دليل الصحافة المغربية
 
 
 
 
 
 
 
 
للاتصال بنا
Contact
أدرار يشكركم علىالزيارة ويرحب بكم


 
أخبار الصحافة والصحافيين

انتقل إلى عفو الله، يوم الأحد 5 فبراير 2012، أحد قيدومي الصحفيين بوكالة المغرب العربي للأنباء الفقيد عبد الله توارسة عن سن تناهز 58 سنة بعد معاناة مع المرض. وكان عبد الله توارسة قد أدخل قبل أيام إحدى المصحات الخاصة بالرباط بعد تدهور حالته الصحية، حيث كان يتلقى العلاج غير أن إرادة الله شاءت أن يسلم الروح إلى باريها صباح يوم الأحد. والتحق الفقيد توارسة بوكالة المغرب العربي للأنباء في بداية الثمانينات (1980) حيث اشتغل بمصلحة التحرير المركزي بالوكالة واشتهر بين زملائه بدماثة خلقه ومهنيته الكبيرة وغيرته على الوكالة وسمعتها وإشعاعها. وانتقل الراحل بعد ذلك للاشتغال بمكتب الوكالة بالعاصمة السنغالية دكار في 1996، حيث عمل على تغطية أهم الأحداث التي جرت في هذا البلد الإفريقي الكبير قبل العودة بعد سنوات قليلة إلى مقر الوكالة للعمل بالتحرير المركزي. وقد استفاد بعد سنوات من العمل من المغادرة الطوعية.

أفادت وزارة الاتصال أنه تقرر منع العددين الأخيرين لمجلتي "لونوفيل أوبسيرفاتور" و"بيلران" الفرنسيتين من التوزيع بداخل المغرب لإساءتهما للدين الإسلامي ومخالفتهما بذلك للمواثيق الدولية. وحسب وزارة الاتصال, فقد تقرر منع أسبوعية "لونوفيل أوبسيرفاتور" لتضمنها صورة تجسد الذات الإلهية, مما يعد إساءة صريحة للدين الإسلامي. كما تقرر منع العدد الخاص الذي أصدرته مجلة "بيلران" والذي تضمن أزيد من خمس صور تجسد ذات الرسول (ص), وبطريقة مشوهة, مما يمثل أيضا إساءة صريحة للدين الإسلامي. وأكدت وزارة الاتصال أن هذا القرار لا علاقة له بحرية التعبير حيث يمكن للمجلتين دخول السوق المغربية بشرط عدم تضمنهما هذه الصور. وأفاد المصدر ذاته أن الوزارة بصدد إعداد برنامج للتواصل مع الناشرين الفرنسيين للحيلولة دون تكرار هذه الإساءات المخالفة للمواثيق الدولية التي تحظر الإساءة للأديان.

تعززت الصحافة الوطنية عامة، والصحافة بجنوب المغرب خاصة، بمولود جديد يحمل اسم "الجنوبية للإعلام"، حيث وصل إلى الأكشاك العدد الأول بتاريخ فاتح فبراير 2012. وهي جريدة أسبوعية وطنية (تصدر مؤقتا مرتين في الشهر)، تصدر من تيزنيت ويدير نشرها ويرأس تحريرها إبراهيم أكنفار.

جاء في بلاغ للنقابة الوطنية للصحافة المغربية (2 فبراير 2012) أن السيد وزير العدل والحريات، مصطفى الرميد، استقبل يوم فاتح فبراير 2012، رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية، يونس مجاهد، ورئيس الفيدرالية المغربية لناشري الصحف، نور الدين مفتاح، وعضو المكتب التنفيذي للنقابة، مصطفى العراقي، حيث التمست كل من النقابة والفيدرالية، العمل على إطلاق السيد مدير جريدة "المساء" رشيد نيني، الذي يقضي شهورا في السجن، بناء على متابعة بنصوص من القانون الجنائي، الأمر الذي رفضته الهيئتان، بالإضافة إلى عدد آخر من الهيئات والحقوقيين والمحامين. وقد اتفق الطرفان، على مواصلة الجهود، من أجل تحقيق هذا المطلب، الذي يستمد أيضا مبرراته من التطورات السياسية الجديدة التي يعيشها المغرب، والتي تستدعي إشارات في اتجاه الانفتاح واحترام الحريات. كما تم التطرق في هذا اللقاء، إلى عدد من القضايا، تتعلق بضرورة الشروع في وضع اللمسات الأخيرة على إصلاح قانون الصحافة، ليستجيب لطموحات المهنيين والقوى الديمقراطية والحقوقية في المجتمع، التي تعتبر أن هذا النص، ينبغي أن يكون ضامنا للحريات، وخاليا من العقوبات السالبة للحرية وواضحا ودقيقا في مفاهيمه وتعبيراته. وبالإضافة إلى هذا المحور الهام، تعرض اللقاء إلى موضوع التنظيم الذاتي للمهنة، حيث أكدت النقابة والفيدرالية على جاهزيتهما لمعالجة هذه المسألة، انطلاقا من التراكم الذي تحقق لحد الآن، ومن النقاش الوطني الذي جرى حول هذه القضية، واستحضار ما جاء به الدستور الجديد، والمرجعيات الدولية في هذا المجال. كما أكدت الهيئتان، أن المهنيين أصبحوا ناضجين ليتولوا أمور مهنتهم بأنفسهم، ويعالجوا إشكالات الأخلاقيات، بكل نزاهة واستقلالية ومصداقية كما هو حاصل في عدد كبير من البلدان الديمقراطية. وأكدت كل من النقابة والفيدرالية في إطار هذا اللقاء، على ضرورة تجاوز الأشكال التعسفية التي عانى منها عدد ن المهنيين، على يد الشرطة القضائية، عند استنطاقهم حول قضايا الصحافة والنشر، واعتبرتا أن التنكيل الذي يحصل في إطار هذه الاستنطاقات مجاني ويهدف فقط إلى الإهانة والحط من الكرامة، ولا توجد له أي مبررات قانونية أو إجرائية. كما تم الحديث أيضا حول ضرورة فتح حوار بين المهنيين والقضاء، لمعالجة عدد من الإشكالات التي تطرح أثناء متابعة الصحافة، وضرورة توفير قضاء متخصص يتمتع بكفاءة عالية في قضايا الصحافة والنشر، وكذا إيجاد غرف خاصة للنظر في هذه الملفات. وقد أكد السيد الوزير في تدخله حول مختلف هذه القضايا، على استعداده التام، للتحاور بشأنها في إطار احترام الحريات وحماية الشأن العام.

دعا الاتحاد النقابي للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، في بلاغ له، العاملين بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة إلى خوض سلسلة من الاحتجاجات من أجل "فضح الفوضى والتردي الذي تعرفه المؤسسسة"، كما دعا المسؤولين إلى فتح حوار جاد ومسؤول واحترام مقتضيات القانون وإقرار الديمقراطية والشفافية وتكافؤ الفرص.  نص البلاغ

وجه فرع جهة عبد دكالة لنقابة الصحافيين المغاربة، المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، رسالة احتجاج إلى رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان، بخصوص إقصاء أعضائه من المشاركة في عملية تعيين الصحفيين الممثلين باللجنة الجهوية لحقوق الإنسان، والتي تتألف رئيس ومندوب جهوي لمؤسسة الوسيط وأعضاء يمثلون الهيئات التمثيلية الجهوية للقضاة والمحامين والأطباء والعلماء والصحافيين المهنيين.

ذكرت جريدة "أخبار اليوم" (فاتح فبراير 2012) أن وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، التقى يوم الجمعة 27 يناير 2012، بممثلين عن النقابة الوطنية للصحافة المغربية والفيدرالية المغربية لناشري الصحف؛ وأن اللقاء تناول عددا من الملفات التي تشغل بال مهنيي القطاع، وعلى رأسها المجلس الوطني للصحافة وقانون الصحافة، وأضافت الجريدة أن مهنيي القطاع تمكنوا من انتزاع وعد من الوزير ببدء العمل على تلك الملفات خلال الأسبوع الجاري.

اعتبر المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري، في قرار له بتاريخ 12 يناير 2012، بأن طلب حق الرد الوارد من حزب التقدم والاشتراكية أصبح غير ذي موضوع. وكان حزب التقدم والاشتراكية قد تقدم بطلب حق الرد لدى الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري، بتاريخ 28 دجنبر 2011، ضد ما جاء في أحد برامج القناة التلفزية الأولى التابعة للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة؛ يحتج من خلاله على ما صدر عن ممثل حزب الاتحاد الدستوري، خلال حلقة البرنامج الحواري "قضايا وآراء" الذي بثته القناة يوم الثلاثاء 27 دجنبر 2011، من تصريحات اعتبرها الحزب "تهجمية وتتضمن تأويلات مغرضة تحاول تشويه الوقائع، وعبارات قدحية تسعى إلى النيل من سمعة الحزب والمس بكرامة مناضلاته ومناضليه". نص القرار

علم من مصدر مأذون بوزارة الاتصال، أن الوزارة اتخذت قرارا بمنع توزيع العدد الأخير من المجلة الفرنسية "غازيل" في السوق المغربية، بسبب إقدامها على نشر رسم يمثل تجسيدا لشخصية الرسول الكريم (ص) بطريقة كاريكاتورية مشينة ومسيئة، وذلك ضمن عددها لشهري يناير وفبراير 2012. وأوضح ذات المصدر أن ما أقدمت عليه المجلة المذكورة، يعتبر مسا بالدين الإسلامي، الأمر الذي اقتضى تطبيق مقتضيات الفصل 29 من قانون الصحافة والنشر، وعدم الترخيص بتوزيع العدد المذكور في المغرب. وسجل نفس المصدر أن إقدام بعض المنابر الإعلامية الأجنبية على سلوك من هذا النوع، يعتبر خرقا لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة المتعلق بمناهضة تشويه صورة الأديان، واستعمال وسائل الإعلام لاستهداف الرموز الدينية.

أكد ممثلو المنظمات المنضوية تحت لواء “منتدى الدفاع عن الخدمة العمومية في وسائل الإعلام”، في اجتماع عقد يوم 26 يناير 2012، مجددا “المطالبة بالعمل الفوري للشروع في الإصلاح الجذري لمختلف المؤسسات و القوانين المؤطرة لهذا المجال، كخطوة أولى نحو إرساء أسس التعددية و الديمقراطية و حرية التعبير والنقد و الفكر”. وذكر بيان أصدرته 16 منظمة يوم الاثنين 30 يناير 2012، أن “هذا المنتدى، اعتبر منذ تأسيسه، أن التغيير الجذري لوسائل الإعلام العمومية أولوية وطنية، ينبغي أن تندرج في إطار الإصلاح السياسي الشامل الذي يطالب به الحراك الشعبي في المجتمع المغربي”. نص البيان

التحق بالرفيق الأعلى الصحفي محمد عهد، وذلك يوم الجمعة الماضي 27 يناير 2012، بعد مرض لم يمهله طويلا. والراحل من قيدومي صحفيي جريدة "لومتان" التي غادرها مضطراً، ليلتحق بعد ذلك بأسبوعية "لاغازيت" ويعمل مديرا لنشر مجلة "لوبريزون"، وللزميل عهد العديد من المؤلفات والروايات. وكان من بين الصحفيين القلائل الذين كتبوا في مجلة "لاماليف" التي أسست في سنوات السبعينيات لنوع جيد من الكتابة الصحفية.

تعرض المصور الصحفي للقناة الثانية بمراكش، عبد الصادق مرسلي، إلى حادثة سير خطيرة بشارع عبد الكريم الخطابي وهو يغطي الحدث الذي عرفته المدينة الحمراء يوم الأحد 29 يناير 2012 والمتمثل في الماراتون الدولي. ترجع تفاصيل هذه الحادثة الغريبة حين صدمت سيارة خفيفة دراجة نارية كان على متنها طاقم القناة الثانية. ولازال مرسلي في العناية المركزة بينما غادر سائق الدراجة النارية المستشفى. 

أجمع المتدخلون في اجتماع خصص لتقديم نتائج الحوار الوطني للإعلام والمجتمع، يوم الجمعة 27 يناير 2012 بالرباط، على أهمية الاستثمار الأمثل لتوصيات هذا الحوار كمدخل لإصلاح قطاع الإعلام الوطني بمختلف روافده، ولاسيما في ظل الدستور الجديد. وأكدوا خلال هذا الاجتماع، الذي حضره رئيسا مجلسي النواب والمستشارين، ووزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة والوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، ورئيسا النقابة الوطنية للصحافة المغربية والفيدرالية المغربية لناشري الصحف وبرلمانيين ومهنيين، على ضرورة توفر الإرادة السياسية لإصلاح هذا القطاع الحيوي من منظور الاستجابة للتطورات التي جاء بها الدستور الجديد والتنافسية الحادة التي تفرضها السياقات الوطنية والدولية. وفي هذا الإطار، استعرض المنسق العام للحوار جمال الدين ناجي المنهجية التي اعتمدها هذا الحوار والتي تقوم على إشراك المؤسسات والأحزاب السياسية والبرلمان والمنظمات المهنية والحقوقية، وعلى البحث العلمي والميداني، وتحليل المرجعيات المتخصصة، وكذا على الخبرة الوطنية والدولية والتجارب الرائدة على المستوى الدولي. من جهته، أكد رئيس مجلس النواب كريم غلاب على أهمية هذه المبادرة التي احتضنها البرلمان، مشيدا بالمنهجية التشاركية وروح الحوار التي اتسمت بها. وشدد غلاب على المسؤولية التي يتحملها البرلمان بغرفتيه لبلورة مختلف مراحل هذا الحوار وتنزيل توصياته على أرض الواقع, داعيا مختلف الجهات والهيئات التي انخرطت في هذا العمل إلى الانكباب على جانب محدد من منطلق تخصصها لتفعيل هذه التوصيات. بدوره، أبرز رئيس مجلس المستشارين محمد الشيخ بيد الله جسامة مهمة إجراء حوار ينخرط فيه بلد بحكومته وبرلمانه ومؤسساته ومهنييه، يهم الإعلام والمجتمع، ويحاول رصد أوجه العلاقة والتداخل بينهما. أما وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى الخلفي، فقد أكد أن التحول الديمقراطي الذي تشهد المملكة لا يمكن أن ينجح من دون إعلام حر ومسؤول ومبدع ورائد وهو ما يقتضي تغيير العقليات والتكيف الواعي بأن المسؤولية جماعية. وأبرز أن توصيات الحوار تشكل مرجعية للاستئناس، وأن تنزيلها يتعين أن يأخذ بعين الاعتبار خصوصيات كل مؤسسة والمعطيات المرتبطة بها، مضيفا أن الحكومة ستعمل على تفعيل واستثمار نتائج الحوار الوطني للإعلام والمتجمع من أجل إرساء إعلام ديمقراطي حر ومسؤول. وأضاف "نحتاج إلى نهضة إعلامية متعددة الأبعاد على مستوى الإعلام العمومي والسينمائي والفني والصحافة المكتوبة والوكالة مما سيمكن المغرب من ترسيخ التحول الديمقراطي وتطوير النمودج المغربي".

نظمت رابطة مغاربة العالم العائدين والقارين بالخارج، بشراكة مع فرع نقابة الصحافيين المغاربة بجهة طنجة - تطوان، ندوة دولية حول موضوع: "دور الإعلام في دعم قضايا الهجرة والمهاجرين"، وذلك يوم السبت 28 يناير 2012، بقاعة التكوين في مهن السياحة بمدينة المضيق.

ينظم المعهد العالي للإعلام والاتصال، بشراكة مع النقابة المغربية للصحافة الوطنية وبدعم من وزارة الاتصال، يوما دراسيا في موضوع: "قضايا التكوين على مهن الإعلام والاتصال بالمغرب"، بمشاركة المهنيين ومؤسسات التكوين في الميادين المعنية؛ وذلك يوم الجمعة 03 فبراير 2012 بالمعهد العالي للإعلام والاتصال بالرباط.

انعقد بمقر فرع النقابة الوطنية للصحافة المغربية،  يوم الجمعة 13 يناير 2012، الاجتماع تأسيسي لجمعية الأعمال الاجتماعية، لمجموع صحافيي الصحافة المكتوبة وذلك بحضور يونس مجاهد رئيس النقابة وأعضاء المكتب. وجرى في هذا الاجتماع المصادقة النهائية على مشروع القانون الأساسي، واستكمال انتخاب الهياكل. وبعد مناقشة مستفيضة للقانون الأساسي تم انتخاب أعضاء المكتب المسير وتوزيع مهامه على الشكل التالي: الرئيس: لحسن الياسميني، نائبه: عمر أزغاري، أمين المال: نور اليقين بنسليمان، نائبه: حنان رحاب، الكاتب العام: عبد الإله الشناج، نائبه: فاطمة بوبكري، المستشارون: مصطفى العراقي وسناء القويطي.

قررت إدارة ماروك سوار توقيف مجلة “لمشهد” الأسبوعية، وتحويلها من الواقع إلى العالم الافتراضي بخلق موقع إلكتروني. وذكر موقع "كيفاش" بأن محمد الجواهري، المدير العام للمؤسسة، اجتمع بطاقم المجلة، وأخبره بأن “المشهد” لم تحقق أهدافها، وبالتالي تقرر إغلاقها. هذا المستجد يأتي بعد أيام قليلة من تعيين حسن العطافي رئيسا لتحرير يومية “المغربية”، خلفا لأحمد نشاطي، الذي كان يجمع بين رئاسة تحرير اليومية ورئاسة تحرير الأسبوعية.

قرر المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري، خلال جلسته المنعقدة بتاريخ 12 يناير 2012، توجيه إنذار لشركة "إيكو ميديا"، التي تقدم الخدمة الإذاعية "راديو أطلنتيك"، لخرقها أحكام المادة 66 من القانون 77.03 والمادة 1.20 من دفتر تحملاتها، خلال بثها حلقة برنامج " Le Grand Morning de l’Info"   ليوم 16 نونبر 2011. نص القرار

قضت ابتدائية عين السبع بالدار البيضاء، يوم الاثنين 30 يناير 2012، بغرامة مالية قدرها عشرة آلاف درهم لكل من إدريس شحتان، مدير نشر أسبوعية "المشعل"، ورئيس تحريرها عبد العزيز كوكاس. وتوبع الصحفيان، في حالة سراح، بتهمة "نشر أخبار زائفة" بموجب الفصل 42 من قانون الصحافة. وأقرت المحكمة ما نسب إليهما مع تحميلهما صائر الدعوة. وكان وزير الداخلية قد طلب من وزير العدل، إجراء بحث قضائي حول مقال لأسبوعية "المشعل" يتهم بعض العمال والولاة بالتدخل في نتائج الانتخابات. وكان بلاغ لوزارة الداخلية قد أفاد أن هذا الطلب جاء على إثر نشر أسبوعية "المشعل" في عددها 288 الصادر في 27 يوليوز الماضي لمقال "يتضمن مزاعم حول تدخل بعض السادة الولاة والعمال في نتائج الانتخابات التشريعية لسنة 2007 والانتخابات الجماعية لسنة 2009". جلسة عمل بين وزير الاتصال وعميد المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية

 قام السيد مصطفى الخلفي وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، بزيارة عمل إلى مقر المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية بالرباط يوم الجمعة 27 يناير 2012، حيث ترأس بمعية السيد أحمد بوكوس عميد المعهد، اجتماعا خصص للوقوف على حصيلة العمل المشترك بين وزارة الاتصال والمعهد، في إطار الحرص الثابت على مواصلة الجهود من أجل تعزيز مكانة اللغة والثقافة الأمازيغية في المشهد الإعلامي الوطني. وقد ألقى السيد الوزير كلمة عبر فيها عن التزام الوزارة، بالمساهمة الفعالة في تفعيل الترسيم الدستوري للغة الأمازيغية، ودعم حضور الأمازيغية في كافة القطاعات التابعة للوزارة، وخاصة في مساحات البث عبر القنوات العمومية، وكذا في مجال التكوين الصحفي والإنتاج السينمائي، وإحداث صنف خاص بالإعلام الأمازيغي ضمن منافسات الجائزة الوطنية الكبرى للصحافة، وتعزيز استفادة المنابر الصحفية الأمازيغية من الدعم العمومي المرصود لمقاولات الصحافة المكتوبة، وذلك في إطار مقتضيات العقد البرنامج المخصص لهذه الغاية. كما ألقى السيد أحمد بوكوس عميد المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية بدوره كلمة خلال هذا الاجتماع، أكد فيها على أهمية القيام بتقييم دقيق لما تم إنجازه في إطار الاتفاقية التي تربط الوزارة بالمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، ملحا على رغبة المعهد في عقد اجتماع للجنة المشتركة المكلفة بتتبع تفعيل الاتفاقية المذكورة، مستعرضا عددا من المجالات والميادين المرتبطة بمجال الإعلام والاتصال، والتي يرى المعهد أنها جديرة بأن تكون واجهة لدعم اللغة والثقافة الأمازيغية، وتعزيز مكانتها في الحقل الإعلامي. وفي نهاية هذا الاجتماع، تقرر دعوة اللجنة الثنائية المشتركة بين الوزارة والمعهد إلى الانعقاد في غضون الأيام القريبة المقبلة.

أكد المدير العام لوكالة المغرب العربي للأنباء خليل الهاشمي الإدريسي أن إحداث مركز تكوين الصحفيين لوكالة المغرب العربي للأنباء يكرس الخيار الاستراتيجي للوكالة الذي يجعل التكوين مسألة مركزية في تدبير الموارد البشرية. وأوضح الهاشمي، في كلمة ألقاها بمناسبة تدشين هذا المركز مؤخرا بمقر الوكالة بالرباط, أن إحداث مركز للتكوين بالوكالة يشكل محطة أساسية في اتجاه جعل الرأسمال البشري لهذه المؤسسة قوة تنافسية حقيقية اعتمادا على ما راكمته من تجارب وكفاءاتها مهنية، وللاستجابة لحاجيات التكوين المطروحة داخل المؤسسة. وأشار المدير العام للوكالة في هذا السياق إلى أن فارق القوة التنافسية في مجال صحافة الوكالة والأخبار لا تصنعه فقط الإمكانيات المادية وإنما أيضا كفاءات الموارد البشرية. وأكد على الدور الهام للمركز في اليقظة التكنولوجية والمهنية واحتضان الصحفيين الجدد بالوكالة وتكوينهم على مدار السنة، وجعل التكوين عنصرا حاسما في تحديد المسار المهني وأهلية تقلد المسؤوليات داخل المؤسسة. وذكر الهاشمي بأن الوكالة منخرطة في ورش التأهيل الذي يقوم أساسا على التكوين وذلك لولوج مهن جديدة وتحسين مدخول الوكالة والاستفادة من جميع طاقاتها. كما سجل أهمية المرحلة في البرنامج الاستراتيجي للوكالة والانخراط القوي للمسؤولين والعاملين لتحسين نوعية المنتوج المهني كما وكيفا والرفع من تنافسية الوكالة في محيطها، في أفق تطوير تجربة مهنية جيدة تكون معيارا ومرجعا في ممارسة مهنة الصحافة. ومن جهته، أوضح المسؤول عن مركز التكوين بوكالة المغرب العربي للانباء عبد الكريم المالكي أن المركز سيسهر على الجوانب التنظيمية المتعلقة بتعبئة الموارد البشرية واللوجيستيكية والمالية، والجوانب البيداغوجية الخاصة بتحديد المنهجيات والتقنيات الملائمة، والجوانب المعرفية لتحديد مضمون التكوين. وسيتولى تأطير الدورات التكوينية، حسب المالكي، أطر الوكالة المشهود لهم بالكفاءة بعد استفادتهم، عند الاقتضاء، من تكوين ملائم، مع الحرص على الاستفادة من خبرات المهنيين المغاربة والأجانب في هذا المجال. وأشار الى أنه بغية تحقيق توازن بين الجانبين الفكري والعملي في عمله، سيقوم المركز بتنظيم ندوات ومحاضرات لدعم التكوين في الوكالة وضمان إشعاعه وانفتاحه على التطورات الجديدة في حقل الإعلام والاتصال، إلى جانب عقد شراكات مع المنظمات الوطنية والدولية المهتمة.

نشرت منظمة "مراسلون بلا حدود"، يوم الأربعاء 25 يناير 2012، التصنيف العالمي لحرية الصحافة لعام 2011- 2012. واعتبرت المنظمة أن "التغييرات التي طرأت على الطبعة العاشرة من التصنيف العالمي لحرية الصحافة كثيرة. وهي تغييرات كفيلة بأن تعكس حقيقة الأحداث التي يحفل بها العالم العربي بشكل خاص. لقد دفعت عدة وسائل إعلام غالياً ثمن تغطيتها التطلعات الديمقراطية وحركات المعارضة فيما تبقى الرقابة المفروضة على القطاع الإعلامي رهان حياةٍ وسلطةٍ للأنظمة الاستبدادية والقمعية. وقد ساهم العام 2011 في إبراز الدور الأساسي الذي يؤديه مستخدمو الإنترنت في إنتاج المعلومات ونشرها. وقد خسر المغرب في هذا التصنيف ثلاثة مراتب ليستقر في المرتبة 138. نص التصنيف

أكد السيد مصطفى الخلفي وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة أن قانون الصحافة المقبل الذي"يتعين أن يعكس المقتضيات الدستورية" سيكون قانونا "عصريا يدافع عن حرية الصحافة ويمنح الضمانات الضرورية" للممارسة الحرة للمهنة. وقال السيد الخلفي في حديث مع يومية "ليكونومست" نشرته يوم الثلاثاء 24 يناير 2012, "أنا ضد المحاكمات من أجل جنح الرأي والعقوبات بسبب التشهير أو المساس بالحياة الخاصة". وقدم الوزير بالمناسبة لمحة عن الإصلاحات التي شهدها قطاع الصحافة المكتوبة والسمعية- البصرية ومشروع قانون الصحافة والدعم الحكومي لوسائل الإعلام المغربية بواسطة العقد-البرنامج. وفي معرض حديثه عن إرساء هيأة مستقلة للتنظيم الذاتي للمهنة التي ستتكلف بأخلاقيات المهنة وفقا للمعايير الدولية, أشار الوزير إلى أنه من بين هذه الضمانات تقييد العقوبات السالبة للحرية بشكل ملموس. وقال "شخصيا أنا ضد إصدار أحكام من أجل جنح الرأي وعقوبات بسبب التشهير أو المساس بالحياة الخاصة", مشيرا في هذا الصدد الى أن الغرامات تكون أحيانا ثقيلة وغير محسوبة مقارنة مع الجنحة المرتكبة و" تقبر المقاولة الصحفية". ومن أجل مصاحبة الجسم الصحفي , سلط السيد الخلفي الضوء على احداث مجلس وطني للصحافة وارساء نظام للتشاور ما بين الفاعلين والفدرالية المغربية لناشري الصحف والنقابة الوطنية للصحافة المغربية. وبالموازاة مع ذلك, "سنسهر على إبرام عقد-برنامج متقدم جديد ما بين الدولة والفدرالية المغربية لناشري الصحف". وقال وزير الاتصال في هذا الصدد " نحن بصدد التوقيع على عقد برنامج جديد سيتم تجديد محتواه لأن تدخل الدولة لمواكبة إصلاح قطاع الصحافة يجب أن يكون عقلانيا وناجعا وشفافا". وأشار الوزير إلى أن دعم الحكومة للصحافة أمر عقلاني وناجع وشفاف, يستهدف قطاع الصحافة بكامله ومرتبط بتحقيق نتائج ويهم حتى مجموعات الصحافة التي تحقق نتائج مالية جيدة. وقال السيد الخلفي" إننا نريد ربط استعمال المال العمومي بنتائج جد محددة " مؤكدا أن دعم الدولة للجرائد يكون له وقع على الوضع الاجتماعي للصحافيين وعلى مجموع المتدخلين في إنتاج الجرائد". ويتعلق الامر بحسب وزير الاتصال, بالعمل باتجاه مقاولة صحافية, تتجسد أيضا على مستوى التكوين والتكوين المستمر وعلى مستوى ضمان حد أدنى من استقلالية خط التحرير لتشجيع الابداع والابتكار. وقال الوزير في هذا الصدد, إن الصحافة المغربية يجب أن تكون سلطة مضادة للسلطة التنفيذية بل حتى التشريعية, داعيا إلى إرساء "صحافة مسؤولة تأخذ بعين الاعتبار دورها المركزي في البناء الديمقراطي لبلدنا". وبخصوص تحرير المشهد السمعي البصري, تطرق الوزير إلى مساهمة القطاع الخاص في تدعيم تنافسية المشهد الاعلامي للمغرب الذي سيكون أيضا عاملا إيجابيا " قبل أن يضيف بأنه "يتعين الاستعداد لذلك ,لأننا نتوفر على قطب عمومي يتعين إدخال إصلاحات عليه بتعاون وثيق مع المتدخلين الآخرين وأساسا مع الهيئة العليا الاتصال السمعي البصري". كما أشار إلى أن الحكومة حددت أهدافا واضحة لمجموع القطاع السمعي البصري وكذا لوكالة المغرب العربي للأنباء, بدليل بلورة وتعميم أنظمة العقود -البرامج التي "ستعكس التحولات المرتبطة بالدستور الجديد والحكامة الجيدة".

جددت الفدرالية الوطنية للإعلام السمعي البصري مكتبها في جمع عام عقدته يوم السبت 21 يناير 2012 بالدار البيضاء. وأفاد بلاغ للفدرالية أن الجمع، الذي حضرته فعاليات من المجال السمعي البصري، صادق على النظام الأساسي وأعاد تزكية الريس المؤسس ورئيس الفدرالية. نص البلاغ

أفاد بلاغ عن مكتب فرع الدار البيضاء للنقابة الوطنية للصحافة المغربية (22 يناير 2012) أن الصحافي كريم دروني قرر رفع دعوى قضائية ضد القناة الثانية طلبا للإنصاف جراء القرار الإداري الذي طال استقراره العائلي والاجتماعي، وجراء حرمانه من مستحقاته من أجر وتعويضات دون موجب حق ولا قانون. نص البلاغ

منحت منظمة "أوكسفام نوفيب OXFAM NOVIB" الهلندية غير الحكومية والتي تنشط في أكثر من مائة دولة جائزتها السنوية "القلم الحر للتعبير Pen Of Free Expression" للصحفي رشيد نيني المعتقل بالمركب السجني عكاشة منذ 9 أشهر. وحسب نص الرسالة التي بعثتها المنظمة المذكورة إلى رشيد نيني فإن منح الجائزة تم عرفانا لشجاعة رشيد نيني في الميدان الصحافي والإعلامي. هذا وقد تم تتويج خمسة شخصيات دولية أخرى في مجال حرية التعبير إلى جانب رشيد نيني.  وتعتبر منظمة "أوكسفام نوفيب OXFAM NOVIB منظمة دولية معروفة تعنى بمجال حرية التعبير وتشتغل بالتنسيق مع مجموعة من المنظمات العالمية التي تنشط في هذا المجال من ضمنها منظمة "لجنة كتاب في السجن The writers in Prison Committee" ونادي القلم الدولي International club Pen"

 عقدت لجنة ميثاق أخلاقيات المهنة بوكالة المغرب العربي للأنباء اجتماعها الأول, يوم الأربعاء 18 يناير 2012 بمقر الوكالة, في إطار سعي هذه الأخيرة إلى وضع مبادئ وقواعد تحكم ممارسة صحفي الوكالة لعمله وتحديد حقوقه وواجباته في العملية التحريرية استنادا إلى مقتضيات الدستور الجديد ومختلف النصوص القانونية والأخلاقية المنظمة للمهنة. وقال المدير العام لوكالة المغرب العربي للأنباء, السيد خليل الهاشمي الإدريسي, في كلمة له خلال هذا الاجتماع الذي ترأسه الصحفي والكاتب, السيد العربي المساري, إن الهدف من تشكيل هذه اللجنة هو بلورة وثيقة لأخلاقيات المهنة تكون نموذجية وتستلهم أهم مضامينها من روح الدستور الجديد الذي جعل القطاع الإعلامي بالمغرب أمام مرحلة جديدة تقوم على اعتماد مبادئ الشفافية والمصداقية والوضوح في تداول المعلومة, وذلك من خلال نهج مقاربة تشاركية مع أهم الفاعلين في القطاع. وأوضح السيد الهاشمي, أن السعي إلى صياغة هذا الميثاق ينبع من حرص الوكالة على تجسيد التوجه الجديد الذي تروم من خلاله تحديد مجموعة من الضوابط الملزمة للمؤسسة من جانبه, أوضح رئيس اللجنة, السيد العربي المساري, في كلمة مماثلة, أن التحولات التي شهدتها المملكة خلال السنوات الأخيرة في ضوء النص الدستوري الجديد, لا سيما تعزيز الصرح الديموقراطي وتعميق الحريات العامة ونهج خيار الجهوية, يقتضي جعل الوكالة قادرة على مواكبة هذه السيرورة بقدر أكبر من الانفتاح, وبكيفية "تلائم بين اعتماد المعايير الأخلاقية وصيانة المصلحة الوطنية". يشار إلى أن لجنة ميثاق أخلاقيات المهنة بوكالة المغرب العربي الأنباء, تضم إلى جانب ممثلي الوكالة والسيد العربي المساري, السادة يونس مجاهد ( النقابة الوطنية للصحافة المغربية), ونور الدين مفتاح (الفيدرالية المغربية لناشري الصحف), وعبد اللطيف المبرع (الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة - الإذاعة الوطنية), ومحمد بلغوات (وزارة الاتصال), وكل من السيدتين فاطمة البارودي (الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة - القناة الأولى) وخديجة رضوان (إذاعة خاصة).

ذكرت جريدة "الشروق الجديد" (19 يناير 2012) أن رجل الأعمال المغربي مولاي حفيظ العلمي، الرئيس السابق لاتحاد مقولات المغرب، دخل رأسمال مجلة "زمان" الناطقة بالفرنسية والمهتمة بقضايا التاريخ المغربي المعاصر، والتي كان قد أصدرها عام 2010 يوسف شميرو وسليمان الشيخ.؛ وأن العلمي اقتنى سبعين في المائة من رأسمال المجلة، ليصبح بذلك المساهم الرئيسي فيها.

نقلت جريدة "الأحداث المغربية" (18 يناير 2012)، عن مصادر مطلعة،  أن عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري، المساهم الأول في جريدة "الشروق الجديد"، الناطقة باسم حزب التجمع الوطني للأحرار، أبلغ إدارة الجريدة بأنه لن يستمر في دعم "الشروق" سوى ل3 أشهر، وأن عليهم البحث عن ممول جديد بعد انقضاء هذه المدة.

ذكر موقع "لكم" أن نور الدين الصايل، المدير العام للمركز السينمائي المغربي، لجأ إلى القضاء لتنفيذ الحكم الصادر لصالحه ضد رشيد نيني، المدير المسؤول السابق لجريدة "المساء"، والموجود منذ أزيد من تسعة أشهر وراء القضبان؛ وأن نور الدين الصايل أقام الحجز التحفظي على حسابات نيني البنكية يوم 14 يناير 2012، للمطالبة بتنفيذ الحكم الاستئنافي الصادر لصالحه، والذي يحكم على نيني بأداء 140 ألف درهم كتعويض عن الضرر للصايل.

ذكرت جريدة "التجديد" (18 يناير 2012) أن وفدا إعلاميا عن رابطة الصحافة الإسلامية، الذي يقوم بزيارة للمغرب، هنأ عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة، ومصطفى الخلفي وزير الإعلام والاتصال والناطق الرسمي باسم الحكومة على ما حققه حزب العدالة والتنمية من نتائج مكنته من ترأس الحكومة المغربية. ويضم الوفد الذي قام بزيارة مماثلة لحركة التوحيد والإصلاح، كل من أحمد بن عبد الرحمان الصويان رئيس تحرير مجلة البيان السعودية، و الرئيس الحالي لرابطة الصحافة الإسلامية، وعاطف الجولاني رئيس تحرير صحيفة السبيل الأردنية، ومحمد توفيق رئيس تحرير صحيفة صوت الحق وموقع "فلسطين 48"، وعبد المنعم جلال رئيس تحرير صحيفة النبأ البحرينية. ورابطة الصحافة الإسلامية، والتي تعتبر جريدة "التجديد" عضوا مؤسسا فيها، هي إطار صحفي تنسيقي مستقل، يضم صحفاً ومجلات إسلامية مرخصة وتصدر بشكل دوري، يسعى إلى التعاون بين المؤسسات الصحفية الأعضاء لخدمة العمل الصحفي المهني وقضايا الأمة، مع الحفاظ على الاستقلالية الخاصة لكل مؤسسة.

أطلق معهد أماديوس مؤخرا مجلة نصف شهرية متخصصة في العلاقات الدولية تحت اسم جيوبوليتيك "GeoPolitik". وأوضح المعهد أنه يطمح بهذه المجلة الجديدة إثراء النقاش حول الرهانات الخاصة بالبلدان الناشئة، وتقريب المعهد أكثر من الأوساط الأكاديمية، ودوائر صنع القرار السياسي والاقتصادي على الصعيد الوطني.

انعقد, مؤخرا بالرباط, الجمع التأسيسي ل"نقابة صحافيي وكالة المغرب العربي للأنباء" المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل, بحضور العديد من صحافيات وصحافيي الوكالة يمثلون التحرير المركزي ومكاتب جهوية, إلى جانب أطر من المركزية النقابية. وأوضح بلاغ للنقابة أنه تم خلال الجمع انتخاب عبد الكريم مفكر كاتبا عاما وعبد اللطيف وادراسي نائبا أولا له, والحسنية عقاد نائبة ثانية, وعبد الرزاق الطريبق مقررا وجمال الدين بلعربي نائبا له والتهامي العم أمينا للمال وسعيد رحيم نائبا له. كما تم, حسب البلاغ, انتخاب كل من أحمد الكرمالي وعبد الطيف الحربيلي وهشام الفرشي وعبد اللطيف الجعفري مستشارين مكلفين بمهام. من جهة أخرى, أشار البلاغ إلى أن مكتب النقابة تدارس, في أول اجتماع له , نقاطا تتعلق بتعديل القانون الأساسي لمستخدمي الوكالة, والملف المطلبي الآني, وإشكالية النظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد. وتم الاتفاق خلال الاجتماع على تنظيم يوم دراسي حول القانون الأساسي لمستخدمي وكالة المغرب العربي للأنباء يوم 28 يناير 2012 بالرباط.

قررت ابتدائية عين السبع بالدار البيضاء، يوم الاثنين 16 يناير 2012، إدراج ملف مدير نشر أسبوعية "المشعل" إدريس شحتان، ورئيس تحريرها عبد العزيز كوكاس، في المداولة للنطق بالحكم يوم 30 يناير 2012. وأكد دفاع الصحفيين المتابعين في حالة سراح بتهمة "نشر أخبار زائفة" بموجب الفصل 42 من قانون الصحافة، خلال جلسة اليوم، على براءة شحتان و كوكاس مما نسب إليهما. فيما اعتبرت النيابة العامة في ردها، أن الخبر الذي جاء به المقال موضوع الدعوة "زائف، وأن القالب الذي صيغ فيه ينم عن سوء نية"، مطالبة بإدانة الصحفيين وفق فصل المتابعة 42 من قانون الصحافة. ومن جهة أخرى، أكد كل من إدريس شحتان وعبد العزيز كوكاس في كلمتهما الأخيرة على براءتهما وحسن نيتهما من خلال إصدار الأسبوعية لبيان توضيحي لإبراز حسن نيتهما. وأضافا أن المادة الأولية لموضوع المقال هي عبارة عن مقالات وتصريحات سبق لوسائل الإعلام المغربية أن تناقلتها. وكان وزير الداخلية قد طلب من وزير العدل إجراء بحث قضائي حول مقال لأسبوعية "المشعل" يتهم بعض العمال والولاة بالتدخل في نتائج الانتخابات. وذكر بلاغ لوزارة الداخلية أن هذا الطلب جاء على إثر نشر أسبوعية "المشعل" في عددها 288 الصادر في 27 يوليوز الماضي لمقال "يتضمن مزاعم حول تدخل بعض السادة الولاة والعمال في نتائج الانتخابات التشريعية لسنة 2007 والانتخابات الجماعية لسنة 2009".

كشف تقرير أعدته نقابة الصحافيين المغاربة، المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، أن عدد الصحافيين والتقنيين العاملين بمؤسسات إعلامية بالمغرب، والذي تم طردهم وتسريحهم من مؤسساتهم سنة 2011، وصل إلى أزيد من 100 صحافي وتقني. وأفاد التقرير، الذي تم عرضه في بداية ندوة نظمتها النقابة، مساء يوم الخميس 12 يناير 2012، أن من بين هؤلاء الصحافيين والتقنيين وحتى الإداريين المطرودين من مؤسسات إعلامية من تم تسريحه من جرائد ومجلات وقنوات تلفزية عمومية، كما أوضح التقرير أن “عمليات الطرد والتسريح هاته جاءت من خلال إغلاق جرائد ومجلات بشكل مفاجئ ودون توضيح الأسباب الحقيقية وإطلاع الرأي العام عليها، كما شملت صحافيين وتقنيين وإداريين طردوا لاعتبارات غير مبررة قانونيا، أو بسبب نشاطهم النقابي”. وأوضح التقرير، الذي قدم جردا لصحافيين وتقنيين طردوا خلال سنة 2011 بالمغرب، أن “حالات التسريح والطرد شملت أيضا إذاعات خاصة، يعيش صحافيون في بعضها وضعا مزريا بسبب عدم احترام الضوابط القانونية التي تجمع المشغل بالصحافي”. وأضاف التقرير نفسه أنه “إلى جانب الطرد والتسريح، تميزت سنة 2011 بممارسة تضييقات على الصحافيين والتقنيين، من خلال عدم احترام الوضع الاعتباري لهم داخل هذه المؤسسات، وتعريض العديد منهم للإهانة”.  

ينظم المكتب الجهوي لنقابة الأدباء والباحثين المغاربة بتنسيق مع فرع أكَادير لاتحاد كتاب المغرب والإجازة المهنية في التحرير الصحفي التابعة لكلية الآداب والعلوم الإنسانية بأكادير لقاءً تواصليا مع الباحث المغربي الأستاذ البشير خنفر حول: تقنية تحرير الخبر الصحفي؛ وذلك يوم الاثنين 16 يناير 2012. وسينشط اللقاء الأستاذان: د. عبد النبي ذاكر، أستاذ محترفات القراءة. ود. حسن حمائز، أستاذ التواصل الإعلامي والمؤسساتي. ويأتي هذا اللقاء بعد سلسلة من الاستضافات عرفتها جامعة ابن زهر شملت الإعلاميين: ذ. أكرم خزام وذ. طلحة جبريل والإذاعي ذ. العابد النايلي.

قال مصطفى الخلفي، وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، "إن المغرب لا يمكنه أن يتقدم بدون صحافة قوية ومستقلة وحرة تلعب دورها كرقيب فعلي"، مضيفا في حفل تكريم نظمته له الفيدرالية المغربية لناشري الصحف، يوم الجمعة 13 يناير 2012 بالدار البيضاء، أنه لتقوم الصحافة بهذا الدور عليها أن تؤمن بفضيلة الاختلاف. وأبرز الخلفي، أنه سيتم بعد التصويت على البرنامج الحكومي عقد لقاءات عمل مع الفاعلين في هذا القطاع لبحث عدد من الأوراش كالمجلس الوطني للصحافة، والقوانين المتعلقة بحرية الصحافة والإعلام، وكذا فتح أوراش أخرى تتعلق بالدعم والتكوين، مبينا أن هذه الأوراش تتطلب بذل جهود لمواكبة التنافسية والجودة في هذا القطاع. ودعا الخلفي إلى تأسيس صفحة جديدة والانطلاق في مُعالجة المشاكل التي يعانيها الجسم الصحافي، وتعزيز حرية العاملين بهذا القطاع واحتواء التوترات عن طريق الحوار المستمر والمتواصل. مشيرا إلى أن ذلك يمثل تحديا كبيرا يقتضي تعاون الجميع، وخاصة في ما يتعلق ببرامج التكوين والتحديث والنهوض بالأوضاع المادية للمهنيين، وتفعيل الاتفاقية الجماعية لتشمل كافة العاملين في هذه المهنة. وفي السياق ذاته، أكد الوزير أنه سيكون لسان العاملين في هذا القطاع وفي خدمته، مُعربا عن سروره بهذا التكريم المنظم من طرف أعضاء الفيدرالية المغربية لناشري الصحف، التي كان واحدا من أعضائها. وحضر حفل التكريم إلى جانب أعضاء الفيدرالية، نزار بركة، وزير المالية والاقتصاد، وعدد من مدراء ومسؤولي المؤسسات الإعلامية الوطنية والصحافيين.

أكد كريم غلاب، رئيس مجلس النواب، أن ملف القناة البرلمانية "غير جاهز، خلافا لما يقال"، مسجلا أن المتوفر حاليا هو دراسة "سطحية، غير معمقة"، بحيث أن هناك عددا من الإشكاليات المطروحة، المرتبطة بالجانب المؤسساتي والعملي والتنظيمي. وقال غلاب، في ندوة صحفية بمقر مجلس النواب بعد المصادقة على النظام الداخلي للمجلس يوم الخميس 12 يناير 2012، "نحن أمام بداية دراسة أو فكرة قناة". ولدى تأكيده على أهمية هذه القناة، قال رئيس المجلس "أدرك من خلال عملي السابق كوزير المجهودات الكبيرة التي يبذلها النائب وهي غير معروفة لدى المواطن، بسبب غياب القناة"، مبرزا أن عمل اللجان والجلسات العامة يبقى أهم مقارنة مع جلسة الأسئلة، وبالتالي يتعين نقله إلى المواطن لتمكينه من مواكبة العمل البرلماني. ولدى جوابه عن سؤال بخصوص التاريخ المرتقب لإطلاق القناة، تحفظ غلاب عن تحديد تاريخ معين، معللا ذلك بكون "تجربتي السابقة علمتني أنه لا ينبغي تحديد تاريخ إطلاق المشاريع دون الأخذ بعين الاعتبار الإكراهات المؤسساتية والعملية والموارد المالية والبشرية".

ضمن الندوات العلمية التي نظمت بمناسبة في إطار فعاليات المعرض الدولي للصحة (ميديكال إكسبو 2012)، من 12 إلى 15 يناير 2012، احتضن فضاء المعرض الدولي للدار البيضاء أشغال ندوة حول دور الإعلام المغربي في نشر المعلومة الصحية. وتناولت الندوة، التي ساهم فيها أطباء وصحافيون، إسهام الإعلام الصحي في تنمية الوعي العام بمواضيع الصحة، من خلال التعريف بالعلوم الطبية، ومتابعة الابتكارات الطبية، مثل الإخبار بجديد العلاجات أو اللقاحات، أو نجاح عمليات معقدة، إلى جانب مساهمته في وضع خط دفاعي في وجه الأمراض الخطيرة والفتاكة، عبر التعريف بها، وسبل الوقاية منها ومضاعفاتها.

قرر المكتب المسير لفريق اتحاد الفتح الرياضي لكرة القدم إخضاع كل لاعبيه لدورة تكوينية تمتد لثلاثة أيام، من 16 إلى 18 يناير 2012، وتهدف إلى تلقينهم أبجديات التواصل والإدلاء بتصريحات للصحافة. وسيركز التكوين على تلقين اللاعبين أسلوب الإجابات، خلال الحوارات والتصريحات لوسائل الإعلام، وتحديد صلاحيات المواضيع المخولة للاعبين الحديث عنها.

Webmaster: Oulf@kr
E-mail: webmaster@adrare.net - Fax: (212) 0537263170