من الأمثال الشعبية المصرية "يموت الزمار وصوابعو تلعب"، هذا المثل ينطبق على النظام المصري في عناده وإصراره على معاكسة رغبة الشعب المصري العريق. فحتى بعد أن انتفض عليه وطالبه بالرحيل علنا جهارا، مثبتا نضجه ووعيه، ما زال يعامله كالطفل الصغير الذي لا يعرف مصلحته، وربما لذلك قال أحمد شفيق بأنه سيرسل "الحلوى والبونبون" للمتظاهرين بميدان التحرير، وربما لذلك أيضا يرى عمر سليمان أن الشعب لا يمكن أن يتحرك إلا بأجندات أجنبية، حيث أكد أن "هناك أجندات أجنبية وأجندات لأحزاب وأجندات للإخوان وأجندات لرجال الأعمال.."، ونسي أو تناسى أنه للشعب كذلك أجندته الخاصة.

فهذا المصطلح (Agenda) أو "المفكرة"، والذي يعني ما يجب القيام به أو عمله، أصبح له استعمال سياسي رائج جدا في أيامنا هذه، حيث يستعمل كلغة دبلوماسية لكي لا يذكر اسم دولة أو جهة معينة، لاتهامها بتدبير مؤامرة. صحيح أن ل"الإخوان المسلمين" أجندتهم الخاصة (يسعون إلى جعل جل المصريين "إخوانا" لهم ب"أعدوا لهم")، وصحيح أن ل"البرادعي" أجندته النووية للتغيير (لقلب البردعة على الشواري)، وصحيح أن لحركة "كفاية" أجندتها الخاصة (وقد سرقت شعارها من الحكومات المصرية التي سبقت إليه، حين أعلنت برنامج "كفاية نكت")، وصحيح أن لقناة "الجزيرة" أجندتها التلفزية (لاحتكار النقل الحصري للثورات العربية، مثل احتكارها لنقل مباريات كرة القدم)، وصحيح أن للشيخ القرضاوي أجندته (يتلو منها أدعيته وفتاويه التحريضية)، وصحيح كذلك أن ل'إسرائيل" و"إيران" وباقي دول المنطقة والولايات المتحدة الأمريكية والدول الأوروبية أجنداتها الخاصة؛ لكن أجندة الشعب أشمل وأعم وأكثر بساطة وشفافية، وهي كذلك الأكثر أولوية ومشروعية سموا، مثلما هي القوانين بالنسبة للدستور؛ ولذلك كله، قد تحتوي معظم الأجندات، التي قد تلتقي فيها جميعها.

 أجندة الشعب قد تقتصر على السعي للانعتاق من الاستبداد، للعيش بكرامة في ظل الحرية والأمن والاستقرار، وفي ذلك فلتتنافس الأجندات. حتى أن إحدى شعارات المتظاهرين تقول: "شيلوا مبارك وحطوا خروف، يمكن يحكم بالمعروف". فالأنظمة تمضي والشعوب تبقى. والحرية هي الخبز الذي على الشعوب أن تكسبه بعرق جبينها. وقد أطلق المصريون نكتا عديدة حول قضية الأجندات هاته منها:

"بيقولك مبارك مش راضي يمشي علشان عايز اجندة من العيال بتوع التحرير اللي معاهم اجندات"

"جه واحد بسيط بيقول عايز اجنده، فالشباب قالولة اجنده ايه؟ قالهم عمر سليمان بيقول ان فى الميدان اجندات وانا معكوا من اول يوم فين الاجنده بتعتى .."

"يا جماعة عمر سليمان بيقول ان فى اجندات خارجية بين المتظاهرين ..انا عايز الاجنده بتاعتي .. مينفعش افضل صابر تلاتين سنه وفى الاخر ماخدش اجنده .. لو حد معاه اجنده زيادة يديها لي الله يكرمكم"

 
 الرباط، 8 فبراير 2011
 
  
  
  
  


Webmaster: Oulf@kr
E-mail: webmaster@adrare.net - Fax:(212) 0537263170