دليل الصحافة المغربية
أدرار يشكركم علىالزيارة ويرحب بكم


نتائج الاستمارة المرتبطة بالبحث الخاص بالعمل النقابي في الوسط الإعلامي: النقابة الوطنية للصحافة المغربية نموذجا

تقديم :

نقدم في هذه الورقة نتائج الاستمارة التي أعدتها النقابة الوطنية للصحافة المغربية التي تندرج في إطار البحث و الدراسة التي تعدها حول العمل النقابي في الوسط الإعلامي ..

الاستمارات وزعت على ( مائة و ثلاثة و ستين ) 163 صحفيا و صحفية و تم الحرص في عملية التوزيع على أن تكون كعينات تمثيلية للقطاع الإعلامي بمختلف تخصصاته و ينتمون إلى مؤسسات إعلامية متنوعة و مناطق جغرافية مختلفة ..

و قد تم ملء الاستمارات من طرف صحفيين و صحفيات يشتغلون في :

الصحافة المكتوبة

الشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة

الإذاعات الجهوية و الخاصة

و كالة المغرب العربي للأنباء

القناة الثانية

الصحافة الإلكترونية

الصحافيين الحرين free lance

الصحافة المعتمدة (صحفيون مغاربة)

و من حيث المدن التي يشتغلون أو يقطنون فيها.. فتتعلق بمدن الدار البيضاء – الرباط – وجدة – العيون - فاس ..

الاستمارات وزعت و ملئت من طرف صحفيات و صحفيين سواء كانوا منخرطين في النقابة الوطنية للصحافة المغربية أو غير منخرطين فيها و كانت مفتوحة و نشرت أيضا في الموقع الإلكتروني للنقابة و تم تعميمها إعلاميا عبر العديد من المنابر الإعلامية..

في هذه الورقة حاولنا قدر الإمكان تقديم النتائج بصفة إجمالية دون الخوض في الاستنتاجات و التفسيرات على أمل القيام بذلك فيما بعد، و الغرض من ذلك طبعا هو فسح المجال للنقاش بين اطر النقابة و الاستفادة من مناقشاتهم بما يساعد على تطوير أدائنا النقابي بما فيه مصلحة الصحفيات و الصحفيين المادية والمعنوية و خدمة لقضايا حرية التعبير و الصحافة ..

نتائج الاستمارات :

عدد الاستمارات 163

الذكور الإناث المجموع ملاحظات

عدد الاستمارات 116 47 163

عدد الانخراطات في النقابة 66 26 92 21 غير منخرطة

50 غير منخرط

متوسط العمر 38 سنة 30 سنة

ملحوظة : بالنسبة للذكور وحسب الاستمارات فالعمر الأدنى هو 25 سنة(خمسة و عشرون ) و العمر الأقصى

هو 73 سنة ( ثلاثة و سبعون ) .

و بالنسبة للنساء فالعمر الأدنى هو 23 سنة( ثلاثة و عشرون ) و الأقصى 50 سنة ( خمسون ).

مدة الانخراط :

في هذا الجانب و من خلال الاستمارات يمكن الإشارة إلى أن أقدم انخراط نسائي يعود إلى سنة

1985 و أحدث انخراط تم في نهاية 2007 مع ملاحظة أن الانخراطات بدأت تتحرك مع أواسط

التسعينيات من القرن الماضي لتعرف تطورا ملموسا مع بداية سنة ألفين و بين 2006 و 2007 .

بالنسبة للذكور فأقدم انخراط يعود إلى سنة 1983 مع الإشارة إلى أن هناك من حدد تاريخ انخراطه بعبارات مثل : منذ التأسيس – منذ البدايات – منذ النشأة الأولى - .. أما أحدث انخراط فيرجع إلى يناير

2008 ، وحسب الاستمارات فأغلب الانخراطات بدأت في سنة 2000 ..

أسباب و دواعي الانخراط :

تعددت الإجابات طبعا على هذا السؤال سواء من طرف الصحفيين أو الصحفيات إلا أنه يمكن استخلاص

دواعي مشتركة تتمثل أساسا في الدفاع عن حقوقهم و مطالبهم المادية و المعنوية و اعتبار أن النقابة

إطار للجميع و فضاء للتأطير و الدفاع عن الحريات ..

نماذج من أجوبة :

الذكور الإناث

لماذا انخرطت في النقابة الوطنية للصحافة المغربية - للدفاع عن الحقوق المهنية

- للنهوض بالعمل الصحفي و الدفاع عن حقوقهم

- الإيمان بمبادئ الحريات العامة و حرية الصحافة و التضامن مع مطالب النقابة

- باعتبارها هيئة قانونية و تؤطر و تدافع عن المهنية و الحقوق

- لحماية مهنتي و الدفاع عن حقوقي

- حاجتي للتكوين في الميدان النقابي

- لأن النقابة تدافع عن مصالح المنخرطين

- النقابة حق مشروع و من خلالها يتم الدفاع عن الحقوق المشتركة

- المشاركة في تأهيل الحقل الإعلامي و الدفاع عن قضايا المهنة

- دعما لها و دفاعا عن حقوقي

- الدفاع عن الحقوق و الانخراط في جبهة الدفاع عن الحريات ............

.......... - فضاء لمشاطرة الزملاء الظروف المهنية و الدفاع عن المطالب المشتركة

- لإيماني بأهمية العمل النقابي

- الإطار الوحيد الذي يمثلنا

- النقابة حق و ضروري نقاش الأوضاع ، و تبقى النقابة أبرز مؤسسة تقوم بهذا العمل

- لانعدام الحقوق

- نظرا لوعيي بأهمية الوحدة و التضامن

- لتطوير المهنة و تحسين الأوضاع المادية و المهنية

- الإطار الوحيد للصحافيين و المؤهل للدفاع عن قضاياهم المادية و المعنوية و عن حرية الرأي

.............

...............

 

وحول الأدوار التي يتم القيام بها في النقابة فمجمل الإجابات ركزت على الجانب العام المتمثل في الانخراط / العضوية و المساهمة في الدفاع عن الحقوق و التوعية بها و الحضور في الأنشطة ..

و إجابات أخرى تأسفت لكونها لا تقوم بأي دور يذكر أو أنها لم يسند لها أي دور ..

و من حيث المسؤوليات فأربعة أعضاء لهم مسؤوليات وطنية و ثلاثة أعضاء في مكاتب الفروع

و عضوين في لجنة مؤسسة و واحد في مكتب نقابي .. أما النساء فيتحملن مسؤوليات على المستوى الوطني(حالة واحدة) و ثلاث منهن على المستوى الفرعي أو المحلي( مكتب نقابي – لجنة محلية

لجنة المساواة .. ) ..

تنمية العمل النقابي :

فيما يخص كيفية المساهمة الفعلية في تنمية العمل النقابي تراوحت الأجوبة بين إبراز أوجه تلك المساهمة

سواء عبر التأكيد على العمل من أجل الدفاع عن الحقوق و المساهمة في التاطير و توسيع الانخراط

والحضور في الأنشطة و التفاعل معها أو من خلال إبراز تواضع المساهمة و بالتالي أمله

في أن تتطور مستقبلا حتى لا تبقى محصورة في الانخراط فقط و المتابعة عن بعد..

و تبقى ملاحظة مهمة تخص حجم الذين لم يجيبوا على السؤال الشيئي الذي يمكن إخضاعه

لتفسيرات عدة .. و فيما يلي معطيات حول الأجوبة عن السؤال بنعم أو لا:

مجموع من أجاب بالإيجاب 55 بينهم 29 امرأة و من لا يعتبرون أنفسهم كذلك فعددهم 14

بينهم امرأة واحدة بينما لم يجب 92عن السؤال سواء بنعم أولا و بينهم 16 امرأة و هناك

جوابان يمكن إدخالهما في دائرة الحالات الخاصة حيث أجوبتهما انحصرت في : لا أعتقد .

حول أسباب عدم الانخراط

الأجوبة تعددت طبعا بدءا بمن يعتقد بعدم جدوى العمل النقابي ببلادنا و من يرجع ذلك إلى طبيعة تدبير الجهاز النقابي أو عدم لمس أي وجود لممثلي النقابة في مؤسسة العمل أو أن الجسم النقابي تنقصه

المصداقية أو أن العمل مناسباتي بينما أجوبة أخرى أرجعت الأمر إلى التهاون و الكسل أو حداثة عهده/ها بميدان الصحافة و هناك من أجاب بعدم وجود أي سبب بالتحديد على أن أجوبة أخرى تؤكد أنها ستقوم بعملية الانخراط مستقبلا .

نماذج من أجوبة :

ذكور إناث

إذا لم تكن منخرطا(ة) لماذا لم تنخرط ؟ - لم يسبق أن عرض علي الأمر

- غياب التواصل بين النقابة و الصحفيين

- تسويف و انشغالات فقط و عدم لمس فعالية في العمل النقابي

- التحاق حديث بالمهنة

- انتفاء الفعالية و المشاركة في تطارح قضايا الصحافيين

- لم يتم الحديث معي في الموضوع

- لم تتح لي الفرصة للتعرف على العمل النقابي

- عدم معرفة الأهداف الحقيقية للعمل النقابي

- المسألة مرتبطة بالوقت ليس إلا

..............

............... - عدم وجود اهتمامات نقابية

- لم يتسنى لي الانخراط بعد

- لأسباب شخصية و تقصير مني في أداء الواجب النقابي الذي أعترف بأهميته

- نقص في التعبئة النقابية

- حديثة العهد بالعمل و أفكر في الانخراط

- عدم التوصل بجواب رغم بعثي برسالة إلكترونية

- لا توجد أسباب محددة

..............

..................

 

الاقتناع بالعمل النقابي لدى الصحفيات و الصحفيين :

هل الصحفية أو الصحفي مقتنع بالعمل النقابي .. سؤال يبين الجدول التالي كيف يجيب عنه المعنيون ..

ذكور إناث المجموع

نعم 101 40 141

لا 11 3 14

بدون جواب 4 4 8

أغلبية كبيرة مقتنعة بالعمل النقابي رغم أن البعض يضع بعض الشروط مثل اشتراط الفعالية و تحقيق المطالب كما أن البعض يرفض بسبب عدم اقتناعه بالعمل النقابي الحالي أو يخدم مصالح جهة دون أخرى

أو لأنه لا زال ضعيفا ضد الدولة و أرباب المقاولات كما هناك من يساهم في تمييع العمل النقابي و ضربه بشكل عملي ..

الانتظارات :

باعتماد تصنيف الإجابات حول السؤال المتعلق بالانتظارات من مؤسسة النقابة حسب الجنس نجد

أن الأولويات بالنسبة للنساء حسب استماراتهن تتشكل كما يلي :

1 – الدفاع عن الحقوق المادية

2 – الدفاع عن الحقوق المهنية

3 – تطوير أليات التضامن

4 – التكوين المستمر

...........

و بالنسبة للذكور فهي :

1 – الدفاع عن الحقوق المادية

2 – الدفاع عن الحقوق المهنية

3 – حرية التعبير

4 – التكوين المستمر

........

أما الانتظارات الأولى بالنسبة للجميع فهي على الشكل التالي :

1 – الدفاع عن الحقوق المادية

2 – الدفاع عن الحقوق المهنية

3 – التكوين المستمر

.........

تواصل ناجع و ملموس أم لا :

حول هذا السؤال أعطت الأجوبة النسائية الأولوية لعامل النقصان في الاتصال المباشر بالمسؤولين

بينما احتل النقصان في ضعف شرح العمل الذي تقوم به النقابة المرتبة الأولى في أجوبة الذكور .

و بجمع أجوبة الجنسين نجد أن الجانبين معا ( أي ضعف شرح العمل و نقص في الاتصال

المباشر ..بالمسئولين )احتلا نفس المرتبة بنفس الأصوات و جاءت بعدهما في الترتيب " انتظارات أخرى " لتتجاوز عنصر نقص المنشورات و يمكن تركيز الانتظارات في :

- أنشطة مناسباتية

- أنشطة غير كافية

- عدم إدماج الفروع بشكل مباشر في عملية التواصل

- ضعف التواصل مع الجدد

- غياب الحوار الداخلي

- الاهتمام بالعلاقات الخارجية على حساب الوطنية

- ضعف التأثير على المسؤولين

- غياب الحرفية و التأهيل و التفرغ

...........

.........

وجود النقابة في المؤسسة إيجابي أم سلبي

فيما يرتبط بالسؤال المتعلق بوجود النقابة في المؤسسة و هل يعتبر إيجابيا أم لا.. تم استخلاص

ما يلي من الاستمارات :

الذكور الإناث المجموع

نعم 95 45 140

لا 21 2 23

و حول التعليل فيمكن إيجازه في مواكبة التطورات المهنية و حماية الحقوق و مواجهة الخروقات

و اعتبار النقابة القناة الوحيدة لحفظ الحقوق علاوة على كون العمل النقابي ضروري لاستمرار العمل المهني و ضمان التواصل ... و فيما يخص الاقتراحات فكانت تتعلق بضرورة التواجد أكثر في مجال العمل و قيام مكاتب الفروع بزيارات ميدانية و تدعيم تمثيلية النقابة داخل المؤسسة و اعتماد التواصل المباشر إضافة إلى المنشورات و عقد اللقاءات ...

اقتراحات لتطوير العمل النقابي في المؤسسات غير المنضوية حتى الآن في النقابة :

التحسيس بأهمية الانخراط النقابي و نهج سياسة القرب و التواصل المباشر مع الزملاء و الإخبار / الإعلام باللقاءات التي تعقد في مقرات النقابة وعقد لقاءات مفتوحة بالإضافة إلى أهمية وجود صحافيين واعين بمصالحهم وبمصالح المهنة ...

ترتيب أدوار النقابة في المؤسسة :

من خلال الاستمارات يتبين أنهن يعطين الأولوية لحماية حقوق الصحافيين ليلتقي الذكور معهن في هذا الترتيب بينما أعطين المرتبة الثانية لتحسين أوضاع العاملين و الثالثة لتطوير التضامن و أعطى الصحفيون المرتبة الثانية لتطوير التضامن و المرتبة الثالثة لخدمة أهداف مصلحية .

و من خلال عملية الجمع فإنه في الخلاصة نصل إلى الترتيب التالي :

1- حماية حقوق الصحافيين

2- تطوير التضامن بين العاملين

......

و فيما يخص ترتيب الأولويات في حالة الجواب بنعم فقد حصل توافق بين الصحفيات و الصحفيين في وضع الدفاع عن حرية الصحافة في الدرجة الأولى و وضع المفاوضات حول الأوضاع المادية للعاملين في الدرجة الثانية لتحتل خانة تطوير الممارسة المهنية و الدفاع عن أخلاقيات المهنة المرتبة الثالثة و ذلك بعد عملية جمع لاختيارات الطرفين ( إناث و ذكور ) .

الدور الشخصي في تطوير العمل النقابي :

الأجوبة في هذا المجال بين الصحفيات و الصحفيين تراوحت بين من يؤكد على أن ليس له أي دور لحد الآن و يجهل كيفية تطوير العمل النقابي ، و آخرون يعتبرون أنهم يقومون بذلك حسب مجهوداتهم و إمكانياتهم و هناك من يشير إلى دوره في التحسيس بأهمية العمل النقابي و الإسهام في إشعاعه و تأطير الصحافيين أو الحرص على عدم الانحراف و محاربة الممارسات المخلة بأخلاقيات المهنة و عبر الانخراط و أداء واجب البطاقة و التعريف بمبادئ النقابة و مواقفها داخل مؤسسة العمل و إقناع الغير بالانخراط فيها ....

الأشكال النضالية للنقابة و اقتراح الحلول :

جوابا على سؤال : هل تعتبر أن الأشكال النضالية التي تقوم بها النقابة مجدية .. نخلص من خلال الاستمارات إلى ما يلي :

ذكور إناث المجموع

نعم 56 30 86

لا 42 17 59

بدون جواب 18 -- 18

 

أما الاقتراحات بهذا الصدد فقد طرحت ضرورة توسيع مجالات تدخل النقابة و الدفع بتطبيق الاتفاقية الجماعية التي لا تحترم في العديد من المؤسسات و ضرورة إبداع أشكال نضالية جديدة و تجاوز رد الفعل و العمل على استباق الأحداث و إعداد الملفات و تقديم المقترحات بالإضافةإلى تنظيم وقفات احتجاجية و مسيرات كبرى و عدم الاكتفاء بالبيانات و اعتماد التصعيد في الحالات المستعصية و اعتماد أسلوب الإضراب عن الكتابة كما طرحت أيضا ضرورة إشراك الشباب و تجاوز المركزة و التواصل مع الفروع و تكثيف الملتقيات و الندوات ...

الشكل التنظيمي للنقابة .. تغيير أم إبقاء .. :

السؤال حول هذا الموضوع كان كالتالي : هل ترى أن الشكل التنظيمي للنقابة يجب أن يتغير ؟

و الجدول أسفله يعطينا صورة عن رأي الصحفيات و الصحفيين المشاركين في ملء الاستمارة .

ذكور إناث المجموع

نعم 71 37 108

لا 19 10 29

بدون جواب 26 -- 26

اقتراحات الصحفيات و الصحفيين على هذا المستوى كانت متعددة و يمكن تركيزها في ضرورة إشراك

كل الأعضاء في اتخاذ القرارات و عدم حصرها في فئة معينة مع إعطاء الفروع استقلالية أكثر و تمكين الشباب من تمثيلية أكبر و إدماجهم في الأجهزة التنظيمية و تقوية التنظيمات الجهوية مع إلزامية تكوين المكاتب النقابية داخل كل مؤسسة و الحسم في مسالة العضوية باعتبارها للمهنيين و من المقترحات أيضا اعتماد شكل تنظيمي يتسم بطابع القطاعية للوصول إلى شكل للفدراليات القطاعية و إحداث فرق للعمل و الابتعاد ما أمكن عن منطق التطوع و تخصيص تعويضات و لو رمزية من أجل الفعالية ..

و إدماج الفرع في المجلس الإداري كما تم اقتراح تمديد مهمة المكتب الوطني إلى أكثر من ثلاث سنوات و أخرى طرحت أن المشكل ليس في الشكل التنظيمي و لكن في طريقة التدبير كما يجب أن تكون التعاقدات مستقبلا تستند إلى برامج واضحة كما أن هناك من يقترح تحويل النقابة إلى هيئة مثل هيئة المحامين أو الأطباء ..

النقابة الوطنية للصحافة المغربية و مقاربة النوع الاجتماعي :

الأجوبة عن سؤال مدى إدماج النقابة لمقاربة النوع الاجتماعي أعطت ما يلي :

ذكور إناث المجموع

نعم 27 31 58

لا 21 2 23

بدون جواب 65 14 79

حالات أخرى

من قبيل : لا أدري – لا أظن .. 3 - 3

إن حجم عدم الجواب يطرح أسئلة حول مدى انتشار هذه المقاربة في الوسط الإعلامي

و إشكالية الإقناع و الاقتناع بمقاربة النوع الاجتماعي ..و فيما يخص المقترحات فمنها ما أكد على وجوب تمكين النساء من تمثيلية أكبر في أجهزة النقابة في أفق أن تكون هذه المشاركة متساوية و إشراكها في مختلف الأنشطة كما على الصحافيات الاضطلاع بأدوارهن و طرحت مقترحات ترتبط بإحداث نادي و كذا وضع إطار نسائي منتخب تحت إشراف المكتب الوطني ...

ن و ص م
Webmaster: Oulf@kr
E-mail: webmaster@adrare.net - Fax:21237263170