دليل الصحافة المغربية
 
 
 
 
 
 
 
 
للاتصال بنا
Contact
أدرار يشكركم علىالزيارة ويرحب بكم


 
أخبار الصحافة والصحافيين

 

عاين الوفد الصحفي المغربي ،الذي قام يوم الخميس 4 نونبر 2010 بزيارة لمدينة مليلية المحتلة ،عن قرب الأوضاع المزرية التي يعيش فيها المغاربة سكان هذا الثغر المحتل وما يتعرضون له من ممارسات عنصرية وإقصاء. وقال نائب رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية عبد الله البقالي، الذي كان ضمن الوفد الصحفي المغربي،في تصريح لوكالة المغرب العربي للانباء، عقب هذه الزيارة ،إن الوفد الصحفي ضم أكثر من 20 صحفيا مثلوا مختلف المنابر الإعلامية المغربية من مرئية ومقروءة ومسموعة، وقام بهذه الزيارة بهدف الوقوف في عين المكان على حقيقة الأوضاع في مليلية بعد انتفاضة الشباب الغاضب على الأوضاع المزرية التي يعيش فيها. وأكد البقالي أن الزيارة كانت مناسبة أيضا للوفد للاحتجاج على المعاملة السيئة والاستفزازية التي يتعرض لها الصحفيون المغاربة من قبل السلطات الاسبانية في مليلية المحتلة كان آخرها ما تعرضت له الصحافية المغربية فاطمة الزهراء الجديلي (إذاعة ميد راديو)، التي منعتها السلطات الإسبانية من الدخول إلى مليلية المحتلة لتغطية الأحداث الاجتماعية بها. وأشار إلى أن أعضاء الوفد عقدوا خلال هذه الزيارة لقاء مع عدد من ممثلي التنظيمات المدنية بالمدينة، واستمعوا إلى شهادات حية لشباب مغاربة ضحايا القمع الاسباني، وعاينوا عن قرب الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية الجد مزرية التي يوجد عليها المغاربة في الثغر المحتل. وأكد عبد الله البقالي أن زيارة الوفد الإعلامي المغربي خلفت ارتياحا كبيرا لدى سكان مليلية الذين استقبلوهم بحفاوة كبيرة. ويعول المغاربة سكان مليلية كثيرا على دور الصحافة ووسائل الإعلام المغربية لإسماع صوتهم للمغاربة والمجتمع الدولي خاصة وأن الصحافة الاسبانية تفرض تعتيما شاملا على الأحداث الاجتماعية في الثغر المحتل.  تجدر الإشارة إلى أن عدة أحياء هامشية بالمدينة خاصة "لاكانادا" أصبحت، منذ الأسبوع الماضي،مسرحا لحركات احتجاج شديدة لشبان غاضبين خاصة جراء إقصائهم من البرنامج المحلي للتشغيل. وقد تم توقيف عدة أشخاص عقب الأحداث غير المسبوقة التي شهدتها مليلية المحتلة، من بينهم رئيس جمعية حي "لا كانادا" السيد عبد الكريم محند، الذي يتفاوض باسم سكان الحي مع السلطات المحلية بشأن مطالب هؤلاء السكان.

نفت وزارة الاتصال أن يكون رئيس ديوان الوزير قد استقبل مسؤولا بمكتب قناة "الجزيرة" بالرباط. وأكدت الوزارة في بيان أنها "تنفي نفيا قاطعا أن يكون رئيس ديوان الوزير قد خص أي مسؤول بمكتب قناة الجزيرة بالرباط بأي استقبال أو عقد معه أي اجتماع من أي نوع كان". غير أن الوزارة أوضحت أن تواجد مسؤول القناة المذكورة بمبنى وزارة الاتصال "إنما كانت غايته إرجاع البطائق المهنية الخاصة بطاقم الجزيرة إلى مديرية الاتصال والعلاقات العامة بالوزارة". وشددت في الختام على أن "رئيس الديوان وكل المسؤولين والأطر وعموم الموظفين بوزارة الاتصال ملتزمون ومنضبطون كليا للسياسة العامة للوزارة، ولكل المقررات التي يتخذها السيد وزير الاتصال في كل القضايا والملفات التي تشرف عليها الوزارة". وكانت وزارة الاتصال قد أعلنت يوم الجمعة الماضي أنه تقرر تعليق نشاط قناة "الجزيرة" في المغرب، ووقف العمل بالاعتمادات الممنوحة لطاقمها العامل فوق التراب الوطني تطبيقا للمقتضيات القانونية الجاري بها العمل، وذلك بعد أن "تم رصد حالات عديدة انحرفت فيها القناة المذكورة عن قواعد العمل الصحفي الجاد والمسؤول، الذي يقتضي التقيد في جميع الظروف والأحوال، بشروط النزاهة والدقة والموضوعية، والحرص على احترام القواعد والآداب المهنية، كما هو متعارف عليها".  وذكرت الوزارة بأن مصالحها المختصة قامت، في نطاق المهام والاختصاصات الموكولة اليها، بإعداد جرد شامل وتقييمي دقيق للتقارير والبرامج الإخبارية التي تناولت الشأن المغربي على قناة "الجزيرة"، مشيرة إلى "أنه ترتب عن هذه المعالجة الإعلامية غير المسؤولة، إضرار كبير بصورة المغرب، ومساس صريح بمصالحه العليا، وفي مقدمتها قضية وحدته الترابية، التي تحظى بإجماع وطني راسخ لدى كل فئات الشعب المغربي".

تم الاتفاق مؤخرا بين وزارة الاتصال والفيدرالية المغربية لناشري الصحف والنقابة الوطنية للصحافة المغربية على تفعيل مشروع الصندوق الاجتماعي للصحافيين وكل العاملين في القطاع، وذلك حسب ما جاء في بلاغ مشترك للفيدرالية والنقابة. وذكر البلاغ أن هذا الاتفاق، الذي تم خلال استقبال وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة السيد خالد الناصري لرئيس الفيدرالية المغربية لناشري الصحف السيد خليل الهاشمي الإدريسي ورئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية السيد يونس مجاهد، يهدف إلى تمكين الصحافيين والعاملين في القطاع من "معالجة عدد من المشاكل الاجتماعية وتوفير إطار يسمح بتقديم خدمات لهم ولأسرهم". وسجلت الفيدرالية والنقابة خلال هذا الاجتماع، الذي خصص لتدارس عدد من القضايا التي تهم مشاكل الصحافة المكتوبة وتطورات عقد البرنامج والأوضاع الاجتماعية للصحافيين ولمختلف العاملين في هذا القطاع، "الضرورة القصوى للتعجيل بخلق هذا الإطار من أجل التصدي أيضا لبعض المشاكل الطارئة، والتي من المؤكد أنها ستتفاقم في قطاع الصحافة المكتوبة". وأشار البلاغ إلى أنه تم التطرق أيضا إلى ملفات أخرى مرتبطة بعقد البرنامج والاتفاقية الجماعية والحقوق الاجتماعية والتكوين مضيفا أن الأطراف اتفقت على مواصلة الحوار بشأن مختلف هذه المواضيع.

تنظم جمعية" فضاء الأسرة والطفولة" بورزازات، بتنسيق مع المكتب الإداري الجهوي للمجلس الاستشاري لحقوق الإنسان، ونادي الصحافة بورزازت، الدورة التدريبية الثالثة للصحافيين الشباب وذلك في الفترة ما بين 5 و14 نونبر 2010. وأفاد بلاغ للجمعية أن برنامج هذه الدورة المنظمة أيضا بتنسيق مع "الرابطة الديمقراطية لحقوق المرأة"، و"منتدى فورباك" يتضمن تنظيم ورشات تكوينية في مجال الصحافة المكتوبة والمرئية والمسموعة، إلى جانب إطلاق مسابقة تخص إنجاز ربورتاجات يدور موضوعها حول "الإعلام والتربية على حقوق الإنسان". وأوضح البلاغ أن المسابقة مفتوحة في وجه أندية المؤسسات التعليمية والكلية المتعددة التخصصات بورزازات،والجمعيات المستفيدة من الورشات التدريبية، شريطة توظيف التقنيات والخبرات المكتسبة خلال هذه الورشات في الربورتاجات المقدمة للمسابقة. وحددت اللجنة المنظمة للمسابقة أربع مجالات للتباري خلال هذه الدورة وهي تحرير ربورتاج مكتوب في أربع صفحات، وإنجاز ربورتاج إذاعي لا تتجاوز مدته خمس دقائق، أو ربورتاج تلفزيوني من نفس المدة، أو إنجاز مجلة أو منتدى إلكتروني لا يتعدى أربع صفحات على الشبكة الإلكترونية. وحددت اللجنة المنظمة للدورة التدريبية الثالثة للصحافيين الشباب التي اتخذت كشعار لها "الإعلام مدخل للتربية على حقوق الإنسان" تاريخ 10 نونبر الجاري كآخر أجل لتقديم الترشيحات الخاصة بالمسابقة، وذلك لدى سكرتارية المباراة بمقر فضاء الأسرة والطفولة. وقد تم إحداث لجنة خاصة تضم في عضويتها أخصائيين في المواضيع المحددة للمنافسة، حيث سيتم في مرحلة أولى تصنيف خمس أعمال متميزة في كل واحد من مجالات التباري الأربعة، ليتم بعد ذلك اختيار الأعمال الثلاثة الأولى الفائزة التي ستحظى بجوائز وتشجيعات خلال الحفل الذي سينظم يوم 14 نونبر الجاري لهذه الغاية. يذكر أن جمعية" فضاء الأسرة والطفولة" بورزازات دأبت على تنظيم الدورات التدريبية لفائدة الصحافيين الشباب في إطار الاحتفال باليوم الوطني للإعلام الذي يخلده المغرب في 15 نونبر من كل سنة، كما يتزامن تنظيم الدورة الثالثة مع احتفال الجمعية بالذكرى العاشرة لتأسيسها.

وصف المنسق العام للحوار الوطني حول "الإعلام والمجتمع"، السيد جمال الدين الناجي، انتقال القناة التلفزية "ميدي1 سات"، التي أضحى إسمها "ميدي1 تي في"، منذ السبت الماضي، إلى الشبكة الهرتزية ب"الجديد". وأبرز السيد الناجي، الذي حل ضيفا مساء يوم الأحد 31 أكتوبر 2010 على النشرة الإخبارية للقناة التلفزية، أن المغاربة يتطلعون إلى أن تصبح هذه القناة "وسيلة إعلامية للقرب، والتبادل، والمعارف"، معربا عن اقتناعه بأن القناة "ستطور هذه الرؤية (...) الأمر الذي سيكون محفزا للمشاهد المغربي". وبخصوص تعليق نشاط قناة "الجزيرة" في المغرب، أكد السيد الناجي على ضرورة التمييز بين تغطية ربورتاج ومهمة المبعوث الخاص المقيم في بلد ما، موضحا أنه طالما كان الصحافي مقيما فيتعين عليه أن تكون لديه القدرة على الاستمرار في هذا البلد. وأضاف في السياق ذاته أنه "عند الإقدام على تصرف يذهب في اتجاه القطيعة، فإن ذلك يعد فشلا مهنيا والهدف قد يكون سياسيا. والأمر لا يقتصر على مجال الصحافة بل يطال الدبلوماسية والعلاقة بين دولتين". وفي معرض حديثه عن موضوع الحوار الوطني حول "الإعلام والمجتمع "، أبرز السيد الناجي أن العمل الأكثر أهمية قد تم إنجازه، من خلال تنظيم جلسات مؤسساتية مغلقة في مقر البرلمان، وموائد مستديرة (خمسة عشر) مفتوحة في وجه المهنيين على الصعيد الوطني، مشيرا كذلك إلى الدراسات التفصيلية التي أجريت، ومنها تلك الرئيسية، الأولى من نوعها، والمتمثلة في الاستماع إلى ألف من الشباب من مختلف أنحاء المغرب حول موضوع استهلاكهم لوسائل الإعلام. وأضاف أن ثمة جانب آخر من إضفاء طابع المسؤولية على الموضوع يتمثل في الحصول على وجهات نظر الأحزاب السياسية في شكل مذكرات مكتوبة، مشيرا إلى أنه لا يزال ينتظر الحصول على وجهات نظر ثلاثة أو أربعة أحزاب، علما بأنه تم الشروع في التحرير المتعلق بالتوجهات الرئيسية. وفي ما يتعلق بتنظيم جلسات مغلقة للاستماع حول موضوع الحوار نفسه، قال السيد الناجي بأن الأمر يتعلق ب`"مقاربة للانصات للمنظمات المؤسساتية والقطاعات الوزارية"، مؤكدا على "أننا سنأخذ بعين الاعتبار الانتقادات، وكذا توضيحات" جميع المتدخلين.

نظمت التنسيقية الإقليمية للنقابة الوطنية للصحافة المغربية، مساء يوم الأحد 31 أكتوبر 2010 أمام القنصيلة الإسبانية بالناظور، وقفة تضامنية مع الصحافية المغربية فاطمة الزهراء الجديلي (إذاعة ميد راديو)، التي منعتها السلطات الإسبانية في اليوم نفسه من الدخول إلى مليلية المحتلة. وندد صحافيون يمثلون مختلف المنابر الإعلامية الوطنية والجهوية والمحلية بشدة بالموقف "اللامسؤول" و"المعاملة المهينة واللاإنسانية" للسلطات الإسبانية إزاء الصحافية المغربية التي كانت تريد الدخول إلى مليلية المحتلة لتغطية الأحداث الاجتماعية والمظاهرات الشعبية التي يشهدها الثغر المحتل منذ الثلاثاء الماضي. كما نددوا بالتعتيم الذي تفرضه السلطات والإعلام الإسبانيين حول أحداث العنف التي هزت المدينة المحتلة والتي انتهت، وفق العديد من وسائل الإعلام، بمقتل شاب يبلغ 16 سنة بعد إصابته برصاصة أطلقتها عليه الشرطة الإسبانية. وأشارت الصحافية فاطمة الزهراء الجديلي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إلى أن الشرطة الإسبانية أبلغتها، بعد ثلاث ساعات من الانتظار، أنها شخص غير مرغوب فيه بمليلية وسبتة المحتلتين، وذلك بعد التصريحات التي أدلت بها سابقا للصحافة. وكانت النقابة الوطنية للصحافة المغربية قد نددت، في بلاغ لها أمس الأحد، بمنع الصحافية فاطمة الزهراء الجديلي العاملة بإذاعة (ميد راديو) من الدخول إلى مدينة مليلية المحتلة من طرف السلطات الإسبانية. وكانت هذه الصحافية قد منعت، يوم الجمعة الماضي، من الدخول إلى سبتة المحتلة، حيث تعرضت لمضايقات من طرف الشرطة الإسبانية، وإلى تعنيف لفظي ومحاولة تفتيش حقيبتها مرتين متتاليتين. يذكر أن الصحافية الجديلي توجهت إلى المدينتين السليبتين لتغطية الأحداث الاجتماعية بهما، خاصة في مليلية، التي اندلعت بها اشتباكات عنيفة بين الشرطة ومجموعات من الشباب، احتجاجا على التهميش والإقصاء من البرامج الاجتماعية ولا سيما تلك المتعلقة بالتشغيل. وقد طالبت النقابة الوطنية للصحافة المغربية المنظمات الحقوقية الدولية والعاملة في مجالات حرية الصحافة بالضغط على السلطات الإسبانية، لحملها على الاعتراف بحق الصحفيين المغاربة في العمل المهني بسبتة ومليلية المحتلتين. واعتبر البلاغ أن منع السلطات الإسبانية لهذه الصحافية يدخل في إطار محاولات التعتيم على الأحداث الاجتماعية في مليلية، وأنه يناقض الشعارات المرفوعة من طرف الحكومة الإسبانية، مثل احترام حقوق الإنسان وحرية التعبير والديمقراطية.

نددت النقابة الوطنية للصحافة المغربية بمنع الصحافية فاطمة الزهراء الجديلي العاملة ب"ميد راديو" من الدخول إلى مدينة مليلية المحتلة، صباح يوم الأحد 31 أكتوبر 2010، من طرف السلطات الإسبانية. وحسب بلاغ للنقابة، فإن الشرطة الإسبانية أكدت أن هذه الصحافية ممنوعة، أيضا، من الدخول حتى إلى سبتة المحتلة على التصريحات التي أدلت بها للصحافة. وكانت هذه الصحافية قد تعرضت بسبتة المحتلة، أول يوم الجمعة، لمضايقات من طرف الشرطة الإسبانية، وإلى تعنيف لفظي ومحاولة تفتيش حقيبتها مرتين متتاليتين، حيث كانت الشرطة تتعقبها يذكر أن الصحافية الجديلي توجهت إلى المدينتين السليبتين لتغطية الأحداث الاجتماعية بهما، خاصة في مليلية، حيث توفي شاب في سن ال16 برصاص القوات الإسبانية. والنقابة إذ تندد بهذا "السلوك القمعي"، تطالب المنظمات الحقوقية الدولية والعاملة في مجالات حرية الصحافة بالضغط على السلطات الإسبانية، بحق الصحفيين المغاربة في العمل المهني بسبتة ومليلية المحتلتين. واعتبر البلاغ أن منع السلطات الإسبانية لهذه الصحافية يدخل في إطار محاولات التعتيم على الأحداث الاجتماعية في مليلية، وأنه يناقض الشعارات المرفوعة من طرف الحكومة الإسبانية، مثل احترام حقوق الإنسان وحرية التعبير والديمقراطية.

عقد المكتب التنفيذي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية، يوم السبت 30 أكتوبر 2010، اجتماعه العادي تدارس فيه جملة من القضايا المهنية والتنظيمية، واتخذ مواقف في عدد من الموضوعات. وذكر بلاغ للنقابة أن المكتب التنفيذي عبر عن انشغاله تجاه قرار تعليق عمل مكتب قناة 'الجزيرة' بالرباط، وسحب اعتماد الصحفيين العاملين في المكتب، وشدد على ضرروة حل المشكل عبر الحوار الجدي القائم على قواعد مهنية وقانونية واضحة. وفي السياق ذاته، تساءل المكتب التنفيذي عن مصير الزملاء العاملين في المكتب المذكور، مطالبا بحماية حقوقهم المهنية والمادية والاجتماعية. وسجل أنه طالما كانت للمكتب التنفيذي ملاحظات مهنية تجاه القناة المذكورة،  لكن غياب محاور مهني (نقابة أو غيرها من التنظيمات المهنية أو الجمعوية) في قطر وانعدام كل مظاهر حرية التعبير والتنظيم هناك، لم يكن يتيح تدارس هذه الملاحظات المهنية. ومن جهة أخرى، عبر المكتب عن دعمه المطلق ل"حق المكتب النقابي المنضوي تحت لواء النقابة الوطنية للصحافة المغربية، بالقناة الثانية، في ممارسة مهمته"، منددا ب"الأساليب الفاشية التي تسلكها عناصر تابعة لنقابة المستخدمين، التابعة للاتحاد المغربي للشغل، بهذه المؤسسة". واعتبر البلاغ أن هذه "الممارسات الاستفزازية لن تثني نقابتنا عن الدفاع على مصالح الصحافيين وباقي فئات العاملين، من أجل تحسين أوضاعهم المادية والمهنية"، مؤكدا أن "افتعال هذه المعارك الجانبية لا يخدم إلا العناصر الإدارية في القناة، التي تحاول الحفاظ على منافعها الخاصة وامتيازاتها اللامشروعة". ودعا كافة القوى السياسية والنقابية والحقوقية إلى التضامن مع أعضاء المكتب النقابي بالقناة، لحماية حرية العمل النقابي والتعددية، "في مواجهة أساليب الاحتكار، ومحاولة فرض الصوت الوحيد بالقوة والعنف والتهديد". في مقابل ذلك، ثمن المكتب الحوار الذي استؤنف في الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية، بين النقابات والرئيس المدير العام، السيد فيصل العرايشي، معتبر أنه يجب أن يتواصل في إطار اتفاقات واضحة من أجل مراجعة القانون الأساسي وتصفية الملفات العالقة مثل الترقيات والامتحانات والتقاعد، وعددا آخر من المطالب المادية والمهنية والاجتماعية. كما أكد على ضرورة التقدم في معالجة الملفات المتعلقة بالتسيير الداخلي وإقرار سياسة مبنية على العدالة والنزاهة والكفاءة، طبقا لمعايير واضحة، وكذا إرساء قواعد التشاور والحوار في كل مجالات الإخبار والإنتاج، والعمل بمبادئ الشفافية والانفتاح في تدبير هذه الشركة، وتطوير المنتوج والمضمون، في إطار المرفق العمومي. وبخصوص ملف وكالة المغرب العربي للأنباء، اعتبر البلاغ أن الإصلاح القانوني الهيكلي الشامل أصبح ضرورة حيوية، من أجل تطوير هذه المؤسسة العمومية وتأهيلها لمواجهة تحديات القرن الواحد والعشرين، وتقديم خدمة عمومية وطنية، ذات جودة عالية،يتطلع إليها كل الفاعلين في مختلف المجالات. وفيما يتعلق بالتطورات الحاصلة في موضوع الصحافة المكتوبة، أبدى المكتب انشغاله وقلقه من مسلسل الإغلاق غير القانوني لبعض الصحف والمجلات وتسريح العاملين، دون احترام حقوقهم، والتي ينص عليها قانون الشغل، مؤكدا على ضرورة احترام مقتضيات الاتفاقية الجماعية، والالتزامات الاجتماعية في المقاولات الصحافية، وإرساء سياسة الحوار مع الممثلين النقابيين، لمعالجة المشاكل المتراكمة. واستعرض الاجتماع، أيضا، تطورات الحوار الوطني حول الإعلام والمجتمع، الذي من المقرر أن يختتم قبل نهاية السنة الجارية، ملحا على ضرورة التزام مختلف الأطراف المشاركة فيه بخلاصاته، واعتباره خريطة طريق للسلطات العمومية ولكل الفاعلين في مجال الصحافة والإعلام، من أجل خلق شروط الاندماج الحقيقي في مجتمع المعرفة والاتصال، واحترام حرية التعبير وحقوق الإنسان ومقومات الديمقراطية والشفافية.

ذكرت جريدة "الصباح" (30/31 أكتوبر 2010) أن السلطات الأمنية بمدينة العيون ضبطت صحافية اسبانية، تدعى بانويلوس مارسيكال ماريا، وهي متخفية في لباس صحراوي، في محاولة للتنكر، وتم رصدها في أوضاع مشبوهة بالمخيم الذي شيد أخيرا احتجاجا على الأوضاع الاجتماعية، في محاولة لإذكاء فتيل الفتنة. وكان وزير الشؤون الخارجية والتعاون، السيد الطيب الفاسي، قد أعرب الفهري يوم الخميس 28 أكتوبر 2010 عن استغرابه للتغطية الاحادية الاتجاه من قبل وسائل الإعلام الاسبانية لحالة الهالك الكارح الناجم. وأكد السيد الفاسي الفهري في تصريحات لوكالة الأنباء الاسبانية الرسمية (إفي) أن وسائل الإعلام الاسبانية تقوم بتغطية "أحادية الاتجاه" بخصوص هذا الحادث دون أن تتساءل عن سبب تواجد طفل بداخل سيارة حاولت الاعتداء على نقطة للمراقبة للدرك الملكي بالقرب من مدينة العيون. وأعرب عن أسفه لكون الصحافيين الاسبان الذين توجهوا إلى العيون قدموا ب"أفكار مسبقة" ولا ينشرون سوى "صيغة واحدة من الأحداث". ومن جهتها، أدانت جمعية "أصدقاء الصحراء المغربية" بإسبانيا الحملة العدوانية التي تشنها وسائل الإعلام الاسبانية ضد المغرب مستغلة حركة احتجاجية عادية لأغراض سياسية. وأكدت الجمعية، في بلاغ لها، أن هذه الحملة الإعلامية الموجهة ضد المغرب في إسبانيا تؤكد بشكل واضح "الازدواجية في التعامل" الإعلامي في كل ما يهم الأخبار المتعلقة بقضية الصحراء، وذلك في إشارة واضحة لتجاهل الإعلام الإسباني لقضية اختطاف مصطفى سلمة ولد سيدي مولود.

انتهت يوم الأحد 31 أكتوبر 2010 الدورة التكوينية التي نظمتها جمعية الأمان لتنمية المرأة لفائدة صحفيين من مدينة مراكش حول موضوع "آليات رصد انتهاكات حقوق الإنسان". ويأتي تنظيم هذه الدورة، التي شارك فيها صحافيون يمثلون الصحافة المكتوبة والإذاعة والصحافة الإلكترونية، في إطار برنامج نشر ثقافة حقوق الإنسان عبر وسائل الإعلام وتطوير مهارات الصحافيين في رصد انتهاكات حقوق الإنسان وكتابة التقارير الحقوقية وكيفية توظيفها في المجال الإعلامي. وأوضحت منسقة برنامج نشر ثقافة حقوق الإنسان عبر وسائل الإعلام السيدة مريم العبدلاوي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن جمعية الأمان للمرأة تسعى من خلال تنظيم هذه الدورة إلى تقوية قدرات الصحافيين المحليين في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان، وتقوية قدرات الجمعيات المحلية في مجال التعامل مع وسائل الإعلام وكذا تأطير تلاميذ المؤسسات التعليمية في المجالين الحقوقي والإعلامي. وأبرزت في هذا السياق أن هذا اللقاء، المنظم بشراكة مع الصندوق الدولي للديمقراطية، يهدف بالأساس الى اكتساب الصحافيين لمهارات حقوقية وتطوير طرق رصد الانتهاكات الحقوقية من قبل الصحافة المحلية والتعرف على آليات إعداد التقارير، مشيرة إلى أن وسائل الإعلام تلعب دورا كبيرا في هذا المجال.

نظم، يوم الجمعة 29 أكتوبر 2010، لقاء حول "أخلاقيات مهنة الصحافة"، وذلك بمبادرة من شعبة التواصل التابعة لكلية الآداب والعلوم الإنسانية فاس-سايس. وشكل اللقاء، الذي توجه إلى صحافيي المستقبل، مناسبة للخبير والجامعي المغربي جمال الدين الناجي للدعوة إلى برمجة مقررات متطورة للصحافة في الجامعات والمعاهد العليا، تمكن مهنيي المستقبل من تكوين ملائم. وشدد الناجي، في هذا السياق، على ضرورة اعتماد برامج بيداغوجية موجهة للصحافيين الشباب، وإعداد برنامج للتكوين المستمر في مختلف المؤسسات الإعلامية. وبعد أن ذكر بالمكتسبات التي تحققت في المغرب على مستوى حرية الصحافة، دعا المحاضر الصحافيين الشباب إلى التحلي بالمسؤولية في ممارسة المهنة واحترام أخلاقياتها. وأبرز الدور المحوري لوسائل الإعلام في توطيد قيم الديموقراطية، وتأثير التعديلات التي عرفها قانون الصحافة على أوضاع حرية الصحافة والتعبير. وسعى المنظمون، من وراء اللقاء، إلى تسليط الضوء على أهم قواعد أخلاقيات المهنة المرتبطة بالبحث عن الحقيقة واحترام الحياة الخاصة وكرامة الأشخاص، فضلا عن احترام مبدأ التعددية وعدم التحريض على الكراهية والعنف ومختلف أشكال الميز.

تشرع قناة "ميدي 1 تي في" ("ميدي 1 سات" سابقا) في بثها الأرضي ابتداء من مساء (الساعة التاسعة) يوم السبت 30 أكتوبر 2010، بهوية جديدة وبرامج جديدة. وستنطلق بداية بالمدن الكبرى للمملكة، لتغطي باقي المدن الأخرى بداية من شهر دجنبر القادم. أما البث الفضائي فسيستمر على نفس التردد على نايل سات وهوتبورد.

ذكرت جريدة "أخبار اليوم" (30/31 أكتوبر 2010) أن خالد الناصري، وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، نفى ما قاله رفيقه في حزب التقدم والاشتراكية، نبيل بنعبد الله، في الحلقة الأخيرة من برنامج "حوار"، عن وجود جهات تتدخل في قرارات وزارة الاتصال. ونقلت الجريدة عن الناصري جوابه عن سؤال صحفي "إن كان تصريح الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية يقصد الفترة التي كان فيها على رأس وزارة الاتصال، فمن الممكن"، وأضاف الناصري أن الأمور والقرارات التي يتخذها صادرة عن التزامه وضميره، وتابع قائلا: "أطمئن الجميع بأن وزير الاتصال لا يتخذ أي قرار لا ينسجم مع ضميره وقناعاته والتزاماته كعضو في حكومة تحظى بثقة الملك".

صدر يوم الجمعة 29 أكتوبر 2010 العددان الأولان من مجلتي "أوال" و"puce" الأسبوعيتين وهما إصداران جديدان عن مجموعة "مساء ميديا"، ويتولى رشيد نيني رئاسة مجلسي إدارتهما وإدارة نشرهما. وأسندت رئاسة تحرير "أوال" ليوسف حجيلي، ورئاسة تحرير" puce" نبيلة فتحي.

تعرضت الصحافية المغربية فاطمة الزهراء الجديلي مساء يوم الجمعة 29 أكتوبر 2010 لمضايقات من طرف الشرطة الإسبانية أثناء قيامها بتغطية صحافية بمدينة سبتة المحتلة. وأكدت الصحافية بإذاعة "ميد راديو"، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الشرطة الإسبانية أوقفتها مرتين خلال محاولتها زيارة عائلات مغربية لإنجاز تغطية حول ظروف عيش المغاربة بمدينة سبتة السليبة. وأدانت فاطمة الزهراء الجديلي "التعامل غير اللبق للشرطة الإسبانية والحد من حركتها والتضييق على حرية عملها الصحافي وفق ما تقتضيه الأعراف الدولية ذات الصلة"، مؤكدة أن "شرطة سبتة المحتلة أجبرتها على المغادرة قبل الثامنة مساء". وأضافت الصحافية المغربية، التي كانت في طريقها نحو مدينة المضيق للمبيت، أن الشرطة الإسبانية أوقفت سيارة الأجرة التي كانت تستقلها للتوجه إلى حيي "البرينسيبي" والخزاين" اللذين يقطنهما المغاربة، مبرزة أن الشرطة أمرتها بالمغادرة مباشرة بعد الإطلاع على طبيعة عملها كصحافية.

 أعلنت وزارة الاتصال أن على كافة الصحافيين والصحافيات العاملين بقطاع الصحافة المكتوبة تعبئة ملفات طلبات تجديد بطاقة الصحافة الوطنية أو الحصول عليها لأول مرة برسم سنة 2011. وأفادت الوزارة في بلاغ لها، أنه يمكن الحصول على هذه الملفات من خلال الموقع الإلكتروني للوزارة (www.mincom.gov.ma)، مضيفا أن آخر أجل لتلقي الطلبات هو 25 نونبر 2010.

أعلنت وزارة الاتصال يوم الجمعة 29 أكتوبر 2010 أنه تقرر تعليق نشاط قناة "الجزيرة" في المغرب، ووقف العمل بالاعتمادات الممنوحة لطاقمها العامل فوق التراب الوطني، وذلك تطبيقا للمقتضيات القانونية الجاري بها العمل. وذكر بلاغ للوزارة أن هذا القرار جاء بعد أن "تم رصد حالات عديدة انحرفت فيها القناة المذكورة عن قواعد العمل الصحفي الجاد والمسؤول، الذي يقتضي التقيد في جميع الظروف والأحوال، بشروط النزاهة والدقة والموضوعية، والحرص على احترام القواعد والآداب المهنية، كما هو متعارف عليها". وبعدما ذكر البلاغ بأن المصالح المختصة بوزارة الاتصال قامت في نطاق المهام والاختصاصات الموكولة إليها بإعداد جرد شامل وتقييمي دقيق للتقارير والبرامج الإخبارية التي تناولت الشأن المغربي على قناة الجزيرة، أشار إلى "أنه ترتب عن هذه المعالجة الإعلامية غير المسؤولة، إضرار كبير بصورة المغرب، ومساس صريح بمصالحه العليا، وفي مقدمتها قضية وحدته الترابية، التي تحظى بإجماع وطني راسخ لدى كل فئات الشعب المغربي". وسجلت الوزارة في هذا الصدد بأن القناة المذكورة لم تبادر إلى تصحيح هذا الوضع، رغم كل الملاحظات والتنبيهات التي جرى إبلاغها إلى مسؤولي هذه القناة في عدة مناسبات، الأمر الذي يجسد، يضيف البلاغ، "تماديا مقصودا في الإساءة إلى المغرب، وتصعيدا ملحوظا زاد حجمه طيلة الفترة الأخيرة، مع إصرار واضح على تقديم صورة عن بلادنا، تتسم بكل الشوائب والمظاهر السلبية، في سعي محموم لتبخيس جهود المغرب في كافة المجالات الإنمائية، والتشويش على مشاريعه وأوراشه الإصلاحية الكبرى، والانتقاص المتعمد من مكتسباته وإنجازاته، في مجال تكريس الديمقراطية وتثبيت حقوق الإنسان". "فبالاضافة إلى كل الإخلالات المهنية المتكررة، التي يجسدها التعاطي اليومي لقناة الجزيرة بشكل سلبي مع قضايا المغرب"، أكد البلاغ أن "هذه الأخيرة قامت بإدخال معدات تقنية إلى بلادنا، دون الحصول على التراخيص القانونية اللازمة من كل الجهات الحكومية المختصة". وخلص بلاغ الوزارة إلى أنه "وتطبيقا للمقتضيات القانونية الجاري بها العمل، فقد تقرر تعليق نشاط قناة الجزيرة في المغرب، ووقف العمل بالاعتمادات الممنوحة لطاقمها العامل فوق التراب الوطني للمملكة، وذلك بداية من تاريخه".

ترأس السيد خالد الناصري وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، يوم الخميس 28 أكتوبر 2010 بالرباط، حفل تنصيب أعضاء لجنة التحكيم للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة في نسختها الثامنة، والتي سيتم الإعلان عنها في النصف الثاني من نونبر 2010. وتتألف هذه اللجنة، التي أسندت رئاستها إلى السيد محمد السلهامي مدير أسبوعية "ماروك ايبدو" من 11 عضوا يمثلون عددا من المنابر الإعلامية الوطنية المكتوبة والمرئية والسمعية ومنها وكالة المغرب العربي للأنباء. وأكد السيد الناصري، في كلمة بالمناسبة، على الأهمية الكبرى التي تكتسيها هذه الجائزة باعتبارها قيمة مضافة ومتميزة في الساحة الإعلامية الوطنية، مؤكدا أن أهمية الجائزة نابعة من كونها تأسست بمبادرة من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، ومن الرعاية التي يوليها جلالته لها ولرجال الإعلام بصفة عامة. واعتبر أن الصحفيين يعدون أداة فاعلة لا غنى عنها في التنشئة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية بالنظر للمهام المنوطة بالجسم الصحافي بكل مكوناته. وأشار السيد الناصري في هذا الصدد إلى أن رجال الإعلام مطوقون بمجموعة من المهام والمسؤوليات وهو ما يستلزم إيلاء مزيد من العناية لهم وتأكيد الاهتمام بهم من خلال هذه الجائزة. وأكد في الختام حرص الوزارة على توفير الظروف الملائمة لاشتغال لجنة التحكيم للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة ومن أجل ضمان استقلاليتها. ومن جانبه، استعرض السيد عبد الإله التهاني مدير التواصل بالوزارة خريطة الترشيحات المقدمة لنيل هذه الجائزة، مشيرا إلى أن اللجنة التنظيمية للجائزة توصلت إلى حد الآن ب132 ترشيحا، موزعة على 26 ترشيحا عن صنف الإذاعة، و33 ترشيحا في صنف التلفزة، و40 ترشيحا في صنف الصحافة المكتوبة، و19 ترشيحا في صنف الوكالة، و14 ترشيحا في صنف الصورة. وتهدف الجائزة الوطنية الكبرى للصحافة، التي تم إحداثها تنفيذا للتعليمات السامية الواردة في الرسالة التي وجهها صاحب الجلالة الملك محمد السادس لأسرة الصحافة بمناسبة اليوم الوطني للإعلام في 15 نونبر 2005، إلى تكريم الصحفيات والصحافيين المغاربة الذين يتميزون بمجهوداتهم الفردية والجماعية في تطوير مجالات الصحافة المكتوبة والصحافة السمعية البصرية. وتتكون هذه اللجنة من السادة: محمد السلهامي مدير أسبوعية "ماروك إيبدو" (رئيساعبد الحميد الجماهري رئيس تحرير جريدة "الاتحاد الاشتراكيعبد الله البقالي رئيس تحرير جريدة "العلمعبد اللطيف بن يحيى من الإذاعة الوطنية؛ محمد السراج الضو من التلفزة المغربية؛ محمد بوخريص من المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية؛ كريمة لحلو مخرجة بالقناة الثانية (دوزيمزهور حارش عن وكالة المغرب العربي للأنباء التهامي عبد الرحمان الغرفي مدير إذاعة "أصواتعبد الرحيم السامي مدير الدراسات بالمعهد العالي للإعلام والاتصال؛ وعبد اللطيف الصيباري مصور صحفي.

ينظم المكتب النقابي للقناة الثانية، المنضوي تحت لواء النقابة الوطنية للصحافة المغربية، ندوة صحافية، يوم الاثنين فاتح نونبر 2010، على الساعة العاشرة صباحا بمقر النقابة بالرباط. وتهدف هذه الندوة، حسب بلاغ للمكتب، إلى إخبار الرأي العام بفحوى الشكاية القضائية التي تقدم بها أعضاء المكتب، ضد عناصر من نقابة المستخدمين بالقناة التابعة للاتحاد المغربي للشغل.

أجلت المحكمة الإدارية بالرباط، يوم الخميس 28 أكتوبر 2010، النظر في الدعوى القضائية التي رفعها الصحفيان بقناة "الجزيرة"، محمد البقالي وأنس بنصالح، ضد وزارة الاتصال، إلى 25 نونبر 2010، وذلك بطلب من هيئة الدفاع للإطلاع على مذكرة الوكيل القضائي.

أصدرت منظمة اليونسكو دليلا تحت عنوان "النساء والراديو في المغرب العربي: تحسين تمثيلية النساء في إذاعات المغرب العربي الفرانكفوني"؛ وذلك في إطار استراتيجية المنظمة (2010 – 2013) لتحسين صورة المرأة في وسائل الإعلام الناطقة بالفرنسية في البلدان المغاربية، والتي تهدف إلى إحداث تغيير حقيقي في معالجة صورة المرأة في الخطاب الإعلامي، بتشجيع المهنيين وصناع القرار في الميدان.

النساء والراديو في المغرب العربي
Femmes et Radio au Maghreb

خلدت منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة (اليونسكو) اليوم العالمي للتراث السمعي البصري (27 أكتوبر)، تحت شعار "أنقذوا ثراتكم السمعي البصري واستمتعوا به الآن". وكانت المنظمة الاممية قد أعلنت الاحتفال بهذا اليوم، لأول مرة، سنة 2005، من أجل تحسيس الرأي العام بأهمية الوثائق السمعية البصرية، وإثارة الانتباه إلى الحاجة الملحة لحفظها. فالوثائق السمعية البصرية، مثل الأفلام والبرامج الإذاعية والتلفزية والتسجيلات السمعية وتسجيلات الفيديو، تتضمن أرشيفات أساسية للقرنين 20 و21، وأصبحت مكملا رئيسيا للوثائق المكتوبة التقليدية.

Journée mondiale du patrimoine audiovisuel

ذكرت صحيفة "لوسوار إيكو" (28 أكتوبر 2010) أنه سيتم في شهر دجنبر القادم اختيار مكتب الدراسات الذي سيتولى قياس نسبة الاستماع للمحطات الإذاعية، على غرار قياس مشاهدة القنوات التلفزية. فعلى نفس المنوال، شكل أرباب الإذاعات الخاصة مركز بيمهني لقياس نسبة الاستماع، ووثائق تأسيسه قيد مصادقة وزارة الاتصال والهيئة العليا للاتصال السمعي البصري، وهي هيئة مشابهة تماما للمركز البيمهني لقياس نسبة المشاهدة.

ذكرت أسبوعية "الوطن الآن" (28 أكتوبر 2010) أن فريق صحيفة "الحياة الجديدة" يهيئ ليكون في الأكشاك نهاية كل أسبوع في حلة جديدة.  ونقلت الصحيفة عن محمد حفيظ، صاحب ركن "على قيد الحياة" ومدير نشر "الحياة الجديدة"، التي خرجت في عطلت الصيف ولم تعد، قوله "أدخلنا السخرية ضمن تبويب الجريدة انطلاقا من أن العديد من القضايا لا يمكن معالجتها إلا بالعمل الصحفي الساخر".   

في لقاء مع ممثلي النقابة الوطنية للصافة المغربية بمقر القناة الثاني، عشية يوم الثلاثاء 26 أكتوبر 2010، نفى فيصل العرايشي، الرئيس المدير العام للقطب العمومي، نفيا قاطعا ما تردد مؤخرا من اعتزام الدولة خوصصة القناة الثانية. وعلى إثر هذا اللقاء، حدث شنآن بين ممثلي النقابة الوطنية للصحافة المغربية وممثلي نقابة المستخدمين، التابعة للاتحاد المغربي للشغل، في القناة. وقد أصدرت النقابة الوطنية بلاغا في الأمر، أدانت فيه تعرض أعضائها لهجوم من قبل ممثلي نقابة المستخدمين، ودعت إلى حماية السلامة الشخصية لأعضاء مكتبها النقابي بالقناة. ومن جهته نفى محمد الوافي، الكاتب العام لنقابة دوزيم ("الأحداث المغربية" 28 أكتوبر 2010)، أن يكون هناك أي اعتداء على الصحافيين لا بدنيا ولا لفظيا، معتبرا أن جميع العاملين في دوزيم كلهم جسم واحد، وأن الصحافيين يمارسون حقهم الطبيعي في الاختلاف، لكن دون أن يكون لذلك تأثير على العلاقات الإنسانية والمهنية التي تجمع بين الجميع.

أعلن الرئيس المدير العام لقناة "ميدي1 سات"، السيد عباس العزوزي، يوم الاثنين 25 أكتوبر 2010 بالدار البيضاء، أن هذه القناة ستنتقل إلى البث الأرضي ابتداء من 30 أكتوبر 2010 وستغير اسمها لتصبح "ميدي 1 تي في". وأوضح السيد عباس العزوزي خلال ندوة صحفية، أن هذا التحول الهام جاء ليقترح نموذجا للتنمية المستدامة مرفوقا بإغناء شبكة البرامج من أجل تدعيم مكانتها الريادية في مجال الأخبار، وتحقيق قرب أكبر من خلال برامج التحقيقات الجديدة، وتبادل أكبر عبر النقاشات، إلى جانب إبراز الثقافة المغاربية. وأضاف أن الشباب يشكل محورا مهما للتنمية من خلال البرامج المخصصة لهذه الفئة والتي تهم جل مجالات المعرفة بما فيها الثقافية والتكنولوجيات الجديدة، مشيرا إلى أن "ميدي 1 تي في" تطمح إلى أن تلعب دول الوساطة من خلال سعيها إلى تسهيل التواصل والتبادل في شتى المجالات. وهذا التطور، يضيف السيد العزوزي، يصاحبه كذلك تغيير في الهوية البصرية والصوتية، مبرزا أن شبكة البرامج سترتكز أكثر على برامج التحقيقات والقرب، وعلى مواضيع تدخل في صلب اهتمامات الجمهور. وأشار إلى أن القناة ستسعى إلى إغناء المشهد السمعي البصري المغربي وستحافظ على البث الفضائي للمغاربة القاطنين بالمغرب والخارج ولجميع المغاربيين، وستفتح وكالة تجارية بالدار البيضاء ومكاتب بالدار البيضاء والرباط مع الحفاظ على مقرها بطنجة.

دعا المشاركون في المؤتمر ال27 لصحفيي مضيق جبل طارق، الذي اختتمت أشغاله، يوم الأحد 24 أكتوبر 2010 بشبيلية، إلى تكثيف جهود صحفيي ضفتي المتوسط من أجل تعزيز الحوار والتفاهم بين شعوب الضفتين. وشددوا، في توصيات صدرت عقب هذا اللقاء، الذي شارك فيه نحو خمسين صحفيا من كلا الضفتين، على ضرورة تشجيع التواصل الاسباني المغربي وعكس الواقع السياسي والاجتماعي والاقتصادي للبلدين وتحسين ظروف اشتغال الصحافيين وخاصة المراسلين الأجانب في البلدين. وفي هذا الصدد، عبرت جمعية صحافيي منطقة جبل طارق، الجهة المنظمة، بتنسيق مع الجمعية المغربية للصحافة (مقرها بتطوان)، عن انشغالها إزاء " الهشاشة" التي تعاني منها وسائل الإعلام وتأثيرها على جودة مضمون الخبر. كما شددت على ضرورة ولوج المرأة إلى مناصب المسؤولية في المنابر الإعلامية.  ودعت، من جهة أخرى، المؤسسات وأرباب إلى العمل من أجل الحفاظ على الدعم أو الرفع من مستواه لمؤسسة الثقافات الثلاث للمتوسط، التي تساهم في التعريف والفهم الأفضل لشعوب ضفتي جبل طارق. من جهتهم، دعا الصحافيون المغاربة المنخرطون بالجمعية المغربية للصحافة إلى تكثيف التعاون بين بلدان حوض المتوسط، وذلك في إطار مشروع "الاتحاد من أجل المتوسط" من أجل مواجهة تحديات الأزمة الاقتصادية بالمنطقة. وبعد أن اعتبروا أن الحوار وحسن الجوار يشكلان وسيلة لدعم وتطوير هذا المشروع وتجاوز الخلافات الإقليمية بين بلدان المنطقة، شدد صحافيو الجمعية المغربية للصحافة أيضا على ضرورة إيلاء مزيد من الاهتمام للوضعية المهنية والاجتماعية للصحافيين من أجل تمكينهم من الاضطلاع بدورهم كاملا في تعزيز العلاقات بين بلدان المنطقة. وأشادوا بجلسات الحوار الوطني حول الإعلام والمجتمع الجارية بمقر البرلمان. ومن جهة أخرى، دعا الوفد المغربي منظمات حقوق الإنسان ووسائل الإعلام الدولية إلى تحمل مسؤولياتها بخصوص ضرورة الكشف عن مصير مصطفى سلمة ولد سيدي مولود. وحث الصحافيون المغاربة، في توصية أصدروها عقب هذا اللقاء، هذه المنظمات ووسائل الإعلام إلى العمل من أجل ضمان حرية التعبير والتنقل للسيد ولد سيدي مولود، الذي اختطفته ميليشيات "البوليساريو" في 21 شتنبر الماضي لدى عودته إلى مخيمات تندوف (جنوب الجزائر) بعد أن عبر عن دعمه الكامل لمقترح الحكم الذاتي بالصحراء المغربية. كما دعوا نظراءهم الإستان إلى التحلي بمزيد من الموضوعية والحياد بخصوص القضايا المرتبطة بالمغرب.وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، انتقد رئيس الجمعية المغربية للصحافة السيد مصطفى العباسي صمت الصحافة الاسبانية إزاء مصير مصطفى سلمة، والاعتقال الذي تعرض له مؤخرا صحافيان يعملان بالأسبوعية المغربية (الصحراء الأسبوعية) من طرف الأمن الجزائري بعد نزولهما بمطار تندوف. وعرف هذا اللقاء، الذي نظم بإشبيلية الإسبانية من 21 إلى 24 أكتوبر الجاري حول موضوع "الاتحاد من أجل المتوسط"، مشاركة نحو خمسين صحافيا، إلى جانب أكاديميين ورجال سياسة، ومنتخبين من ضفتي حوض المتوسط. كما عرفت هذه الدورة مشاركة ممثلين عن فيدرالية جمعيات الصحافة الاسبانية والفدرالية الدولية للصحافيين والنقابة الوطنية للصحافة المغربية.

فبمناسبة اليوم الوطني للإعلام (15 نونبر)، أعلن عن تنظيم مسابقة صحفية جهوية، لأول مرة، ترعاها النقابة الوطنية للصحافة المغربية فرع الجهة الشرقية.

الإعلان عن المسابقة
استمارة المسابقة

 صادق المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري على تعديل دفتر تحملات الخدمة التلفزية "ميدي 1 سات" للفترة الممتدة ما بين 2011 و2013. وذكر بلاغ للهيئة العليا للاتصال السمعي البصري، يوم الجمعة 22 أكتوبر 2010، أن المجلس أصدر، أول أمس الأربعاء، قراره رقم 10-63 القاضي بالمصادقة على دفتر تحملات الشركة الوطنية للإتصال السمعي البصري العمومي "ميدي 1 سات" الذي وضعته الحكومة برسم الفترة الممتدة ما بين 2011 و2013. وأضاف المصدر ذاته أن هذا القرار يأتي بناء على مقتضيات الظهير الشريف رقم 212-02-1 الصادر في 22 جمادى الآخرة 1423 (31 غشت 2002) القاضي بإحداث الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري، كما تم تتميمه وتغييره، والقانون رقم 77.03 المتعلق بالاتصال السمعي البصري ذات الصلة.

دعا المشاركون في الندوة الدولية التي اختتمت أشغالها يوم الجمعة 22 أكتوبر 2010 بمراكش حول موضوع "أي دور للإعلام والصحافة في التأثير على أجندة السياسات العمومية" إلى الاهتمام أكثر بالإعلام الجهوي باعتباره جزءا لا يتجزأ من الحياة الجهوية وعنصرا هاما في التنمية المحلية. وطالبوا، في نهاية أشغال هذه التظاهرة التي نظمتها مجموعة البحث حول الإدارة والسياسات العامة التابعة لكلية العلوم القانونية ولاقتصادية والاجتماعية بمراكش على مدى يومين، بضرورة تأهيل الإعلام المقاولاتي وحل مختلف المشاكل المتعلقة بأخلاقيات المهنة والتكوين وجودة المنتوج الصحافي بالإضافة إلى توفير بيئة قانونية تراعي خصائص المقاولة الصحافية. وأجمع المشاركون في هذه الندوة على أن الإعلام يعتبر أداة حقيقية وفعالة مصاحبة لكل تغيير وإصلاح، وذلك من خلال إمكاناته في إشراك المواطن في تحقيق التنمية المنشودة، مشددين على أهمية وضع آليات للتواصل بين الفاعلين السياسيين ووسائل الإعلام .وشكلت هذه الندوة مناسبة للمشاركين، من فاعلين ومهتمين وخبراء وباحثين في قضايا الإعلام والسياسات العامة من المغرب والأردن ومصر وفرنسا، للتفكير حول التفاعلات المحتملة والتأثيرات المتبادلة بين مجالي الإعلام والسياسة العامة .وتمحورت أشغال هذه الندوة حول مواضيع همت "تطور وسائل الإعلام في المجتمعات العصرية " و"دور الإعلام في ترشيد وتقييم السياسات العامة" و"الإعلام والانتقال نحو الديمقراطية" و"الإعلام والسياسات العمومية.. مقاربات قطاعية" و"الإعلام الجهوي ورهان الدمقرطة والتنمية".

أكد رئيس الفيدرالية المغربية لناشري الصحف،خليل الهاشمي الإدريسي، يوم الجمعة 22 أكتوبر 2010 بالرباط،أن الصحافة هي مهنة تحكمها ضوابط أخلاقية. وأوضح خليل الهاشمي الإدريسي، الذي ألقى الدرس الافتتاحي بالمعهد العالي للإعلام والاتصال،أنه يتعين على الصحافي أن يعود إلى "الممارسة الطبيعية لمهنته وأن لا يقوم مقام فاعلين آخرين بالمجتمع والمساهمة في تشكيل الرأي العام". وبعدما شدد على أهمية الإطار الأخلاقي في ممارسة المهنة،أبرز الهاشمي الإدريسي الذي يشغل أيضا منصب مدير نشر يومية (أوجوردوي لوماروك)، أنه "يتعين ممارسة الصحافة بإرادة حقيقية لأننا معرضون للعديد من الانزلاقات". واعتبر رئيس الفيدرالية المغربية لناشري الصحف أن مسألة "التوجه إلى جمهور واسع تعتبر مسؤولية"، مسجلا أنه يتعين الأخذ بعين الاعتبار وجهات النظر ونقلها في إطار إخباري محض. وأبرز من ناحية أخرى،أن النقد في الصحافة مرغوب،لكن يتعين اقتراح حلول بديلة. وبعدما نبه الصحافيين الشباب إلى مختلف الانزلاقات نحو الكتابات الأدبية،أشار إلى أنه لم يعد بالإمكان تصور صحافة على الورق فقط،موضحا أن النتائج التي تحققها القراءة على شبكة الانترنت هامة جدا. من جهته،ركز مدير الدراسات بالمعهد العالي للإعلام والاتصال السيد عبد الرحيم السامي مداخلته،خلال هذا اللقاء،على تجربة الكاتب الفرنسي ألبير كامي في هذا الميدان. وأبرز أن الصحافي يجب أن يكون حاملا للمعلومة،مضيفا أنه يتعين أن يكون متمكنا من المهنة وأن يرتكز قبل كل شيء على قاعدة أخلاقية تمنحه شرعية اجتماعية.

أصدر المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري قرارا يقضي بمعاقبة الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة بفرض عقوبة مالية قدرها 250 ألف درهم بسبب عدم التحكم في البث خلال النقل المباشر من طرف الخدمة التلفزية "الأولى" لمباراة في كرة القدم بتاريخ 18 شتنبر 2010. وأوضح بلاغ للهيأة العليا للاتصال السمعي البصري أن المجلس، وفي ضوء التقرير الذي أنجزته المصالح المختصة للهيأة العليا للاتصال السمعي البصري وعناصر الجواب التي تقدمت بها الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، سجل أن الصحافي تلفظ أثناء تعليقه المباشر على المباراة المذكورة بكلمات نابية تمس جليا بالأخلاق العامة وتشكل خرقا واضحا للالتزام بالتحكم في البث الملقى على عاتق المتعهد. واعتبر المجلس أن الظروف التقنية غير الملائمة ورد الفعل الانفعالي المباشر للصحافي الناتج عنها لا يعفي المتعهد من مسؤوليته بهذا الشأن. واستنادا إلى المقتضيات القانونية الجاري بها العمل، فإن الالتزام بالتحكم في البث المفروض على متعهدي الاتصال السمعي البصري في جميع الظروف يفترض اتخاذ كل الإجراءات التقنية والمهنية والتنظيمية الضرورية لضمان التحكم في عملية البث في كليتها. وأشار المصدر ذاته إلى أن عدم التحكم في البث أدى إلى الإخلال بالالتزامات الواردة بالقانون رقم 77.03 المتعلق بالاتصال السمعي البصري وبدفتر تحملات المتعهد وبميثاق أخلاقياته. وأكد المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري على مبدأ حرية الاتصال السمعي البصري، مذكرا بأن الحرية يجب أن تمارس، على الخصوص، في ظل احترام الكرامة الإنسانية والأخلاق العامة.

أشاد رئيس المجلس العالمي لوكالات الأنباء، السيد سيرخيو فيرنانديث نوفوا بالدور الذي تضطلع به وكالة المغرب العربي للأنباء في المشهد الإعلامي العربي والإفريقي خصوصا، معتبرا أنها وكالة "جد متطورة وذات أهمية بالغة". وأعرب السيد سيرخيو فيرنانديث (الارجنتين) في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء في ختام المؤتمر العالمي الثالث لوكالات الأنباء، الذي احتضنته مدينة باريلوتشي الأرجنتينية من 20 إلى 22 أكتوبر 2010 عن سعادته بزيارة الوكالة في يوليوز الماضي. كما أبرز "أوجه التشابه العديدة القائمة بين الوكالتين المغربية والأرجنتينية من حيث عدد العاملين وطريقة الاشتغال"، مؤكدا "التزامه بالعمل من أجل تسريع تفعيل الالتزامات التي تم التعهد بها" بمناسبة زيارته الأخيرة للمغرب. ومن جهة أخرى، أكد السيد نوفوا أنه سيركز مجهوداته، خلال ترأسه للمجلس العالمي خلال الثلاث سنوات القادمة، على دعم الاتصالات وعقد اللقاءات وخلق قنوات جديدة للتواصل بين ممثلي وكالات الأنباء، معتبرا أن "العمل المشترك والمجهودات الجماعية الرامية إلى تطوير وكالاتنا سيكون مفيدا للجميع". كما أبرز أهمية الاتفاقيات الثنائية والمتعددة الأطراف وضرورة تبديد العقبات التي تعيق تقدم الوكالات. وأضاف أن "وكالات الأنباء تنشر ثلثي الأخبار التي تروج في العالم وهي مطالبة بمواصلة دورها الرائد في الوقت الراهن في ظل التحديات القائمة أمامها، لاسيما التكنولوجيات الحديثة".

ذكرت جريدة "الأحداث المغربية" (21 أكتوبر 2010) أن وزارة الاتصال نفت بشدة الخبر الذي نشرته جريدة "القدس العربي" بخصوص فرض قيود على تحرك مكتب قناة الجزيرة في المغرب. ونقلت "الأحداث المغربية" عن مصدر مأذون تأكيده أن الوزارة بمجرد تلقيها طلب تصريح بالتصوير خارج الرباط، توافق عليه.

يشارك الصحافيون محمد السعدوني (جريدة "الأيام") وإلهام برادة وحسن بن رابح (القناة الثانية) ورشيدة بامي (جريدة "لوماتان")، في الملتقى الدولي "إدوارد مورو" للصحافيين لسنة 2010، بالولايات المتحدة الأمريكية في الفترة الممتدة من 25 أكتوبر إلى 13 نونبر 2010.

قررت اللجنة التنظيمية "للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة" تمديد فترة الترشيح للجائزة إلى غاية 28 أكتوبر 2010 لتمكين الصحافيين من تهيئ ملفات ترشيحهم في أحسن الظروف. وذكر بلاغ للجنة بأن هذه الجائزة التي تبلغ قيمة كل جائزة منها 60 ألف درهم، والتي تمنح بمناسبة اليوم الوطني للإعلام والاتصال، تهم الأجناس الصحفية المتمثلة في جائزة التلفزة، وجائزة الإذاعة، وجائزة الصحافة المكتوبة والإلكترونية، وجائزة الوكالة، وجائزة الصورة، والجائزة التكريمية. وأضاف البلاغ أنه يشترط في المرشح لهذه الجائزة أن يكون من جنسية مغربية وحاملا للبطاقة المهنية للصحافة برسم سنة 2010، ومشتغلا بإحدى المؤسسات الصحافية الوطنية، وأن لا يكون من أعضاء لجنة التحكيم. وأشار المصدر إلى أن بإمكان المقاولة الصحفية ترشيح صحفي أو فريق عمل من بين العاملين بها، كما يمكن للمترشح أن يقدم ترشيحه إما بصفة فردية أو بصفة جماعية ضمن فريق عمل، مذكرا أنه لا يجوز الترشيح لنيل الجائزة سوى بعمل واحد، فيما يمكن للمترشح بالنسبة لجائزة الصورة أن يشارك بعشر صور على الأكثر. ويشترط أيضا في الأعمال المرشحة لنيل الجائزة أن تقدم في صيغتها الأصلية، كما نشرت أو بثت في إحدى وسائل الإعلام الوطنية، من صحافة مكتوبة وإعلام سمعي بصري ووكالة وأنترنيت خلال الفترة الممتدة من فاتح أكتوبر 2009 إلى غاية 30 شتنبر 2010.

أعرب باحثون وأكاديميون مغاربة، يوم الأربعاء 20 أكتوبر 2010 بالرباط، عن قلقهم إزاء تراجع اللغة العربية الفصحى في الخطاب الإعلامي، خاصة في ظل سياسة تحرير القطاع السمعي البصري خلال السنوات الأخيرة. وحذر المشاركون، في ندوة علمية نظمتها أكاديمية المملكة المغربية حول موضوع (اللغة العربية في الخطاب الإعلامي والتشريعي والإداري بالمغرب)، من تراجع نسبة استعمال الفصحى في البرامج التلفزيونية والإذاعية، خاصة مع ظهور عدد كبير من الإذاعات الخاصة خلال العشرية الأخيرة. وفي هذا السياق، يرى الكاتب المغربي محمد العربي المساري، أن الدارجة المستعملة في الإذاعات الخاصة تتميز، علاوة على الارتباك بكونها مزيج من "الفرنربية"، التي تطرق السمع برنة غريبة، تكاد توحي للسامع بأن اللهجة المغربية هي تركيبة هجينة". كما أن اللغة المستعملة -يضيف السيد المساري- في برامج الإذاعات الخاصة اصطبغت ب"صبغة سوقية"، اضطرت معها الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري إلى التدخل لحماية الذوق العام. وسجل السيد المساري أن اعتماد "الدارجة" لا يتوخى من وراءها فقط الفعالية التي تملي على الإعلامي الوصول إلى الجمهور الواسع، بل هناك "سعي حثيث لضرب الفصحى بالدارجة والأمازيغية"، وصياغة دارجة مغربية خاصة، مشيرا إلى أن المجال الإذاعي أصبح "يسوده تسيب لغوي أبرز ميلا إلى السوقية، التي لا تقتصر فقط على المفردات والتراكيب بل تتعلق بالمضمون أيضا، مما يخلق نوعا من الشعبوية والميوعة". ومن جانبه، يرى السيد ادريس الخليل عضو أكاديمية المملكة أن من أسباب الضعف اللغوي ومن دواعي القلق وتبعثر الجهود أن تستعمل العربية الفصحى في الكتابة ونسبيا في المدرسة تارة، ويلجأ في غيرهما إلى لهجة دارجة، تبتعد قليلا أو كثيرا عن الفصحى، وتارة إلى لغة أجنبية، وتارة أخرى إلى خليط مبعثر من اللهجات المحلية واللغات الأجنبية في الكلام، وغالبا في الجملة الواحدة. وحذر السيد الخليل من عودة بعض الأصوات التي أصبحت ترتفع "مطالبة بإزاحة اللغة العربية الفصحى وإحلال لغة وسطى محلها"، بل وتنادي بإرجاع اللغة الفرنسية إلى المدارس والثانويات كلغة لتلقين المواد العلمية. وفي المقابل، يرى الباحث المغربي السيد محمد الكتاني أن وسائل الإعلام، التي تعد إحدى الوسائل الرئيسية في امتهان العربية، ساهمت خلال السنوات الأخيرة في تطوير هذه اللغة نسبيا، معتبرا أن هناك "ثورة لغوية في صميم اللغة العربية". وفي هذا الصدد، أوضح السيد الكتاني أن وسائل الإعلام العربية الحديثة جددت من أساليب اللغة العربية، حيث جعلت من الفصحى، لغة واسعة تخاطب الجماهير بعد أن كانت مقتصرة على النخب. وتتناول هذه الندوة، على مدى يومين، بالدراسة والمناقشة مواضيع تتعلق بواقع استعمال اللغة العربية وآفاق تطويرها في الميدان الإعلامي والتشريعي والإداري من خلال أبحاث يشارك في تقديمها أعضاء بأكاديمية المملكة وخبراء متخصصون في قضايا اللغة والإعلام والتشريع والإدارة. وتتوخى تفعيل حسن استعمال اللغة العربية في الخطاب الإعلامي والتشريعي والإداري بالمغرب، وإبراز دور هذه اللغة في حماية الهوية الحضارية والذاتية الثقافية، وتأكيد قدرتها على مواكبة المستجدات العلمية والمتغيرات المعاصرة. كما تهدف إلى تشخيص الاختلالات في استعمال اللغة العربية، وتصحيح الافتراءات المتجنية، وكشف الخلفيات المتحاملة على الريادة الحضارية للغة العربية، إلى جانب المعالجة العلمية وتقديم الاقتراحات العملية لإحلال اللغة العربية المكانة اللائقة بها. ويتضمن برنامج الندوة، عروضا حول "التصويب اللغوي في الخطاب الإعلامي" و"دور الإعلام في النهوض باللغة العربية في المغرب" و"لغة الخطاب ا لإعلامي بين استعمال الفصحى والعامية" و"اللغة العربية في وسائل الإعلام". وفي محور اللغة في المجال التشريعي، تتناول الندوة بالدراسة "معنى دستورية اللغة" و"الازدواج اللغوي في الخطاب التشريعي" و"الصياغة العربية للنص التشريعي .. تأملات وإشكالات". وفي المجال الإداري، يتضمن برنامج الندوة مواضيع تهم "استعمال اللغة العربية في المؤسسات العمومية ..الإنجازات والإكراهات"، و"اللغة العربية في الخطاب الإداري المغربي .. بين الإكراهات والتطلعات"، و"اللغة العربية في الخطاب الإداري بالمغرب .. المظاهر والمجالات والوظائف".

أسدل الستار مساء يوم الاثنين 18 أكتوبر 2010 بعمان، على فعاليات الدورة الأولى لمهرجان الأردن للإعلام العربي، بالإعلان عن الأعمال المتوجة في مختلف مسابقات المهرجان، ومن بينها ستة أعمال إذاعية وتلفزيونية مغربية. وهكذا، فاز المسلسل المغربي "حديدان"، الذي أنتجته القناة الثانية (دوزيم) بالجائزة الذهبية في مسابقة الدراما الكوميدية، في حين كانت الجائزة الفضية في المسابقة ذاتها من نصيب مسلسل "ياك حنا جيران"، وهو أيضا من إنتاج القناة الثانية. أما في مسابقة الفيلم الدرامي، فقد عادت الجائزة الذهبية للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة عن فيلم "شمس الليل"، فيما فازت القناة الثانية بالجائزة البرونزية عن فيلم "سيدة الفجر". وفي مجال مسابقة الأعمال التلفزيونية (الألعاب والمسابقات)، فازت القناة الثانية (دوزيم) بالجائزة الفضية عن عمل (نسولو النجوم). كما توج المسلسل المغربي "العمارة عشرة" بالجائزة البرونزية في مسابقة المسلسل الدرامي الاجتماعي الإذاعي. يذكر أن برنامج هذا المهرجان، الذي نظم على مدى ثلاثة أيام (16-18 أكتوبر 2010)، تضمن عددا من المسابقات الموجهة للمسلسلات التاريخية والاجتماعية والكوميدية والسهرة التلفزيونية والفيلم التسجيلي والبرامج الحوارية والمنوعات وبرامج الأطفال والصحافة الإلكترونية، حيث تم منح جوائز لأفضل الأعمال في هذه المجالات.

تنظم مجموعة البحث حول الإدارة والسياسات العامة، التابعة لكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بجامعة القاضي عياض في مراكش، ندوة دولية حول دور الإعلام في السياسات العمومية. واختار المنظمون للندوة، التي ستنعقد يومي الخميس والجمعة 21 و22 أكتوبر 2010 بقاعة المحاضرات بكلية الحقوق، شعار: "أي دور للإعلام والصحافة في التأثير على أجندة السياسات العمومية؟

قررت اللجنة الدائمة للإذاعة، التابعة لاتحاد إذاعات الدولة العربية، تنظيم يوم إعلامي مفتوح من كل سنة يخصص للحديث عن عدالة القضية الفلسطينية وصمود الشعب الفلسطيني ومدينة القدس الشريف، في وجه الاحتلال الإسرائيلي. وقررت اللجنة في ختام أشغال دورتها (15)، بالعاصمة التونسية، تحديد يوم 29 من شهر نوفمبر من كل عام كـ(يوم إعلامي-إذاعي-عربي) لمساندة الشعب الفلسطيني في كفاحه من أجل استرجاع حقوقه المشروعة. ودعت التوصية الخاصة بهذا الموضوع جميع الهيئات الإذاعية العربية للمشاركة، يوم 29 نوفمبر من كل سنة في اليوم المفتوح لدعم القضية الفلسطينية وصمود القدس،ببرامج وحصص إذاعية مختلفة عن نضالات الشعب الفلسطيني على كل الأصعدة. كما اتخذت اللجنة الدائمة للإذاعة جملة من القرارات والتوصيات الأخرى، تتعلق على الخصوص، بخطة عمل اتحاد إذاعات الدول العربية في المجال الإذاعي للسنة المقبلة والمبادلات البرنامجية الإذاعية بين الهيئات العربية، بالإضافة إلى عدد من القضايا الخاصة بالتكوين الإذاعي والبحوث والتوثيق والمعلومات ومسابقات البرامج الإذاعية والتعاون مع الهيئات الإذاعية الإقليمية والدولية. وقد شارك في هذه الاجتماعات، التي استمرت يومين، ممثلو مختلف الهيئات الإذاعية العربية، من بينها الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون.

ذكرت جريدة "الأحداث المغربية" (16/17 أكتوبر 2010) أن المحكمة الإدارية بالرباط أجلت النظر في ملف الصحافيين بقناة "الجزيرة"، أنس بنصالح ومحمد البقالي، إلى تاريخ 28 أكتوبر 2010 ليعد دفاع الصحافيين تعقيبه على المذكرة الجوابية التي أدلى بها دفاع الدولة المغربية، ردا على الدعوى التي رفعها ضدها الصحافيان والقناة. وأشارت الجريدة إلى أن القناة القطرية قامت بإلحاق أنس بنصالح بمكتب بيروت، فيما نقلت محمد البقالي إلى مكتب السودان.

تحتضن مدينة إشبيلية الإسبانية، من 21 إلى 24 أكتوبر 2010، أشغال المؤتمر السابع والعشرين للصحافيين بشمال المغرب والأندلس حول موضوع "الاتحاد من أجل المتوسط". وعلم لدى المنظمين أن جدول أعمال هذا المؤتمر يتضمن تنظيم العديد من المحاضرات والموائد المستديرة، تنشطها شخصيات مغربية وإسبانية بارزة ستتمحور حول أهمية وأهداف الاتحاد من أجل المتوسط. فحسب المنظمين، فإن انعقاد المؤتمر السابع والعشرين للصحافيين بشمال المغرب والأندلس يشكل "خطوة إلى الأمام من أجل تعزيز علاقات الحوار والصداقة مع زملائنا في شمال المغرب". ويشارك في هذا اللقاء، المنظم من قبل جمعية صحفيي جبل طارق بالأندلس وجمعية الصحافة المغربية بتطوان، نحو عشرين صحافيا مغربيا وإسبانيا من منطقة الأندلس بجنوب إسبانيا وشمال المغرب، بالإضافة إلى خبراء ومختصين في مجالات متعددة ومسؤولين سياسيين ومنتخبين.

ذكرت بعض الأوساط الإعلامية أن الملياردير عثمان بنجلون، الرئيس المدير العام لمجموعة فينانص كوم، أبدى استعداده لاقتناء "القناة الثانية"، رفقة الفرنسي مارتان بويغ، المساهم الرئيسي في القناة الفرنسية "تي إف آن".

تستعد مجموعة "مساء ميديا"، والتي تصدر جريدة "المساء"، لإصدار مجلتين أسبوعيتين يوم 29 أكتوبر 2010، واحدة بالعربية تحت عنوان "أوال" (الكلام بالأمازيغية)، والثانية بالفرنسية تحت عنوان "Puce".

ينظم المكتب الإداري الجهوي للمجلس الاستشاري لحقوق الإنسان بأكادير، يوم السبت 16 أكتوبر 2010 بأكادير، ندوة حول "صورة المرأة في الإعلام" تحت شعار "جميعا من أجل إعلام يصون كرامة المرأة" وذلك في إطار الاحتفاء باليوم الوطني للمرأة المغربية (10 أكتوبر من كل سنة). وأوضح بلاغ للمجلس  أن هذه الندوة، المنظمة بشراكة مع تنسيقية الجمعيات النسائية المحلية والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس-ماسة-درعة والمجلس الجماعي لأكادير، تتوخى تحسيس الرأي العام بضرورة تصحيح الجانب السلبي لصورة المرأة في الإعلام. وأضاف البلاغ أن برنامج اللقاء يضم جملة من المداخلات تهم "الرهانات السوسيوثقافية ما بين التنميط والتغيير" و"المرأة والإعلام بين الرهان الحقوقي والإكراهات النصية" و"قراءة في التجربة الإعلامية النسائية". كما سيعرف اللقاء، حسب المصدر ذاته، تنظيم ورشة لإنجاز لوحة جماعية لتلاميذ وتلميذات شعبة الفنون التشكيلية بالثانوية التأهيلية يوسف بن تاشفين. وستعرف الندوة، المنظمة أيضا بشراكة مع معهد الصحافة بأكادير ومنابر الصحافة المكتوبة والسمعية البصرية المحلية، مشاركة مجموع الجمعيات الممثلة لتنسيقية الجمعيات النسائية. وتتمثل هذه الجمعيات في جمعية أدميم النسائية، وجمعية نساء الجنوب اتحاد العمل النسائي، وصوت النساء، وجمعية النهضة لنساء التعليم، وجمعية المرأة للتنمية والثقافة، وجمعية الوفاء النسائية للتنمية، وجمعية المرأة المغربية العاملة، وجمعية تفوكت سوس لتنمية المرأة.

وضع اتحاد العمل النسائي، يوم الأربعاء 13 أكتوبر 2010، في الدارالبيضاء، أولى لبنات "المرصد المغربي لصورة المرأة في الإعلام" إذ تشكلت لجنة تحضيرية، تتكون من أربع لجان متخصصة، ستنكب، كل واحدة من موقع اهتمامها وتخصصها، على وضع أسس وأهداف واختصاصات المرصد، ويتعلق الأمر بلجنة البحث والدراسات، ولجنة الرصد والتتبع، ولجنة التواصل، واللجنة القانونية. وقالت عائشة لخماس، رئيسة اتحاد العمل النسائي، خلال المائدة المستديرة التي نظمت لهذا الغرض، إن فكرة تأسيس مرصد مغربي لصورة المرأة في الإعلام لم تأت كرد فعل على "الحملة الدنيئة، التي استهدفت النساء المغربيات في بعض القنوات العربية". وأضافت، مستعرضة إنجازات ومكاسب النساء المغربيات، أنه، رغم الجهود، التي يبذلها المغرب بهدف تحسين أوضاع النساء، ورغم حضور المرأة المغربية على جميع الواجهات السياسية والاجتماعية والاقتصادية، ورغم ما تباشره الحركة النسائية والحقوقية من مبادرات، في مجال التوعية والتحسيس والترافع، وإثارة القضايا المتعلقة بمبدأ المساواة بين الجنسين، لم يصل الإعلام، بعد، إلى مستوى عكس هذه الدينامية.  واعتبرت لخماس أن الإعلام يلعب، في العديد من الأحيان، "دورا تخريبيا"، وأن المرأة، عبر التاريخ كان يبخس حقها، موضحة أن النساء المغربيات لعبن أدوارا مهمة خلال فترة الاستعمار، وسجلن بطولات كمقاومات، معتبرة أن "الحديث عن المقاومة يختزل في الأدوار، التي لعبها الرجال، ويجري التغاضي، غالبا، عما قدمته المرأة في تلك الفترة". واعتبرت أن المرصد المغربي لصورة المرأة في الإعلام سيضطلع، ليس فقط، برصد ما يمكن أن يبخس دور النساء المغربيات، وما يمكن أن يحصرهن في الأدوار النمطية، بل سيضع على عاتقه، أيضا، مهمات المتابعة والبحث والترافع، والتنبيه، وغيرها من المهام. وتمحور النقاش خلال هذه المائدة المستديرة، التي حضرها عدد من الوجوه الجمعوية والحقوقية، وفنانون، حول أهداف المرصد وأدواره، وحول فلسفة الرصد والتتبع، والواجهات، التي ينبغي أن يشتغل عليها هذا التنظيم الجمعوي.

ذكرت جريدة "الأحداث المغربية" (14 أكتوبر 2010) أن المحكمة الإدارية بالرباط تنظر في قضية رفعتها قناة "الجزيرة" القطرية ضد عباس الفاسي، بصفته وزيرا أولا للمملكة المغربية، وخالد الناصري، بصفته وزيرا للاتصال بالمملكة ذاتها، طعنا في قرار الوزير الأخير بعدم تجديد اعتماد الصحافيين المغربيين المشتغلين بمكتب الجزيرة بالرباط أنس بنصالح ومحمد البقالي. كما تنظر المحكمة ذاتها في الدعوى الثانية التي رفعها الصحافيان المذكوران ضد الوزير الأول ووزير الاتصال للسبب نفسه.

تنظم أكاديمية المملكة المغربية، يومي 20 و21 أكتوبر 2010 بمقرها بالرباط، ندوة علمية حول موضوع "اللغة العربية في الخطاب الإعلامي والتشريعي والإداري بالمغرب". وأوضح بلاغ للأكاديمية أن هذه الندوة تتوخى تفعيل حسن استعمال اللغة العربية في الخطاب الإعلامي والتشريعي والإداري بالمغرب، وإبراز دور هذه اللغة في حماية الهوية الحضارية والذاتية الثقافية، وتأكيد قدرتها على مواكبة المستجدات العلمية والمتغيرات المعاصرة. كما تهدف الندوة، حسب البلاغ، إلى تشخيص الاختلالات في استعمال اللغة العربية، وتصحيح الافتراءات المتجنية، وكشف الخلفيات المتحاملة على الريادة الحضارية للغة العربية، إلى جانب المعالجة العلمية وتقديم الاقتراحات العملية لإحلال اللغة العربية المكانة اللائقة بها.  وتتناول هذه الندوة بالدراسة والمناقشة مواضيع تتعلق بواقع استعمال اللغة العربية وآفاق تطويرها في الميدان الإعلامي والتشريعي والإداري من خلال أبحاث يشارك في تقديمها أعضاء بأكاديمية المملكة وخبراء متخصصون في قضايا اللغة والإعلام والتشريع والإدارة. ويتضمن برنامج الندوة، في المجال الإعلامي، عروضا حول "التصويب اللغوي في الخطاب الإعلامي" و"دور الإعلام في النهوض باللغة العربية في المغرب" و"لغة الخطاب ا لإعلامي بين استعمال الفصحى والعامية" و"اللغة العربية في وسائل الإعلام". أما في المجال التشريعي، فتتناول الندوة بالدراسة "معنى دستورية اللغة" و"الازدواج اللغوي في الخطاب التشريعي" و"الصياغة العربية للنص التشريعي .. تأملات وإشكالات". وفي المجال الإداري، يتضمن برنامج الندوة مواضيع تهم "استعمال اللغة العربية في المؤسسات العمومية ..الإنجازات والإكراهات"، و"اللغة العربية في الخطاب الإداري المغربي .. بين الإكراهات والتطلعات"، و"اللغة العربية في الخطاب الإداري بالمغرب .. المظاهر والمجالات والوظائف".

 أعلن الرئيس المدير العام لقناة "فرانس 24" ألان دو بوزياك، يوم الثلاثاء 12 أكتوبر 2010 بالدار البيضاء، انطلاق بث القناة باللغة العربية على مدار 24 ساعة ابتداء من ظهر يوم الثلاثاء 12 أكتوبر 2010. وأوضح ألان دو بوزياك، في ندوة صحفية عقدها بالمناسبة، أن قناة "فرانس 24" تتوج، باالشروع في البث بهذه الوتيرة، أربع سنوات من الحضور على الساحة الإعلامية، مشيرا إلى أن القناة ستعمل على تقديم رؤية جديدة للأحداث العالمية بعيون فرنسية. وأضاف أن القناة ستحرص على الوصولِ إلى جميعِ أنحاءِ العالمِ بالاعتماد على برامج ترصد مختلف الأحداث السياسية والاقتصادية والرياضية والثقافية والاجتماعية من خلال برامج من شأنها أن تعزز حضور الرؤية والمقاربة الفرنسية للأحداث. وشدد الرئيس المدير العام لقناة "فرانس 24" على أن القناة تهدف، بالأساس، إلى تقديم خدمة إعلامية تعتمد على تحقيقات ميدانية عبر العالم وبرامج حوارية جديدة وفقرات متنوعة ونشرات مفصلة يعدها فريق من الصحافيين من جنسيات مختلفة، يعمل بمهنية واحترافية وموضوعية.

يشارك 50 صحافيا فرنسيا من مختلف المنابر الإعلامية المكتوبة والمرئية والمسموعة في الدورة الثانية لكأس "الإعلام" في رياضة الغولف من 14 إلى 17 أكتوبر 2010 بمدينتي فاس ومكناس، وذلك وفقا لما أفاد به منظمو هذه التظاهرة بباريس. وقد تم نقل هذه المسابقة، التي تحتضنها عادة محطة كورشوفيل للتزحلق على الجليد بفرنسا، لأول مرة السنة الماضية إلى المغرب، حيث نظمت بمحطة أوكايمدن بمراكش. وقالت كرين فوفي، وهي صحفية مكلفة بتنظيم هذه التظاهرة الرياضية، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، "لقد قررنا، أمام النجاح الذي حققته الدورة الماضية، مواصلة المغامرة بالمغرب، من أجل اكتشاف مناطق جديدة ورياضة جديدة، حيث وقع اختيارنا في الدورة الحالية على منطقتي فاس ومكناس لممارسة رياضة الغولف". وأضافت أن كأس "الإعلام" تهدف إلى توطيد العلاقات الودية المتينة القائمة بين المملكة المغربية وفرنسا. وتتميز هذه الدورة بتوزيع "كؤوس الإعلام المغربي" على ثلاثة صحفيين مغاربة (من التلفزة، من الإذاعة، والصحافة المكتوبة)، يتم اختيارهم من قبل لجنة تحكيم مغربية- فرنسية. وتمنح هذه الكؤوس، التي سيتم تسليمها خلال حفل عشاء في 16 أكتوبر 2010 بفاس، للصحفيين الثلاثة مكافأة لهم على أفضل مقال صحفي، وأفضل ربورتاج إذاعي وتلفزي.

تنظم النقابة الوطنية للصحافة المغربية، يوم الأربعاء 27 أكتوبر 2010 على الساعة الخامسة مساء بمقرها بالدار البيضاء، اجتماعا لممثلي الصحافيين والإعلاميين العاملين بشركات الإنتاج السمعي البصري، من أجل هيكلة إطارهم التنظيمي. ويحضر هذا الاجتماع ممثلون عن مختلف شركات الإنتاج المذكورة يتم اختيارهم من بين الأعضاء، بهدف استكمال هيكلتهم ومناقشة مطالبهم وقضاياهم والدفاع عنها. وستعرض خلال هذا الاجتماع أرضية عمل تتضمن تشخيصا لوضعية هذا القطاع، ومختلف القضايا التي يطرحها سواء على المستوى القانوني أو المهني أو المادي. وسيتكلف الإطار التنظيمي، الذي سينبثق عن هذا الاجتماع، بمتابعة هذه القضايا وتأطير القطاع وعقد اتصالات، طبقا للقانون الأساسي للنقابة ونظامها الداخلي.

يلقي محمد نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية ووزير الاتصال السابق، الدرس الافتتاحي الإعلامي لفرع النقابة الوطنية للصحافة المغربية بطنجة، يوم الأربعاء 13 أكتوبر 2010، ابتداء من الساعة السادسة مساء بفندق المنزه بطنجة. ويتمحور الدرس حول موضوع "العلاقات الواضحة والملتبسة بين الإعلامي والسياسي".

سجلت تنسيقية الصحافة المكتوبة، التابعة للنقابة الوطنية للصحافة المغربية، في اجتماعها ليوم الخميس 7 أكتوبر 2010، بمقر الفرع بالبيضاء، تردي أوضاع الصحافيين في العديد من مقاولات الصحافة المكتوبة، والتي تعرف تراجعا، سواء على مستوى الوضع المادي والعلاقات المهنية، أو على مستوى احترام الالتزامات الاجتماعية، وقوانين الشغل والحق النقابي، في ظل تقاعس مختف السلطات الحكومية والمسؤولة عن تطبيق القانون وضمان الحقوق الاجتماعية للجسم الصحافي. واعتبرت التنسيقية أن اللجوء إلى إغلاق المقاولات، بحجج الأزمة المالية أو ضعف موارد الإعلانات، كما حصل مؤخرا بالنسبة لمجلة "نيشان" لا يعفيها من احترام حقوق العاملين والمقتضيات الواردة في مدونة الشغل. كما تدعو الجهات الوصية على قطاعات الشغل والمالية والاتصال إلى إعمال القوانين حماية للعاملين، وتدق ناقوس الخطر، معتبرة أن سيف الإغلاق أصبح يهدد عشرات العاملين بالعطالة.

نص البلاغ

ذكر بلاغ للنقابة الوطنية للصحافة المغربية أن الرئيس المدير العام للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، السيد فيصل لعرايشي، عقد اجتماعا يوم 5 اكتوبر 2010 مع وفد عن النقابة الوطنية للصحافة المغربية، بحضور المدير العام السيد محمد عياد ومدير الموارد البشرية السيد محمد بوفراحي، في إطار الحوار حول مجموعة من القضايا و الانشغالات. وتم خلال هذا الاجتماع الاتفاق على إحداث لجنة شراكة بين النقابة والشركة، لتعميق الحوار حول مجمل القضايا المادية والمهنية الخاصة بالعاملين.

نص البلاغ

تحتضن الدار البيضاء يوم 17 دجنبر 2010 الاحتفال بعيد الإعلاميين الرياضيين العرب المنظم من قبل الاتحاد العربي للصحافة الرياضية بتعاون مع الجمعية المغربية للصحافة الرياضية. ويتزامن هذا الحدث مع العيد الأول للصحفيين الرياضيين المغاربة، الذي تتوخى الجمعية المغربية للصحافة الرياضية، أن تجعله تقليدا سنويا. وأفاد الاتحاد العربي للصحافة الرياضية بأنه سيتم خلال هذا الحفل، الذي سيقام بتنسيق مع وزارة الشباب والرياضة واللجنة الوطنية الأولمبية المغربية، تكريم إعلامي رياضي مميز من كل بلد عربي ممن قدموا خدمات إعلامية رياضية ولهم بصمات واضحة في ذلك على مستوى بلدانهم أو على المستويات العربية والقارية والدولية حيث سيتم توشيح المكرمين بأوسمة الإعلام الرياضي العربي تقديرا وعرفانا لهم. كما ستقام ندوة مفتوحة حول قضية رياضية أو إعلامية رياضية من أهم قضايا الساعة المطروحة على الساحة الرياضية العربية. ومن المقرر أن تحضر هذا الاحتفال مجموعة من قادة الإعلام الرياضي في المغرب وثلة من نجوم الإعلام الرياضي في المحطات الفضائية الرياضية وكبريات الصحف العربية ذات التأثير في خدمة الإعلام الرياضي بالإضافة إلى المكرمين المرشحين من قبل الهيئات الصحافية الرياضية لبلدانهم.

قضت محكمة القطب الجنحي الابتدائية بعين السبع، يوم الاثنين 4 أكتوبر 2010، بإدانة رشيد نيني، مدير نشر يومية "المساء"، بتهمة القذف في حق الصحفي نعيم كمال، عضو المجلس الإداري للهيئة العليا للاتصال السمعي البصري، وحمكت بأدائه لتعويض قدره 30 ألف درهم لفائدته.

قررت مجموعة "تيل كيل" توقيف إصدار مجلة "نيشان" الأسبوعية، مع بداية شهر أكتوبر 2010، بعد أربع سنوات من الصدور. وأوضح مدير نشر المجلة، أحمد رضا بنشمسي، أن سبب التوقيف يعود إلى "صعوبات مالية خانقة، نتيجة مقاطعة الإعلانات، خصوصا من طرف أوساط مقربة من السلطة".

ذكرت مجلة " Le Temps" الأسبوعية (2/8 أكتوبر 2010) أن شركة "KMK" أصدرت أول جريدة رياضية عربية بالمجان في المغرب تحت عنوان "الموعد الرياضي"، ويتوخى مسؤولو الجريدة بلوغ أزيد من 30 ألف قارئ كل نصف شهر، قبل الانتقال إلى إصدار الجريدة أسبوعيا مع فاتح يناير 2011.

 علم لدى إدارة أسبوعية "الصحراء الأسبوعية" المغربية أن صحافييها، اللذين اعتقلا يوم الجمعة فاتح أكتوبر 2010 بمطار الجزائر العاصمة، تم طردهما ظهر يوم السبت ثاني أكتوبر 2010 من طرف السلطات الأمنية الجزائرية. وأوضحت إدارة الأسبوعية أن الصحافيين "أرغما على امتطاء طائرة متوجهة إلى الدار البيضاء من قبل حوالي 20 عنصرا من الأمن"، منددة ب "المعاملة السيئة" التي تعرض لها الصحافيان. وذكر المصدر ذاته بأن هشام المدراوي ومحمد لغروس كانا يعتزمان التوجه إلى مخيمات تندوف لمتابعة قضية اختطاف مصطفى سلمة ولد سيدي مولود من طرف ميليشيات مسلحة بجنوب غرب الجزائر، وإنجاز ربورتاج حول الحياة اليومية للسكان المحتجزين بمخيمات تندوف. وكان الصحافيان قد خضعا، وفقا للأسبوعية، للاستنطاق مرتين لدى وصولهما إلى الجزائر العاصمة، كما تم حجزهما في غرفة بالمطار تحت مراقبة عناصر أمنية جزائرية. ونددت النقابة الوطنية للصحافة المغربية، باعتقال الصحافيين المغربيين من طرف مصالح الأمن الجزائرية. ودعت النقابة في بلاغ لها الصحافة الجزائرية والعربية والدولية وكافة المنظمات الدولية العاملة في مجالات حرية الصحافة وحقوق الإنسان، "لفضح ما تقوم به سلطات الجزائر من خرق سافر لكل القوانين والمواثيق، التي تنص على حماية حق الصحافيين في التنقل والعمل في أي مكان في العالم". وأشار وأشارت في بلاغ لها، إلى أن السلطات الجزائرية أقدمت على الاعتداء على الصحافيين المغربيين، بالضرب بمطار العاصمة الجزائر أمام أنظار المسافرين، قبل أن تركبهما في الطائرة العائدة إلى البيضاء، ليوم السبت. وأكدت النقابة أن هذا الاعتقال "يهدف الى إهانة الجسم الصحافي المغربي وإبلاغ رسالة مفادها أن هذه السلطات (الجزائرية) تضرب عرض الحائط بكل الالتزامات الدولية، و تستهين بكل الاحتجاجات و النداءات الدولية، حول حرية العمل الصحافي في مخيمات تندوف".

يشكل موضوع "الإذاعة- الإلكترونية" محور ورشة تكوينية، ينظمها المعهد العالي للإعلام والاتصال من 4 إلى 8 أكتوبر 2010، لفائدة أساتذة وأطر المعهد. وأوضح بلاغ للمعهد أنه سيشرف على تأطير هذه الورشة، التي تندرج في إطار تفعيل برنامج تعزيز القدرات البيداغوجية للمعهد، مكونان كنديان. وتنظم هذه الورشة بشراكة مع مكتب (اليونسكو) بالرباط والبرنامج الدولي لتنمية الاتصال.

شكل موضوع "المرأة والسياسة والإعلام والاتصال" محور ورشة تدريبية انطلقت، يوم الجمعة فاتح أكتوبر 2010 بمراكش، بمبادرة من جمعية النخيل للمرأة والطفل، وذلك في إطار تنفيذ مراحل المشروع المشترك بين المعهد الدولي للتدريب والبحوث من أجل رقي المرأة (الأنسترو) ومركز المرأة العربية للتدريب والبحوث (كوثر). ويهدف هذا المشروع، الممول من طرف الحكومة الإسبانية، إلى تعزيز القيادة النسائية ومشاركة المرأة في الحياة السياسية ومسار القرار في الجزائر والمغرب وتونس. وتهدف هذه الدورة، المنظمة على مدى يومين، إلى إطلاع رجال الإعلام بواقع المشاركة السياسية للمرأة في المغرب وتحسيسهم بأهمية هذه المشاركة وأثرها في صنع القرار السياسي وتطوير علاقة المرأة الناشطة في الحقل السياسي وتحسين أدائها إزاء وسائل الإعلام. وحسب منشطي هذه الدورة التدريبية، فإن البحوث الميدانية التي أجريت حول مشاركة المرأة في الحياة السياسية بهذه الدول الثلاثة، مكنت من تحديد بعض العقبات التي تحد من مشاركة المرأة في الحقل السياسي، منها ما هو اقتصادي وثقافي، ومنها ما هو مرتبط بتوزيع الأدوار الاجتماعية ونقص في الآليات المؤسساتية لتشجيع المرأة على المشاركة السياسية وغياب المرأة السياسية عن المشهد الإعلامي بهذه البلدان. واعتبروا أنه لتذليل هذه العقبات من الضروري تأهيل المرأة اقتصاديا والاعتماد على النوع الاجتماعي خلال توزيع الأدوار داخل المجتمع بهذه البلدان الثلاثة، مضيفين أن التأهيل الاقتصادي للمرأة يعد سبيلا إلى التأهيل السياسي ومنحها فرص الانتخاب والترشح وتحسيس وسائل الإعلام بنشاط المرأة السياسية وتعزيز قدراتها على التعامل مع الإعلام. واعتبروا، من جانب آخر، أن التقدم الحاصل بخصوص مشاركة المرأة في الحياة السياسية بهذه البلدان رغم هذه العقبات، يعود إلى الجهود التي تبذلها حكومات هذه البلدان والفاعلين في المجتمع المدني وخاصة الحركات النسائية. وسيتناول المشاركون مواضيع تهم، بالخصوص، "وضعية مشاركة المرأة في الحياة السياسية .. ديناميات جهوية ووطنية" و"وصورة المرأة في الروبورطاجات الصحفية" و"امرأة سياسية في مواجهة صحفيين".

ذكرت مجلة "المشهد المغربي" الأسبوعية (1/7 أكتوبر 2010) أن وزارة الاتصال قد طلبت من مكتب الدراسات "ك ب م ج"، وهو المكتب ذاته المشرف على الحوار الوطني حول الإعلام، إنجاز دراسة تعنى بظروف وأماكن عمل الصحافة المغربية، خاصة الصحافة المكتوبة. ونقلت المجلة عن مصادر من الوزارة قولها بأن الهدف الأول من هذه الدراسة هو تقييم وضعية وظروف عمل رجال الإعلام، والبحث عن آليات لتطوير أدائهم.

بمناسبة اليوم العالمي للحق في الولوج إلى المعلومة (28 شتنبر)، أصدرت منظمة حرية الإعلام والتعبير بيانا أكدت فيه نضالها من أجل دسترة الحقوق في الإعلام والمعرفة وضمنها الحق في الولوج إلى المعلومة وحريات التعبير والرأي والتفكير؛ ودعمها للشبكة المغربية للحق في الحصول على المعلومات التي ساهمت المنظمة في تأسيسها؛ وضرورة الإسراع بسن قانون للحق في الولوج للمعلومة وبثها ونشرها بمضمون ينص على معاقبة حجب الأخبار وإعاقة الوصول للمعلومات، ويلغي بنود القوانين والأنظمة التي تعاقب الكشف عن الوثائق والمعلومات؛ وضرورة مراجعة جذرية لقانون الصحافة ليكون منظما للحرية لا مقيدا للممارسة الإعلامية و خانقا لها. وذلك في أفق مدونة مؤطرة للإعلام والاتصال بشكل ديمقراطي؛ ومسؤولية مؤسسات الدولة والنخب السياسية والاقتصادية والثقافية في إشاعة ثقافة الشفافية ومقومات مجتمع المعرفة والتواصل والمشاركة في الشأن العام  بما في ذلك  المساهمة في اتخاذ القرار.

نشرت يومية "الشرق الأوسط" في عددها الصادر يوم الخميس 30 سبتمبر 2010 (الصفحة 10)، النص الكامل للحوار الذي أجرته مع السيد خالد الناصري وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، سلط من خلاله الضوء عن وجهة نظره إزاء مجموعة من القضايا المرتبطة بالمشهد الإعلامي الوطني. وأكد وزير الاتصال أن التنظيم القانوني الذي يضيق على الحريات، ليس واردا العمل به في المغرب، موضحا أن السلطات العمومية مقتنعة تمام الاقتناع بأنه ليس هناك أفق جدي في مجال الإعلام غير أفق ممارسة ديمقراطية رفيعة المستوى. وكشف السيد الوزير أنه لا نية لدى المغرب، "لتقليص هوامش حرية الإعلاميين والإعلام بصفة عامة"، مبرزا بوضوح قناعته الديمقراطية وارتياح ضميره لذلك، معبرا عن تصديه لكل من يحاول المس بمصداقية البلاد ما دام وزيرا للاتصال، ومشددا على حرصه الشديد على توفير كل هوامش الممارسة الحرة والديمقراطية. وبخصوص الانفتاح الإعلامي على القنوات التلفزيونية الأجنبية، نفى السيد الوزير وجود أية قناة يمكنها الادعاء "أننا نضيق عليها"، مرحبا بالمؤسسات الإعلامية الأجنبية التي تتقاسم "حسن النية" مع المغرب، مع التأكيد على أن قاعدة "حسن النية" إذا كانت متوفرة فقط من الجانب المغربي، " فنحن لسنا ساذجين". ومن جهة أخرى، انتقد السيد الوزير بعض وسائل الإعلام الأجنبية التي كانت سباقة إلى تلقين المغرب الدروس في مجال حقوق الإنسان، والتي أصيبت بالصمم ولم تكتب سطرا وحدا عما حدث لمواطن كانت له الشجاعة السياسية النادرة ليقول إنه غير متفق مع جماعة البوليساريو، كما انتقد السيد الوزير في هذا الصدد بعض الصحافيين الأجانب العاملين في المغرب، مبرزا أن الكثير منهم ليسوا صحافيين بكل مواصفات الكلمة، واعتبرهم ناشطين سياسيين لهم أجندة معينة .

أكد رئيس الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري السيد أحمد الغزالي، يوم الخميس 30 سبتمبر 2010 باسطنبول، أن وسائل الإعلام السمعية البصرية لا تبرز بالشكل الكافي الأدوار الجديدة للمرأة بالمغرب، البلد الذي يشهد حركية بفضل الإرادة السياسية القوية لإدراج قضية المرأة في مسلسله التنموي. وقال السيد الغزالي، الذي كان يتحدث أمام الدورة ال12 للجمعية العمومية لرؤساء الشبكة المتوسطية لهيئات التقنين، إن وسائل الإعلام السمعية البصرية تواصل ترسيخ التصورات النمطية والمهينة حول المرأة المغربية، مساهمة بالتالي في الحفاظ على الفجوة الموجودة بين القيمة الحقيقية للمرأة المغربية والصورة التي تقدم بها. واعتبر السيد الغزالي أن حضور المرأة وصورتها يظل، نتيجة لذلك، في قلب الاختلالات الوظيفية التي يشهدها القطاع السمعي البصري، من خلال تثبيت الكليشيهات المهينة والصور النمطية عن المرأة المغربية، مؤكدا على "الانقسام" القائم بين الإرادة السياسية وواقع حضور المرأة وتمثيليتها في الوسائل السمعية البصرية. وكشفت إحصائيات قدمت بهذه المناسبة، أن المرأة لا تمثل سوى 11 بالمائة من مجموع التدخلات السياسية في وسائل الإعلام السمعية البصرية المغربية، وهي الحصة التي ما فتئت تتراجع، حيث انتقلت من 8ر12 بالمئة سنة 2007 إلى 65ر7 فقط سنة 2010. ووعيا منها بأهمية الدور الذي تظطلع به وسائل الإعلام السمعية البصرية على مستوى المخيلة الجماعية، جعلت الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري من قضية المرأة إحدى أهم انشغالاتها وتيمة هامة تناقشها في إطار علاقتها مع الفاعلين في مجال الاتصال السمعي البصري. وأكد السيد الغزالي على الانخراط القوي للهيئة العليا للاتصال السمعي البصري من أجل المساهمة في تحسين صورة المرأة في وسائل الإعلام السمعية البصرية، مشيرا في هذا الصدد إلى إحداث وحدة عمل ومجموعة عمل تسهران على رصد مدى حضور وصورة المرأة في وسائل الإعلام هاته. وعلاوة على هذه الآليات التي تتكفل بقضية صورة المرأة بالداخل، أشار السيد الغزالي إلى التدابير الأخرى التي تم اتخاذها على مستوى الخارج، في إشارة إلى المراقبة التي تقوم بها (الهاكا)، ومساهمتها الفعالة في إعداد الميثاق الوطني لتحسين صورة المرأة في وسائل الإعلام، وإشراكها في برنامج مأسسة المساواة بين الجنسين، الذي أعدته وزارة الاتصال سنة 2006 بتعاون مع صندوق دعم المساواة بين الجنسين التابع للوكالة الكندية للتنمية الدولية. وقد افتتحت الدورة ال12 للجمعية العمومية للشبكة المتوسطية لهيئات التقنين أشغالها يوم الخميس باسطنبول، بمشاركة وفد مغربي يمثل (الهاكا). ويضم الوفد المغربي، الذي يقوده السيد الغزالي، السيدة نعيمة المشرقي وإلياس العمري عضوا الهيئة، والسيدان لحسن بوقنطار وسمير مجدوب على التوالي مستشار ومدير ديوان الرئيس. وتهدف الشبكة المتوسطية لهيئات التقنين، التي أحدثت سنة 1997، بمبادرة من المجلس الأعلى السمعي البصري الفرنسي والمجلس السمعي البصري الكاطالاني، إلى تعزيز الروابط الثقافية والتاريخية بين ضفتي الحوض المتوسطي، وتمكين هيئات التقنين المستقلة بالحوض، في سياق العولمة، من تحديد الرهانات والتحديات المشتركة التي تجابهها.

دعا المغرب، اليوم الخميس 30 سبتمبر 2010 باسطنبول، إلى تعزيز التقنين والتقنين المشترك للخدمات السمعية البصرية الجديدة، وذلك بهدف مواجهة قطاع أصبح يمثل مشهدا متعدد الوسائط، مطبوعا أكثر فأكثر بالعولمة، وينطوى على "عوامل خطورة بالنسبة لجمهور الشباب". وأكدت السيدة نعيمة المشرقي، عضو المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري، أن "المشهد الإعلامي أصبح مشهدا متعدد الوسائط، معولما أكثر وأكثر، يجب التكفل به والتعامل معه بمقاربة جديدة، وبالتالي بتنظيم ملائم". وأوضحت السيدة المشرقي، في مداخلة لها خلال الدورة ال12 للجمعية العامة لرؤساء الشبكة المتوسطية لهيئات تقنين الاتصال السمعي البصري، باسم الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري، أن الثورة الرقمية تشجع ظهور خدمات سمعية بصرية جديدة، وخاصة تلك التي تمر عبر شبكة (الأنترنيت)، مما يثير تساؤلا حول مفهوم التراب الوطني في ممارسة الاختصاصات في مجال التقنين عل الصعيد الوطني. وأبرزت أن هذا "الواقع السمعي البصري الجديد" يتطلب نمطا جديدا من التأطير، وتعزيز التقنين المشترك، والتعاون بين البلدان الأعضاء في الشبكة المتوسطية لهيئات تقنين الاتصال السمعي البصري. وفي ما يتعلق بالتقنين، دعت السيدة المشرقي إلى وضع قوانين تعزز إشارت ورسائل الوقاية وتشجيع استخدام برامج الرقابة الأسرية. كما دعت إلى تعزيز التعاون الدولي، وإرساء إطارات مشتركة، وعقد اتفاقيات للتقنين، ووضح قوائم سوداء للفاعلين العاملين عبر الحدود والذين لا يحترمون قواعد التقنين المشتركة، وتشجيع البرامج التربوية في وسائل الإعلام، مع تركيز خاص على تلك الموجهة لجمهور الشباب.  وتولي الشبكة المتوسطية لهيآت تقنين الاتصال السمعي البصري، أهمية خاصة للتربية عبر وسائل الإعلام في تحليل وتقنين الخدمات السمعية البصرية الجديدة. وكانت هيئة تقنين الاتصال السمعي البصري في الأندلس قد نظمت ندوة تكوينية بمالقة في يونيو الماضي قدمت خلالها السيدة المشرقي باسم الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري (الهاكا) تصورا للتعاون المشترك في مجال حماية الأطفال. وأكدت السيدة المشرقي التي قدمت تجربة الهيأة في مجال تقنين الخدمات الجديدة أهمية تنفيذ الإعلان الخاص بتقنين المضامين الذي قدم بمراكش سنة 2007 وتمت المصادفة عليه سنة 2008، وإعلان النوايا الصادر بغرناطة (أكتوبر 2009 والمرتبط بحماية جمهور الشباب، ومناهضة العنف في وسائل الإعلام.

ذكرت جريدتا "البيان" و"بيان اليوم" (30 شتنبر 2010) أن محمد أنيس، المدير العام المساعد لوكالة المغرب العربي للأنباء، قد تولى بالفعل مهمة إدارة الوكالة بالنيابة مكان علي بوزردة، الذي يتواجد في "عطلة، فسرها الكثيرون على أنها بمثابة إعفاء له من منصبه على رأس الوكالة، وقرب تعيين مدير عام جديد.

ذكرت جريدتا "الاتحاد الاشتراكي" و"لبيراسيون" (30 شتنبر 2010) أن المحكمة الابتدائية بالرباط قد حددت يوم 26 أكتوبر 2010 للنظر في الشكاية المباشرة التي تقدم بها نور الدين الصايل، المدير العام للمركز السينمائي المغربي، ضد رشيد نيني، مدير نشر جريدة "المساء" وضد شركة "المساء ميديا" من أجل السب والقذف والمس بالحياة الخاصة.

ذكرت جريدة "المساء" (30 شتنبر 2010) أن المحكمة الابتدائية بتطوان قضت ببراءة مدير نشر جريدة "المساء" في الدعوى القضائية التي رفعتها ضده المغربية زينب أحمد محمد سيدينيف، التي ظهرت في شريط أطاح بنائب رئيس حكومة سبتة بيرو غورديو، بتهمة السب والقذف ونشر أخبار زائفة.

Webmaster: Oulf@kr
E-mail: webmaster@adrare.net - Fax: (212) 0537263170