دليل الصحافة المغربية
 
 
 
 
 
 
 
 
للاتصال بنا
Contact
أدرار يشكركم علىالزيارة ويرحب بكم


 
أخبار الصحافة والصحافيين

علم لدى إدارة القناة الإخبارية الدولية "أورونيوز"، الأكثر مشاهدة في أوروبا، والتي يوجد مقرها بليون، أن الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة في الطريق لأن تدخل ضمن "فئة المساهمين الكبار" في القناة. وقال رئيس المجلس الإداري لـ "أورونيوز" فيليب كايلا، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء يوم الثلاثاء 11 يناير 2011، إنه من المنتظر أن يصوت الجمع العام للمساهمين، خلال فبراير المقبل، على مشروع يمكن القطب العمومي السمعي البصري المغربي من الرفع من حجم مساهمته في حصة القناة، من نسبة 33ر0 إلى 6 في المائة. وأضاف كايلا، على هامش تقديم استراتيجية القناة برسم سنة 2011 بباريس، أن "هذا الحدث الهام سيمكن الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة من الدخول ضمن فئة المساهمين الكبار". وأكد عزم قناة (أورونيوز) تعزيز تعاونها مع الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، من أجل العمل على بث أفضل لبرامجها بالمغرب،وتغطية أحسن للأحداث المحلية. وقال "إن طموحنا هو تطوير البث الأرضي لبرامجنا بالفرنسية والعربية، والمتاحة حاليا عبر الأقمار الصناعية، من أجل الوصول إلى جمهور أوسع". وكانت الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة قد دخلت في 2008، في رأسمال قناة "أورونيوز"، التي تعد مجموعة "فرانس تلفزيون" المساهم الرئيسي فيها، تليها مجموعة "راي" الإيطالية. وتزامن دخول المغرب كمساهم في رأس مال "أورونيوز" مع إطلاق القناة لنسختها بالعربية. وباعتبارها مساهمة، تمتلك الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة مقعدا في مجلس مراقبة القناة.

عقد المجلس الوطني الفيدرالي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية، يوم السبت 8 يناير 2011، اجتماعه العادي، وبعد مناقشته للتقرير الذي قدمه المكتب التنفيذي، وتداوله في مختلف القضايا التنظيمية التي طرحها ممثلو القطاعات الإعلامية وفروع النقابة، فإنه يسجل ما يلي:
1- إن مواجهة الحملة التضليلية، التي قامت بها، على الخصوص، وسائل الإعلام الإسبانية، ضد المغرب، في تغطيتها أحداث بالعيون، والتي حصلت في 8 نوفمبر 2010، أبانت عن أزمة حقيقية، يرزح تحت آثارها إعلامنا الوطني، الذي لم يتطور، سواء في الصحافة المكتوبة أو في المجال المرئي والمسموع أو في الشبكات الرقمية وظل محدودا في انتشاره، وضعيفا في تأثيره وعاجزا عن الدفاع على القضية العادلة للشعب المغربي.  يعتبر المجلس أن هذه الهشاشة، نتيجة حتمية للاختيارات التي فضلت البقاء رهينة تصور عالمثالثي، يتعامل مع وسائل الإعلام العمومية، كمنبر رسمي بالأساس، ويسعى إلى التحكم في مجمل المشهد الإعلامي، بمختلف الوسائل، في إطار حسابات ضيقة. ولم ينتج كل هذا إلا إعلاما وطنيا ضعيفا، في شكله ومحتواه وإشعاعه الخارجي وتعبئته الداخلية. إن هذه الأزمة هي التي جعلت بلادنا تتلقى الضربات الدعائية في أخطر قضية تواجهها، دون أن تتمكن من أخذ زمام المبادرة، بل ظلت في موقف دفاعي، رغم عدالة قضيتها وشرعية موقفها. يؤكد المجلس الوطني أن الصراع حول الوحدة الترابية المغربية يتخذ، أكثر فأكثر، طابعا إعلاميا، إن لم نقل دعائيا، لذلك، فإن الأزمة التي تعيشها وسائل إعلامنا و غياب إستراتيجية فعالة و شاملة لتطويره، تهدد بلادنا في استقرارها ومستقبلها.
2- إن هذه الأزمة تهدد أيضا التحول الديمقراطي في المغرب، حيث أنها لا تساعد على تطور التعددية والنقاش العميق والجدي حول مختلف القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية. ورغم أن بلادنا تتوفر على تقاليد تعددية لا نجد مثيلا لها، إلا نادرا في بلدان مشابهة لنا، فإن ضعف وسائل إعلامنا يهدر هذه الطاقة، التي تعتبر اليوم مكسبا وثروة وطنية لا يمكن التفريط فيها. إن دينامكية المجتمع المدني المغربي، تستحق إعلاما وطنيا يتوفر على الجودة وعلى الكفاءة اللازمة. وانطلاقا من هذه الاعتبارات، فإن المجلس الوطني الفيدرالي يعبر عن قلقه البالغ تجاه الأوضاع التي تعيشها العديد من مؤسسات الصحافة والإعلام.
3- ففي قطاع الإعلام المرئي والمسموع، يستنكر المجلس الوطني الإهمال الذي تعيش فيه الإذاعة الوطنية، مركزيا وجهويا والذي انعكس على تجهيزاتها ومدى انتشارها، بالإضافة إلى الصعوبات التي يواجهها العاملون، للقيام بمهامهم. كما يندد المجلس الوطني بالسلوك الذي تنتهجه إدارة القناة الثانية، حيث أثبتت ضعفها في تدبير هذه المؤسسة، على مختلف المستويات، خاصة على مستوى احترام دفتر التحملات، ناهيك على تقديم خدمة عمومية. ويتمثل سوء التسيير أيضا في مختلف جوانب التسيير الأخرى، الإدارية والمالية والبشرية. من بينها محاربة الحق النقابي والإجهاز على مكسب التعددية، الذي حققه الشعب المغربي، بفضل نضالاته وتضحياته. ويعلن المجلس في هذا الصدد أن النقابة الوطنية للصحافة المغربية لن تقبل من إدارة القناة الثانية العودة بالمغرب إلى سنوات الرصاص، حيث تحاول أن تفرض على الصحافيين تمثيلية نقابية وحيدة، بأساليب أقل ما يمكن أن يقال عنها أنها فاشية، قصد التهرب من الحوار الجدي حول مشاكل الصحافيين ومختلف فئات العاملين. كما يؤكد المجلس أن ما يحصل في القناة الجهوية للعيون، من طرد لصحافي وتنقيل تعسفي وتضييق على أعضاء نقابتنا، لا يمكن السكوت عنه، ولذلك، فإن النقابة الوطنية للصحافة المغربية، تطالب بمراجعة تدبير هذه القناة، التي من المفترض أن تلعب دورا استراتيجيا ومثاليا في تقديم خدمة إعلامية في منطقة حساسة، اعتمادا على كل الكفاءات وعلى تسيير جيد. وفي موضوع الصحافة المكتوبة، يطالب المجلس الوطني بالتعجيل بمراجعة شاملة لعقد البرنامج، على ضوء التجربة التي تجاوزت خمس سنوات، والتي لم تؤد، في مجملها إلى ما كانت تهدف إليه، تحديث للمؤسسات وتطوير لمنتوجها وتحسين للظروف المهنية والمادية لمواردها البشرية لذلك قرر المجلس شروع النقابة في مخاطبة مختلف الفرقاء من أجل الاتفاق على صيغة جديدة لعقد البرنامج، على ضوء التطورات والتحولات الجديدة التي عرفها القطاع، وتوفير كل الضمانات الكفيلة بحسن تطبيقه، سواء فيما يتعلق بالاتفاقية الجماعية ومختلف الجوانب الاجتماعية الأخرى أو في تحديث وتطوير المقاولات. وفي استعراضه للأوضاع في بعض مقاولات الصحافة المكتوبة، يسجل المجلس قلقه من التطورات السلبية التي عرفتها مؤسسة "البيان"،حيث حصل نزاع بين بعض المسؤولين النقابيين والإدارة، على خلفية ما سجله المكتب النقابي بالمؤسسة، ومكتب فرع الدار البيضاء، من تماطل في تنفيذ الالتزامات والاتفاقات، في الوقت الذي كانت فيه كل المؤشرات السابقة تنبئ بإمكانية تقديم نموذج إيجابي في الحوار الاجتماعي. لذلك، يدعو المجلس إلى استئناف هدا الحوار مع المكتب النقابي بالمؤسسة، بناء على الاتفاقات السابقة، ومن أجل التوصل إلى حلول للمشاكل المطروحة. أما بخصوص الوضع في وكالة المغرب العربي للأنباء، فإن المجلس ينتظر أن يتم تجاوز المرحلة الحالية وطي صفحة المنهجية التي ساد فيها السلوك المتعنت واللامهني، الذي أدى الى الأزمة الحالية، في الوقت الذي كان فيه الشعب المغربي، يتوقع أن تقوم وكالة أنباء وطنية بمهمتها كمرفق عمومي وأن تكون قاطرة في الجودة والموضوعية والكفاءة، على مستوى تسييرها وخدماتها.إن وكالة المغرب العربي للأنباء، مدعوة إلى أن تلعب دورا محوريا في الإعلام الوطني لتقديم خدمة صحافية متميزة، على مستوى قربها من قضايا الشعب المغربي ومصالح البلاد وإشعاعها الجهوي، والدولي، بشكل محترف ومهني ومتفتح على التطورات الهائلة التي أفرزتها ثورة المعلوميات الرقمية. وقد قرر المجلس الوطني؛ بالنظر إلى هذه الوضعية؛ إناطة مهمة بلورة صيغ نضالية يكفلها القانون للمكتب التنفيذي. وينبه الأطراف المعنية بأن الحوار هو المدخل الرئيسي لمعالجة الملفات دعما لمسعى ترقية إعلامنا الوطني الى مستوى الجودة والمهنية.

عقدت منظمة حريات الإعلام والتعبير، يوم السبت 8 يناير 2011 بالرباط، الدورة الثالثة لمجلسها الإداري، التي خصصت لتحديد أجندة عملها برسم سنة 2011. وذكرت الإذاعة الوطنية في نشرتها المسائية أن هذه الدورة، التي اختارت المنظمة أن تطلق عليها "دورة الراحل إدموند عمران المليح"، شكلت، أيضا، مناسبة تم خلالها تحديد الرؤية الإستراتيجية للمنظمة. وأوضح السيد محمد العوني رئيس منظمة حريات الإعلام والتعبير أنه تم خلال هذه الدورة التي عقدت تحت شعار "لا لإعلام التعليمات، نعم لمجتمع الحريات" الانكباب على تهيئ مشروع مذكرة مطلبية ستوجهها للمؤسسات الحكومية والتشريعية. وأضاف السيد العوني، في تصريح للإذاعة الوطنية، أن المنظمة ستطرح من خلال هذه المذكرة مطالبها في ما يخص حريات الإعلام والتعبير، مشيرا إلى أن الدورة ستتداول أيضا الرؤية الإستراتيجية وأجندة العام الجديد لهذه الهيئة.

ذكرت جريدة "الصباح" (8/9 يناير 2011) أن البرلماني الهاشمي السموني قد تنازل عن الشكاية التي رفعها ضد عبد المنعم دلمي، مدير نشر جريدة "الصباح"، وعبد الله الكوزي، الصحافي بهيأة تحرير الجريدة بالرباط؛ وذلك بعد إجراء صلح خلال جلسة عقدت بالمحكمة الابتدائية بالدار البيضاء ، يوم 3 يناير 2011. وقد اعتذر عبد المنعم دلمي للمستشار الهاشمي السموني.  

كذبت "ماروك ميتري"، الشركة المتخصصة في قياس نسب المشاهدة التلفزيونية، ما نشرته بعض الصحف من أرقام المشاهدة التي الخاصة بقناة "ميدي 1 تي في"، معتبرة أن هذه الأخيرة ما زالت في طور الإدماج بمسلسل قياس المشاهدة، وهذا الإدماج يمر عبر مراحل اختبارية، قبل الوصول إلى مرحلة المصادقة على النتائج المحصل عليها، وبالتالي لا توجد أرقام بخصوص القناة المذكورة حتى الآن.

أجمع مشاركون في ندوة نظمت يوم الجمعة 7 يناير 2011 بالرباط حول (الدعاية السياسية والإعلام) على أن "الإعلام الإسباني، الذي ينتمي إلى دولة ديمقراطية في قارة أوروبا، لا يلتزم بالمهنية ويتعامل بانتقائية مع القضايا المرتبطة بالمغرب". هذه الخلاصة الموضوعية ساقها المتدخلون خلال الندوة التي نظمتها النقابة الوطنية للصحافة المغربية، والذين قادهم رصدهم للعلاقة بين إعلام دولة في الشمال مع قضايا وطن ودولة في الجنوب إلى التأكيد مرارا على أن مواثيق الشرف وكتب الأسلوب وقواعد المهنة تنتهك بكل برودة ودون أن يكون لمن اقترف هذا الذنب المهني أي وازع للتراجع. ومع ذلك، كانت لهم دعوة نحو وضع استراتيجية شاملة لتغيير صورة المغرب لدى الآخر وإعداد دراسات تحدد رؤية المواطن الاسباني للمغرب وأسباب تبنيه لنظرته الحالية، باقتناع تام بأن الرأي المؤسس على دراسات علمية سبيل جيد من أجل إنارة طريق العمل نحو تغيير الصورة النمطية التي ترجع إلى زمن مضى. وفي هذا السياق، أكد السيد محمد العربي المساري إعلامي ووزير الاتصال الأسبق أن " الإعلام الإسباني يعطي لنفسه الحق في الانتقائية في كل ما يهم المغرب، وكذا ممارسة التحيز من خلال تبنيه أطروحة الانفصاليين". وأبرز السيد المساري أن تغطية وسائل الإعلام الاسباني للقضايا المغربية تدل على أنها " قتلت الايديولوجيا المهنية " وتخوض حملات متواصلة ضد المغرب، مشيرا إلى أن ذلك " يعكس اقتناعات عامة تتقاطع مع الثقافة السائدة في الإقصاء التي تعود إلى 500 سنة خلت". واستدل على ذلك بمجموعة من الأرقام الصادرة عن مؤسسات بحث إسبانية أجرت استطلاعات رأي حول صورة المغرب لدى المجتمع الاسباني، معتبرا أن كل ما يكتب ويذاع عن المغرب بسلبية يدل على أن تصرفات الإعلام الاسباني تصدر وفق أجندة محددة. من جهته، حاول عبد الله ساعف أستاذ العلوم السياسية أن يؤسس لما يمكن أن يعمل على تغيير الصورة لدى الآخر وصياغة موقف مفيد الذي يمكنه الاشتغال على الأوضاع القائمة في العلاقة مع اسبانيا. وأكد أن ذلك يتضح من خلال عدة كتابات وأبحاث واستطلاعات للرأي المتراكمة، داعيا إلى الإجابة عن سؤال "كيف ينظرون إلينا؟"، مع استحضار معطيات هامة تتعلق على الخصوص بأنه في حالة الصراع كل الأشياء تصبح مرتبطة بالآلة السياسية ومراكز النفوذ. وأشار السيد ساعف إلى أن ذلك يطرح سؤال العلاقة بين الإعلام والمجتمع المدني والقرار السياسي، معتبرا بالمقابل أنه لا ينبغي أن نفاجأ بحدة تعبئة صانعي ومنفذي المواقف المبدئية، و"من الضروري أن لا تقرأ بشكل مجرد". كما شدد على ضرورة الاشتغال على التفسير الثقافي الذي يسمى بالمغرب بالمرجعية التاريخية بامتداداتها ودلالاتها، حيث "لم يعد الاكتفاء بالتسجيل هو الحل" بل البحث أيضا في قضايا الجوار التي لها نتائجها المؤثرة. ودعا الأستاذ ساعف في هذا السياق إلى البحث عن سبب كون بلد ديمقراطي يتوحد في تحديد عدو له دون أن يثار أي نقاش، معتبرا أن ذلك لا يتلاءم مع التجربة الديمقراطية لهذا البلد، في إشارة إلى اسبانيا. واعتبر أنه من الضروري تبني توجه الحوارات والتفكيك والقيام بعمل متواصل غير متقطع حيث تأخذ النتائج وقتها، مشيرا إلى أن الفرضية الديمقراطية تتحمل ذلك من خلال الحوار والعمل طويل النفس. أما السيد عبد المنعم دلمي رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الفرنكوفونية فدعا إلى القيام بدراسات تحدد رؤية المواطن الاسباني للمغرب وأسباب تبنيه لنظرته الحالية، وكذا إعداد استراتيجية حول صورة المغرب لدى الآخر والتي تختلف من دولة إلى أخرى. وأبرز السيد دلمي أن الصورة التي لدى الإسبان عن المغرب غير مؤسسة على معطيات موضوعية، مضيفا أن الحزب الشعبي الذي له مواقف غير متوازنة ضد المغرب سيتبع نفس سياسة الحزب الاشتراكي الحاكم عندما يكون في الحكومة، لأن مصالح الدولة الاقتصادية تفرض نفسها. واعتبر أن الأهم بالنسبة للمغرب هو الرأي العام الاسباني باعتبار أن الإعلام في عمومه لا يتجه نحو ما يعارض الرأي العام، مشددا على ضرورة القيام بعمل ينبني على استراتيجية من أجل تغيير الصورة النمطية عن المغاربة سواء في اسبانيا أو غيرها. من جانبه، أبرز السيد يونس مجاهد رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية، أنه يحصل استهتار مهني لا مثيل له لكل قواعد المهنة وكتب الأسلوب ومواثيق الشرف في الإعلام الإسباني حينما يتعلق الأمر بقضايا المغرب. وأكد السيد مجاهد أن هناك توجيها من قبل قوى بإسبانيا لعدد من وسائل الإعلام الإسبانية والمرتبطة بتيارات سياسية أو مجموعات، وهناك "عقيدة استراتيجية" تستعمل في كل ما يتعلق بالمغرب. واعتبر أن الإعلام الإسباني يوظف كل ما هو سلبي عن المغرب بانتقائية، مع اختيار مصطلحات وصيغ عصرية (حقوق الإنسان، والإبادة، والتطهير العرقي..) مشيرا إلى أن الإعلام الإسباني لا يعتمد على مصادر موثوقة، أو تنتفي، في تعاطيه مع قضايا المغرب. وشدد على ضرورة دراسة المجتمع الاسباني والقوى المؤثرة به، والبحث في مدى استقلالية وسائل الإعلام الاسبانية عن مراكز النفوذ وعن الاستثمارات، وهل هناك غلبة لليمين على وسائل الإعلام الاسبانية. وفي ما يتعلق بالحوار مع المكونات الممثلة للإعلام الإسباني، أبرز السيد مجاهد أنه تم فتح حوارات مع عدد من الجمعيات الإسبانية منذ مدة طويلة "لكنهم لم يغيروا نهائيا" من مواقفهم، مشيرا إلى وجود مقاومة لديهم للحوار كلما تمت دعوتهم إليه.  (و م ع: جمال الدين بن العربي)

أكد رئيس الرابطة المغربية للصحافة الإلكترونية السيد عادل أقليعي، مساء يوم الخميس 6 يناير 2011 بالصويرة، أن الصحافة الإلكترونية بالمغرب تتوفر على مؤهلات هامة للتطور. وأوضح السيد أقليعي، في مداخلة ألقاها خلال لقاء نظم بمناسبة الذكرى الأولى لتأسيس الجريدة الإلكترونية "الصويرة نيوز"، أن التطور الهام الذي شهده مجال الأنترنيت بالمغرب، والتزايد المطرد لعدد مستعملي شبكة الأنترنيت، فضلا عن تنامي ظهور الجرائد الإلكترونية بالمغرب، يوفر آفاقا مستقبلية حقيقية لتطوير هذا القطاع. وأضاف أن الاعتراف الرسمي بمهنة الصحافي الإلكتروني يعد دليلا قويا على الأهمية التي يكتسيها هذا النوع الإعلامي، مشيرا إلى أن تكوين وتأطير الصحافيين في هذا المجال يندرج ضمن أولويات الرابطة المغربية للصحافة الإلكترونية. وذكر بأن الرابطة، التي تأسست سنة 2009، كانت قد نظمت دورات تكوينية لفائدة صحافيين ينتمون إلى مجال الصحافة الإلكترونية، وتضم حاليا حوالي 200 منخرط. وأبرز أن الصحافة الإلكترونية تظل حاضرة بقوة بالنظر لتوفرها على عنصر السرعة والراهنية، وتنوع المجالات التي تتطرق إليها، فضلا عن حضورها المهيمن عبر العالم، مضيفا أن سهولة الولوج ونشر المعلومة على الأنترنيت تشكل عوامل حاسمة لصالح تطور وانتشار الصحافة الإلكترونية. وخلال هذا اللقاء، تم تكريم الصحافي والرسام الكاريكاتوري حميد بوهالي والشاعر والمنتج الإذاعي أحمد سهوم وكذا الشاعر امبارك الراجي.

ذكرت جريدة "أخبار اليوم المغربية" (6 يناير 2011) أنه بعد خمس سنوات من البحث والتحقيق والاستماع إلى كل أطراف ما يعرف ب"اختلالات وكالة المغرب العربي للأنباء"، قرر قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بالرباط عدم متابعة المدير العام السابق للوكالة، عبد الجليل فنجيرو، بعد أن اتضح لقاضي التحقيق أن المدير العام السابق، الذي أمضى 37 سنة في الوكالة و26 سنة على رأسها، لم يثبت في حقه شيء، بعد أم أدلى كل من المراقب المالي ورئيس قسم المعدات بإفادتهما.

تنظم النقابة الوطنية للصحافة المغربية، يوم الجمعة 07 يناير 2011 ندوة حول موضوع "الدعاية السياسية والإعلام"، وذلك على ضوء "التطورات الأخيرة، التي شهدتها المنطقة، وارتباطا بأحداث العيون التي حصلت في شهر نوفمبر 2010". وذكر بلاغ للنقابة أن هذه الندوة، التي ستقام بالخزانة الوطنية على الساعة الخامسة مساء، تهدف إلى تدارس موضوع الدعاية السياسية خاصة خلال النزاعات بين الدول وكيفية تمريرها عبر وسائل الإعلام. ويشارك في هذه الندوة، فضلا عن النقابة الوطنية للصحافة المغربية، الأساتذة محمد العربي المساري وعبد الله ساعف وعبد المنعم الديلامي.

تنظم الأمانة العامة للنقابة المستقلة للصحافيين المغاربة ندوة مفتوحة حول موضوع : "أي دور لشركات التدبير المفوض، وما هي الاكراهات التي تحول دون تطور خدماتها ..؟ وذلك يوم الجمعة 07 يناير 2011، ابتداء من الساعة السابعة مساء، بالمركب الثقافي سيدي بليوط بالدار البيضاء.

في توضيح نشرته يومية "أخبار اليوم" (3 دجنبر 2011)، نفت وكالة المغرب العربي للأنباء أن يكون موظفوها وصحافيوها قد أضربوا عن العمل بسبب تأخر صرف أجورهم لشهر دجنبر، وأوضحت أن أجور العاملين بها تم تحويلها بشكل طبيعي لفائدة المعنيين بالأمر، حيث شرعوا في التوصل بها فعليا في الأيام الأخيرة من شهر دجنبر 2010.

حددت المحكمة الابتدائية بالرباط يوم 19 يناير 2011 كموعد لأولى جلسات الدعوى القضائية التي رفعتها كجمولة بنت أبي، البرلمانية وعضوة الكوركاس والقيادية في حزب التقدم والاشتراكية، ضد مدير نشر يومية "المساء"، رشيد نيني، تتهمه فيها بالسب والقذف ونشر أخبار كاذبة، مطالبة ب100 مليون سنتيم كتعويض.

ذكرت مجلة "مغرب اليوم" الأسبوعية (31 دجنبر 2010) أن النقابة الوطنية للتعليم العالي هاجمت وسائل الإعلام العمومي بسبب ما ؟أسمته "التعتيم" الذي تنهجه ازاء الوقفات الاحتجاجية التي تنظمها.

ذكرت مجلة "المشهد المربي" الأسبوعية (31 دجنبر 2010) أنه يرتقب أن تشهد قناة العيون الجهوية تغييرات واسعة في هيكلتها قد تشمل المدير الحالي للقناة محمد ماء العينين لغظف.

قررت المحكمة الإدارية بالرباط، مساء يوم الخميس 30 دجنبر 2010، عدم قبول الدعوى التي رفعها الصحفيان السابقان بمكتب قناة "الجزيرة" بالمغرب محمد البقالي وأنس بنصالح ضد وزارة الاتصال. وكان محمد البقالي وأنس بنصالح قد رفعا، في شتنبر الماضي، دعوى ضد وزارة الاتصال بسبب ما اعتبراه عدم تجديد اعتمادهما دون مبرر، وذلك حينما كانا يشتغلان بمكتب قناة "الجزيرة" بالرباط.

ينظم المنتدى المغربي لأصدقاء الإذاعة، التابع للمركز الوطني للتنمية، ندوة وطنية في موضوع "العمل الإذاعي بالمغرب..أية آفاق؟"؛ وذلك يوم الجمعة 31 دجنبر 2010 بفندق أجياد بالدار البيضاء، بمشاركة عدد من المهتمين بالإذاعة وبرامجها من صحفيين ونقاد وفاعلين جمعويين ومستمعين. وستعرف الندوة تكريم مجموعة من الأسماء اللامعة في مجال العمل الإذاعي، وكذلك البرامج الإذاعية المتألقة، التي لقيت استحسانا كبيرا لدى شريحة مهمة  من المستمعين. كما سيتم خلال هذه الدورة، التي أطلق عليها اسم الإذاعي الراحل أحمد الأزمي، تكريم نجوم العمل الإذاعي بالمغربنظير خالد مشبال وأمينة السوسي ورشيد المصباحي بالإضافة إلى مجموعة من الصحفيين الذين يهتمون بالإذاعة وأخبارها على مدار السنة بمنابرهم الإعلامية.

عقد المركز بيمهني لقياس نسبة الاستماع (CIRAD) جمعه العام التأسيسي يوم 23 دجنبر 2010 بالدار البيضاء. ويضم المركز كل من إذاعات القطب العمومي والإذاعات الخاصة والمعلنين ووكالات الإشهار. وهو يتشكل من عشرة أعضاء: إلهام بلامين (ميدياكوم)، إيريك بيكان (أو إم دي) ممثلا لوكالات الإشهار؛ نبيل لأبو زيد (المركزية للحليب)، وليلى بنجلون (لوريال)، وصوفيا جلال (نيستلي) ممثلين للمعلنين؛ وإلهام بومهدي (هيت راديو)، عادل لحلو (إذاعة إم إف إم)، والتهامي الغرفي (إذاعة أصوات) ممثلين للإذاعات داخل المركز. وأول مهمة سينكب عليها المركز هي اختيار مكتب الدراسات الذي سيتولى قياس نسبة الاستماع للمحطات الإذاعية، على غرار قياس مشاهدة القنوات التلفزية.

ذكرت مجلة "أوال" الأسبوعية (24/30 دجنبر 2010) أن سمير عبد المولى أقدم على بيع حصته من إذاعة "كاب راديو"، وهو الذي سبق له أن قدم، مؤخرا، استقالته من عمادة مدينة طنجة.

قررت الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة التخفيف من قرار معاقبة المعلق الرياضي عزيز رباك بتوقيفه لمدة ستة أشهر، بدل قرار الإحالة على التقاعد، الذي أصدره في حقه المجلس التأديبي، مؤخرا، على خلفية ما صدر من الصحافي من ألفاظ نابية، أثناء تعليقه على إحدى المقابلات الرياضية.

أعلن أحمد رضا بنشمسي، مدير نشر أسبوعية "تيل كيل"، في آخر افتتاحية يكتبها بالعدد المزدوج (453 – 454)، والتي عنونها ب"وداعا وشكرا"، استقالته من عمله ككاتب لافتتاحيات المجلة ومدير نشر لها، وعن بيعه لأسهمه في الشركة الناشرة للمجلة "بريس ديريكت"، وسيتوجه إلى الولايات المتحدة الأمريكية، كما سبق وأعلنت عن ذلك العديد من وسائل الإعلام.

تم مساء يوم الجمعة 24 دجنبر 2010 بالدار البيضاء تكريم وجوه نقابية إعلامية، خلال حفل نظم بمناسبة الذكرى ال16 لتأسيس نقابة مستخدمي القناة الثانية (دوزيم) المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل. فقد تم، خلال هذا الحفل الذي شارك فيه فنانون وفكاهيون، تكريم كل من سناء بلحبيب (رئيسة قسم الدراسات والتطور التقني بدوزيم)، وميري محمد (إطار بقسم التخطيط)، ومحمد العمراني (صحافي)، ومولاي يوسف العمراني (مخرج)، وفتيحة احباباز (صحافية)، وشكري العلوي (صحافي). وتخللت هذا الحفل، الذي نظم تحت شعار (16 سنة من النضال في خدمة المستخدمين والقناة / دجنبر 1994 - دجنبر 2010)، فقرات غنائية ومقاطع من الأغنية الشعبية، إضافة إلى فقرة خاصة بالفكاهة. وأبرز السيد محمد الوافي الكاتب العام للنقابة أن هذا الحفل يشكل مناسبة للتذكير بتضحيات مستخدمي القناة الثانية وتفانيهم في العمل، مشيرا في الوقت ذاته إلى الدلالات والمغازي العميقة لهذه الذكرى التي تعيد إلى الأذهان تاريخ ولحظات تأسيس هذه النقابة خلال التسعينيات. وفي السياق ذاته، أبرز السيد جمال بوزفور نائب الكاتب العام للنقابة، الطابع الاجتماعي لهذا الحفل، مشيرا إلى أهمية الحضور المكثف لأسر وأطفال مستخدمي القناة الذين حرصوا على المشاركة في الاحتفاء بوجوه أفنت زهرة عمرها في خدمة القناة الثانية كي تصبح على الوجه الذي هي عليه حاليا.

حصلت الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة والقناة الثانية "دوزيم" على عشر جوائز في الدورة السادسة عشر لمهرجان الإعلام العربي الذي اختتم، مساء يوم الجمعة 24 دجنبر 2010 بالقاهرة، من بينها تسع جوائز في صنف التلفزيون. فقد نالت الأعمال المغربية ثلاث جوائز ذهبية كانت من نصيب البرنامج الخاص عن مهرجان كناوة بالصويرة لسنة 2010، وهو من إنتاج الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، وبرنامج في رحاب التاريخ (إنتاج القناة الثانية)، وبرنامج "أوليدات المغرب" في صنف برامج الأطفال (القناة الأولى) الذي حصل أيضا على جائزة أفضل فريق عمل. كما فاز برنامج "صنعة بلادي" (القناة الثانية) الذي شارك ضمن صنف برامج المسابقات بالجائزة الفضية إضافة إلى جائزة الإبداع. وفي مسابقة الفيلم الروائي القصير، حصد فيلم "أطفال القمامة" (القناة الأولى) ثلاث جوائز هي أحسن سيناريو وأحسن ممثل للطفل خالد لمغاري وأحسن ممثلة للطفلة نجاة الخطيب. أما في المسابقات الإذاعية، فكان نصيب الإذاعة الوطنية جائزة فضية واحدة عادت لبرنامج التحقيق الإذاعي "نشطاء إنسانيون أم مبشرون". وشارك المغرب في المهرجان ب 44 عملا من إنتاج الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة والقناة الثانية "دوزيم" موزعة ما بين التحقيقات والبرامج الحوارية والبرامج الخاصة والمنوعات والمسلسلات الاجتماعية والكوميدية والأفلام الروائية القصيرة وبرامج الأطفال. يذكر أن المغرب كان ممثلا في هذه التظاهرة بوفد إعلامي ضم كلا من محمد نجيب رئيس قطاع البرمجة بالإذاعة الوطنية ومحمد بادوح رئيس مصلحة تنسيق البرامج بالتلفزة المغربية ورشيدة احفوظ منتجة، فيما ضمت لجن تحكيم المهرجان الإذاعية المغربية عائشة أوجا والمخرج التلفزي مصطفى فاكر.

وجهت الأمانة العامة ل"النقابة المستقلة للصحافيين المغاربة" رسالة احتجاج، غير مؤرخة، إلى "من يهمه الأمر"، توصل الموقع بنسخة منها يوم الجمعة 24 دجنبر 2010، تنتقد فيها المنسقية الوطنية للحوار حول الإعلام، محتجة على عدم اتصال هذه الأخيرة بها,

نص الرسالة

تسببت التساقطات المطرية الغزيرة التي تتهاطل على مدينة تطوان، والمرفوقة بهبوب رياح قوية، من حرمان سكان الإقليم والنواحي، منذ ثلاثة أيام من تتبع برامج إذاعة تطوان الجهوية, وتوقفت إذاعة تطوان، التي تحظى بنسبة استماع كبيرة لدى ساكنة هذا الجزء من شمال المملكة، عن البث بسبب عطل حدث على مستوى الخط الهاتفي البعيد المدى. وتتوقف هذه المحطة الإذاعية عن البث خلال كل موسم شتاء يتميز بهطول أمطار غزيرة، وذلك بسبب المعدات المتقادمة التي تعود إلى سنة 1984 وهي السنة التي شرعت فيها هذه المحطة في بث برامجها، مما يكون له أثر سواء بالنسبة للصحفيين أوالتقنيين بل أيضا المستمعين. وكان من المقرر أن تتحول هذه المحطة إلى البث الرقمي خلال السنة الجارية، غير أنها، وبالنظر إلى التأخر في تسليم جميع المعدات الضرورية لذلك وتركيبها، استمرت الإذاعة في اعتماد البث التناظري مما يتسبب في حدوث انقطاعات تدوم لأيام عديدة كما هو عليه الحال الآن، ويحرم بالتالي السكان من أخبار تهم المنطقة. وتحظى إذاعة تطوان الجهوية، التي تتوفر على طاقم يضم نحو 15 شخصا ضمنهم ثمانية صحفيين شباب يتمتعون بدينامية كبيرة وأربعة تقنيين، بشعبية كبيرة، وذلك بفضل برامجها الغنية واستجابتها لتطلعات مستمعيها. وعلاوة على نشراتها الإخبارية التي تبثها على رأس كل ساعة والتحقيقات والتغطيات المباشرة التي تنجزها، تراهن إذاعة تطوان التي تبث برامجها من الساعة الثامنة صباحا إلى الثانية بعد الزوال، على برامج القرب التفاعلية والمباشرة التي تعالج مختلف القضايا المطروحة على الصعيد المحلي والجهوي والوطني والتي تشرك عددا كبيرا من المستمعين.

قرر المكتب الدائم لإتحاد الصحافيين العرب، في اجتماعه، الذي عقد يومي 19 و20 دجنبر 2010، بالعاصمة العمانية، مسقط، تنظيم لقاء بالقاهرة، لمناقشة ما اعتبره "حملة لا أخلاقية"، قامت بها العديد من وسائل الإعلام الإسبانية، سواء العمومية أو الخاصة، ضد المغرب، حيث لجأت إلى تزييف الحقائق في ما يتعلق بأحداث الشغب التي عرفتها مدينة العيون، بالصحراء يوم 8 نوفمبر 2010. وقد استنكر المكتب الدائم، في بيانه العام، الذي صادق عليه في اختتام أشغاله، ما وصفه "بتزييف الحقائق، من طرف العديد من وسائل الإعلام الإسبانية، حول أحداث الشغب التي عرفتها مدينة العيون، بالصحراء المغربية، حيث نشرت صورا مزيفة و معطيات كاذبة حول ما حصل خلال تفكيك المخيم الاحتجاجي، الذي نصب لتحقيق مطالب اجتماعية، مدعية أن السلطات المغربية نفدت عمليات "إبادة" و"تطهير عرقي"، في الوقت الذي فندت تقارير العديد من المنظمات الحقوقية المغربية والدولية وكذلك تحقيقات صحافية نشرتها صحف دولية، هذه الإدعاءات" يضيف البيان " أمام هذا الواقع، فإن المكتب الدائم لاتحاد الصحافيين العرب، قرر مناقشة هدا الموضوع، في اجتماع خاص، في القاهرة، من منطلق احترام قواعد الصحافة الأخلاقية، وحق الرأي العام، بصفة عامة، والمواطن الإسباني، بصفة خاصة، في العمل المهني، الذي يجب أن يتوفر على معايير المصداقية و الجودة". كما قرر دعوة "كافة الأطراف الدولية الممثلة للصحافيين ومن بينها جمعيات الصحافة الإسبانية، لفتح حوار بناء وجدي حول مختلف هده القضايا المتعلقة بحرية الصحافة و أخلاقيات المهنة، التي تشكل قاسما مشتركا بين الصحافيين و الهيئات التي تمثلهم"، وسجل في نفس الإطار تأكيده على "الالتزام بمبدأ حرية العمل الصحافي و حق كل الصحافيين في التنقل، من اجل القيام بواجبهم المهني، محترمين لقواعد الموضوعية و عدم السقوط في فخ الدعاية". وتعرض البيان الختامي، في شقه السياسي، للأوضاع في كل الوطن العربي، سواء في فلسطين و العراق والسودان والصومال واليمن، التي تعاني إما من الاحتلال أو مؤامرات التقسيم والتمزيق والتجزئة وزعزعة الاستقرار، واعتبر في هذا الإطار أن مشروع الحكم الذاتي، الذي قدمه المغرب، لحل نزاع الصحراء، يشكل حلا "عادلا و ملائما". ويعقد المكتب الدائم للإتحاد، اجتماعا سنويا، بحضور أعضاء الأمانة العامة المنتخبة، ونقباء المنظمات المنضوية تحت لوائه و يصل عددها إلى 19، بالإضافة إلى عضو قيادي آخر من كل نقابة. وقد حضر هذا الاجتماع من المغرب، عبد الله البقالي، بصفته نائبا لرئيس الإتحاد، و يونس مجاهد، رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية، وسعيد كوبريت، عضو المكتب التنفيذي. وقدم الوفد المغربي، عدة تقارير حول الوضع في المغرب، من بينها تقريره السنوي حول حرية الصحافة، بالإضافة إلى تقرير خاص عن الأخطاء التي ارتكبتها العديد من وسائل الإعلام الإسبانية في تغطيتها للأحداث في الأقاليم الصحراوية. وبهدف دعمه للصحافيين العراقيين، الذين يتعرضون للقتل و الاعتداءات، قرر المكتب الدائم للإتحاد تنظيم الدورة المقبلة لأمانته العامة، شهر ابريل 2011، ببغداد.

في إطار برنامج تخليد الذكرى 16 لتأسيسها، تنظم نقابة مستخدمي القناة الثانية (إ م ش) وبشراكة مع مؤسسة "نجوم بلادي"، حفلا فنيا متنوعا تحت شعار "ليلة الوفاء للمهنيين وأسرهم"؛ وذلك يوم الجمعة 24 دجنبر 2010 بالمركب الثقافي محمد السادس بلفدير ابتداء من الساعة السابعة مساء. برنامج الاحتفال يتضمن فقرات موسيقية وغنائية، ووصلات فكاهية إضافة إلى لحظات تكريم لبعض الوجوه من القناة الثانية التي وقعت على مسار مهني ونقابي متألق عرفانا ووفاء لها.

انتخب الجمع العام التأسيسي لنقابة مهنيي قناة "الرياضية" طارق سقي، معد برنامج "هواة"، كاتبا عاما للنقابة التي خرجت إلى الوجود يوم الاثنين 20 دجنبر 2010، في مقر الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بالدار البيضاء، بحضور 70 موظفا من مختلف التخصصات الصحفية والتقنية والإدارية، من أصل 95 منخرطا. ويتشكل المكتب المسير من: طارق سقي كاتبا عاما، أحمد بونجيمي نائبا له، أمين لهاب أمينا للمال، محمد اجدية نائبا له، زكرياء أمين مقررا، سميرة باسو نائبة له، ويوسف جفير وعثمان الودنوني وإبراهيم بوجعفر مستشارون.

ذكرت جريدة "الصباح" (21 دجنبر 2010) أن عددا من أعضاء المجلس الوطني للفدرالية الديمقراطية للشغل قد احتجوا على استدعاء عبد الحميد الفاتحي إلى برنامج "حوار"، رغم أنه لم يحسم بعد في الترشيح النهائي الخاص بالكاتب العام للمركزية النقابية. وأشارت الجريدة إلى أن عددا من أعضاء المجلس الوطني اعتبروا، في رسالة موجهة إلى الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري والشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، أن مرور الفاتحي في البرنامج يعني تدخلا في الشؤون الداخلية للنقابة، سيما أن الأمر لم يحسم بعد، وأن الصراع ما يزال دائرا بين المرشحين لرئاسة المركزية النقابية.

استنكر المكتب الدائم لإتحاد الصحافيين العرب، ما وصفه "بتزييف الحقائق"، من طرف العديد من وسائل الإعلام الإسبانية، حول أحداث الشغب التي عرفتها مدينة العيون، بالصحراء المغربية، حيث "نشرت صورا مزيفة و معطيات كاذبة حول ما حصل خلال تفكيك مخيم (اكديم ازيك)، الذي نصب لتحقيق مطالب اجتماعية. وسجل المكتب في بيانه العام، الذي صادق عليه في ختام اجتماعه، المنعقد يومي 19 و20 دجنبر 2010 بالعاصمة العمانية مسقط، أن العديد من وسائل الإعلام الإسبانية ادعت أن السلطات المغربية نفدت عمليات "إبادة وتطهير عرقي"، في الوقت الذي فندت تقارير العديد من المنظمات الحقوقية المغربية والدولية وكذلك تحقيقات صحافية نشرتها صحف دولية، هذه الادعاءات. وأمام هذا الواقع، يضيف البيان، قرر المكتب الدائم لإتحاد الصحافيين العرب، تنظيم لقاء بالقاهرة، لمناقشة ما اعتبره "حملة لا أخلاقية"، قامت بها العديد من وسائل الإعلام الإسبانية، سواء العمومية أو الخاصة، ضد المغرب، حيث لجأت إلى تزييف الحقائق في ما يتعلق بأحداث الشغب التي عرفتها مدينة العيون. وأوضح البيان أن تنظيم اجتماع خاص، في القاهرة، يأتي "من منطلق احترام قواعد أخلاقيات الصحافة، وحق الرأي العام، بصفة عامة، والمواطن الإسباني، بصفة خاصة، في العمل المهني، الذي يجب أن يتوفر على معايير المصداقية والجودة". كما قرر المكتب الدائم لإتحاد الصحافيين العرب دعوة "كافة الأطراف الدولية الممثلة للصحافيين ومن بينها جمعيات الصحافة الإسبانية، لفتح حوار بناء وجدي حول مختلف هده القضايا المتعلقة بحرية الصحافة وأخلاقيات المهنة، التي تشكل قاسما مشتركا بين الصحافيين والهيآت التي تمثلهم". وجدد المكتب، في نفس الإطار، تأكيده على "الالتزام بمبدأ حرية العمل الصحافي وحق كل الصحافيين في التنقل، من أجل القيام بواجبهم المهني، محترمين قواعد الموضوعية وعدم السقوط في فخ الدعاية". وتعرض البيان الختامي، في شقه السياسي، للأوضاع في كل الوطن العربي، سواء في فلسطين و العراق والسودان والصومال واليمن، التي تعاني إما من الاحتلال أو مؤامرات التقسيم والتمزيق والتجزئة وزعزعة الاستقرار، واعتبر في هذا الإطار أن مشروع الحكم الذاتي، الذي قدمه المغرب، لتسوية نزاع الصحراء، يشكل حلا "عادلا وملائما". ويعقد المكتب الدائم للإتحاد، اجتماعا سنويا، بحضور أعضاء الأمانة العامة المنتخبة، ونقباء المنظمات المنضوية تحت لوائه ويصل عددها إلى 19، بالإضافة إلى عضو قيادي آخر من كل نقابة. وقد حضر هدا الاجتماع من المغرب، السادة عبد الله البقالي، بصفته نائبا لرئيس الإتحاد، و يونس مجاهد، رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية، و سعيد كوبريت، عضو المكتب التنفيذي. وقدم الوفد المغربي، عدة تقارير حول الوضع في المغرب، من بينها تقريره السنوي حول حرية الصحافة، بالإضافة إلى تقرير خاص عن الأخطاء التي ارتكبتها العديد من وسائل الإعلام الإسبانية في تغطيتها للأحداث في الأقاليم الصحراوية. وبهدف دعمه للصحافيين العراقيين، الذين يتعرضون للقتل والاعتداءات، قرر المكتب الدائم للإتحاد تنظيم الدورة المقبلة لأمانته العامة، شهر ابريل 2011 ببغداد.

غاب علي بوزردة، المدير العام لوكالة المغرب العربي للأنباء، عن اجتماع المجلس الإداري للوكالة المنعقد يوم الجمعة 17 دجنبر 2010 بمقر الوكالة بالرباط، والذي ترأسه وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، خالد الناصري. وكان محمد أنيس، المدير العام لوكالة المغرب العربي للأنباء بالنيابة، هو من قام مقام بوزردة، وتولى عرض حصيلة أنشطة ومنجزات الوكالة خلال سنة 2010.

صادق المجلس الإداري لوكالة المغرب العربي للأنباء، خلال اجتماعه يوم الجمعة 17 دجنبر 2010 بالرباط، على مخطط عمل الوكالة برسم سنة 2011 وميزانيتي الاستثمار والاستغلال برسم نفس السنة. كما صادق المجلس، الذي ترأسه وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة السيد خالد الناصري، على جميع النقط الواردة في مشروع جدول الأعمال الذي بلورته لجنة التسيير، التي ينص عليها الفصلان 6 و7 من الظهير الشريف المؤسس للوكالة، والمزمع أن تعقد اجتماعها قريبا. وتعتزم الوكالة خلال السنة المقبلة على الخصوص مواصلة إنجاز عدد من المشاريع الواردة في مخططها علمها حيث ستعمل على إحداث مصالح تحريرية متخصصة وإطلاق نشرات إخبارية موضوعاتية ووضع منتوجات إخبارية رهن إشارة المشتركين وتعزيز حضورها على الصعيد الجهوي والإقليمي والدولي. وأجمع أعضاء المجلس الإداري لوكالة المغرب العربي للأنباء على أهمية الدور الهام الذي تضطلع به الوكالة، من خلال مواكبتها للمسلسل التنموي الذي يشهده المغرب، وكذا في تعزيز إشعاعه وحضوره على المستويين الإقليمي والدولي والتعريف بقضاياه الحيوية في مختلف المجالات. وشددوا، في هذا الصدد، على أن التطورات التي عرفتها قضية الوحدة الترابية للمملكة في الآونة الأخيرة وخاصة في أعقاب أحداث مخيم اكديم إزيك والعيون وتداعياتها السياسية والديبلوماسية والإعلامية، والتي اتسمت بحرب إعلامية شرسة شنتها بعض وسائل الإعلام الأجنبية المعادية لقضية المغرب العادلة أظهرت مدى الأهمية الفائقة التي يكتسيها دور وكالة المغرب العربي للأنباء في الدفاع عن قضيتنا الوطنية الأولى، والتصدي للهجمات الإعلامية القائمة على التزييف والتضليل والبعيدة كل البعد عن الموضوعية وأبسط قواعد أخلاقيات المهنة. وأكدوا، على ضرورة تعزيز الموارد المادية والبشرية للوكالة بما يمكنها من مواجهة المنافسة الشديدة التي يعرفها المشهد الإعلامي خاصة في ظل التحولات التي يعرفها هذا الميدان على المستوى الدولي. واعتبروا أن الإقلاع بمنتوج الوكالة كما وكيفا رهين، على الخصوص، بإعادة النظر في القوانين المنظمة للمؤسسة، مؤكدين في هذا الصدد على ضرورة مراجعة النظام الأساسي للوكالة بشكل يسمح لها بمواكبة التحولات والتطورات الإعلامية. ودعوا إلى البحث عن الآليات الكفيلة بتطوير وتحديث الإطار القانوني والتنظيمي للوكالة بغية تعزيز الأدوار الهامة التي تقوم بها، منوهين في هذا الصدد بمستوى التعاون القائم بين الوكالة ومختلف القطاعات الممثلة في المجلس الإداري. وشددوا على ضرورة تعزيز حماية وتأمين مختلف الأنظمة المعلوماتية للوكالة ورقمنة الأرشيف والرصيد الوثائقي ووضع نظام جديد للإرساليات الإلكترونية وللتدبير المالي. وكان وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، السيد خالد الناصري، قد نوه في مستهل هذا الاجتماع بالدور الاستراتيجي الذي تضطلع به وكالة المغرب العربي للأنباء على أكثر من صعيد، خدمة لقضايا المغرب الكبرى والتعريف بها لدى الرأي العام الوطني والدولي، مشيدا بالخدمات الجليلة والتضحيات الجسام التي يقدمها ويبذلها الصحافيون والعاملون بها من أجل الإسهام في تكريس الإشعاع الإعلامي للمملكة.

ينظم المركز المغربي للدراسات والأبحاث المعاصرة ندوة علمية حول موضوع "الإذاعات لخاصة في المغرب بين واقع الممارسة وتحدي بناء إعلام وطني يستجيب لمتطلبات العصر"؛ وذلك يوم السبت 18 دجنبر 2010، في الساعة التاسعة والنصف صباحا، بالمكتبة الوطنية للمملكة المغربية بالرباط، بمشاركة نخبة من الباحثين والمفكرين والمتخصصين في قضايا الإعلام والاتصال.

ذكرت جريدة "الأحداث المغربية" (16 دجنبر 2010) أن الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري ناقشت، خلال اجتماعها الصباحي ليوم الأربعاء، تقريرا حول اللغة والثقافة الأمازيية في القنوات الإذاعية العمومية والخاصة. وأشارت إلى أن التقرير، الذي أشرفت على إعداده مجموعة العمل الخاصة بالأمازيغية داخل الهيئة العليا ويترأسها حسان بوقنطار، همّ مدى احترام دفاتر تحملات مختلف الإذاعات الوطنية، التابعة منها للقطب العمومي أو الإذاعات الخاصة، ومدى التزامها بالتعاطي مع الأمازيغية، خلال النصف الأول من السنة الجارية 2010؛ وأن التقرير، الخاص بواقع الأمازيغية في الإذاعات المغربية، قد وضع أمام أنظار أعضاء المجلس، للإطلاع على محتواه لإبداء الملاحظات بشأنه، قبل المصادقة عليه.

دعا السيد جمال الدين الناجي مدير كرسي اليونسكو للاتصال العمومي والجمعوي بالمغرب والمنسق العام للحوار الوطني حول "الإعلام والمجتمع، يوم الأربعاء 15 دجنبر 2010 بالرباط، إلى "استنفار" في الحقل الإعلامي بالمغرب قصد مواكبة "الانفجار الرقمي" والتطورات التي يشهدها هذا المجال على المستوى العالمي. وأوضح السيد الناجي خلال لقاء حول موضوع "هل للمغرب طموحات في مستوى إمكانيات ومكتسبات حقله الإعلامي?" أن التوجه إلى الفضاء الرقمي بات ضرورة ملحة في زمن النانو-تكنولوجيا، والمواطن الصحفي، والمدونات والأقمار الصناعية، بدل الاقتصار على "النقاشات الموسمية" والتقاعس عن المضي بالمبادرات التي تعتمد للنهوض بهذا القطاع الحيوي إلى نهايتها. وأكد أنه يتعين على المغرب أن يرفع سقف طموحاته قصد تعزيز تموقعه على المستوى العالمي في مجال الإعلام الذي يشكل "بيت القصيد" في مجال بناء الديمقراطية ودولة الحق والقانون، خاصة وأنه يمتلك من الإمكانيات والمكتسبات ما يجعله مؤهلا لذلك. وأشار السيد الناجي في هذا الإطار إلى ما تعرفه المملكة من تعددية وحرية اقتصادية وانفتاح للمحيط الإعلامي، فضلا عن موقعها الجغرافي الإستراتيجي، وعنصرها البشري الذي تفوق نسبة الشباب (أقل من 40 سنة) فيه أكثر من الثلثين، داعيا إلى تثبيت هذه المكتسبات وتعزيز تراكمها وكذا الاشتغال على الذات "برؤية وثقة" لتحديد القدرات ومعرفة ما يجب القيام به. كما دعا السيد الناجي بهذا الصدد إلى الحرص على أن تكون وراء "المنابر الإعلامية" مقاولات قوية حتى تحقق الكلمة هدفها ويبلغ النضال السياسي مداه، ونأخذ بقواعد اللعبة التي أضحت تحكم السياق العالمي الجديد للحقل الإعلامي. وركزت مداخلات الحضور، بالخصوص، على ضرورة بلورة استراتيجية متكاملة لتطوير الحقل الإعلامي بالمملكة، ووضع الإمكانيات رهن إشارة كل من له القدرة على المساهمة في تنزيل مضامينها، إضافة إلى معالجة قضية الفراغ القانوني وسد الثغرات المرتبطة بالحقل الإعلامي في هذا المجال. يشار إلى أن لقاء اليوم نظم في إطار سلسلة لقاء "أربعاء الفكر والإبداع"، التي تنظمها اللجنة الوطنية المغربية للتربية والعلوم والثقافة كل شهر برحاب المكتبة الوطنية للمملكة المغربية.

تم يوم الأربعاء 15 دجنبر 2010 بالرباط التوقيع على مذكرة تفاهم حول تبادل الأخبار والتعاون بين وكالة المغرب العربي للأنباء ووكالة الأنباء العمانية. وتنص هذه الاتفاقية التي تم توقيعها في ختام أشغال الدورة الرابعة للجنة المشتركة المغربية العمانية على تبادل الأخبار والخدمات المصورة بواسطة وسائل الإرسال والاستقبال المتاحة لدى الطرفين. كما تقضي الاتفاقية بمنح كل من الطرفين الطرف الآخر حق استقبال نشراته الإخبارية والاستفادة منها والمحافظة على محتواها، والموضوعية في نقلها والإشارة إلى مصدرها، وتوزيع نشرتي كلا الطرفين على المشتركين داخل المملكة المغربية وسلطنة عمان. وتتضمن الاتفاقية التزام الجانبين بتقديم كافة المساعدات الممكنة لمراسلي الطرفين في البلدين والمكلفين بمهام صحفية في البلد الآخر، وتنسيق مواقف الطرفين المهنية المشتركة في الاجتماعات العربية والإقليمية والدولية، والاستفادة من برامج التدريب المتوفرة في البلدين. وتجدر الإشارة إلى أن هذه المذكرة تم توقيعها إلى جانب اتفاقية للتعاون القانوني والقضائي ومحضر الدورة الرابعة المشتركة المغربية العمانية برئاسة وزير التشغيل والتكوين المهني السيد جمال أغماني ونظيره العماني وزير القوى العاملة السيد عبد الله بن ناصر البكري، بحضور وزير العدل السيد محمد الناصري وأعضاء الوفدين المغربي والعماني.

حصل الصحافي المغربي ومدير أسبوعية "وجورنال" المتوقفة عن الصدور، أبو بكر الجامعي، يوم الأحد 12 دجنبر 2010، على جائزة "جبران التويني" العالمية، والتي يمنحها الاتحاد العالمي للصحف سنويا، في ذكرى اغتيال النائب والصحافي اللبناني جبران التويني، لأحسن ممارس للصحافة المستقلة في المنطقة.

منح معهد التنوع الإعلامي البريطاني، مساء يوم الجمعة 10 دجنبر 2010 بالرباط، جائزة الصحافة الاندماجية، في دورتها الأولى، لستة أعمال إعلامية من أصل 70 ترشيحا للجائزة. والأعمال الستة المتوجة هي: استطلاع نشر بجريدة "الأحداث المغربية لفطومة نعيمي تحت عنوان "أمهات طفلي مثلي"، و"تشغيل الأطفال" لفاطمة الزهراء نصير من إذاعة "شين أنتير"، و"نساء الموقف" لحفيظة تعيب من "راديو بلوس- أكادير"، و"التحرش بالنساء" لثورية لمعرس من "إذاعة أكادير الجهوية"، و"الجدام" لأمين بنهادا من "أطلانتيك راديو"، و"مهاجرو جنوب الصحراء" لعبد الصمد جطيوي من "ميدي 1 تي في".

أكد السيد الطيب الفاسي، الفهري وزير الشؤون الخارجية والتعاون، مساء يوم الاثنين 13 دجنبر 2010 ببروكسيل، أن عشرين صحفيا إسبانيا ومراسلا لوسائل إعلام إيبيرية أقاموا في العيون قبل وأثناء وبعد تفكيك مخيم (كديم إيزيك). وخلال اللقاء الثاني مع الصحافة خاصة الاسبانية بعد لقاء أول الذي تم عقب أشغال الدورة التاسعة لمجلس الشراكة بين المغرب والاتحاد الاوروبي، قدم السيد الفاسي الفهري لائحة مفصلة بمجموع الصحفيين ومراسلي الصحافة الايبيرية الذين كانوا حاضرين قبل وأثناء وبعد تفكيك مخيم "إكديم إيزيك"، وكذا فترة إقامتهم بالتحديد في العيون. ولدى سؤاله من قبل صحفي إسباني حول ادعاءات الصحافة الاسبانية التي زعمت أن المغرب منع الولوج إلى العيون ومخيم "كديم إيزيك"، أشار الوزير إلى أنه قرر تنظيم ندوة صحفية ثانية مع الصحافة لتقديم كل التوضيحات الخاصة بهذا الموضوع. وأكد الوزيرفي هذا الصدد، بالدلائل الداعمة، أن عدة وسائل إعلام إسبانية كانت ممثلة في العيون و"كديم إيزيك"، ويتعلق الأمر ب "أنتينا3 تيفي" بمبعوثيها أسكانيو سانتانا خاساييل ماريا، وتوريس روباينا أغوستين، و"راديو كادينا سير" (مورينو غودس سانتياغو خيسوس ومارين روبوسو إدواردو) ووكالة الانباء الاسبانية "إيفي" (ثكارياس غارسيا غونزاليس، روبيو إسكيتا إنريكي وغانمي لامين). ويتعلق الأمر أيضا بيوميات "إلموندو" (كالفو غوميز إيرينا) و"إلبايس" (سيمبريرو فاسكيس إغناسيو) والقنوات التلفزيونية "تي في كاتالونيا" (بلاندولت كاسالس ميدير وغارسيا مالدونادو روبين) و"تي في كنال سور" (غوتييريس بوليفار خورخي روبرتو ومورينو بيخار فيرخيليو) و"تي في كواترو/سي إن إن+" (ألبلووا ديل مورال إدورني، دوران غارسيا خوسي أنطونيو وغوتيريس بيريس لوكاس ماريانو). ومن ضمن الصحافيين الذين كانوا مقيمين بالعيون أيضا الصحفي بارينو بيرنال أنطونيو والمصور عمر مخلوق التابعين للقناة التلفزية الإسبانية "تي في إي". وفي معرض حديثه عن حالة الصحافيين بياتريز سيلفيا وغارسيا دياز وخافيير سوبينا، أبرز السيد الفاسي الفهري أنهم أمضوا شهر غشت المنصرم بكامله بالعيون إلى غاية 14 نونبر المنصرم بعد تفكيك المخيم، موضحا أنهم ولجوا بهويات مزورة على أساس أنهم سياح. وأضاف الوزير أنه "بعدما سمعنا، خلال الندوة الصحفية الأولى التي عقدت صباح اليوم، أن المغرب منع الصحافيين الإسبان من ولوج مدينة العيون خلال مباشرة عملية تفكيك المخيم، قررت تنظيم هذا اللقاء قصد تقديم كافة التوضيحات الضرورية وإبراز الحقيقة ". وتوجه السيد الفاسي الفهري بالكلمة للصحافيين الإسبان والأوروبيين الذين حضروا الندوة الصحفية الثانية، قائلا: "بإمكانكم الاتصال بهم واحدا واحدا. وسيجيبونكم عما إذا تم منعهم أم لا". وأضاف "إنني لا أتحدث عن حالات الصحافيين الحاملين لجنسيات أخرى والذين يقرون بأنهم ولجوا العيون وغادروها دون أن يكون هناك أي حصار. لقد ولج ممثلون آخرون لوسائل الإعلام الإسبانية عبر موريتانيا وهم متخفون في لباس صحراوي". وأعرب السيد الفاسي الفهري عن استنكاره لكون الصحافة الإسبانية أضحت بعد تفكيك مخيم اكديم ايزيك طرفا متدخلا وخصما أساسيا للمغرب، مضيفا أنها هي نفسها الصحافة التي "كذبت واختلقت وثائق استغلتها تزعم أن المخيم كان مغلقا طيلة شهر أكتوبر. وهو أمر غير صحيح". وتساءل الوزير عما "إذا كان هناك حصار في الوقت الذي يلج فيه عشرون صحافيا إلى العيون ويقيمون فيها بحرية?"، وفي الوقت الذي كانت فيه العديد من الحكومات، بما فيها الحكومة الإسبانية، تحاط علما بتطور مسألة مخيم اكديم ايزيك ".

أدان الاتحاد الوطني المستقل لقطاع الصحافة والإعلاميين الانزلاقات الحاقدة والعنصرية لبعض وسائل الإعلام الإسبانية والحزب الشعبي والبرلمان الإسباني، معبرا عن رفضه التام لتزييف أحداث العيون. وذكر بلاغ للاتحاد، أن هذا الأخير، كواحد من مكونات المشهد الصحافي والإعلامي بالمغرب، "ليستنكر زيف التقارير الصادرة عن أبواق الدعاية الجزائرية وتلك التابعة للانفصاليين، وكذا الخطاب التضليلي الذي تمارسه وسائل الإعلام الإسبانية، مرددة ما تسوغه الجزائر دون تمحيص أو تحر، مؤكدة سقطة جديدة لوسائل الإعلام التي تدعي الحياد والموضوعية". وبعد أن أشار إلى أن كل المنابر الصحافية والإعلامية خارج المغرب وداخله شهدت احتجاجات واستنكارات حول رائجات الحزب الشعبي الإسباني المغرضة والحاقدة، والتي ما فتئت تفتعل الأحداث الملفقة محاولة إيقاف مسيرة المغرب الوحدوية التنموية والديمقراطية الشاملة، ذكر البلاغ بوقفة التنديد والاحتجاج التي قام بها أعضاء الاتحاد أمام السفارة الإسبانية في 10 دجنبر 2010. وسجل الاتحاد "بارتياح واعتزاز" المكاسب الهامة التي تحققت في الأقاليم الجنوبية للمملكة على جميع المستويات السوسيو اقتصادية والثقافية والسياسية تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده. كما نوه الاتحاد الوطني المستقل لقطاع الصحافة والإعلاميين بتضحيات أفراد القوات المسلحة الملكية والأمن الوطني والدرك الملكي والقوات المساعدة وكذا الوقاية المدنية، والتي مثلت دوما حصنا منيعا للوحدة الوطنية.

Webmaster: Oulf@kr
E-mail: webmaster@adrare.net - Fax: (212) 0537263170