أين هو أرتور؟

إنه عنوان شريط تلفزيوني لوصلة إشهارية، تشرع أغلب البلدان الأوروبية في بثه، وعلى رأسها فرنسا، التي تدخّل فيها المجلس الأعلى للسمعي البصري من أجل أن تبثه القنوات التلفزيونية الرئيسية مجانا، في إطار حملة تحسيسية بالمخاطر والتهديدات المحتملة للأنترنت على الأطفال. هذا الكليب، ومدته حوالي دقيقة،  ترجم إلى 12 لغة، تجري أحداثه في بيت أسرة، تقتحم بابه الشخوص المتعددة التي يتواجه معها الأطفال عبر الأنترنت، من شخوص ألعاب الفيديو المجسدة للعنف، وأخرى مجسدة للانحراف الأخلاقي والجنسي، وكلها تسأل عن الطفل "أرتور"، أحد أبناء الأسرة. ويتوجه خطاب هذا الكليب إلى الكبار والصغار، ويحيل على الموقع الإلكتروني لكتابة الدولة الفرنسية المكلفة بالأسرة، حيث ثماني نصائح لحماية أفضل للأطفال من مخاطر الأنترنت.

وسبق لهذه الوزارة أن أصدرت، بشراكة مع وزارة التربية الوطنية في فرنسا، بطاقة تتضمن هذه النصائح الثمانية، وزعت في بداية الدخول المدرسي مع البرامج الدراسية للمدارس الابتدائية. 

النصيحة الأولى تدعو إلى التواصل بين الوالدين والأطفال حول الانترنت: تحدث مع أطفالك عن نشاطاته على الأنترنت، وتقاسم معه اهتماماتك واهتماماته في هذا المجال. النصيحة الثانية تدعو إلى استخدام برمجيات الرقابة الأبوية، التي يوفرها مزودو خدمات الأنترنت بالمجان، في جميع كمبيوترات البيت، لغربلة ومنع البرامج والمواقع التي تشكل تهديدا للأطفال. النصيحة الثالثة تدعو إلى عدم ترك الأطفال يتصفحون الأنترنت لوحدهم، مخافة التعرض للمواقع الإباحية والخلاعية وغيرها. النصيحة الرابعة: التأكد من أن ألعاب الفيديو أو الأنترنت تناسب سن الطفل الذي يلهو بها. النصيحة الخامسة تدعو إلى تحديد مدة زمنية محددة لجلوس أطفالك أمام أجهزة الكمبيوتر لا يتم تجاوزها، ليوازنوا بين الأنترنت وبين النشاطات الحياتية الأخرى، كالنشاط الرياضي والعلاقات الاجتماعية والعائلية والمسؤوليات الدراسية والنوم الكافي، ولتجنيبهم عادات سلوكية خاطئة بالجلوس أمام الكمبيوتر لساعات طويلة. النصيحة السادسة تدعو إلى تقليص عدد الشاشات الفردية (التلفزيون، والكومبيوتر والهواتف النقالة، وألعاب الفيديو) في المنزل، فتعددها يضر بالتواصل العائلي. النصيحة السابعة تدعو إلى تصفح المواقع الإلكترونية الخاصة بمخاطر الأنترنت على الأطفال. النصيحة الثامنة والأخيرة تدعو إلى الإبلاغ عن أي خروقات أو تصرفات مشبوهة على الأنترنت.

ورغم كل هذه المخاوف من الأخطار التي قد يتعرض لها الأطفال عند إبحارهم في عالم الأنترنت، والتي تشغل بال الآباء والتربويين وأصحاب القرار، يبقى الأنترنت محفوفا بالمزايا التعليمية والثقافية والترفيهية بالنسبة للأطفال والمراهقين، فقط تجب حمايتهم لأنهم أكثر تأثرا من غيرهم. فأين هو أرتورنا نحن؟



Webmaster: Oulf@kr
E-mail: webmaster@adrare.net - Fax:(212) 0537263170