دليل الصحافة المغربية
 
 
 
 
أدرار يشكركم علىالزيارة ويرحب بكم


أخبار الصحافة والصحافيين

في إطار التحضير للمؤتمر الوطني السادس للنقابة الوطنية للصحافة المغربية، ينظم المكتب الوطني بتنسيق مع فرع الدار البيضاء ندوة حول: " إشكالية العمل النقابي بالمغرب من خلال تجارب المركزيات النقابية وذلك يوم الثلاثاء 22 يناير 2008، في الساعة الرابعة والنصف بعد الزوال بدار المحامي، الواقعة بشارع المقاومة بالدار البيضاء. وسيشارك في هذه الندوة ممثلون وممثلات عن :الاتحاد المغربي للشغل، والكونفدرالية الديمقراطية للشغل، الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، الفيدرالية الديمقراطية للشغل، النقابة الوطنية للتعليم العالي.

ذكرت جريدة "الأحداث المغربية" (18 يناير 2008) أنه سيعلن نهاية هذا الشهر أو بداية الشهر المقبل عن نتائج أول قياس لنسب مشاهدة ومتابعة التلفزيون في المغرب من طرف شركة ماروك ميتري، وسوف تهم ثلاث قنوات وطنية، وهي القناة الأولى والقناة الثانية والرياضية.

ذكرت جريدة "الصباح" (18 يناير 2008) أن عبد الهادي الناجي، المدير المسؤول ورئيس تحرير جريدة "النخبة" الرياضية، ورئيس "اتحاد الصحافيين الرياضيين المغاربة" (وليس "اتحاد الصحافيين المغاربة"، كما جاء في الجريدة) قرر رفع دعوى قضائية ضد عبد الله القادري، الكاتب الوطني للحزب الوطني الديمقراطي، على خلفية حرمانه من حقوقه وتعويضاته، المترتبة عن 25 سنة قضاها في جريدة "النضال الديمقراطي" الناطقة باسم الحزب.

ذكرت جريدة "الأحداث المغربية" (17 يناير 2008) أن يونس مجاهد، الكاتب العام للنقابة الوطنية للصحافة المغربية، أعلن، أول أمس بمدينة العيون خلال جمع عام خصص لتجديد مكتب فرع النقابة بالأقاليم الجنوبية، عن مشروع لإنجاز دار للصحافة بالمدينة.

في رده على سؤال شفوي لفريق العدالة والتنمية بمجلس النواب (16 يناير 2008) حول اشتغال العديد من المحطات الإذاعية الخاصة خارج دفاتر التحملات وخارج القوانين الجاري بها العمل في مجال احترام الآداب العامة والأخلاق الحميدة والذوق العام، قال وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، خالد الناصري: "ما يحكم هذه القضية هما نصان أساسيان: القانون المنظم لتحرير القطاع السمعي البصري، والظهير المنظم والمنشئ للهيئة العليا للاتصال السمعي البصري. هناك ضوابط، هناك قانون، على كل المتدخلين في أفق ما تم إقراره بالإجماع في هذا البرلمان الموقر، وهو تحرير السمعي البصري، وذلك التحرير أنتم، حضرات السيدات والسادة النواب، الذين طوقتموه بمجموعة من الضوابط  وتم تدقيق من هي المؤسسة الموكول لها وظيفة معاينة هل هناك انزلاقات أو خروج عن تلك الضوابط، تلك المؤسسة هي الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري. أعتقد أن هذه الهيئة تقوم بعملها، وربما في كثير من الحالات، بعيدا عن الضوضاء وعن التهريج، الذي قد يقع هنا أو هناك: ما نحن مطالبون به هو أننا نقول: هل الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري تقوم بعملها أم لا؟ أما أن يطلب من هذه الوزارة، فحضرات السيدات والسادة  انتم الذين قلتم لهذه لوزارة ليس لك حق التدخل، بل الحق في التدخل ولردع كل من يخرج عن الصراط المستقيم هو الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري".

ذكرت جريدة "الاتحاد الاشتراكي" (16 يناير 2008) أنه تم تأجيل مراسيم توقيع الملحق المالي المتعلق بتمويل القناة الأمازيغية، الذي كان من المنتظر أن يحتضنه مقر الوزارة الأولى صباح يوم الأربعاء 16 يناير 2008، وأوضحت، استنادا إلى مصادر مطلعة، أن هذا التأجيل كان بناء على طلب تقدم به فيصل لعرايشي، الرئيس المدير العام للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، وذلك بالنظر لتزامن التوقيع على الملحق المالي لتمويل القناة الأمازيغية بين الحكومة، والممثلة بوزارتي الاتصال والمالية، والشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة مع عملية المصادقة على دفتر تحملات القناة. وأشارت ذات المصادر، إلى أن الميزانية المرصودة لتمويل القناة الأمازيغية تبلغ قيمتها حوالي 180 مليون درهم، يتضمنها الملحق المالي المشار إليه، الذي سينضاف لعقد البرنامج الموقع بين وزارة المالية والشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، والذي لن يوقع قبل نهاية الأسبوع الجاري

قضت المحكمة الابتدائية بفاس يوم الثلاثاء 8 يناير 2008 ببراءة جريدة "الوطن" على خلفية القضية المرفوعة من طرف المستشار البرلماني على آيت المودن صاحب فندق رضا الكائن بمنطقة عين الشقف ضواحي مدينة فاس، ما اعتبره مدير الجريدة الحكم الأول من نوعه، مع مطلع السنة الجديدة، صدر لفائدة مهنة المتاعب.

توفي يوم الأحد، 13 يناير 2008 بالرباط، الصحافي بنسالم فناسي، من هيئة تحرير يومية "لومتان"، عن سن تناهز ال38 عامل، على إثر مرض مفاجئ ألم به أدخل بسببه إلى المستشفى قبل أسبوعين. كان يشغل منصب رئيس تحرير، مكلفا بالملحق الاقتصادي "لومتان إيكو". واشتغل الراحل من قبل في عدة منابر إعلامية وطنية، في الصحافة المكتوبة، وبرز على الخصوص في المجال الاقتصادي.

وجه "ملتقى الصحافيين والإعلاميين المغاربة المقيمين بالخارج"، الذي يرأسه الزميل أنس بوسلامتي، رسالة احتجاج إلى كل من وزارة الاتصال والنقابة الوطنية للصحافة المغربية على "ممارسات موقع: "هسبريس" الإلكتروني المغربي"؛ جاء فيها: "تعرضت الزميلة فدوى مساط الصحفية باذاعة راديو سوا بالولايات المتحدة لحملة إعلامية مغرضة, بعد إقدام موقع "هسبريس" الالكتروني المغربي بنشر مقال يتهمها فيه ببيع جنسيتها المغربية مقابل جائزة مقدارها 750 دولار, مقال ارتكز على خبر نشره موقع إيلاف بالخطأ مفاده أن " فدوى مساط السعودية الجنسية" فازت بأحد جوائز مسابقة مخصصة للكتاب السعوديين الشباب المقيمين داخل الولايات المتحدة, وعلى الرغم من موقع إيلاف صحح الخبر الخاطئ واعتذر للزميلة فدوى مساط في رسالة رسمية, إلا أن المشرفين على موقع " هسبريس" أصروا على مواصلة حملتهم المسعورة  وتمادى في اختلاق القصص وتشويه سمعة الزميلة فدوى وسمعة أسرتها, وجعلها عرضة لسيل عارم من الاتصالات والرسائل الحاقدة من قبل عشرات المترددين على هذا الموقع, إنها المرة الثانية التي يلجأ فيها نفس الموقع إلى نفس الأسلوب بعد حملة مماثلة تعرضت لها الزميلة سميرة ازغيدر المذيعة في قناة العربية, إن "ملتقى الصحافيين والإعلاميين المغاربة المقيمين بالخارج" والذي يضم كفاءات إعلامية مغربية منتشرة في القارات الخمس, والذي تم إنشاؤه لربط الاتصال الدائم بين الإعلاميين المغاربة في المهجر وللتشاور وتبادل الآراء و ليعكس الصورة الحقيقية للأعلام المغربي وإعلاميي المغرب, إذ يشجب بشدة هذا النوع من المارسات المخلة بأبسط قواعد أخلاق المهنة, يثير الانتباه إلى ضرورة التصدي لهذه الممارسات الإعلامية المنحرفة والتي تستعمل أسلوبا وكتابات لا تتردد صراحة في تخوين الناس ونزع صفة الوطنية عنهم, من طرف منابر اتخذت من الشعبوية خطا تحريريا, ومن النيل من أعراض الناس أسلوبا لايجاد موقع لها في الساحة الإعلامية, منابر تضرب ابسط أخلاقيات المهنة عرض الحائط , تلفق المقالات والمواضيع اعتمادا على ما تجده متاحا هنا وهناك دون احترام لحقوق التأليف بحثا عن شهرة وإشعاع زائفين, إن "ملتقى الصحافيين والإعلاميين المغاربة المقيمين بالخارج" يثير انتباه سيادتكم إلى أن الوقت قد حان, لكي تفتح الأسرة الإعلامية المغربية نقاشا جديا لمحاولة تنظيم هذا الفضاء الالكتروني وتحصينه من الانزلاقات المهنية, وان تبادر هيئتكم الى اقتراح الشكل المناسب الذي يمكن أن يتخذه هذا التفكير الجماعي للبحث عن سبل تنظيمية , بالتنسيق مع الجهات ذات الاختصاص, لفرض بعض الضوابط المعمول بها في بعض البلدان الأخرى, مثل إجبار اعلان أصحاب المواقع الالكترونية عن هويتهم وعدم الاستمرار في الاختباء وراء سرية تجعلهم بعيدين عن دائرة المسؤولية والقانون  إن "ملتقى الصحافيين والإعلاميين المغاربة المقيمين بالخارج", وحرصا من أعضائه أن يكون للمغرب صدى إعلامي يليق بحيويته وانفتاحه وتعدده  الثقافي والحضاري, لكله أمل أن تكون المبادرات التي ستتخذونها خطوة لتصحيح انحرافات بعض مدعي الانتماء لأسرة الإعلام والإعلاميين, و لبنة أخرى لتعزيز صرح الإعلام الحر والمسؤول الذي ننشده جميعا كإعلاميين"

نشرت جريدة "الاتحاد الاشتراكي" (14 يناير 2008) رسالة من رئيس تحرير الجريدة مصطفى العراقي إلى مدير الجريدة عبد الهادي خيرات، يطلب منه فيها حذف اسمه من الصفحتين الأولى وخدمات، تبعا لرسالة الاستقالة من مهمة رئيس التحرير، التي قدمها يوم الاثنين 7 يناير 2008.

نظمت النقابة الوطنية للصحافة المغربية والمنتدى المغربي من أجل الحقيقة والإنصاف ندوة، يوم السبت 12 يناير 2008 بالرباط، في موضوع "تحديات إصلاح المشهد الإعلامي والقطع مع الماضي". وقد دعا المشاركون في الندوة إلى سن قانون يضمن حق الوصول إلى المعلومة، والذي يرتبط بشكل وثيق بحرية التعبير؛ وذلك من أجل تطوير الإعلام وتعزيز التراكمات الإيجابية التي حققها المغرب في مجالات حقوق الإنسان، والديمقراطية، وتخليق الحياة العامة.

انتقدت لجنة التنسيق الممثلة للنقابة الوطنية للصحافة المغربية والفيدرالية الديمقراطية للشغل (المكتب النقابي الموحد SNRT) الأوضاع العامة بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، مسجلة "التراجع الكبير عن المكتسبات المنصوص عليها في النظام الأساسي للشركة دون تبرير من الإدارة".

ذكرت جريدة "ليبيراسيون" (8 يناير 2008) أن حكماء الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري، ينكبون حاليا على تقييم حصيلة سنة من تجربة إذاعات القطاع الخاص، بعد الترخيص لها في إطار تحرير القطاع السمعي البصري، حيث شرعوا قبل أسابيع في دراسة دفاتر التحملات والبرامج؛ وذلك قبل منح التراخيص للجيل الثاني من القنوات الإذاعية والتلفزية. وأشارت الجريدة،  إلى أن من بين الاستنتاجات الأولية المتوصل إليها أن الإذاعات الخاصة لا تحترم دفتر التحملات، ولا تغطي كل المجال المخصص لها، ومن المقرر عقد اجتماع، قريبا، بين الهيئة والمسؤولين عن هذه الإذاعات لبحث هذه الاختلالات. كما ذكرت الجريدة أن من بين المرشحين للحصول على رخص الجيل الثاني، المرتقب الإعلان عنها في شهر ماي أو يونيو القادمين، فوزي الشعبي، ونجل إدريس جطو، ومنير الماجيدي.

نظم نادي الصحافة والاتصال بتانسيفت مراكش، مساء يوم الجمعة 4 يناير 2008، ندوة صحفية خصصت للحديث عن الخطوط العريضة للملتقى الوطني الأول للإعلام والاتصال المزمع تنظيمه في الفترة الممتدة ما بين السابع عشر والعشرين من شهر يناير 2008 حول موضوع "تحرير القطاع السمعي البصري: الراهن والمستقبل".

قررت النقابة الوطنية للصحافة المغربية، في أعقاب انعقاد دورة مفتوحة لمجلسها الإداري يوم السبت 5 يناير 2008، عقد مؤتمرها الوطني السادس أيام 20 و21 و22 مارس 2008. وقد تشكلت لهذا الغرض لجنة تحضيرية من أعضاء المجلس على أساس أن تقترح إضافة أسماء أخرى من الفعاليات العاملة في الأجهزة الأخرى للنقابة. وتشكلت من هذه اللجنة التحضيرية ثلاث لجان تكلفت بتحضير ثلاث ندوات: الأولى تنظيمية، والثانية حول تجربة المركزيات النقابية، والثالثة حول أخلاقيات مهنة الصحافة.

التقرير السنوي لمنظمة "مراسلون بلا حدود" حول حرية الصحافة للعام 2007

أعلنت النقابة الوطنية للصحافة المغربية أنها اتفقت مع نادي دبي للصحافة على أن تتكلف النقابة بتلقي مشاركات الصحافيين المغاربة في جائزة الصحافة العربية، وتقوم بإرسالها بعد ذلك لمقر النادي بدبي، وذلك في إطار تشجيعها لهذه الجائزة وللمشاركة المغربية فيها. وعليه، تطلب النقابة من الراغبين والراغبات في المشاركة بأعمالهم الصحافية في الجائزة، أن يبعثوا بملف مشاركتهم لمقر النقابة الكائن ب: 27 شارع الأمير مولاي عبد الله الرباط، وذلك في أجل أقصاه 12 من يناير 2008. وللحصول على استمارة الجائزة ومعلومات إضافية حولها، يرجى زيارة موقع النقابة على الانترنيت على العنوان التالي: www.snpm.ma أو ربط الاتصال بالنقابة على الرقم الهاتفي. 037.70.30.77.

 قال السيد وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، خالد الناصري، إن وضع القواعد الضامنة للتعبير عن تعددية تيارات الفكر والرأي في الإعلام السمعي البصري شكل أحد الإصلاحات النوعية الأساسية المصاحبة لعملية تأهيل وتحديث الفضاء السمعي البصري الوطني. وأضاف السيد الناصري في معرض رده على سؤال آني بمجلس النواب يوم الأربعاء 2 يناير 2008 حول "حصة الأحزاب السياسية في الإعلام السمعي البصري"، تقدم به "فريق الأصالة والمعاصرة" أن هذه القواعد تتوخى حفظ حق المواطن في إعلام نزيه ومحايد وموضوعي، يمكنه من تكوين رأيه وقناعاته بكل حرية، وكذا تمكين وسائل الإعلام العمومية من تنفيذ دفتري التحملات في مجال ضمان تعددية التعبير عن تيارات الفكر والرأي، والولوج العادل للهيئات السياسية والنقابية والمهنية والاجتماعية للإعلام السمعي البصري العمومي. وأوضح أنه تم وضع هذه القواعد بموجب قرار الهيئة العليا في إطار من التشاور، وبناء على استمارة مدققة وجهت لـ45 منظمة ومؤسسة سياسية ونقابية ومهنية، وبعد إجراء استشارات وخبرات خارجية ودولية، مشيرا إلى أن أهم ما يميز القواعد الواردة في هذا القرار، كونها تتجاوب مع طبيعة المشهد السياسي والنقابي والمهني الوطني، وتعتمد معايير مركبة تراعي التمثيلية داخل البرلمان، دون أن تمس بجوهر التعددية وذلك بحفظ حق الهيئات غير المتواجدة بالبرلمان في الاستفادة من الإعلام السمعي البصري العمومي. وأبرز أن الملزمين بهذه القواعد هما الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة وشركة صورياد القناة الثانية، أما المستفيدين منها فهم الأحزاب والنقابات والمنظمات المهنية والمنظمات ذات التمثيلية في المجال الاقتصادي، والمنظمات الاجتماعية الوطنية. وبالنسبة للأحزاب السياسية، أوضح الوزير أنه يتم تدبير الولوج إلى وسائل الإعلام السمعية البصرية على أساس تصنيف ثلاثي يضم أعضاء الحكومة وأحزاب الأغلبية البرلمانية، وأحزاب المعارضة، والأحزاب غير الممثلة في البرلمان، مبرزا أن الأغلبية والمعارضة تحددان بناء على نتائج التصويت على برنامج الحكومة، وعلى الميزانية وعلى ملتمس الرقابة في حالة اللجوء إليه داخل الولاية التشريعية الجارية. وأضاف السيد الناصري أن المبدأ المرجعي لتوزيع الولوج جاء على شكل مركب وينص على أنه لا يجب أن يتجاوز مجموع تدخلات أعضاء الحكومة وأحزاب الأغلبية ضعف المدة الزمنية المخصصة لأحزاب المعارضة، وأن يعادل الوقت المخصص للأحزاب غير الممثلة في البرلمان 10 في المائة من مجموع الوقت المخصص للحكومة وأحزاب الأغلبية والمعارضة. وأوضح أن البرامج المعنية بموضوع التعددية هي مختلف أصناف الإعلام السياسي (النشرات والمجلات الإخبارية والبرامج الحوارية ومختلف البرامج المتعلقة بممارسة الحقوق السياسية). وأشار إلى أن الآليات التقنية والعملية لتطبيق هذه القواعد تتمثل في برنامج معلوماتي خاص لتتبع البرامج واحتساب مدد التدخل والانضباط الذاتي من قبل وسائل الإعلام السمعية البصرية لاحتساب الوقت والمدد وتدخل الهيئة العليا بعد استشراف الاختلالات الممكنة، وإثارة الانتباه للقيام بالتصحيحات الضرورية؛ وأنه بإمكان الأحزاب والنقابات والجمعيات ذات المنفعة العامة، أن تتقدم بشكايات للهيئة العليا يتم البث فيها داخل أجل أقصاه ثلاثين يوما، مذكرا بأن الهيئة تنجز تقريرا كل ثلاثة أشهر يبلغ للحكومة وللبرلمان وللأحزاب والنقابات والغرف المهنية.

انعقد بمدينة مرتيل، يوم 29 دجنبر 2007، الجمع العام التأسيسي ل"رابطة صحفيي الساحل"، وهي كما عرفها إعلان صادر عنها: "جمعية وطنية غير حكومية مستقلة ومحايدة تهتم بمجال الإعلام والصحافة. لا تنتمي إلى أية هيئة سياسية أو نقابية ولا تتبنى برنامج وشعارات أي تنظيم معين". وانتخبت الرابطة محمد بن عيسى، مدير جريدة "كواليس"، رئيسا لها لمدة أربع سنوات.

نظمت أخيرا الكلية المتعددة التخصصات بجامعة عبد المالك السعدي والنقابة الوطنية للصحافة المغربية، بتأطير من أساتذة وباحثين وعاملين في حقل الصحافة و الإعلام، مائدة مستديرة حول تحولات المشهد الإعلامي بالمغرب. الندوة تأتي في إطار الأنشطة المهمة التي تقوم بها الجامعة وطلبة الإجازة المهنية في الصحافة والإعلام وسيلة لإغناء المسلكين، مسلك الإجازة المهنية والماستر في الصحافة والإعلام، كما اعتبرها نائب رئيس الجامعة، انفتاحا آخر يعكس الدور الكبير الذي تقوم به الكلية منذ ثلاث سنوات.. وتأتي كما صرح د. أبولاس حميد مسؤول الإجازة المهنية للجامعة في الصحافة والإعلام بالكلية المتعددة التخصصات، عند الافتتاح أن خلق هذه التكوينات أتت بعد إلحاح من   بعض صحفيي تطوان ، ورغم المجهودات الصعبة التنفيذ التي بذلت حتى الآن فإن العمل يضيف أبولاس، مازال صعبا وشاقا رغم أن الفكرة  تجسدت نظرا للافتقاد للإمكانيات المهنية ومع ذلك ستتظافر الجهود ليكون التكوين مشرفا.

اهتمت الصحافة الوطنية المكتوبة، في آخر يوم من سنة 2007 (31 دجنبر 2007)، بحصيلة السنة على جميع المستويات، ونخص بالذكر هنا بعض ما جاء بخصوص قطاع الإعلام. فجريدة "رسالة الأمة" خلصت إلى: "تراجع طفيف في حرية الصحافة، وتقرير موقع الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري في المشهد الإعلامي". واستنتجت جريدة "العلم": "الصحافة: الحرية بطعم التضييق". ورأت جريدة "العدالة والتنمية" أن السنة المنتهية كانت: "سنة محاكمة حرية الصحافة". واستنتجت جريدة "لوماتان": "الصحافة الوطنية في أزمة: هل ستبدد سنة 2008 مخاوف المهنيين . . الصيغة النهائية لمشروع قانون الصحافة لم تحقق بعد الإجماع". أما جريدة "المساء"، فقد أقر مديرها رشيد نيني، في عموده "شوف تشوف"، بأنه سيكون أنانيا، فأعلن أن جريدة "المساء" هي التي خلقت الحدث الإعلامي هذه السنة (2007) في المغرب، مؤكدا أنها "منذ أن خرجت إلى الوجود ارتفعت مبيعاتها شهرا وراء شهر، وبالمقابل تراجعت مبيعات جميع اليوميات الأخرى، دون استثناء، وتوقفت يوميات أخرى"؛ وأضاف بأن الصحافة الأجنبية "أجمعت على أن "المساء" تجاوزت كونها مجرد جريدة، وإنما أصبحت ظاهرة اجتماعية تستحق الدراسة والتأمل". ونشرت جريدة "الأحداث المغربية" مقال رأي تحت عنوان "عندما تتحول الصحافة إلى ميدان مستباح" انتقد يشدة جريدة "المساء"، واعتبر أن "وجود مثل هذه الصحافة خطأ ابتلي به المشهد الإعلامي"، ودق ناقوس الخطر"حيال ما يمكن أن يرتكب باسم حرية الصحافة وثقافة الاختلاف". وفي نفس الاتجاه، الانتقادي لجريدة "المساء"، ذهبت جريدة "لوبينيون"، في مقال وقعه رئيس تحريرها جمال حجام، تحت عنوان: "الصحافة مهنة وقواعد".     

لم يتأخر رد النقابة الوطنية للصحافة المغربية على انتقادات جريدة المنعطف، إذ في نفس اليوم (28 دجنبر 2007) وجه يونس مجاهد، الكاتب العام للنقابة الوطنية للصحافة المغربية، رسالة على شكل بيان حقيقة إلى التهامي الخياري، المدير المسؤول عن جريدة "المنعطف"، اعتبر فيها أن  المقال الذي يخصها تضمن عددا من الأكاذيب والافتراءات في حق النقابة. فأوضح أن الادعاء بأن لجنة الأعمال الاجتماعية قد حولت مشروع السكن للصحافيين من الصحافة المكتوبة إلى الإعلام السمعي البصري، غير صحيح تماما. ولا يوجد أي مشروع بهذا الشأن يخص القطاع المذكور، داخل النقابة. بل ما زالت النقابة تواصل لقاءاتها سواء على مستوى وزارة الاتصال وكذلك مع فيدرالية الناشرين للتوصل إلى تفعيل الصندوق الاجتماعي على المستوى القانوني والإداري والمالي وضمنه سيدرج ملف السكن. واعتبر يونس مجاهد أن الأخطر هو ما جاء في الجريدة، وعلى لسان  مصطفى حيران، من ادعاء بأن وفدا عن النقابة كان قد تلقى  رشاوى من وزير الدولة  في الداخلية الأسبق، إدريس البصري، دون أن تقدم أسماء "هؤلاء المرتشين" المزعومين، الذين تنازلوا، حسب ادعاء الجريدة، عن المشروع، مقابل "الامتيازات" التي نالوها. وأكد أن نشر مثل هذا الكلام الذي لا يقبله العقل والمنطق، فيه اتهام في ذمة مسؤولين في النقابة، لم تتجرأ الجريدة ذكر أسمائهم، لأنهم غير موجودين؛ وهو "ضرب في الصميم لأخلاقيات مهنة الصحافة التي يناضل الصحافيون الشرفاء والنزهاء من أجل تكريسها"، مضيفا أن "المقال - الإشاعة فيه قذف واضح وصريح"، وطالب أن تناقش هيأة التحرير "المنعطف" ما نشر، طبقا لديمقراطية التحرير التي تفترض احترام أخلاقيات المهنة وتقديم الأدلة على ما ينشر من اتهامات.

ذكرت جريدة "المساء" (28 دجنبر 2007) أن خالد الناصري، وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، قد استقبل مكتب الفيدرالية المغربية للإعلام، برئاسة كمال لحلو، هذا الأخير ذكر، خلال الاجتماع، بأن الفيدرالية تسعى إلى إسماع صوت كل الفاعلين في الحقل الإعلامي دون إقصاء، والدفاع عن المصالح المشتركة من جهة، وعن مصالح كل قطاع من جهة أخرى، بتنسيق تام مع وزارة الاتصال ومختلف المتدخلين. وطالبت الفيدرالية بإشراكها في مشروع قانون الصحافة، وفي لجنة الدعم، وكل اللجن التي تفصل في قضايا الإعلام. ومن جهته، رحب وزير الاتصال بالفيدرالية، مؤكدا استعداد الوزارة للعمل معها في الملفات التي ستعرضها عليه.

انتقدت جريدة "المنعطف" (28 دجنبر 2007) بشدة تدبير النقابة الوطنية للصحافة المغربية للشؤون الاجتماعية للصحافيين، وخاصة تدبيرها للصندوق الاجتماعي للصحافيين المهنيين، في مقال لمصطفى السباعي، بصفحتها الأولى، تحت عنوان بارز (ثمانية أعمدة): "الصندوق الاجتماعي للصحافيين المهنيين: النقابة تبرع في إيجاد التبريرات ولا تتحرك لإيجاد الحلول !.

في تصريح خص به جريدة "المساء" (27 دجنبر 2007)، أعلن يونس مجاهد، الكاتب العام للنقابة الوطنية للصحافة المغربية، أنه يتم حاليا الانكباب على الإعداد لتنظيم ندوة كبرى، يستدعى لها عدد من الخبراء من داخل المغرب وخارجه، قصد الوقوف على واقع العمل النقابي بصفة عامة بالمغرب، وحال التجربة النقابية داخل المنشآت الصحفية المغربية. وأوضح مجاهد أن الهدف المتوخى من تنظيم هذه الندوة هو دراسة التحولات التي تعيشها مهنة الصحافة، ورصد أهم التحولات باتت تعرف في ضوء التطور الحاصل في هذا المجال، مع تحديد آفاق العمل المستقبلية، وتقييم التجربة النقابية المغربية على ضوء التجارب المعمول بها في الدول المجاورة. وتنظم هذه الندوة في أفق انعقاد المؤتمر الوطني السادس للنقابة الوطنية للصحافة المغربية، والذي من المقرر أن يحسم المجلس الإداري للنقابة، الذي سيلتئم الأسبوع القادم، في موعد انعقاده.

استهجنت هيئة تحرير يومية "ليبيراسيون" (26 دجنبر 2007) ما كتبته عنها أسبوعية "لوجورنال"، في عددها الأخير، تحت عنوان "نهاية ليبيراسيون"، زعمت فيه أن جريدة حزب الاتحاد الاشتراكي الناطقة بالفرنسية ستتوقف عن الصدور، وستعوض بأسبوعية، حيث أكد نائب مدير "ليبيراسيون"، عزيز خمليش، أن لا أحد من المكتب السياسي للحزب، الذي اعتمدته الأسبوعية كمصدر، على علم بهذا القرار"المزعوم".

ذكرت جريدة "ليكونوميست" (26 دجنبر 2007)، نقلا عن كريم تاج المستشار بديوان وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، أنه من المحتمل الإعلان رسميا عن إطلاق القناة التلفزية الأمازيغية يوم 14 يناير 2008، والذي يصادف انعقاد اللجنة المختلطة المشرفة على المشروع، والتي سترأس دورتها المقبلة الوزارة الأولى. كما أشارت الجريدة إلى أن المشروع خصص له مبلغ 150 مليون درهم من الميزانية العامة، وأنها ستنطلق بالبث الرقمي الأرضي، على مدى ست ساعات يومية.

نظمت النقابة الوطنية للصحافة المغربية، مساء يوم الثلاثاء 25 دجنبر 2007 بالمسرح الوطني محمد الخامس بالرباط، حفلا فنيا تكريميا لفائدة عدد من رجالات الصحافة يمثلون منابر إعلامية مختلفة اعترافا بما أسدوه من خدمات في المجال الإعلامي بالمغرب. وأكد السيد يونس مجاهد الكاتب العام للنقابة الوطنية للصحافة المغربية، في كلمة خلال هذا الحفل، الذي نظم في إطار الاحتفال باليوم الوطني للإعلام بحضور السيد خالد الناصري وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة وعدد من أعضاء الحكومة، أن الهدف من الاحتفال بهذا اليوم هو تأكيد تآزر وتضامن الجسم الصحفي الذي يعتبر فئة أساسية لتطوير المجتمع المغربي على كل المستويات. وأوضح السيد مجاهد أن هذا الحفل الذي حضرته أيضا فعاليات إعلامية وجمعوية وحقوقية، يعد مناسبة للالتقاء بالرواد في مجال الإعلام والصحافة الذين أعطوا الكثير لهذه المهنة، داعيا إلى ضرورة إتاحة الفرص المادية والمعنوية للشباب للتعبير عن طاقاتهم. واعتبر أن المغرب يعرف تحولا كبيرا وخاصة في مجال الصحافة، داعيا إلى الاهتمام بالجودة في المنتوج الإعلامي والفني، معبرا عن استعداد النقابة للمساهمة في هذا المجال. وقد تم خلال هذا الحفل، الذي تميز بمشاركة العديد من الفرق الفنية الشعبية والعصرية، من بينها فرقة الفنون الشعبية "قلعة مكونة"، و"أحواش"، وفرقة هوارة، وفرقة "فناير"، تسليم دروع التكريم لوجوه إعلامية تعمل في مجال الصحافة المكتوبة وصحافة الوكالة وفي القطاع السمعي البصري. ويتعلق الأمر بالسادة سعيد الجديدي، وعبد القادر بوعزة، ومحمد ضاكة، وقاسم اجداين، ومحمد قسيوي وأحمد الملوكي وليلى كنون (الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة)، وكذا محمد التهلاوي (وكالة المغرب العربي للأنباء)، ومصطفى الهويري (جريدة العلم). و م ع

في استجواب خص به أحمد الغزالي جريدة "الصباحية" (25 دجنبر 2007)، لم يكشف رئيس الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري عن عدد الطلبات الخاصة بإنشاء محطات إذاعية وقنوات تلفزيونية، التي توصلت بها الهيئة قبيل أشهر عن الإعلان الرسمي عن تسليم تراخيص الدفعة الثانية، واكتفى بالإشارة إلى أن عدد الطلبات، المقدمة حتى الآن، تصل نسبة الإذاعات فيه إلى 80 في المائة؛ وأن الباب لا يزال مفتوحا أمام طلبات جميع حاملي المشاريع. وذكّر غزالي بأن الموجة الأولى من التراخيص مُنحت لعشر إذاعات وقناة تلفزيونية من أصل 61 طلبا تقدم بها مجموعة من حاملي المشاريع، ولا زالت الهيئة تحتفظ ب49 مشروعا ستدخل سباق المنافسة إن أراد أصحابها.

اعتقلت فرقة محاربة المخدرات بأمن الفداء مرس السلطان بالدار البيضاء بالمحطة الطرقية اولاد زيان، شخصين ينتحلان صفة صحافي وبحوزتهما مجموعة من بطاقات الصحافة مزورة وخاتم مطاطي يحمل اسم مجلة "بريس موض". المعنيان بالأمر، وهما "م.خ بطاش" و"ع. شجيع"، يقطنان بالمدينة القديمة بالدار البيضاء، الأول عاطل عن العمل والثاني حلاق، وهما من ذوي السوابق العدلية.

في استجواب خص به جريدة "المساء" (22/23 دجنبر 2007)، أعلن أحمد بوكوس، عميد المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، أنه سيتم في شهر يناير المقبل القيام بسلسلة من اللقاءات برئاسة الوزير الأول، والتي ستكون مناسبة ليعلن فيها رسميا عن إحداث القناة الأمازيغية، والتي تم الاتفاق على أن تكون عامة ومتنوعة، وليس قناة موضوعاتية، حيث ستضم برامج مختلفة ومتنوعة، كما هو الشأن بالنسبة إلى القناتين الأولى والثانية.

في رده على سؤال شفوي بمجلس المستشارين (18 دجنبر 2007)، أعلن وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، خالد الناصري، أن نسبة تغطية التراب الوطني بالنسبة للتلفزة التماثلية بلغت خلال السنة الجارية (2007) 97 في المائة، فيما بلغت هذه النسبة بالنسبة للإذاعة الوطنية 80 في المائة؛ مؤكدا أن الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة تبذل مجهودات كبيرة من أجل تجديد شبكة الإرسال والبث وتطوير مختلف التجهيزات التقنية مركزيا وجهويا.

تنظم النقابة الوطنية للصحافة المغربية حفلا فنيا بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني للإعلام، وذلك يوم الثلاثاء 25 دجنبر 2007 ابتداء من الساعة الثامنة مساء بمسرح محمد الخامس بالرباط. ويتضمن الحفل فقرات فنية وترفيهية، بالإضافة إلى تكريم مجموعة من الصحافيين.

ذكرت جريدة "الأحداث المغربية" (20 دجنبر 2007) أنه تم تعويض جلال عواطف بالعلمي الخلوقي على رأس مديرية الإنتاج بالقناة الأولى بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، يوم الأربعاء 19 دجنبر 2007، حيث تم تبادل السلط بين المسؤولين.

تقدمت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بشكاية إلى المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري، بتاريخ 15 نونبر 2007، ضد شركة "سورياد القناة الثانية" بخصوص تقرير بثته هذه القناة في نشرتها الإخبارية الأخيرة ليوم 24 شتنبر 2007 حول الأحداث التي عرفتها مدينة صفرو يوم 23 شتنبر 2007؛ حيث إن الجمعية المغربية لحقوق الإنسان أشــارت في شكايتها إلى أن القناة الثانية "حمّلت مسؤولية تلــك الأحداث للجمعية المغربية لحقوق الإنسان"، وقامت بنقل "تصريح عامل إقليم صفرو الذي اعتبر أن الوقفة التي نظمها فرع الجمعية بصفرو "غير قانونية ولم تكن موضوع أي ترخيص من قبل السلطات المحلية، وأن تلك الوقفة تطورت إلى تصرفات ألحقت خسائر في الممتلكات وإضرام النار في السيارات..."، وأن القناة الثانية اقتصرت على إبراز رأي عامل إقليم صفرو ولم تقم بنقل رأي مسؤولي الجمعية، موضّحة أنه - عكـس ما جاء في تصريح العامــل - لا تحتاج الوقفة التي دعا لها فرع الجمعية إلى إيــداع تـصريـح ولا إلى تـرخيـص. وخلص المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري إلى أن القناة الثانية لم تحمّل الجمعية مسؤولية الانزلاقات التي وقعت بعد الوقفة الاحتجاجية التي دعت لها كما أن تصريح عامل إقليم صفرو لم يتضمن الأقوال المنسوبة إليه؛ لكن، من جهة ثانية، اقتصرت على بث وجهة نظر عامل إقليم صفرو الذي انفرد برأيه بشأن الأحداث التي عرفتها مدينة صفرو ولم تعط لممثلي الجمعية فرصة إبداء وجهة نظرهم بشأن هذه الأحداث؛ وحيث إن المتعهد المشتكى به لم يحترم مبدأ التعددية عندما ذكر الجمعية في مناسبتين اثنتين مقرونتين بالإشارة إلى أنها دعت إلى وقفة احتجاجية دون ترخيص وأن هذه الوقفة قد انزلقت إلى أحداث شغب دون أن يفسح للجمعية المذكورة المجال للتعبير عن وجهة نظرها في هذا الشأن؛ فقد قرر المجلس قبول شكاية الجمعية المغربية لحقوق الإنسان شكلا؛ ورفض طلب الجمعية المغربية لحقوق الإنسان الرامي إلى أمر شركة "سورياد القناة الثانية" ببث تصريح خاص بها بخصوص رأيها في الأحداث السالفة الذكر، وصرح بأن شركة سورياد القناة الثانية، من خلال التقرير التي بثته ، وإن كانت قد أعطت الكلمة للمواطنين وممثل إحدى الجمعيات وممثل السلطات المحلية للتعبير عن موقفهم من هذه الأحداث، قد أخلت بمبدأ تعددية الرأي، ذلك أنها لم تعط الكلمة للجمعية المغربية لحقوق الإنسان لإخبار الجمهور بموقفها إزاء نفس الأحداث ما دام التقرير يربط هذه الأخيرة، من خلال صياغته وطريقة تقديمه، بالوقفة التي دعت إليها الجمعية وذلك بالرغم من عدم استدعاء المتعهد من طرف هذه الجمعية بصفتها الجهة المنظمة للوقفة؛ وأمر المجلس شركة "سورياد القناة الثانية" ببث نص الفقرة الثالثة من منطوق هذا القرار في بداية النشرات الإخبارية الرئيسية المسائية لليوم الموالي لتاريخ التوصل بهذا القرار.

ذكرت جريدة "الأحداث المغربية" (19 دجنبر 2007) أن اللجنة المشتركة بين وزارة الاتصال والمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية وشركة "صورياد" والشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية وكذا المركز السينمائي المغربي، والتي يرأسها وزير الاتصال، قد عقدت اجتماعا، يوم الثلاثاء 18 دجنبر 2007، تمت خلاله مناقشة وضعية الأمازيغية في الإعلام السمعي البصري، وتم تقديم أرضية حول الموضوع.؛ وكذا تقديم مقترحات المعهد، وحسم في دفتر التحملات بشكل كامل. وأكد وزير الاتصال أنه سيتم تجاوز العراقيل المسجلة، ومن بينها توقيت برمجة البرامج الأمازيغية في القناتين. وتقرر أن تجتمع اللجنة من جديد بداية شهر يناير لوضع حل للمشاكل العالقة وتتبع ما تم إنجازه. وذكرت الجريدة، من جهة أخرى، أن لقاء جمع يوم الاثنين 17 دجنبر 2007 كلا من الوزير الأول عباس الفاسي وعميد المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية أحمد بوكوس، قد حسم في أمر القناة الأمازيغية، الذي ظل عالقا منذ أشهر عديدة بسبب عدم الاتفاق على ميزانية القناة. وأشارت الجريدة إلى أنه رغم عدم إدراج ميزانية للقناة ضمن ميزانية الحكومة، فإنه سيتم تخصيص إعتمادات لها من طرف وزارة المالية، حيث تعهد ممثلها، الذي حضر اجتماع المسؤولين عن المعهد والوزارة الأولى، بتوفير الإعتمادات الكافية  لإنجاح المشروع، والتي كانت اللجنة المشتركة قد حددتها في 15 مليار سنتين.

ذكرت جريدة "الصباح" (19 دجنبر 2007) أن الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري توصلت، يوم الاثنين 17 دجنبر 2007، بشكاية من شركة اتصالات المغرب حول الإشهار الذي تبثه شركة "وانا" حول عدم الحاجة إلى اللجوء إلى المخادع الهاتفية مع استعمال هواتفها المحمولة. وذكرت الشركة ذاتها أن الإشهار غير قانوني لأنه لا يحترم التوازن والتكافؤ بين المتعاملين، كما أنه يضرب مصالح الأشخاص الذين أخذوا قروضا من أجل إقامة مشاريع المخادع الهاتفية.

ذكرت جريدة "المساء" (19 دجنبر 2007) أن الاتحاد العام لمقاولات المغرب وافق على انضمام فيدرالية الإعلام بالمغرب، التي تأسست مؤخرا برئاسة كمال لحلو مدير منشورات "لاغازيت دي ماروك"، إلى هذا الاتحاد الذي يضم العديد من المقاولات. وبخصوص منح الصفة للفيدرالية باعتبارها تأسست من خارج الاتحاد، فإن هذا الإجراء سيتم وفق القانون الداخلي للاتحاد، وهي النقطة التي سيتدارسها المجلس الإداري المقبل للاتحاد.

انعقد مساء يوم السبت، 15 دجنبر 2007 بمعهد الصحافة ومهن التلفزيون بالدار البيضاء، الجمع العام التأسيسي للعصبة الدولية للصحفيين الشباب، بحضور العديد من الصحفيين والفعاليات الإعلامية من مختلف المنابر الوطنية والجهوية والدولية. ويأتي هذا الجمع التأسيسي بعد مخاض من التفكير والنقاش من لدن اللجنة التحضيرية التي عملت على وضع اللبنات الأساسية لبناء هذا الصرح الإعلامي ورسم الخطوط العريضة لأهدافه المرجوة. واختار الجمع التأسيسي الصحفي مريد أناس رئيسا للعصبة وأوكل إليه تشكيل الكتابة التنفيذية للعصبة وفق معيار المهنية وتعدد المنابر الإعلامية إضافة إلى الكفاءة وتنوع الاختصاصات، فكانت التشكيلة كالآتي :سعاد الرودي ، عزيزة أيت موسي  - صفاء العزوزي  -حسنية الدرقاوي – علي مسعاد - صفية هيداني – محمد إسراء –  محمد لعتابي  -  نوفل الحمومي –   نور الدين العوفير  – فوزية الخطابي  – محسن الندوي –عزا لدين  الصوالحة  – مونية السعيدي – مصطفي أسعد -  إدريس قداري.  واختتمت فعاليات الجمع العام التأسيسي بدعوة أعضاء المجلس الإداري لتفعيل مقتضيات القانون الأساسي وتحديد جدولة لقاءات مقبلة قصد إتمام الإجراءات القانونية المتعلقة بالتأسيس، كما ترحب العصبة الدولية للصحفيين الشباب بكل الراغبين في الانضمام إليها والإسهام في مسيرتها الإعلامية.

Webmaster: Oulf@kr
E-mail: webmaster@adrare.net - Fax:21237263170