دليل الصحافة المغربية
 
 
 
 
 
 
 
 
للاتصال بنا
Contact
أدرار يشكركم علىالزيارة ويرحب بكم


 
أخبار الصحافة والصحافيين

افتتحت يوم الثلاثاء 28 يونيو 2011 بمدينة طنجة أشغال المؤتمر العشرين للجمعية العمومية لرابطة وكالات أنباء البحر الأبيض المتوسط. ويشارك في هذا المؤتمر، الذي تسلمت خلاله وكالة المغرب العربي للأنباء رئاسة رابطة وكالات أنباء البحر الأبيض المتوسط برسم 2011-2012، ممثلو 22 وكالة أنباء وهيئة إعلامية لمناقشة مجموعة من النقاط المتعلقة بتعزيز التعاون بين الوكالات الأعضاء في الرابطة. تفاصيل

تعقد الجمعية المغربية لمصوري الصحافة الرياضية جمعها العام العادي، يوم الأربعاء 6 يوليوز 2011 بداية من الساعة التاسعة صباحا بمقر المركز الوطني لكرة السلة بالرباط. ويتضمن جدول الأعمال قراءة التقريرين الأدبي والمالي وانتخاب مكتب مسير جديد. ويعتبر هذا البلاغ بمثابة دعوة إلى كل منخرطي الجمعية لحضور هذا الجمع.

انتخب عادل بلقاضي، بالإجماع، كاتبا عاما لفرع الرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين بجهة مراكش تانسيفت الحوز، في الجمع العام التأسيسي للفرع، المنعقد يوم الجمعة 24 يونيو 2011. وضم المكتب المحلي للفرع، بالإضافة إلى بلقاضي كاتبا عاما، شرف القبلي (راديو بلوس) نائبا للكاتب العام، وصابر بندحان (رسالة الأمة) أمينا للمال، وعبد الكريم ياسين (الصحراء المغربية) نائبا لأمين المال، وضم المكتب أيضا عبد الرحمان اضريس (الإذاعة الوطنية) وبدر الدين نجيب (الأحداث المغربية) وليلى بديوش (راديو بلوس) مستشارين.

جرى يوم الاثنين 27 يونيو 2011 بمقر وكالة المغرب العربي للأنباء حفل تنصيب السيد خليل الهاشمي الإدريسي الذي عينه صاحب الجلالة الملك محمد السادس مديرا عاما للوكالة. تنصيب السيد خليل الهاشمي الإدريسي مديرا عاما لوكالة المغرب العربي للأنباءوقد ترأس هذا الحفل وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة السيد خالد الناصري بحضور الكاتب العام لوزارة الاتصال وأعضاء المجلس الإداري للوكالة وشخصيات أخرى. تفاصيل

 أعربت الفيدرالية المغربية للإعلام عن كامل ارتياحها لمضامين مشروع الوثيقة الدستورية الجديدة وخاصة فيما يتعلق بالمقتضيات التي نصت على دسترة الحق في الولوج إلى المعلومة وحرية التعبير وحرية الصحافة. وأبرز بلاغ للفيدرالية، يوم الاثنين 27 يونيو 2011، تخصيص الدستور الجديد لحيز مهم من بنوده لتكريس حرية الصحافة والحق في الولوج إلى المعلومة وحريات "الفكر والرأي والتعبير" والسهر على تنظيم المهنة، معتبرا ذلك من " مكتسبات الفيدرالية والمهنيين التي جاءت كاستجابة لمقترحاتها التي تقدمت بها للجهات المعنية ". واعتبرت أن هذه المكتسبات " تستوجب الإسراع في إصدار قوانين من شانها تحصينها عبر إخراج قانون صحافة جديد يضمن ممارسة المهنة بحريات أوسع طبقا للقواعد القانونية والأخلاقية المتعارف عليها كونيا، وكذا النأي به عن كل ما من شانه ان ينحرف به إلى قانون زجري جنائي يخنق المؤسسات الإعلامية " بالمغرب. كما أكدت الفيدرالية المغربية للإعلام على ضرورة إصدار قانون خاص لتكريس الحق في الولوج إلى المعلومة دون شرط أو قيد، لتمكين المواطنين والمهنيين من بلوغ جوهر الحقائق من جهة والحفاظ على قيمة هذا الحق الدستوري من جهة ثانية. وأكدت الفيدرالية المغربية للإعلام عزمها المساهمة الفعلية والانخراط الجدي في هذه اللحظة التاريخية التي تشهدها المملكة في بناء مغرب ديمقراطي حر، مؤمن بحرية بالتعبير.

أسدل الستار في أجواء احتفالية حميمية على منافسات الدورة الثالثة لكأس الإعلام 2011، التي تجمع كل سنة بين الإعلاميين المغاربة ونظرائهم الفرنسيين والتي خصصت هذه السنة لكرة القدم، بحفل عشاء ساهر أقيم يوم السبت 25 يونيو 2011 بأحد الفنادق الكبرى لمدينة مراكش. وشكلت هذه الأمسية فرصة لتكريم فريق كرة القدم للجمعية المغربية للصحافة الرياضية، الفائز باللقب، وفريق الصحفيين الرياضيين الفرنسيين، الذين مثلوا الصحافة المكتوبة والمسموعة والمرئية ولاسيما القنوات التلفزية (تي إف 1 وفرانس 24 والقناة الإخبارية إل سي إي)، واللذين أبانا عن تنافسية كبيرة وروح رياضية عالية على أرضية الملعب الجديد لمدينة مراكش. تفاصيل

دعا جامعيون وخبراء دوليون في قضايا النوع، يوم الجمعة 24 يونيو 2011 بفاس، الحركات النسائية بالفضاء المتوسطي، إلى الاستفادة من الزخم الإعلامي الكوني لفتح مسالك جديدة نحو تعديل صورة المرأة في الإعلام. واعتبر السيد فارسي السرغيني، رئيس جامعة سيدي محمد بنعبد الله، خلال المؤتمر الدولي حول مكانة المرأة المتوسطية في وسائل الإعلام الجديدة، أن وسائل الإعلام الجديدة، التي تختلف عن سابقاتها بسرعتها وتفاعليتها ومقاربتها التعددية في نشر المعلومة، تتيح فرصا كبيرة لتحسين وتعديل الصورة "المشوهة" للمرأة إعلاميا. تفاصيل

 أكدت الفيدرالية المغربية لناشري الصحف أنها "تلقت بتقدير كبير" المقتضيات الواردة في مشروع الدستور الجديد المتعلقة بحرية التعبير والصحافة والتنظيم الذاتي للمهنة. واعتبرت الفيدرالية في بلاغ لها، أن التنصيص على حرية الفكر والرأي والتعبير والحق في الحصول على المعلومات وحرية الصحافة وتشجيع السلطات العمومية على تنظيم هذا القطاع بكيفية مستقلة وعلى أسس ديمقراطية، "يعد استجابة مقدرة لمطالبنا كمهنيين والتي تقدمنا بها للجنة صياغة الدستور". وجددت الفيدرالية التأكيد على مواقفها من ضرورة الإسراع بإخراج قانون للصحافة يكون " قانونا للحرية وليس قانونا جنائيا للإعلام، ويكون قانونا منفتحا وعصريا وليبراليا، نحتكم إليه في قضايا الصحافة بشكل حصري، ويستلهم روحه من الدستور الجديد". ودعت الفيدرالية إلى "العمل بسرعة وفعالية على إصدار قانون يكفل الحق في الوصول إلى المعلومة بشكل واسع وبأقل ما يمكن من التقييدات حتى لا يفقد هذا الحق قيمته الحيوية بالنسبة لكافة المواطنين عموما وللمهنيين والإعلاميين على وجه الخصوص". وعبرت، في ذات السياق، عن استعدادها للانخراط الإيجابي والسريع، مع شركائها المهنيين، في ورش التنظيم الأخلاقي المهني الذاتي بما يفضي إلى صون شرف المهنة وتنميتها والنهوض بها لتؤدي رسالتها بكل حرية ومسؤولية. وخلصت الفيدرالية إلى إنها تعتبر نفسها شريكا في هذه "الدينامية التاريخية التي تعرفها بلادنا في أفق بناء نموذجنا الديمقراطي والتنموي الذي لا يمكن أن يكتمل بدون إعلام وطني حر ونزيه وقوي قادر على ضمان حق المواطن في المعرفة".

ذكرت صحيفة "ليزيكو كوتيديان" (23 يونيو 2011) أن حزب التجمع الوطني للأحرار يستعد لإصدار جريدة باللغة العربية، وأن مجموعة "كراكتير"، التي يرأسها رجل الأعمال عزيز أخنوش، هي التي ستتولى الإشراف على هذا الإصدار الحزبي، وقد تكون شرعت في التعاقد مع الصحافيين للعمل به.

شكل موضوع تقوية دور الصحافة كآلية للمرافعة والتتبع والتحسيس في مجال القضاء محور لقاء تحسيسي تكويني نظمه يوم الثلاثاء 21 يونيو 2011 بالرباط برنامج "مبادرة من أجل مأسسة مقاربة حقوق الإنسان في مجال العدالة بالمغرب"، بتنسيق مع النقابة الوطنية للصحافة المغربية، وذلك لفائدة عدد من الصحفيين الذين يمثلون مختلف المنابر الإعلامية الوطنية. ويأتي تنظيم هذا اللقاء التكويني، المنظم بتعاون مع جمعية منتدى بدائل المغرب، وجمعية المحامين الشباب بالخميسات، والمرصد المغربي للحريات العامة، ومعهد تكوين العاملين في مجال التنمية، في إطار مقاربة ترافعية وانطلاقا من الدينامية التي خلقها برنامج "مبادرة من أجل مأسسة مقاربة حقوق الإنسان في مجال العدالة بالمغرب"، من أجل المساهمة في تعزيز قدرات الجسم الصحفي الوطني في مجال إصلاح العدالة. تفاصيل

أصدر مكتب فرع الدار البيضاء للنقابة الوطنية للصحافة المغربية بلاغا، مؤرخا في 15 يونيو 2011، حول نزاعات الصحافيين المعروضة أمام القضاء ضد مقاولات صحفية، حيث أشار إلى أنه يتابع تطورات القضايا المطروحة أمام القضاء، والنزاعات القائمة، وجدد تضامنه القوي مع كل الزميلات والزملاء، ونبه إلى "أساليب التحايل الدنيئة التي تعتمدها بعض المقاولات بخلفية ربح الوقت وتعويق المساطر، قصد تعطيل الأحكام، وبالتالي إلحاق أضرار مادية واجتماعية بالصحافيين، وجرجرتهم أمام المحاكم لمدد تتراوح بين سنة و3 سنوات". ودعا مكتب الفرع مندوبيات الشغل بجهة الدارالبيضاء لتحمل مسوؤليتها في تحريك مصالحها التفتيشية لفتح محاضر بخصوص الشكايات المرفوعة لدى مصالحها حول الوضع القانوني غير السليم للعديد من مقاولات الصحافة المكتوبة إزاء القوانين المنظمة لمهنة الصحافة وعلاقات الشغل. نص البلاغ

يحتضن المعهد العالي للإعلام والاتصال، يوم الخميس 23 يونيو 2011، لقاء-مناقشة تحت شعار "الأنماط الاقتصادية الجديدة لوسائل الإعلام"، وذلك في إطار الأنشطة الثقافية للمعهد. وذكر بلاغ للمعهد أن هذا اللقاء ستنشطه الأستاذة ناتالي سوناك مديرة المعهد الفرنسي للصحافة والمتخصصة المعروفة في مجال اقتصاد وسائل الإعلام والاقتصاد الرقمي. وعلى هامش اللقاء ستستعرض السيدة سوناك من 22 إلى 24 يونيو فرص بناء جسور للتعاون والشراكة بين المعهد العالي للإعلام والاتصال والمعهد الفرنسي للصحافة مع إدارة وأساتذة المعهد، لاسيما في مجال تأطير وحدات التكوين الجديدة لصالح إدخال نظام الإجازة والماستر والدكتوراه بالمعهد ابتداء من الدخول الجامعي المقبل. ويتعلق الأمر، أيضا، بتعزيز التعاون بين الجانبين بهدف تحضير الخلف في ما يخص المكونين والباحثين في قطاع الإعلام والاتصال.

ينظم الاتحاد الوطني للصحفيين الشباب بالمغرب، في إطار ندواته الدورية، الندوة الإعلامية الأولى، تحت عنوان: «أسئلة الشباب المغربي وانتظاراته من خلال الإعلام الجهوي"؛ وذلك يوم الأحد 3 يوليوز 2011، ابتداء من الساعة الثالثة زوالا، بالمركب الثقافي محمد جمال الدرة بمدينة أكادير.

صدر بالجريدة الرسمية للمملكة (عدد 5953 بتاريخ 17 رجب 1432 ه 20 يونيو 2011) مرسوم تحت رقم (371. 11. 2) يتعلق باستعمال الوسائل السمعية البصرية العمومية خلال حملة الاستفتاء. وينص المرسوم على أن استعمال الوسائل السمعية البصرية العمومية، وهي الإذاعتان الوطنية والأمازيغية والقناتان الأولى والثانية وقناتا تامازيغت و(ميدي1 تي في)، خلال حملة الاستفتاء، مفتوح في وجه الأحزاب السياسية والمنظمات النقابية المؤسسة بصفة قانونية في تاريخ افتتاح حملة الاستفتاء. تفاصيل

جاء في مشروع الدستور الجديد: "حرية الفكر والرأي والتعبير مكفولة بكل أشكالها" (الفصل 25). وجاء في الفصل 27: "للمواطنين والمواطنات حق الحصول على المعلومات، الموجودة في حوزة الإدارة العمومية، والمؤسسات المنتخبة، والهيئات المكلفة بمهام المرفق العام. لا يمكن تقييد الحق في المعلومة إلا بمقتضى القانون، بهدف حماية كل ما يتعلق بالدفاع الوطني، وحماية وأمن الدولة الداخلي والخارجي، والحياة الخاصة للأفراد، وكذا الوقاية من المس بالحريات والحقوق الأساسية المنصوص عليها في هذا الدستور، وحماية مصادر المعلومات والمجالات التي يحددها القانون بدقة". وجاء في الفصل 28: "حرية الصحافة مضمونة، ولا يمكن تقييدها بأي شكل من أشكال الرقابة القبلية. للجميع الحق في التعبير، ونشر الأخبار والأفكار والآراء، بكل حرية، ومن غير قيد، عدا ما ينص عليه القانون صراحة. تشجع السلطات العمومية على تنظيم قطاع الصحافة، بكيفية مستقلة، وعلى أسس ديمقراطية، وعلى وضع القواعد القانونية والأخلاقية المتعلقة به. يحدد القانون قواعد تنظيم وسائل الإعلام العمومية ومراقبتها. ويضمن الاستفادة من هذه الوسائل، مع احترام التعددية اللغوية والثقافية والسياسية للمجتمع المغربي. وتسهر الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري على احترام هذه التعددية، وفق أحكام الفصل 165 من هذا الدستور".

تنطلق يوم 24 يونيو 2011 بمدينة الدار البيضاء فعاليات الدورة الرابعة للجامعة الصيفية لوسائل الإعلام والاتصال تحت شعار "الإشهار والإعلام ..نحو آفاق جديدة من الانتعاش". وذكر بلاغ لوكالة مركز التدريب الإعلامي، أن هذه التظاهرة، التي تنظمها الوكالة بمعية جريدة "ليكونوميست" والمدرسة العليا للصحافة والاتصال بالدار البيضاء، ستتميز بحضور عدد من خبراء الإعلام والإشهار والاتصال المغاربة والفرنسيين. وأضاف المصدر أنه يتوقع، خلال هذا اللقاء، تنظيم مائدتين مستديرتين تهمان على التوالي موضوعي " وسائل الإعلام والإشهار.. إيجاد طرق جديدة للخروج من الأزمة"، و"الدعاية والاتصال والإعلام الاجتماعي .. نحو إيجاد التوازن".

 أجريت يوم السبت 18 يونيو 2011 بالرباط، القرعة المخصصة لتحديد وترتيب تدخلات وبرامج تقديم تجمعات الأحزاب السياسية والمنظمات النقابية المشاركة في حملة الاستفتاء الدستوري 2011. وذكر بلاغ لوزارة الاتصال، أن عملية القرعة أجريت تحت إشراف وزير الاتصال السيد خالد الناصري، وبحضور ممثلي الأحزاب السياسية والمنظمات النقابية المعنية بالاستفتاء الدستوري 2011، وكذا ممثلي المتعهدين السمعيين البصريين العموميين (القناة الأولى، الإذاعة الوطنية، الإذاعة الأمازيغية، قناة تمازيغت، القناة الثانية (دوزيم)، وقناة ميدي 1 تيفي). وأوضح البلاغ ذاته، أن هذا الاجتماع خصص لإجراء عملية القرعة بهدف تحديد وترتيب كافة تدخلات وبرامج تقديم تجمعات الأحزاب السياسية والمنظمات النقابية المشاركة في حملة الاستفتاء 2011، سواء في الإذاعتين أو القنوات التلفزية العمومية المعنية، وذلك حسب الكيفيات والشروط المحددة في القرار المذكور (توزيع المدد الزمنية خلال حملة الاستفتاء، مدة البث لكل حصة، الحصص المخصصة للتدخلات، تغطية التجمعات...). وأضاف أن انعقاد الاجتماع يأتي بناء على المرسوم رقم 2.11.371 المتعلق باستعمال الوسائل السمعية البصرية العمومية خلال حملة الاستفتاء، وطبقا للقرار المشترك لوزير الداخلية ووزير العدل ووزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، المتعلق باستعمال الوسائل السمعية البصرية العمومية خلال حملة الاستفتاء، وتنفيذا للمادة الرابعة منه. وأشار في هذا الصدد، إلى أن هذه العملية تندرج في إطار الحرص على تأمين تعددية التعبير عن تيارات الفكر والرأي خلال فترة الاستفتاء (2011) في وسائل الإعلام السمعي البصري العمومي، انطلاقا من الأخذ بعين الاعتبار دينامية النقاش العمومي الذي تشهده المملكة المغربية بمناسبة الاستفتاء الدستوري، وسعيا للمساهمة في توسيع الحوار العمومي المفتوح في وجه الفاعلين في الحياة السياسية والنقابية المغربية. وحسب البلاغ، فإن وسائل الإعلام السمعي البصري العمومي قد اتخذت كافة الاحتياطات اللازمة للتطبيق السليم للمقتضيات القانونية الجاري بها العمل في مجال التعددية خلال الاستفتاء الدستوري المقبل. وتجدر الإشارة إلى أن فترة حملة الاستفتاء الرسمية المتعلقة بالمراجعة الدستورية تبدأ من اليوم العاشر (في الساعة الثانية عشرة ليلا) الذي يسبق يوم التصويت، الجمعة فاتح يوليوز، وتمتد إلى منتصف الليلة التي تسبق يوم الاقتراع.

عقد وفد يمثل المكتب النقابي لوكالة المغرب العربي للأنباء، برئاسة السيد يونس مجاهد رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية، يوم الجمعة 17 يونيو 2011، مع المدير العام بالنيابة للوكالة، السيد محمد أنيس، لتدارس الملف المطلبي المطروح من طرف النقابة في ضوء اللقاء الموسع الذي جمع صحافيي الوكالة بمقر النقابة يوم 2 يونيو الماضي. وتطرق هذا اللقاء الذي حضره السيد كريم حسني المدير الإداري والمالي، إلى مختلف نقاط الملف المطلبي. تفاصيل

 نظمت وزارة الاتصال، يوم الأربعاء 15 يونيو 2011، يوما دراسيا بالمعهد العالي للإعلام والاتصال، حول المديريات الجهوية، ترأسه السيد خالد الناصري وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، بحضور الكاتب العام، والمديرين المركزيين ورؤساء الأقسام والمديرين الجهويين، ورؤساء المصالح الخارجية بالمديريات الجهوية لوزارة الاتصال. تفاصيل

أطلقت منظمة اليونيسكو، يوم الخميس 16 يونيو 2011 بفاس، الاستشارة الإقليمية الأولى للدول العربية حول التربية على وسائل الإعلام والاتصال، وذلك بشراكة مع الايسيسكو، والمكتب العربي للتربية لدول الخليج ومجموعة البحث حول الاتصال الجماهيري، والثقافة والمجتمع. وتروم هذه المبادرة، التي أطلقت على هامش منتدى دولي نظمته جامعة سيدي محمد بنعبد الله، بحث فعالية ومساهمة التربية على وسائل الإعلام في النهوض بالأهداف التربوية في البلدان العربية ووضع حصيلة للممارسات الموجودة في هذا المجال. كما تهدف استشارة الدول العربية، بالنسبة لتكوين المدرسين على وسائل الإعلام، إلى وضع مخطط عمل لبلورة وسائل هذا القطاع التربوي في السياقات الوطنية الخاصة. وفضلا عن تكوين المدرسين، يسعى المشروع الى تطوير استخدام آمن وفعال لوسائل الإعلام وتعزيز روح النقد والتحليل للمعلومات لدى الناشئة. وحسب ممثلة اليونيسكو، السيدة ميساكو إيتو، فإن اهتماما خاصا يولى لتكوين المدرسين من خلال النهوض بالأدوات التي تمكن من تكييف المسلسل التربوي مع مقتضيات القرن 21. وأضافت المسؤولة الدولية أن اليونيسكو تساهم في بلورة سياسات واستراتيجيات وبرامج موجهة لتعميم التربية على وسائل الاعلام على مستوى العملية التعليمية وتعبئة جميع الفاعلين المعنيين. ومن جهته أوضح السيد المحجوب بنسعيد، ممثل الايسيسكو، أن هذه الاستشارة ستكون موضوع لقاءات أخرى بالمغرب والدول العربية الأخرى من أجل بحث معمق للمشروع من قبل خبراء القطاع التربوي وتدارس تأثيره على الشباب، قلب اعتماده.

أصدر المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري توصية تتعلق بضمان تعددية التعبير عن تيارات الفكر والرأي في وسائل الاتصال السمعي البصري وذلك خلال فترة الاستفتاء على الدستور الجديد. وجاء في بلاغ للهيئة العليا للاتصال السمعي البصري أنه في إطار ممارسة مهمته المتعلقة بضمان التعبير التعددي عن تيارات الفكر والرأي في الوسائل السمعية البصرية، وتطبيقا لمقتضيات الظهير الشريف الصادر في 31 غشت 2002 والقاضي بإحداث الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري، والقانون المتعلق بالاتصال السمعي البصري، والقانون المتعلق بمدونة الانتخابات ونصوصه التطبيقية، أصدر المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري يوم الخميس 16 يونيو 2011 "قراره رقم 11-27 القاضي بإصدار توصية رقم 11-01 المتعلقة بضمان تعددية التعبير عن تيارات الفكر والرأي خلال فترة الاستفتاء (2011) في وسائل الاتصال السمعي البصري". تفاصيل

صادق مجلس الحكومة، يوم الثلاثاء 14 يونيو 2011، على مشروع مرسوم يتعلق باستعمال الوسائل السمعية البصرية خلال حملة الاستفتاء على الدستور من طرف الأحزاب السياسية والمنظمات النقابية المشاركة في الحملة. وأوضح وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة السيد خالد الناصري، في لقاء صحفي عقب المجلس، أنه حسب مقتضيات هذا المشروع (رقم 371-11-2) فإن استعمال الوسائل السمعية البصرية العمومية، خلال حملة الاستفتاء، مفتوح في وجه الأحزاب السياسية والمنظمات النقابية المؤسسة بصفة قانونية في تاريخ افتتاح حملة الاستفتاء، والمشاركة في هذه الحملة. وأضاف أنه يتم توزيع المدد الزمنية المرتبطة باستعمال الوسائل السمعية البصرية العمومية، من طرف الأحزاب السياسية والمنظمات النقابية المشار إليها، بمقتضى قرار مشترك لوزير الداخلية ووزير العدل ووزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة. وتحدد في هذا القرار المدد الزمنية وشروط وكيفيات ومسطرة وترتيب الحصص سواء بالنسبة للتدخلات أو تغطية التجمعات التي تنظمها هذه الأحزاب والمنظمات. وتحدث للإشراف على استعمال الوسائل السمعية البصرية العمومية لجنة تضم في عضويتها ممثل وزارة الاتصال، وممثلي الأحزاب السياسية والمنظمات النقابية المشاركة في حملة الاستفتاء، وكذا ممثلي مختلف وسائل الإعلام السمعية البصرية العمومية علاوة على أن القرار المذكور يحدد مسطرة اجتماعات هذه اللجنة وطريقة عملها.

دعا المشاركون في ورشة إعلامية حول "دور الصحافة في تعزيز اليقظة الدوائية"، يوم الثلاثاء 14 يونيو 2011 بالرباط، إلى تعزيز آليات التواصل بين وسائل الإعلام والمؤسسات العاملة في مجال صناعة وتوزيع الأدوية، وذلك في أفق التأسيس ل"يقظة إعلامية" تساهم في تدبير العلاقة التواصلية بين مهنيي الصحة وعموم المواطنين على نحو يخدم المعلومة الصحية على الوجه الأمثل. وأوضح المشاركون في هذه الورشة، التي نظمتها الجمعية المغربية لليقظة الدوائية ومجلس هيئة الصيادلة الصناع والموزعين تحت شعار "الإخبار من أجل تواصل أحسن"، أن هذه اليقظة الإعلامية كفيلة بتصحيح أي معلومات مغلوطة يمكن أن تنشر حول جودة وصلاحية الأدوية، وكذا معالجة ما ينتج عنها من "إنذارات خاطئة بشكل آني وسريع". وأكد المشاركون في هذا اللقاء، الذي استفاد منه أزيد من 30 صحافيا، على ضرورة توفر خلايا لليقظة الإعلامية على مستوى مختلف المؤسسات المتدخلة في قطاع صناعة ومراقبة جودة الأدوية تساهم في تزويد المنابر الإعلامية بالإجابات اللازمة عن مختلف التساؤلات أو الإشكالات الطارئة كالمتعلقة منها بالأعراض الجانبية للأدوية وعمليات سحبها من التداول بالسوق. ودعوا في هذا الإطار إلى تنظيم أيام تكوينية لفائدة الصحافيين في مجال الإعلام الصحي، وبلورة اتفاقية بين مختلف الأطراف المتدخلة من أجل تدبير أمثل لعملية نشر الأخبار المرتبطة بالأدوية، وذلك تفاديا لكل ما من شأنه أن يتسبب في بث الهلع في نفوس المواطنين بصفة عامة، والمرضى بصفة خاصة. وقد تمحورت هذه الورشة، التي احتضنها المركز المغربي لمحاربة التسمم واليقظة الدوائية، وأشرف على تأطيرها صيادلة ومهنيون في مجال صناعة الأدوية حول مواضيع تتعلق بمسار صناعة الأدوية والمسؤولية الصيدلية في صناعة وتوزيع الأدوية، والترخيص لطرح الأدوية في السوق، إضافة إلى دور وسائل الإعلام في حالة الاستنفار في مجال تداول الأدوية.

اعتبرت "اللجنة الوطنية للتضامن مع رشيد نيني والدفاع عن حرية الصحافة" الحكم الصادر في حق رشيد نيني "مرفوضا وباطلا، بني على باطل استبعاد قانون الصحافة، المخول للبت في قضية نشر المتابع من أجلها، واعتماد القانون الجنائي عوضه، ضدا على القانون". وطالبت اللجنة، في بيان لها يوم الاثنين 13 يونيو2011، بإطلاق رشيد نيني، مدينة بشدة ما يتعرض له من " المضايقات والاستفزازات داخل زنزانته". ودعت إلى خوض سلسلة من الفعاليات الاحتجاجية، تضامنا مع مدير "المساء"، ودفاعا عن "مهنة، لا ديمقراطية بدونها". نص البيان

انطلقت صباح يوم الثلاثاء 14 يونيو 2011 بالرباط ورشة إعلامية حول دور الصحافة في تعزيز اليقظة الدوائية تحت شعار "الإخبار من أجل تواصل أحسن". وتهدف هذه الورشة التي تنظمها الجمعية المغربية لليقظة الدوائية ومجلس هيئة الصيادلة الصناع والموزعين لفائدة مهنيين بالصحافة المكتوبة والسمعية البصرية والالكترونية، إلى تقديم المعطيات التقنية المرتبطة بقطاع صناعة الأدوية وتوزيعها. كما يروم هذا اللقاء، مناقشة وتحديد السبل الكفيلة بتبادل سلس للمعلومات بين الصحافيين والمتدخلين في القطاع الصحي، في أفق توفير معلومة دقيقة وآنية للمواطنين في ما يتعلق بالأعراض الجانبية للأدوية وما يتصل بأسباب سحب الدواء من السوق، وذلك تفاديا لكل ما من شأنه أن يتسبب في بث الهلع في نفوس المرضى، والارتباك لدى المهنيين. وتتمحور هذه الورشة التي يشرف على تأطيرها صيادلة ومهنيون في مجال الصناعات الدوائية حول مواضيع تتعلق بمسار صناعة الأدوية والمسؤولية الصيدلية في صناعة وتوزيع الأدوية، والترخيص لطرح الأدوية في السوق. كما تهم هذه المواضيع المنظومة الوطنية لليقظة الدوائية، والأنترنيت بين وظيفة الإعلام والتغليط، إضافة إلى دور وسائل الإعلام في حالة الاستنفار في مجال تداول الأدوية.

تعزز النسيج الجمعوي بالأقاليم الجنوبية للمملكة، مؤخرا، بميلاد "الجمعية الصحراوية للإعلام والاتصال". وتهدف هذه الجمعية إلى نشر ثقافة الإعلام والاتصال، والرفع من قدرات الإعلاميين، وتطوير أداء الإعلام الجهوي، ومد جسور التواصل بين الإعلاميين محليا ووطنيا ودوليا، إضافة إلى دعم وتشجيع الإعلام المدرسي. ويتألف المكتب المسير لهذه الجمعية من السيدة سناء كمني عن قناة العيون الجهوية، وهي رئيسة الجمعية، والسادة عبد الحفيظ المنور (القناة الثانية) كاتبا عاما، ومحمد لمام ماء العينين (إذاعة العيون الجهوية) أمينا للمال، ومحمد التروزي (قناة العيون الجهوية) وإسماعيل لمراني (وكالة المغرب العربي للأنباء) مستشارين.

يحمل برنامج النسخة الثالثة لكأس الإعلام 2011 لكرة القدم، المقررة في الفترة ما بين 23 و26 يونيو 2011 بمراكش الكثير من المستجدات ولاسيما على مستوى الجوائز والأنشطة الرياضية. فقد قرر المنظمون هذه السنة رصد جائزتين للصحفيين الرياضيين المغاربة عن أحسن تغطيتين صحفيتين رياضيتين في مجالي السمعي البصري والصحافة المكتوبة خلال حفل عشاء يوم 25 يونيو الجاري. وتجسيدا لتضامن الإعلاميين الفرنسيين والمغاربة مع ضحايا الاعتداء الإرهابي، الذي استهدف مؤخرا مقهى "أركانة" بجامع الفنا بمراكش "مدينة السلم والتسامح والتعايش" والذي خلف العديد من القتلى والجرحى في صفوف المغاربة والأجانب، تقرر إقامة مباراة في كرة القدم بملعب مراكش الجديد يوم 25 يونيو المقبل بين صحفيين فرنسيين ومغاربة يمثلون الصحافة المكتوبة والمرئية والمسموعة لنيل كأس الإعلام لسنة 2011. ويذكر أن هذه التظاهرة، التي كانت تنظم عادة بمدينة كورشوفيل الفرنسية، أقيمت لأول مرة خارج فرنسا في رياضة التزحلق على الجليد بمحطة أوكايمدين في فبراير 2009، فيما أقيمت الدورة الثانية في رياضة الغولف بمدينتي فاس ومكناس في أكتوبر 2010.

 دخل رشيد نيني، مدير نشر جريدة "المساء" يوم الاثنين 13 يونيو 2011، في اعتصام داخل زنزانته ممتنعا عن الخروج إلى الفسحة كما أعلن عن عزمه خوض إضراب عن الطعام، احتجاجا على حرمانه من حقوقه داخل السجن والمتمثلة في حرمانه من وسائل الكتابة القلم والأوراق، وكذلك بعض اللوازم. ومن أسباب الاعتصام أيضا المطالبة برفع الحراسة الخاصة اللصيقة به والتفتيش الجسدي والزنزانة مرتين في اليوم وللمطالبة بنقله إلى جناح الطلبة وتمكينه أيضا من التواصل عبر الهاتف الثابت بصفة قانونية والخروج للصلاة في مسجد السجن.

استنكر "ملتقى الصحفيين المغاربة بالخارج" بشدة، من حيث المبدأ، الحكم الصادر في حق رشيد نيني مدير جريدة "المساء"، معتبرا الحكم بالسجن لمدة سنة نافذة في حقه "يعاكس المناخ السياسي العام الذي يعيشه حاليا المغرب, كما يعاكس تماما انتظارات الجسم الصحفي المغربي, وكل قوى الإصلاح في البلد التي طالبت منذ سنوات وما تزال تطالب وتلح على ضرورة التعجيل بإصلاح قانون الصحافة و حذف العقوبات السالبة للحرية في قضايا النشر". وطالب الملتقى بالإفراج عن رشيد نيني, وبضرورة التوقف عن استعمال القانون الجنائي لمتابعة الصحفيين حين يتعلق الأمر بقضايا النشر, وإنشاء غرف خاصة للنظر في قضايا النشر والمطبوعات في محاكم المملكة, وضرورة مراجعة جذرية لقانون الصحافة, وإلغاء العقوبات السالبة لحرية الصحفيين. كما ناشد الملتقى الجسم الصحافي المغربي احترام أخلاقيات المهنة والحرص على المزيد من المهنية والاحترافية.

ألغى المكتب النقابي لمهنيي قناة "الرياضية" (الكونفدرالية الديمقراطية للشغل) الإضراب عن العمل الذي كان مقررا خوضه يوم الاثنين 13 يونيو 2011، ولمدة 24 ساعة، وذلك على إثر الانفاق على عقد اجتماع مع الرئيس المدير العام للشركة، فيصل العرايشي، يوم الأربعاء 15 يونيو 2011. وكانت النقابة تنوي خوض الإضراب احتجاجا على "عدم تنفيذ الاتفاق الموقع مع الإدارة المركزية للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة بتاريخ 22 مارس الماضي،  والتجاهل والاقصاء الذي تتعرض له النقابة".

تستعد الصحافية حكيمة خلقي لإصدار صحيفة أسبوعية إخبارية، قبل نهاية الشهر الجاري (يونيو 2011)، تحت عنوان "المسار المغربي". وكانت حكيمة خلقي تعمل لسنوات مسؤولة تحرير بأسبوعية "الأسبوع".

اختتمت بعد ظهر يوم الجمعة 10 يونيو 2011 بالعاصمة التونسية، أشغال ندوة دولية حول دور الصحافة والصحفيين في عملية الانتقال الديمقراطي في ضوء الحراك السياسي الذي تشهده المنطقة العربية. وشارك في هذا اللقاء، الذي نظمه المعهد الدولي لتحالف الحضارات بإسبانيا، بالتعاون مع الهيئة العليا المستقلة لإصلاح الإعلام والاتصال في تونس، نخبة من الباحثين في مجال الاتصال والمسؤولين والصحفيين بعدد من المنابر الإعلامية، في البلدان المتوسطية الأوروبية منها والعربية من بينها المغرب. وتناولت هذه الندوة، على مدى يومين، والتي شارك فيها من المغرب كل من نور الدين أفاية، الباحث الجامعي وعضو الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري (الهاكا) وعلي أنوزلا، مدير الصحيفة الإلكترونية (لكم)، تقييم عدد من التجارب المهنية، خاصة الأوروبية منها في تعاطي الصحافة ووسائل الإعلام المختلفة مع عمليات الإصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي ومواكبة مسار التحول نحو الديمقراطية. تفاصيل

انكب إعلاميون مغاربة وإسبان، يوم الخميس 9 يونيو 2011 بالعرائش، على بحث دور الإعلام بالبلدين في تشجيع التعارف المتبادل والنهوض بالعلاقات الثنائية للجوار والتعاون على كافة المستويات. وأشار المشاركون في يوم دراسي، نظمه المركز المغربي للدراسات حول العالم الإسباني تحت شعار "وسائل الإعلام في العلاقات الإسبانية المغربية .. مصدر إخبار أم مصدر توتر"، إلى أهمية الإعلام في ضمان التقارب بين الشعبين، مبرزين أن "هذا الدور المنوط بالإعلام يسقط أحيانا بسهولة في فخ الاستفزاز والتشهير على حساب الموضوعية". تفاصيل

 عبرت الجمعية المغربية للصحافة الرياضية والرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين عن عميق مرارتهما وشديد استغرابهما للرد "المستفز والمهين" لمدرب المنتخب الوطني لكرة القدم البلجيبكي إريك غريتس، على سؤال لأحد الصحفيين المغاربة، خلال الندوة الصحفية التي أعقبت مباراة المنتخبين المغربي والجزائري (4-0) يوم رابع يونيو بملعب مراكش الجديد ضمن تصفيات كأس إفريقيا للأمم 2012 (المجموة الرابعة). تفاصيل

طالبت النقابة الوطنية للصحافة المغربية، يوم الخميس 9 يونيو 2011، بإطلاق سراح مدير جريدة "المساء" رشيد نيني "لطي صفحة هذه القضية التي جاءت في ظروف ينتظر فيها الجسم الصحافي وكافة القوى الحية في المجتمع، التقدم في إصلاح قانون الصحافة وحذف العقوبات السالبة للحرية في قضايا النشر". وأكدت النقابة أنها ستواصل النضال، إلى جانب الفعاليات الأخرى، للتعبير عن تنديدها بالحكم الصادر بحق رشيد نيني و"خاصة باستعمال القانون الجنائي في قضايا النشر". وكانت المحكمة الابتدائية بعين السبع بالدار البيضاء قد أصدرت، يوم الخميس 9 يونيو 2011، حكما بسنة حبسا نافذة وألف درهم غرامة مالية على مدير نشر جريدة "المساء". كما قررت المحكمة مؤاخذة رشيد نيني بما نسب إليه دون اعتبار حالة العود. وتوبع نيني في هذه القضية بتهمة " تحقير مقرر قضائي ومحاولة التأثير على القضاء، والتبليغ بوقائع إجرامية غير صحيحة". نص بلاغ النقابة

 أسفرت النتائج النهائية لانتخابات ممثلي العاملين في المجلس الإداري للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة عن فوز السيد خالد أكدي بالمرتبة الأولى ب324 صوتا عن المكتب الوطني النقابي التابع للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، والسيد محمد العباسي بالمرتبة الثانية ب237 صوتا عن النقابة الديمقراطية للسمعي البصري التابعة للفيدرالية الديمقراطية للشغل. وذكر بلاغ للجنة الانتخابية، التي اجتمعت يوم الأربعاء 8 يونيو 2011، لإجراء عملية حصر النتائج النهائية لانتخاب ممثلي العاملين في المجلس الإداري للشركة، والتي تمت على صعيد مكتب التصويت المركزي بالرباط وكذا مكاتب التصويت بالمحطات والمراكز الجهوية، أن عدد الناخبين المسجلين بلغ 2251 وعدد المصوتين 1190 وعدد البطائق الملغاة المعبر عنها 72. وأضاف البلاغ أن اللجنة المركزية لفرز نتائج الانتخابات سجلت أن هذه الانتخابات مرت في ظروف "جيدة"، وذلك بإجماع كل أعضاء لجان الفرز على الصعيد المركزي والجهوي.

جددت الرابطة المغربية للصحفيين الرياضيين انخراطها التام في كل توجه "يرمي إلى التجند لتصحيح كل الإختلالات" وخدمة مصلحة المنتسبين إلى هذا الحقل و"حماية حقوقهم ومكتسباتهم". وفي هذا السياق، تدارس أعضاء المكتب التنفيذي للرابطة خلال اجتماعهم الأخير بالدار البيضاء، الأشواط التي قطعتها عملية التنسيق والتعاون بين الرابطة والجمعية المغربية للصحافة الرياضة من أجل "معالجة فعلية وجادة لمختلف المعيقات والظواهر السلبية التي أصبحت سائدة بصورة خطيرة في المشهد الإعلامي الرياضي الوطني". كما تهدف عملية التنسيق والتعاون هاته، وفق بلاغ صادر عن الرابطة، إلى" توفير الشروط الموضوعية والثابتة التي تكفل للصحافي الرياضي والمصور الصحافي الرياضي، ممارسة كريمة وسليمة لعمله في تغطية الأنشطة الرياضية سواء ذات الصبغة المحلية أو الوطنية أو الدولية". ومن جهة أخرى، ناقش المكتب التنفيذي للرابطة قضايا تنظيمية وهيكلية ومحاور لها علاقة ببرنامج بعض أنشطة وندوات الموسم الرياضي المقبل. كما عكف أعضاء المكتب على تقييم حصيلة أشغال الندوة التي نظمتها الرابطة يوم 20 ماي الماضي بالدار البيضاء تحت عنوان: "التمثيلية المغربية في الإتحادان والهيئات الرياضية الدولية والإفريقية والعربية من مبادرة فردية إلى خيار استراتيجي"، بتنسيق مع اللجنة الوطنية المغربية الأولمبية، والتي تمخضت عنها توصيات هامة، تم تجميعها وتدوينها قصد تعميمها على كافة الأجهزة والهيئات الرياضية الوطنية والدوائر الحكومية المعنية.

Webmaster: Oulf@kr
E-mail: webmaster@adrare.net - Fax: (212) 0537263170