يتم الدخول المدرسي، هذه السنة، في أجواء التعبئة لبرنامج توزيع المليون محفظة. والمحفظة من اللوازم التي تصاحبنا لفترة هامة من حياتنا: الطفولة، وقد يستمر تعلقنا بها مدى الحياة، وقد نجد معنى للحرية في التخلص منها. ويطلق المغاربة على المحفظة أو الحقيبة المدرسية "الشكّارَة". وهو مصطلح متداول في العديد من البلدان العربية بمعنى الكيس (الشوال)، بينما له ثلاث معان في المغرب: الكيس الصغير (خاصة الورقي)، ومحفظة الكتف الجلدية (القراب، ويقال: "فلوس الخسارة فالشكارة"، و"الضامن بشكارتو" و"مول الشكارة")، وثالثا الحقيبة المدرسية أو ما شابهها. وقد يكون أصل "الشكارة"، الشّكِرة (وجمعها شَكَارى) من الحلوبيات: التي تغزر على قلة الحظ من المرعى. كما يقال ضرّة شكرى: إذا كانت ملأى باللبن. والشّكور من الدواب: ما يكفيه العلف القليل. وجوهر المعنى أن الخير في القناعة وشكر النعم.

وقد تطور مفهوم المحفظة المدرسية بتطور أوضاع أجيال التلاميذ، وظروف عائلاتهم الاجتماعية والثقافية. فمن جيل شاهد على أشكال مختلفة من المحفظات الجلدية الغريبة، محفظات من كل شكل، حسب ما تقع عليه اليد وإمكانيات الوالدين، بين المهترية الخشنة والرطبة الناعمة، والتي كانت تكبر البعض، وتلازمه لسنوات. ومع قلة الكتب والمستلزمات المدرسية، كان يبقى فيها متسع للخبز وأدوات اللعب من "البيي" و"المينيغاط" و"الطرومبية" و"الجباد" وهلم جرة. وجيل جديد من المحفظات المدرسية متعدد الأشكال والأحجام والألوان، من أنواع البوليستر والقماش والبلاستيك، محفظات تحمل على الظهر، وأخرى تجر بعجلات.

وقد أثبتت بعض الدراسات والأبحاث أن حمل المحفظات المدرسية على الظهر بشكل خاطئ، أو كونها ثقيلة، كسيزيف وهو يحمل صخرته كعقاب آلهة، يجعل الأطفال، وهم في سن النمو، عرضة لإصابات الظهر والإجهاد العضلي. وينصح الخبراء ألا يزيد وزن المحفظة التي تحمل على الظهر عن 10 في المائة من وزن جسم التلميذ، وأن تحمل إلى الظهر وعلى الكتفين بحيث يتوزع الثقل إلى جهتي العامود الفقري بالتوازي. أما المحفظة التي تُجر خلف الطفل، فهي تصلح فقط في حال كان قسم الطفل في الطابق السفلي، حتى لا يضطر لحملها بيد واحدة، لأن ذلك يؤدي إلى اعوجاج في العامود الفقري.

بينما كانت الأم تساعد ابنها على ترتيب محتويات محفظته المدرسية، اكتشفت وجود هاتف نقال جديد بين الأدوات المدرسية، واستنطقت الطفل عن مصدره، فاعترف، في الأخير، أنه أدرج النقال ضمن لائحة المستلزمات المدرسية، التي سلمها لوالده لكي يقتنيها له.



Webmaster: Oulf@kr
E-mail: webmaster@adrare.net - Fax:(212) 0537263170