرف على التحديات والصعوبات التي يواجهها الصحفيون في هذا المجال. وستنظم موائد مستديرة حول مواضيع تهم الالتزام الأوروبي وتقوية النظم الصحية في البلدان النامية، والتحولات والمخاطر التي تهدد الصحة في فضاء العولمة والتقنيات التكنولوجية الجديدة.

Webmaster: Oulf@kr
E-mail: webmaster@adrare.net - Fax:21237263170