:

لا يُعرف بالتحديد أصل لعبة الأوراق، لكنها بدأت تأخذ شكلها الحالي في القرن الخامس عشر. وما زالت أوراق "الرامي" تحمل صور لشخصيات بطولية من تلك الحقبة، مثل شارل السابع، وجيل سيزار، ودافيد، واسكندر الأكبر، وجوديت، وأرشيل، ولانسلو. ومع ندرة الورق، قبل القرن التاسع عشر، استعمل ظهر أوراق اللعب للكتابة، حيث وجدت على بعضها كتابات لموليير، ونابليون، وجان جاك روسو، وغيرهم. كما استعملت أوراق اللعب، إبان الثورة الفرنسية، بدل النقود. أما لعبة الأوراق الاسبانية، المشهورة عندنا، فيعتقد أن العرب هم من أدخلها إلى اسبانيا وإيطاليا، وبعد ذلك دخلت من اسبانيا إلى المغرب. وهي تتشكل من 40 ورقة، موزعة على أربع مجموعات: الذهب (أوروس)، والكؤوس (كوباس)، والسيوف (إسبادوس أو "الشباضة")، والعصي (الباسطوس). وفي كل مجموعة ثلاث صور لشخصيات: الملك (الراي)، والفارس (الكبال)، والخادم (الصوطة). باقي الأوراق أرقام من الواحد (اللاص) إلى سبعة.

وقد انتشرت هذه اللعبة في المغرب بشكل كبير، ولعبها الكبار والصغار، محافظون ومنحرفون، في المدن والبوادي والقرى النائية. وأصبحت من أدوات العرّافات و"الشوافات"، ووسيلة كسب النصابين ومحتالي القمار، وأشهر لعبهم "العيطة". خصصت لها مقاهي ونوادي، واحتفالات خاصة بالأصدقاء. ودخلت مصطلحاتها (وأغلبها اسباني) إلى العامية، ومن ذلك: "دار ميسّة"، "جاب ليه احبل وبونت"، "اخرج من رونضتك"، "عند فورة ايبان لحساب"، "اضمص"، "ضوّص"، وغيرها. وحتى في اللغة العربية الفصحى نجد معاني من لعبة الأوراق، مثل: يلعب آخر أوراقه، ويخلط الأوراق، والورقة الرابحة، وكل الأوراق في يده.

لعبة الورق الاسبانية، خاصة لعبة "الرونضة" الشهيرة والتي يتواجه فيها أربعة من مجموعتين، تعطي الانطباع أنها لعبة للمكاشفة، فبقدر ما ينغمس اللاعب في اللعبة، المعروفة قواعدها، بقدر ما تنزاح أقنعة الجد، ليكشف عن انفعالات تعكس حقيقة شخصيته، بشكل طفولي، بعيد عن التصنع. يقفز فرحا لانتصاره، ويصرخ غضبا لاكتشاف غش خصمه، ويثور في وجه زميله إن أخطأ، ويلتمس الأعذار المفضوحة إن اكتشف غشه. إنها تناقضات ممارسة الحياة على المكشوف. ويعتقد البعض أن الحياة، ذاتها، ما هي إلا اللعب بتلك الأوراق التي وزعت.   

درّب أحدهم كلبه على لعبة الأوراق ليواجه به خصومه. وسأله صديق له، كان يحضر التداريب: لماذا لا تواجه خصومك الآن، وقد أصبح كلبك يتقن اللعبة أفضل منك؟ فقال له: لا زال الكلب، كلما وقعت في يده ورقة رابحة، يحرك ذنبه فرحا.



Webmaster: Oulf@kr
E-mail: webmaster@adrare.net - Fax:(212) 0537263170