قال فيكتور هيغو أن أول ما تبدأ به الثورات هو إصلاح المعجم، وعليه فالثورة الليبية لن تكون مضطرة إلى إصلاح المعجم فقط، بل عليها إنشاء معجم جديد، فقد استحدث القذافي معجما خاصا به من ألقاب وأسماء غريبة، أطلقها على المؤسسات والسنوات والشهور والبلاد، وفرضها على العباد، فأربكت العلاقة المنطقية بين الدال والمدلول. فأنشأ له نظاما خاصا به، لا مثيل له في أنظمة الحكم، أو هو لا نظام؛ فقد طالب بعض الليبيين بعدم رفع شعار "الشعب يريد تغيير النظام"، وترديد شعار "الشعب يريد إقامة النظام"، لأنه لم يكن هناك أصلا نظام.

فالنظام (تجاوزا) الذي أقامه القذافي جاء على شاكلة خيمته العجيبة، التي تحولت إلى ظاهرة، فرض نصبها في الداخل والخارج، فأثارت الكثير من الاستغراب والتندر، بل وتسببت في أزمات وإحراج للدول والحكومات المضيفة للقذافي. وقد كان لأحد خلفاء الفاطميين (الأفضل) خيمة سماها خيمة الفرج، ثم سميت بالقاتول، لأنها كانت إذا نصبت يموت تحتها من الفراشين رجل أو رجلان. وقال شاعر (أبو علي حسن بن زيد الأنصاري)، يصفها ويمدح صاحبها، وكأنه يمدح القذافي:

مهلاً، فقد قصرت عن شأوك الأمم

 

وأبدت العجز منها هذه الهـمـم

أخيمة ما نصبت اليوم، أم فـلـك

 

ويقظة ما نراه منـك، أم حـلـم

ما كان يخطر في الأفكار قبلك أن

 

تسمو علواً على أفق النهى الخيم

حتى أتيت بها شـمـاء شـاهـقة

 

في مارن الدهر من تيه بها شمم

إن الدليل على تكوينهـا فـلـكـاً

 

أن احتوتك، وأنت الناس كلـهـم

لا أعتقد أن هناك من يعرف حقيقة تعلق القذافي بالخيمة، وأصل استلهام فكرتها ورمزيتها، فقد تكون مستوحاة فقط من خيمة البدو الرحل، لمطابقة حياتها لمزاجه وفكره غير المستقر. وقد تكون ذات خلفيات دينية، فأول خيمة من الجنة، أقيمت لآدم، وبنيت مكانها الكعبة. وقد تكون الفكرة مستوحاة من فهمه الخاص لقوله تعالى: "حور مقصورات في الخيام"، وهو ما قد يفسر اعتماده على نساء كحارسات (الحور). وينطبق على زعيم الخيمة أحد الأمثال المغربية البليغة: "قالو ابّاك طاح، قال: من الخيمة اخرج مايل" (قيل له: أبوك سقط من على دابته، فقال لهم: كنت أتوقع أن يسقط، لأنه خرج من خيمته مائلا). ولن يدرك القذافي أنه قوض خيمته (كما تقول العرب) حتى يقع له مثل ما جاء في النكتة التالية:

"اثنين ساكنين في خيمة ونايمين على ظهورهم بالليل.. بص الأول للسما وقال للثاني شايف ايه؟ قال اشوف نجوم كثيرة.... قال وده يدل على ايه؟ قال الثاني: ان فيه مجرات وكواكب غيرنا في الكون ده. قال الأول ده يدل ان سقف خيمتنا انسرق يا غبي".

 
  الرباط، 26 فبراير 2011
  
  
  


Webmaster: Oulf@kr
E-mail: webmaster@adrare.net - Fax:(212) 0537263170